صفحة الكاتب : المركز الحسيني للدراسات

مؤتمر سياسي في لاهور يسلط الضوء على السياسة من وحي الموسوعة الحسينية
المركز الحسيني للدراسات

المركز الحسيني للدراسات – لندن

للسنة الثانية على التوالي تشهد لاهور، العاصمة الدينية في جمهورية باكستان الإسلامية، مؤتمراً سياسيا دولياً واسعاً يناقش جانباً من أبعاد دائرة المعارف الحسينية  لمؤلفها العلامة الدكتور آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي.

بدأ المؤتمر بتلاوة آي من الذكر الحكيم ثم أداء تحية العلم حيث تم وضع راية حرم الإمام الحسين(ع) الأصلية على أعلى سارية في مؤسسة إدارة منهاج الحسين، تولى رفعها العلامة الشيخ محمد حسين أكبر أمين عام المؤسسة، والنائب عن حزب الشعب الباكستاني السيد نديم أفضل چن، والشيخ هاشم رضا الغديري ممثل دائرة المعارف الحسينية في لندن، والمستشار القانوني السيد خليل المرعشي ممثل المركز الحسيني للدراسات بلندن، حيث كان معتمد المرجعية الدينية في العتبة الحسينية المقدسة العلامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي قد أهدى راية الإمام الحسين المنصوبة فوق قبته الشريفة الى الشعب الباكستاني المسلم.

المؤتمر الدولي الذي انعقد ليوم كامل في قاعة اجتماعات المؤسسة يوم 22 حزيران يونيو 2014م، حمل شعار "أضواء على السياسة الحسينية من وحي دائرة المعارف الحسينية" وحضرته زعامات سياسية وحزبية ودينية واجتماعية ووزراء ونواب شعب وعلماء من داخل باكستان وخارجها، وافتتحه السناتور فرحت الله بابر ممثل رئيس جمهورية باكستان الإسلامية السيد آصف علي زرداري، الذي أكد في كلمته على أهمية الاحتكام الى السياسة العادلة في إدارة شؤون العباد والبلاد بحيث تكون جزءاً من النظام السياسي لكل بلد يسعى لخدمة المجمع بأفضل السبل. وأشار ممثل رئيس جمهورية باكستان الى شخصية الإمام الحسين(ع) مشدداً على ان هذه الشخصية العظيمة الفذة ليست من التراث والماضي وليست خاصة بطائفة أو مذهب فالإمام الحسين(ع) قائد وزعيم لكل حر في الدنيا، وهو حي يعيش بين ظهرانينا. وعبّر السناتور فرحت الله بابر عن قناعته بأن الموسوعة بمجلداتها التسعمائة تظهر عظمة الإمام الحسين(ع) وهي في الوقت نفسه تدل بلا شك أن مؤلفها ذاب في الإمام الحسين(ع) وغرق في ذات الحسين(ع) مما مكَّنه من كتابة هذه الموسوعة بأبوابها الستين والمئات من التفريعات.

من جانبه قال العلامة الشيخ محمد حسين أكبر إن هذا المؤتمر الذي حمل عنوان السياسة الحسينية مستهدياً بالموسوعة الحسينية للمحقق الكرباسي التي بلغت نحو 900 مجلد، يشكل اليوم علامة فارقة في تاريخ لاهور بخاصة وباكستان بعامة، بل إن السياسة الحسينية التي هي جزء من تراث أهل البيت(ع) ينبغي أن تترجم الى واقع في حياتنا اليومية من خلال اتباع صراط النبي محمد وأهل بيته الكرام، فلا يمكن أن نجد معلما ومرشداً في تنظيم الحياة السياسية على مستوى الأفراد والأمة غير صراط أهل البيت.

