صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

العلاقة الجدلية بين داء الصدفية وارتفاع ضغط الدم الشرياني
د . رافد علاء الخزاعي
طبيب عراقي في دراسة حديثة  له اجراها في جامعة بريتون في الولايات المتحدة الامريكية  وشركة ابوت للادوية والمركز الامريكي الوطني الصحي يثبت ترابط بين مرض الصدفية وعلاج ارتفاع ضغط الدم بمضادات البيتا للادرينالين ...
فقد صرح الدكتور ابرار القريشي عن دراسته هنالك ترابط بين مرض الصدفية (Psoriasis)وهو مرض مناعي يصيب الجلد وارتفاع ضغط الدم فكان معروفا ان مرض الصدفية هو احد عوامل الاختطار لمرض ارتفاع ضغط الدم وعجز القلب وحصيات الكلية والنقرس نتيجة لزيادة حامض اليورك اسد....
وداء الصدفية كما هو معروف مرض مزمن غير معدي يصيب الجلد والاظافر ويسبب التهابا تفاعلايا في المفاصل  يظهر في الرجال والنساء وفي كل الاعمار لكن خصوصا في البالغين يعتقد ان للوراثة سبب في حدوثه مع عوامل خارجية هي الإكثار من شرب الكحول أو التوتر العصبي أو بعض الالتهابات أو تغير في الجو يؤدي إلى جفاف الجلد أوتناول ادوية مثل الليثيوم ومعطلات مستقبلات بيتا التي تستعمل لعلاج ارتفاع الضغط. ومن علاماته تظهر أماكن في الجلد محمرة مرتفعة عن بقية الجلد حدودها واضحة عن الجلد السليم حولها وسطحا أبيض اللون وتعلوها قشرة بيضاء فضية وتتقشر باستمرار وهي عبارة عن مناطق التهاب في الجلد وتكوين الجلد بسرعة أكبر من العادي ويشعر  الانسان بالالم والحكة في هذه الأماكن.
 وان السبب في ذلك هو ان الجلد ينمو بشكل سريع اي في بضعة ايام بدل 28 يوم كما هو المعتاد ويعتقد ان هناك التهاب تتدخل فيه الخلايا اللمفاوية في هذه المناطق.
تظهر البقع في الخلف من مفصل المرفق والركبة وجلدة الراس واسفل الظهر وراحة اليد ووباطن القدم والوجه أو اي مكان في الجسم.في المفاصل قد يشعر الإنسان بالالم والتورم وتسمى التهاب المفاصل التفاعلي الصدفي  وهي تتطور في 15% من المصابين بالصداف. وقد تتاثر الاظافر وتتاكل بداء الصداف ويسمى الحثل الأظافر الصدافي وهي  عبارة عن تلون الاظافر بلون بني فاتح وتظهر نقاط أو خطوط في الاظافر وتثخن.قد يصيب الصداف المنطقة التناسلية وداخل الفم.
ولكن الدراسة الحديثة  التي اجراها الطبيب العراقي من خلال متابعة77 728 مريض مصابين بالضغط الشرياني(1996-2008) وجد زيادة اصابة او ظهور مرض الصدفية في سن مابعد  الستين سنة وخصوصا عند النساء التن يتعاطين موانع البيتا المستعملة في علاج ضغط الشرياني لمدة اكثر من ستة سنوات (hazard ratio [HR] 1.27; 95% CI, 1.03–1.57).ولم يجد اي زيادة في المرضى الذين يتناولون مضادات مستقبلات الكالسيوم او الانجيوتنسين او المدررات او مضادات مستقبلات الانجيوتنسين  ورغم ان مرض الصدفية هو مرض مناعي تتدخل فيه عوامل عدة مثل الوراثة وعوامل اخرى ولكن هذه الدراسة تفتح افاق جديدة في دراسة اسباب اخرى لنشؤ هذا المرض وايجاد طرق علاجية مناعية لشفائه, وكما هو معروف ان  الصداف  يؤثر على حياة الإنسان المصاب فالالم والحكة تؤثر على عمل الإنسان وحياته اليومية ونومه واذا ظهرت على اليدين أو الوجه او في فروة الراس  فانها قد تمنع المصاب من القيام ببعض الاعمال أو الرياضة وقد تتاثر نفسيته ويصاب بالكابة، كذلك فان العلاج مكلف خاصة لانه مرض مزمن وقد ينعزل المصاب عن الناس اذا اصاب الصداف الاصابع فمن الصعب على الإنسان ان يقوم باعمال بسيطة مثل فك أو شد ازرار قميصه أو الكتابة مما يقيد حركته ويؤثر على حياته وخصوصا اذا كان المصاب طفلا او فتاة شابة يمكن أن تتأثر الثقة بالنفس والسلوك. 
فلذلك اكدت هذه الدراسة على خيارات الاطباء في اختيار علاج ضغط الدم المناسب لمن لهم القابلية الوراثية للاصابة بالصداف والابتعاد عن علاج مضادات  مستقبلات البيتا كخيار اولي.
يسأل كثير من مرضى الصدفية عن الاسباب لحدوث هذا المرض. وللأسف لا يوجد سبب واحد محدد ولكن هناك مجموعة من الاسباب التي يعتقد انها تلعب دوراً في ذلك. يأتي في مقدمة هذه العوامل العامل الوراثي ومما زاد الأمر تعقيدا انه لا يوجد جين واحد فقط وانما يوجد اكثر من جين يلعب دورا ما في هذا المرض. وقد أوضحت الدراسات انه في حالة اصابة احد افراد الاسرة بالمرض فإن نسبة الاصابة به تزيد ولكن هذا بحد ذاته ليس سبباً كافياً فكثير من اقارب المرضى لا يعانون من أي مشكلة جلدية بالرغم من حملهم للجينات المسؤولة.اذا هناك عوامل اخرى قد تزيد من ذلك ومن هذه استعمال بعض الأدوية مثل ادوية القلب (مقفلات مستقبلات بيتا) ودواء الليثيوم ومضادات الملاريا وتنقيص جرعات الكورتيزون بشكل سريع.
وينصح مرضى الصدفية بتجنب التدخين وكذلك تجنب تناول الكحول لأن ذلك من العوامل التي تزيد من المشكلة وكذلك ينصح بانقاص الوزن وذلك لثلاثة اسباب اولها لوجود علاقة بين زيادة الوزن وزيادة حدة الصدفية وكذلك لزيادة فعالية الأدوية في التحكم في مرض الصدفية فكثير من العلاج تعمل بشكل افضل كلما قل الوزن. ولا ننسى ان الصدفية وخصوصا في الحالات المتقدمة والشديدة تعتبر عاملا مساعدا لارتفاع ضغط الدم والاصابة بداء السكري والذبحات الصدرية. وبسبب حدوث هذا المرض على الجلد بشكل ظاهر للعيان فقد تكون له تأثيرات نفسية قد تعيق البعض من الانخراط في الحياة الاجتماعية والمهنية.
ولا تؤثر الصدفية على الحمل بشكل عام ولكن بعض الأدوية قد تكون لها تأثير على الجنين لذلك يجب التخطيط للحمل مسبقا واطلاع الطبيب المعالج على أي خطط مستقبلية للحمل لتجنب أي مشاكل على الجنين بسبب الأدوية وخصوصا في حالة استخدام علاج الميثوتركسيت وهو من الادوية المسببة للتشوه الجنيني تمتد تاثيرها لخمسة سنوات من اخر جرعة اضافة الى مضاعفاته على وظائف الكبد والكلية ونخاع العظم . قد لوحظ ان بعض الحالات قد تتحسن بشكل ملحوظ اثناء الحمل والبعض الاخر قد تزداد سوءا والبعض الاخر لا تتأثر مطلقا لذلك العمل مع الطبيب المعالج وطبيب النساء والولادة امر ضروري. وتجدر الاشارة إلى ان بعض الحالات المصابة بالصدفية وخصوصا اثناء الحمل قد تتغير نوعية المرض من مرض صدفي جلدي إلى مرض الصدفية ذي البثور (ذو الرؤوس البيضاء) وهذا يستدعي علاجاً بشكل عاجل لتجنب المضاعفات على الأم والجنين ولكن ولله الحمد نسبة حدوث هذا قليلة. وكأي أي مرض مزمن قد يتأثر الجنين بحيث يكون وزنه اقل من الطبيعي ولكن عادة هذا يحدث إلا في الحالات المتقدمة والشديدة وليس في حالات الصدفية البسيطة وهو الغالب.
من خلال هذه المقدمة نلاحظ ان هنالك علاقة جدلية بين الصداف كعامل اختطار لمرض ارتفاع ضغط الدم وامراض القلب  والنقرس وتكوين الحصى الملحية في الجهاز البولي وكما ان لعلاج ارتفاع ضغط الدم بمضادات مستقبلات البيتا  (مقفلات مستقبلات بيتا) كعامل مسبب لظهور المرض وتطوره وهذا بحاجة لدراسة تاثير الادرنالين والجهد النفسي كمسبب ومحفز للعوارض المرضية.
http://www.medscape.com/viewarticle/8 27856 
 
