صفحة الكاتب : شاكر حسن

الدين ضمن حدود الاخلاق والاخوة الانسانية
شاكر حسن

ليس انساناً وليس له دين او مذهب او عقيدة من يرى اخاه الإنسان يتعرض الى الظلم او الاضطهاد او التمييز دون أن يفعل شيئاً. وليس له ضمير أو اخلاق او إحساس من يرى أخاه الانسان يتألم ويتعذب ولا يشعر بالأسى والحزن له وعليه ويجتهد في إنقاذه. فلا خير في أتباع أي دين أو مذهب او أية عقيدة لا يدعون الى المحبة والانسانية والتسامح بين جميع البشر بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية او القومية او المذهبية او لون البشرة او الجنسية. فسعادة الانسان وراحة باله وضميره لا تتحققان الا بإسعاد وحب واحترام اخوته في الانسانية والسعي في قضاء حوائجهم وخاصة الفقراء والمساكين والايتام والارامل والمعاقين الذين هم بأمسّ الحاجة الى الرعاية والعناية والعطف والحنان.

ان جوهر وهدف الدين هو الاخلاق الحسنة وحب الخير والسعادة لجميع البشر، اما العبادات والشعائر والطقوس فهي وسائل ( وليست اهداف  ) لتحقيق هذا الهدف السامي النبيل. ان الدين يمثل حاجة روحية ونفسية ملحّة وعميقة بالنسبة للإنسان وبالتالي فليس من الحكمة ان نرفض او نزدري الجوهر الروحاني والانساني للدين. فهو كما يقول الفيلسوف الالماني الشهير ليسنغ  (1729 – 1781) ما معناه : "ان الدين انبل وارق عاطفة على مر العصور، ولكن يجب ان نكشف عن جوهره ومعناه الانساني الحقيقي ونخلصه مما ليس هو فيه ".

وكذلك يقول الفيلسوف الفرنسي الكبير فولتير (1694 – 1778) حول الايمان بالله مامعناه : ان الايمان بالله ضروري لكي تستقيم الامور في المجتمع والكون. ولو لم يكن موجوداً لوجب اختراعه. لماذا؟ لأن الايمان بوجود الله يمنع السارق من السرقة او قلْ يحدّ منها عن طريق تذكيره بالعقاب في الدار الاخرة، كما يشجع الانسان الصالح على فعل الخير لأنه يذكره بالثواب الذي سيلقاه عاجلاً او آجلاً. ولو كان الانسان يعتقد بأن لا وجود للثواب والعقاب في هذا الكون لإنفلتت الامور وعمّت الفوضى المجتمع. ثم يقول : ان فعل الخيرهو افضل عبادة يمكن ان نقدمها لله.

كذلك يقول الفيلسوف الالماني كانت (1724 – 1804): ان القيم الاخلاقية العليا التي تمثل جوهر الدين لا تتعارض اطلاقاً مع تقدم المعرفة والعلم والتنوير.

فلو أخذنا اركان الدين الاسلامي وهي العبادات الاربعة : الصلاة والصوم والحج والزكاة ، فانها وسائل لهدف سامي نبيل وهو الاخلاق. فعندما يصلي الانسان المسلم خمس مرات يومياً ويتجه الى الله في صلاته فلكي يتجنب ان يقوم بأي عمل يسيء الى اخوته في الانسانية كالكذب والغش والنفاق وغيرها لأن ذلك سوف يجلب عليه غضب الله ولعنته في الدنيا والآخرة. وعندما يصوم المسلم فأنه يشعر بالجوع والعطش وهو بذلك يحس ويشعر بجوع وعطش الفقراء والمساكين الذين ليس لديهم مايسدون به رمقهم وبذلك يتحفز لمساعدتهم. وعندما يحج فأنه يقابل اخوته في الانسانية من مختلف الاجناس والاقطار والمذاهب ويشترك معهم في مراسيم الحج المختلفة وهم بملابس الاحرام البيضاء الموحدة لا فرق بين الابيض والاسود ولا بين الغني والفقير ولا الحاكم والمحكوم. انها المساواة بكل ما تعني الكلمة من معنى. وعندما يزكي فأنه يضحي بجزء من جهده وماله في سبيل مساعدة المحتاجين والفقراء وهو بذلك يتعلم معنى التضحية والعطاء في سبيل اخوته في الانسانية.

اما رجال الدين الذين يزرعون الحقد والكراهية بين الناس عن طريق اثارة النعرات الطائفية والمذهبية بينهم ويهاجمون كل من لا ينتمي الى دينهم او مذهبهم فأن هذا الفعل ليس من الدين في شئ. فلو كان هناك شخص من ديني ومذهبي ولكنه سيء الخلق وشرير، وهناك شخص آخر ليس من ديني ومذهبي ولكنه مستقيم السلوك وحسن الاخلاق ويحب ويحترم الآخرين. فمن هو الافضل؟ لا اعتقد ان هناك شخصاً لديه ذرة من العقل والاخلاق ليفضل الاول على الثاني.