في الإطار نفسه قال الشيخ هاشم رضا الغديري ان الانطباع العام المختمر في الأذهان أن السياسة كلها رجس وفساد، ولابد من فصل الدين عن السياسة، وهو انطباع خاطئ ترشّح من تصرفات بعض الساسة الذي استغلوا مناصبهم في استعباد الناس، في حين أن السياسة السليمة هي جزء من الدين الحنيف، وهي سياسة خدمة الناس وأن يكون القائد في خدمة الأمة ويكون منهم وفيهم كما هي سياسة النبي محمد(ص) الذي كان مع صحابته كأحدهم، وكما هي سياسة الإمام علي(ع)، وهي سياسة قائمة على مفهوم "سيد القوم خادمهم" كما ورد في الحديث النبوي، وعلى هذا الأساس يكون من السياسة السليمة انتخاب الأصلح لادارة شؤون المجتمع والأمة والبلاد، والسياسي الناجح هو الذي يتخذ من النبي(ص) وأهل بيته(ع) قدوة حسنة، والموسوعة الحسينية للعلامة الدكتور الشيخ محمد صادق الكرباسي تتابع في عدد من أبوابها السياسة الحسينية والتي هي في واقعها سياسة كل أهل البيت(ع)، وهذا ما نقرأه في الزيارة الجامعة: (السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ...  قادة الأمم وأولياء النعم، وعناصر الأبرار، ودعائم الأخيار، وساسة العباد، وأركان البلاد)، فهم قدوتنا، والإمام الحسين(ع) شاخصهم في مجال الانتصار للحق ولو بقلة العدة والعدد، لأن الشهادة من أجل القيم انتصار للإنسان والإنسانية وحياة للبشرية.

عضو مجلس النواب الباكستاني الأستاذ نديم أفضل چن قال في كلمته: إنني من الموالين للإمام الحسين(ع) ليس لأنني ولدت في عائلة مسلمة، بل أواليه وأتبعه لأنه يستحق أن يُتّبع، وعندما أقف في مجلس النواب متحدثاً تتراءى لي صورة الإمام الحسين(ع) حيث علمنا أن نعيش بفخر وأن نموت بفخر ونحن نقدم الخدمات للأمة ونعمل من أجل صالح من حمّلونا هذه الأمانة وجاؤوا بنا الى المجلس. وأظهر النائب عن حزب الشعب الباكستاني دهشته لدائرة المعارف الحسينية معبراً عن رغبته في لقاء المؤلف الذي حباه الله بهذه النعمة العظيمة.

المستشار القانوني السيد خليل المرعشي القادم من لندن ممثلا عن المركز الحسيني للدراسات بلندن الذي تصدر عنها أجزاء الموسوعة الحسينية، قدّم شرحاً بالأرقام عن نشأة دائرة المعارف الحسينية  التي اختصت بشخصية واحدة ويكتبها شخصية واحدة، فهي أكبر الدوائر المعرفية وأوسعها، والتي من مميزاتها أنها موسوعة تحقيقية وليست تجميعاً للمعلومات.

النائب في مجلس النواب الباكستاني الأستاذ ملك سيف الملوك كهوكهر عضو حزب مسلم ليگ الذي يتزعمه رئيس الوزراء نواز شريف عبّر عن قناعته بحاجة الأمة الى مثل الإمام الحسين(ع) في عصرنا الحاضر، معتبراً ان الإمام الحسين(ع) وقف أمام يزيد واحد ونحن نعيش في عصر فيه أكثر من يزيد، وهذا ما يحتم علينا أن ننتهج سبيل الحسين(ع) للتخلص من طواغيت العصر.

ممثلة منظمة اتحاد الشعب الشبابية في مدينة كراتشي السيدة شمائل الزيدي قالت في كلمتها: إن الإمام الحسين(ع) حي ما دام هذا العالم يتنفس، لأن رسالته التحررية والتحريرية رسالة أبدية وهي ثورة دائمة مع الحق لانصاف المظلوم ودفع الظلم، مستشهدة بالموسوعة الحسينية التي استطاعت أن تظهر للعالم حقيقة النهضة الحسينية وديموميتها.

