صفحة الكاتب : موسى الجبوري

طالب الولايه لا يولى والمتشبث بها يزاح عنها
موسى الجبوري

 ان من يسمع الاحاديث التي يتشدقون بها في كل محفل ومناسبة والتي يدَّعون فيها ( المحافظة على الرصانة العلمية !!) ، يستغرب كثيرا.
و هذا القول في الحقيقة ـ اوهن من بيت العنكبوت ـ لانه كلمة حق يراد بها باطل . لانه لوي لعنق الحقيقه المره ، التي يتشدقون بها في كل الازمنه.
ونسوق هنا دليلا واحدا يثبت بطلان كلام  المتشدقيين ، هو الادارات على مستوى عميد او معاون عميد او رئيس قسم.
عندما يتم تناول الادارات الجامعيه ، فان الحديث لا يشمل الوحدات الاداريه دون رئاسة القسم العلمي ، والتي يديرها موظفون من مستويات علميه لا ترتقي الى شهادة البكالوريوس ، هذه الوحدات لا تزال تدار بعقليات روتينيه واساليب قديمه قد عفاها الزمن ، الذي يدار بالتقنيات الاداريه الحديثه.
ان الاداره عنصر اساس في كل مؤسسه مهما كان حجمها او نوعها او طبيعة عملها او النشاط الذي تقوم به ، وان مستوى كفاءة هذا العنصر يحدد درجة نجاح المؤسسه وكفاءة اداءها ، حيث ان الاداره الكفوءه تستطيع توظيف كل العناصر بافضل الاساليب لتحقيق اهداف المؤسسه بأحسن النتائج.
من هنا تاتي اهمية حسن اختيار الاشخاص الكفوئيين للمواقع الاداريه ، وتأتي اهمية وخطورة الاختيار عندما يجمع الموقع الاداري بين الجوانب العلميه والاداريه ، كما هو الحال في المناصب العلميه في الجامعات والمعاهد العراقيه . ان الشخص الذي يشغل مثل هكذا موقع  ينبغي ان يتمتع بمواصفات ولديه مقومات وامكانيه غير عاديه يتميز بها عن اقرانه في المؤسسه والذين يفتقدون اليها او الى بعضها ، ما يجعلهم غير مؤهليين للتصدي الى مثل هذه المسؤوليه الحساسه .
 ان العداله والحكمه المفعمه بالنضج والتروي ، يجعل المسيره الاداريه مرنه في معالجة الصراعات الاداريه.
ان الكفاءه العلميه وقوة الشخصيه التي ينبغي توفرها لدى العمداء او رؤساء الاقسام ، تجعلهم مهابي الجانب يفرضون احترامهم على رؤسائهم ومرؤسيهم ، لا عن طريق التسلط والتهور والاستهتار واستغلال المنصب ، انما عن طريق الثقه بالنفس والرزانه في السلوك وعدم الابتذال والموازنه في الامور واعتماد اسلوب الحزم المرن و اسلوب الشده بلين ، حسب المواقف وطبيعتها ، والقدره على اتخاذ القرارات السليمه .
لهيئة التعليم التقني مخالفات صريحه وواضحة لقانون وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رقم ( 40 ) لسنة 1988 المعدل ، في خرقها للشروط التي يجب ان تتوفر في من يبوء منصب عميد او رئيس قسم وعدم مراعاتها للانظمه والتعليمات المعتمده في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبما يتنافى مع ما اقره الدستور العراقي .
والاسوء من ذلك ومما يعاب على هيئة التعليم التقني ، ان اختيار العمداء ورؤساء الاقسام يتم على اساس الولاء للعميد أو رئيس الهيئه ، بغض النظرعن  توفر الشروط القانونيه في من يتم اختيارهم وبغض النظر عن الكفاءة.
 وان الحال اصبح اكثر سوءا\" واكثر خطوره. حيث اصبح يبوء منصب عميد اومعاون عميد او رئيس قسم علمي (منصب يحتاج الكفاءه العلميه والاداريه) من هب ودب ويُقَدَّم الفاسدون على النزيهين.
ويقدّم الادنى والاسوء على الاعلى والافضل وعلى حملة الالقاب العلميه، في جعله عميدا او معاونا للعميد او رئيسا للقسم العلمي . فأي مهزله هذه التي تقوم بها هيئة التعليم التقني ، وأي رصانه علميه يحاول فيها ان يخدعنا المخادعون. والعمداء  ومعاونو العمداء ورؤساء الاقسام يتشبثون بالكرسي ويعضوه عضى ويعضون بالباطل كل من ينافسهم بالحق ، وهو دليل اخر انهم طلاب مناصب ولا يهمهم العلم والتعليم (وطالب الولايه لا يولى) (والمتشبث بالولايه يجب ان يزاح عنها). 
وكان هذا احد اسباب تدني مستوى التعليم وفشله في هيئة التعليم التقني ، فاصبح الحال ادنى واسوء وكارثيا ، فانتشرت الفوضى ، ومنها فوضى اختيار العمداء ومعاونيهم  ورؤساء الاقسام العلميه.

 

  

موسى الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/10



كتابة تعليق لموضوع : طالب الولايه لا يولى والمتشبث بها يزاح عنها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مظهر حقيقة ، في 2012/10/28 .

ان من يطلب الولاية هو انت وتريد ان تكون بمنصب تعيد فيها أمجادك السابقة ايام حكم صاحبك صدام المجرم وابنه عدي عندما كنت شاعرا لهم وكنت تسمى شاعر ام المعارك فلى تفضح نفسك اكثر فما خفي كان اعظم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين محمد العراقي
صفحة الكاتب :
  حسين محمد العراقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الستر للمرأة فقط أم للرجل أيضا"؟؟!!  : ميمي أحمد قدري

 لبى وفد العتبة الحسينية المقدسة الدعوة المقدمة من الاستاذ حسن دبوق رئيس بلدية صور ورئيس اتحاد بلدية صور في جنوب لبنان .  : محمد عبد السلام

 أنا والليل ووحدتي..ورابعنا السهر  : د . سمر مطير البستنجي

 السوداني يعلن فتح التقديم على القروض الصغيرة في اربع محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 دائرة الفنون العامة تشارك في افتتاح نصب رجل الإطفاء  : اعلام وزارة الثقافة

  مواكب تربية كربلاء المقدسة : تدخل الى العتبتين المقدستين أحياءً لذكرى عاشوراء  : موقع الكفيل

 تنظيم زيارة لعوائل الشهداء الى العتبات المقدسة في بابل  : اعلام مؤسسة الشهداء

 نقاط التفتيش تجعل من مدينة بعقوبة كالسجن الكبير  : عماد الاخرس

 مبادرة الشيخ محمد بن راشد

 الأهوار بين ماض كئيب ومستقبل مهيب!  : قيس النجم

 كربلاء:مستشفى الكفيل يهدي أول (6) بطاقات تأمين بقيمة (36) مليون دينار لعائلة شهيد من الحشد الشعبي (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 18 دولة معفية من تأشيرة الدخول الى روسيا من ضمنها 9 دول عربية

 الشفافية والفساد والاصلاح  : عامر العبادي

 الهندسة العسكرية للحشد تنفذ حملة لكري وتنظيف مبزل "الخسف" جنوب النجف الأشرف

 الإمام الحسن العسكري(ع) مصلحا في زمن الضياع ..  : رحمن علي الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net