مستشفى الجادرية الاهلي
بغداد- الكرادة خارج- عرصات الهندي

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/06



كتابة تعليق لموضوع : العلاقة الجدلية بين داء الصدفية وارتفاع ضغط الدم الشرياني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وجيه عباس
صفحة الكاتب :
  وجيه عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 جنايات ديالى: إعدام إرهابي اشترك بقتل 47 مواطناً عبر سيطرة وهمية  : مجلس القضاء الاعلى

 خلال النصف الاول من عام 2012ثمان مليارات ونصف المليار ايرادات النجف من البترودولار  : حمودي العيساوي

 سطور داميه...وحزن سرمدي...وكربلاء..  : د . يوسف السعيدي

 لماذا الصراع على كرسي الزعامة في ارض الطوطم ؟  : جاسم محمد كاظم

 خَسِرَّ قوم تسيّرهم (حنان)..!  : محمد الحسن

 صدى الروضتين العدد ( 97 )  : صدى الروضتين

 التصارح أساس التصالح  : محمد حسن الساعدي

 اختصار الآمال  : عدي المختار

 عاجل حسن الشمري : يوقع على اتفاقية لاعادة المحكومين بالاعدام الى السعودية !!!

 الانتخابات .... وسلوكيات بعض المرشحين  : صبيح الكعبي

 هذا العالم مريع.. رهيب وكريه  : عمار طلال

 ممثل السید السیستاني باختتام الملتقى الإعلامي الرابع: لابد من تطوير قابلياتنا الإعلامية

 الاســــلام ... ليـــــس حـــلاًّ  : راسم المرواني

 العدد ( 254 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 رثائية لنفسي إن غبت عنكم أحبتي سيشيعنا الغروب  : عدي المختار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net