وكان للأدب حضوره في هذا الملتقى الكبير، حيث ألقيت مجموعة من القصائد في النهضة الحسينية ودائرة المعارف الحسينية، منها قصيدة الشاعرة اللاهورية السيدة فريحة عباس النقوي والشاعر السيد علي رضا كاظمي، كما كان لفرقة الإنشاد حضورها، حيث قدمت فرقة السيدة زينب مقطوعة شعرية ولائية.

وكان المؤتمر الذي بدأت فعالياته في الساعة التاسعة صباحا حتى السابعة مساءً وعلى فترتين صباحية ومسائية، أداره الصحافي الشهير شهزاده علي ذو القرنين، وتحدث فيه في الصباح والمساء كل من:

ممثل رئيس الجمهورية السناتور فرحت الله بابر، العلامة الشيخ محمد حسين أكبر، النائب عن حزب الشعب نديم أفضل چن، النائب عن حزب الشعب المستشار القانوني عامر حسن، النائب عن حزب مسلم ليگ ملك سيد الملوك كهوكهر، السيد خليل المرعشي، الشيخ هاشم رضا الغديري، الجنرال العسكري سهيل الجعفري، وزير الشؤون الدينية القادم من اسلام آباد الپير محمد أمين الحسنات شاه، عضو الحركة الجعفرية في باكستان السيد كاظم رضا النقوي، وزير التعليم السيد منير گيلاني، السيدة شمائل الزيدي، الشاعرة فريحة عباس النقوي، العلامة غلام مصطفى نير عليوي، العلامة پير عاشق حسين وهو من علماء أهل السنة، الشاعر الأديب السيد علي رضا كاظمي، الدكتور ضياء الحسن من مدينة ملتان، الدكتورة شبيهة فاطمة البرماني من مدينة ديره غازي خان في البنجاب، السيد سائرة جعفري عضوة مجلس علماء المسلمين في حكومة مقاطعة البنجاب، البروفيسور أخلاق حسين شمي، والشيخ محمد سبطين الأكبر، الشيخ حسن رضا باقر، السيد عالم الموسوي من مدينة سكهر بالسند، عالم النجوم والجفر شهزاده انتظار حسين زنجاني، السيد عشرت عباس الجعفري، ومن الولايات المتحدة الأميركية سيدة الأعمال نصرت علي.

وتخلل فقرات الفترة الصباحية قراءة نصوص برقيات وبيانات واصلة للمؤتمر من داخل باكستان وخارجها، من قبيل بيان المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ بشير حسين النجفي (العراق)، والمرجع الديني آية الله الشيخ محمد اليعقوبي (العراق)، رئيس المجلس الاسلامي الاعلى العراقي السيد عمار الحكيم، الدكتور رشدي محمود رشيد العاني سفير جمهورية العراق في باكستان، و نائب أمير الجماعة الاسلامية في باكستان الأستاذ لياقت بلوچ.

ومن الوجوه البارزة في المؤتمر: المستشارة القانونية زينب رباب عضوة مجلس مقاطة البنجاب، نائب رئيس حزب مسلم ليگ في لاهور السيد أجمل حسين النقوي، البروفيسور خواجه انعام الحق من حزب باكستان مسلم ليگ (قائد أعظم)، عضو حزب الشعب الباكستاني السيد أحسن عباس الرضوي، السيدة صائمة ناز رئيسة مجلس الفنون في البنجاب، عضو حركة الانصاف الباكستانية في لاهور السيد محمد عثمان خالد، وزميله في الحركة السيد شهريار خان نيازي، الناشط في منظمة حقوق الانسان السيد مظهر حيات خان، العلامة سجاد حسين الجوادي عن فرع المركز الحسيني للدراسات في لاهور، الصحافي السيد عمار الكاظمي، الشيخ عفت الله عضو حزب مسلم ليگ في لاهور، والاخصائي الدكتور عباس اقبال، وغيرهم.