فلو قارنا المجتمع في السعودية او ايران وهما مجتمعان مسلمان متدينان مع المجتمع السويدي الذي 85% من سكانه حسب الاحصاءات الرسمية ليس لديهم اعتقاد ديني او مذهبي بالمعنى السائد لدينا حيث نركز نحن كثيراً على العبادات والشعائر والطقوس ونهمل او نقلل من الجانب الاخلاقي والانساني للدين، فأي من هذه المجتمعات يمكن ان يدخل الجنة حسب المفهوم الاسلامي؟ وجهت هذا السؤال الى عشرات الاشخاص من المسلمين المتدينين واغلبهم من المثقفين ويحملون الشهادات العليا من الذين عايشوا عن قرب هذه المجتمعات والمجتمعات الاخرى المشابهة وطلبت منهم ان لا يسرعوا في الاجابة، فكان الجواب بسرعة ومن الجميع وبدون تردد مع القسم : انهم والله هم الذين يستحقون ان يدخلوا الجنة وليس نحن !

ومما يؤكد هذا الكلام ماقاله المفكر والمصلح الديني الشيخ محمد عبده ( 1849 – 1905 )الذي لا اعتقد ان احدا منا لم يقرأ عنه او يسمع به : ذهبت هناك ( يقصد اوربا ) فوجدت الاسلام ولم اجد مسلمين , وأتيت هنا ( ويقصد بلاد المسلمين ) فوجدت المسلمين ولم اجد اسلام .

ان المثقف الحقيقي هو الذي ينتقد جماعته او طائفته قبل ان ينتقد الجماعات والطوائف الاخرى. فمن السهل ان انتقد وادين التعصب عند الطوائف الاخرى لأن ذلك لا يكلفني شيئا من الناحية الشخصية او النفسية، اما عندما يتعلق الامر بنقد طائفتي فانه يصبح الامر في غاية الصعوبة. فليس من الحكمة والاخلاق والشجاعة ان ندين التعصب لدى الطوائف الاخرى ونسكت عليه اذا ما جاء طرف جماعتنا.

وسوف اذكر ادناه بعض الاحاديث النبوية الشريفة الواضحة والصريحة والتي لا تحتاج الى تفسير او شرح والمعترف بها من جميع المذاهب الاسلامية، ونرى مدى التزامنا بها نحن المسلمون في حياتنا العملية.

"الراشي والمرتشي الى النار". ياترى من منا لم يدفع او يستلم رشوة في حياته.

"لا يؤمن احدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه". لا اعتقد ان هناك  من يحب لأخيه في الانسانية، او حتى في الدين،  كما يحب لنفسه الا نادراً جداً.

"اطلبْ العلمَ من المهدِ الى اللحدِ". و "اطلبْ العلمَ ولو كان في الصين". حيث اصبح المثل السائد والذي ينطبق علينا نحن المسلمون: امة أقرأ لا تقرأ. وبحسب احصائيات الامم المتحدة فإننا اصبحنا في مقدمة الدول التي تنتشر فيها الامية والجهل والتخلف.

"الخلق كلهم عيال الله، فأحبّ الخلق الى الله مَنْ أحسن الى عياله". ياترى كيف نعامل نحن المسلمون عيال الله في بلداننا الاسلامية وغير الاسلامية.

  

شاكر حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/07



كتابة تعليق لموضوع : الدين ضمن حدود الاخلاق والاخوة الانسانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان عبدالله العثمان
صفحة الكاتب :
  عدنان عبدالله العثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زينب بنيتي  : مجاهد منعثر منشد

 قراءة في: ربع قرن من الإبداع .. دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 شهيد المحراب ... ورؤيته الصائبة لمستقبل البلاد  : عمار احمد

 العراق يدين هجوم سيناء

 وزارة الموارد المائية في محافظة المثنى تفتح طريق المراقبة على شط الرميثة  : وزارة الموارد المائية

 دورتان لحفظ القرآن والحاسوب لمنتديي سامراء وآمرلي  : وزارة الشباب والرياضة

 أب يشتري مقعد دراسي لابنه في المرحلة الابتدائية  : عمر الوزيري

 رسول الرحمة ماخُلِقتَ عبثاً.  : امل الياسري

 نظام المحاصصة وحكومة التكنوقراط  : د . ليث شبر

 كُـنْ هكـذا أولاتصـافحنــي  : حسين حسن التلسيني

 تاملات في القران الكريم ح65 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 طَرِيقُ الْتَّغْييرِ آلْمَرْجُو! [٤]  : نزار حيدر

 رسالتي لمن سَخِر من المدافعين عن حضارة كربلاء وثقافتها...  : جسام محمد السعيدي

 مهندس قانون الحشد الشعبي النائب الذي خسرته المؤسسة التشريعية في العراق  : محمد المعموري

 ملاكات الوزارة تتمكن من اعادة جميع المغذيات التي توقفت جراء هطول الامطار  : وزارة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net