صفحة الكاتب : د . صادق السامرائي

                                             
           
                "إن الله لا يظلم الناس شيئا ولكن الناس أنفسهم يظلمون" يونس 44

الظالمون
يسيرون في ظلماء نفوسهم ويأكلون من شرور أعماقهم وسوء أعمالهم , ويظلمون أنفسهم بظلمهم لغيرهم.
وما يظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون.
أولئك الذين يبدلون قول الله , ويرغبون برجزٍ من السماء ثمنا لفسوقهم.

الظالمون
يمنعون مساجد الله من أن يذكر فيها إسمه , ويخربونها ويفجرونها ويقتلون الصالحين, ويقولون غير ما يفعلون ويحسبون الله غافل عما يعملون.
وينبذون كتاب الله خلف ظهورهم وكأنهم لا يعلمون , ويتبعون شياطينهم المعاصرين.

الظالمون
يغترون ويسرفون بالأنانية والطباع السيئة الكريهة , ويسعون بكل طاقتهم إلى الظلم .
وعندما يظلم الناس أنفسهم بأعمالهم السيئة , فأنهم يستجلبون ما يتسبب في هلاكهم ودمار وجودهم.
وبهذا فأنهم سيواجهون مصيرا أليما.

الظالمون
لا يخافون الله , ويحسبونه لا يراقب ما يقترفونه من جرائم بحق الإنسان , وأنهم بشر يقتل ويسرف بالقتل.
ويأكلون أموال الناس من يتامى ومستضعفين وما يضعون في بطونهم إلا سعيرا.
ويسعون بأنفسهم إلى المآثم والشبهات , ويبيعون أنفسهم بأرخص الأثمان , لمن يريد إمتهانهم وتدمير حياتهم وحياة أبناء مجتمعهم.

الظالمون
لا يكفون ألسنتهم وأيديهم عن الموبقات , ويجتهدون بالسيئات وظلم النفس , وينكرون الصالحات الطيبات, ويجهرون بالسوء الكبير ويفعلونه , وستأخذهم الصاعقة بظلمهم.
هؤلاء السراق الفاسدون الذين يأكلون رزق العباد , وما في بدنهم إلا الأحقاد وزقوم الإنتقام والكراهية الذي سيذيقهم سوء المصير.

الظالمون
لا يعرفون إلا الصراط الأعوج البهيم , ويميلون إلى الظلام ويشيحون بأنفسهم عن النور , فهم صم بكم , لا يرغبون بالحق لأنه يرعبهم ويكشف عورات نفوسهم ووضاعة رغباتهم , وسيقطع الله دابرهم.

الظالمون
قد يؤمنون لكنهم يلبسون إيمانهم بظلم شديد , ويخدعون الناس وما يخدعون إلا أنفسهم , والله عليهم رقيب وسيأتيهم بالوعيد , ويفترون على الله كذبا ويشترون بآياته ثمنا بخسا وعن آياته يصدفون ,  وإن الله بما يعملون بصير.

الظالمون
يأتون الفاحشة دوما , ويبدلون القول تبديلا , ويدينون بهواهم وآلهة نفوسهم المريضة , وقد ساءوا مثلا.
هم أحباب الخناس وأعداء الرحمن وجميع عناصر الرحمة والمحبة والإيمان, أولئك الذين سيهلكهم الله وينتقم لعباده منهم , ولولا الأخيار في الأرض لدكت الأرض بهم دكا.

الظالمون
"الذين كسبوا السيئات جزاء سيئة بمثلها , وترهقهم ذلة ما لهم من الله من عاصم , كأنما أغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما , أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون" يونس 27
وسيقال لهم ذوقوا العذاب الشديد بما كنتم تكسبون.
وستأخذهم الصيحة المناسبة لعصرها , ولا يمكنهم أن يعيشوا بأمان ما داموا يظلمون.

الظالمون
الذين يقول فيهم الله " وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم وضربنا لكم مثلا" إبراهيم 45
ورغم هذا المثل الواضح , لكنهم لا يتعظون ويظلمون أكثر من الذين سكنوا في مساكنهم .
أولئك الذين يقولون سمعنا وعصينا , ودعنا نتمتع برغبات وملذات السحت الحرام والمفاسد العظام.

الظالمون
الله يدعونا أن لا نخشاهم , وأن نتحداهم بالوسائل المتاحة اللازمة , لكي نقوض أركان وجودهم , ونبعدهم عن تدنيس فضيلة الحياة برذائلهم القبيحة.
ونبينا الكريم يقول : " إن  الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يده أوشك أن يعمهم الله تعالى بعقابه"

وقد خاب مَن حمل ظلما , فويل لهم مما كسبت أيديهم , وستكون النار مسكنهم أبدا , وستحيط بهم خطاياهم وتدفنهم سيئاتهم , وتصيبهم بما كسبوا من السوء , ولعنهم الله الذي يؤخرهم إلى يوم موعود.
فلا يخفف عنهم العذاب , "وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين" الزخرف 76
 

  

د . صادق السامرائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/08



كتابة تعليق لموضوع : الظالمون!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبحة بغورة
صفحة الكاتب :
  صبحة بغورة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من هي السيدة عائشة في القاهرة؟  : محمد تقي الذاكري

 بيتكوين تتعافى من نصف خسائرها بعد أسوأ أسبوع

 استدر لنستريح  : سامي جواد كاظم

 توزيع طعام المواكب قرب الدوائر الرسمية وأثره على الموظفين .. المركز الصحي أنموذجاً  : حيدر رحيم الشويلي

 ولاية البنغال والعشق العلوي المرحلة الثانية والختامية من مهرجان أمير المؤمنين الثقافي

 عبطان يتفقد عدد من المشاريع الرياضية في بابل  : نوفل سلمان الجنابي

 المواجهة أم الانزواء  : سلمان داود الحافظي

 العراق والأردن يتفقان على إنشاء منطقة صناعية مشتركة

 نقابة بابل تحتفل بعيد المعلم وتكرم التربويين المتقاعدين  : نوفل سلمان الجنابي

 ترامب يستقيل!  : محمد الشذر

  الشيطان سيصل إلى سورية في البارجة الحربية قريباً  : بهلول السوري

 كيفما تنتخبوا يولى عليكم  : سعد الزبيدي

 الاسلام السياسي والحقب التاريخية  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 الإيطاليون الأكثر متابعة للمونديال رغم غياب الآزوري

 محافظ نينوى يقدم شكره للمرجعية العليا ولأبناء كربلاء لاستضافة النازحين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net