وفي إطار متصل شهدت قاعة الحمراء للفنون الجميلة وسط لاهور ولأول مرة، للفترة 19- 25/6/2014م معرضا عن النهضة الحسينية تم فيه عرض لوحات ورسومات عن نشأة المرقد الحسيني وتطوره كما استوحاها المحقق الكرباسي من النصوص التاريخية، ولوحات جغرافية أخرى تثبّت منها مؤلف دائرة المعارف الحسينية، أظهرت حركة الركب الحسيني من المدينة الى مكة ثم الى كربلاء المقدسة، ومن كربلاء المقدسة الى الكوفة ثم دمشق، ومن دمشق الى كربلاء المقدسة ثم المدينة المنورة، وأثارت اللوحات المعروضة اهتمام رواد المتحف الذين عبروا عن فخرهم أن يشهدوا لأول مرة معرضا عن النهضة الحسينية يعقد في لاهور، فضلا عن محتوى اللوحات التي يشاهدونها لأول مرة.

والمفيد ذكره أن مؤتمر "أضواء على السياسة الحسينية من وحي دائرة المعارف الحسينية" المنعقد في لاهور يوم 22 حزيران 2014م هو الثاني بعد المؤتمر الدولي الأول الذي انعقد في العام الماضي في المدينة نفسها يومي 15 و16 حزيران 2013م وتحدث فيه أكثر من خمسين شخصية متنوعة المذاهب والأديان والأقوام والجنسيات من نحو عشر بلدان، وحمل شعار: "مؤتمر الإمام الحسين الدولي على ضوء دائرة المعارف الحسينية"، وحضره وفد من المركز الحسيني للدراسات بلندن متكون من الدكتور نضير الخزرجي والشيخ فاضل الخطيب والأستاذ عمر ألاي بيك والدكتور وليد البياتي والشيخ هاشم رضا الغديري، التقى خلال وجوده في لاهور واسلام آباد بعدد من الشخصيات الباكستانية الفاعلة منهم رئيس جمهورية باكستان السابق قاضي القضاة محمد رفيق تارر، ووزير الشؤون الاسلامية والدينية الپير محمد أمين الحسنات شاه.

………………………………………………………………….……….

Hussaini Centre for Research

45 Peter Ave, London NW10 2DD, U.K

Tel (0044) 208 451 3055     Fax: (0044) 208 451 5899

Website: www.hussaini-encyclopedia.com

               [email protected]
 

  

المركز الحسيني للدراسات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/05



كتابة تعليق لموضوع : مؤتمر سياسي في لاهور يسلط الضوء على السياسة من وحي الموسوعة الحسينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الجبار نوري
صفحة الكاتب :
  عبد الجبار نوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الزلازل ومحاولة الحد من آثارها  : لطيف عبد سالم

 احدى الازمات السبع  : ماء السماء الكندي

 مشعان الجبوري : الأعرابي الفاشي !  : مير ئاكره يي

 بين محمد ومحمد  : حميد آل جويبر

 السعودية تمنع طائرة عراقية تحمل 230 راكبا من الهبوط اضطراريا

 رونالدو أم ريبيري سيفوز بجائزة افضل لاعب لعام 2013؟  : عزيز الحافظ

 التصريح الصحفي للمتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 العتبة العلوية المقدسة ترعى إقامة المؤتمر العلمي الدولي الثالث لعلوم الحياة في جامعة الكوفة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 الحلقة الثالثة لـ "نشأة النحو العربي " الصراع بين المدرستين النحويتين الكوفية والبصرية  : كريم مرزة الاسدي

 لوحة الحياة حال تأجيل الانتخابات  : احمد جابر محمد

 باكستان تعترض غواصة هندية

 رئيس ائتلاف دولة القانون:الخرق الامني الاخير في قضاء ابي غريب امر في منتهى الخطورة والحساسية

 مسعود بارزاني يكلف امير قطر للتوسط لدى اسرائيل

 انتحاريان يفجران نفسيهما بأنقرة بعد مطالبة الشرطة لهما بالاستسلام

 إشكاليات الواقع العربي ورهاناته المستقبلية  : فاتح خننو

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net