صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

ذكريات .. تمر في دير ياسين وغيرها
سليم أبو محفوظ

صادف اليوم 9 نيسان ،ذكرى مذبحة دير ياسين، تلك المذبحة الشنيعة التي وقعت لأهالي دير ياسين العزل من السلاح كمواطنين آمنين يعيشون في قريتهم، التي تقع قرب القدس، منطقة باب الواد.

وبعد ثلاثة وستون عاما ،يتذكر أبناء فلسطين، الذين تعرضوا لمذابح يومية ،ولكن لا فزيعه للفلسطينيين ولا فزعات، في دير ياسين وغير دير ياسين ،وحتى اليوم وتحت محط أنظار أمريكا سيدة العالم تنتهك قوانين حقوق الإنسان، وتدمر غزة بالطيران الإسرائيلي وأمريكا تدك مقار الجيش الليبي .

بعد أن دمرت كل بنيته العسكرية، وعموده الفقري الذي لم يبقى للجيش الليبي أي قوة تذكر، ولكن المرتزقة هم الذين يقاتلون الثوار الليبيين نيابة ً عن القذافي وجيشه المتناثر، في كل مكان معداته المدمرة وقواته المسلحة، التي فقدت قوتها بشكل واضح وملموس .
والضرب والحرب في كل مكان على أمتنا العربية وذكرى دير ياسين، تتجدد كل حين والعدو نفس العدو، والمخطط لم يتوقف منذ أن احتل اليهود أرضنا الفلسطينية ،التي استبدلت باسمها الجديد وهو إسرائيل، الدولة العبرية التي تتباكى مثل الجدي اليتيم الذي يرضع كل الماعز ويباعي باع باع.

وهكذا إسرائيل الدولة العدوانية، التي لا تعيش إلا على الاستعدادات العسكرية ،والطوارئ والحروب لان الاستقرار يقضي عليها ،وتتباكى من صواريخ فتاشية عبثية كما وصفها عباس المدافع عن إسرائيل،و تصنع بدائيا ًمن قبل المقاومين الثوار في قطاع غزة.

الذي تنفس بعد ما أفرجت على مصر كل الأبواب الموصدة والمغلقة التي فتحها الله بعد ظلم دام ثلاثون سنة ،على كل الشعب المصري الذي عانا الكثير من حكم مبارك .

لم تكن مجزرة دير ياسين، التي نعيش ذكراها المريرة الوحيدة التي تنتهك فيها حرمات الإنسانية، ويتجرد عناصر العصابات اليهودية من إنسانيتهم وأخلاقهم ، الذين نكلوا بالمواطنين الأبرياء ،من النساء والأطفال والشيوخ الركع والأطفال الرضع، وحتى الحوامل من النساء بقروا بطونهن خوفا والخوف يتملكهم .

والجبن ملازمهم وقضوا على كل الحوامل، في مجزرة دير ياسين من أجل أن لا ينجبن رجال، ينتقموا من عناصر الهقانا وشتيرن، وغيرهما من المنظمات اليهودية الحاقدة على أهالي فلسطين

الذين دافعوا عن وطنهم ،مع قلة الوسائل الدفاعية من الأسلحة وهي محذوره عليهم، واليهود مسموح لهم التسليح والتدريب وامتلاك، كل الوسائل التي تساعدهم في الخلاص، من الفلسطينيين وطرهم من بلداتهم من أجل توطين بدل منهم يهود.

جمعوا من دول الشتات العالمية، التي شاركت في قيام الكيان الهزيل الذي استقوى على الفلسطينيين، الذين ضعفوا من قبل عربهم، قبل عدوهم ، لانهم شاركوا في توطين اليهود على حساب فلسطين وشعبها الذي، يتمتع بالوعي الفكري والرجولة المتجدده، لدى تكوينات المجتمع الفلسطيني، الذي لم يرضخ لمخططات.

المجتمع الدولي المتآمر على فلسطين، وأهلها الذين إنصهروا في مجتمعات كثيرة، ولكن لم ولن ينسوا المجازر التي واجهها الشعب الفلسطيني، في دير ياسين وغير دير ياسين، ومنها الكرامة في غور الاردن، والسخنة قرب الزرقاء ،وفي نهر البارد وتل الزعتر، وبحر البقر، وفي صيدا والهامة ، وصبرا وشاتيلا.

وكل الارض العربية جبلت بالدماء الفلسطينية، ولا ننسى غزة التي دفعت الثمن غاليا ً، من دماء أبنائها في رفح ومخيم الشاطئ ،والمنطار والنصيرات، وكل شبر من أرض غزة، وكل زنقة وشارع، ومخيم وحي ناله نصيب، من المجازر.

وقد دفع الأهل في غزة، الثمن الأكثر من غيرهم لأنهم أحرار أكثر من غيرهم، الذين يحكموا من قبل بعض المأجورين للصهاينة، وينفذون مخططاتهم على الشعب الفلسطيني ،الذي يعيش أيامه هذه في ذكرى مذبحة دير ياسين.

ويتجاهل العرب والفلسطينيين أنفسهم، قطاع غزة الذي يقع عليه المجازر كل يوم ونحن كفلسطينيين، وعرب حكام ومحكومين نتفرج، ولا يهمنا الأمر كثيرا إن كان في غزة، وغير غزة وإن كانت الذكرى في دير ياسين أو في غيرها،والنكبات التي وقعت على الشعب الفلسطيني لا تعد ولا تحصى،وكل عام نعيش ونتذكر المآسي التي أصبحت ذكريات تمر مر السحاب.
 

 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/10



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات .. تمر في دير ياسين وغيرها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تحسين علي الكعبي
صفحة الكاتب :
  تحسين علي الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في ذكرى رحيل زعيم الفقاهة.

 أنامل مُقيّدة – الأردن ومراجعة التاريخ  : جواد كاظم الخالصي

 انتخابات تحت التهديد !!!!  : خميس البدر

 الحياء من القانون , والقانون بلا حياء : القسم الثاني عشر  : محمد السمناوي

 انطلاق فعاليات مهرجان السفير الثقافي السابع.. الكوفة تعتبر العاصمة الثانية للدولة الاسلامية

 ملخص رواية قصة مدينتين Tale of two cities  : داليا جمال طاهر

 وزارة الثقافة تقيم حفلا تأبينا للفنان الكبير بدري حسون فريد  : اعلام وزارة الثقافة

 عبثية الترحم على عهد صدام!  : د . عبد الخالق حسين

 بالصور : مدينة الحسن المجتبى ( عليه السلام ) للزائرين مختلف الخدمات لزيارة الأربعين وعلى مدار 24 ساعة

 المرجعية الدينية.. ومستقبل العراق السياسي  : السيد محمد الطالقاني

 وزير الخارجية ونظيره الروسي يعقدان اجتماعا موسعا في العاصمة موسكو  : وزارة الخارجية

  لماذا التباكي على الجاني وجلد الضحية مرة أخرى؟؟؟!!!  : وليد المشرفاوي

 جدلية العالم والحاكم ومنعطفات التغيير  : محمد علي جواد تقي

 نصر بطعم الوطن الواحد  : عبد الرضا الساعدي

 كيف عادت بنات الوحي؟  : السيد اسعد القاضي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net