صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

رسالة إلى السيد محافظ البصرة المحترم
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

أقدم هذه الاقتراحات  مشاركة مني في الدفاع عن مدينتي  وبلدي راجيا مناقشتها في حال استحقاقها المناقشة لتعم الفائدة منها وتتمثل في إعداد لجنة إعلامية عليا في مدينة البصرة .. أو تعميمها على المحافظات في حال قبولها ........والله من وراء القصد

ــــــــــــــــ

النظام الداخلي

خلية الإعلام في محافظة البصرة

 تمثل الأخبار والإعلام  جانبا مهما في عالم الإعلام في عالمنا المعاصر اليوم , ونحن لا زلنا في بداية حربنا المقدسة ضد العناصر التكفيرية , التي تسندها الدول الإقليمية التي تريد الشر بالعراق , فلا بد أن يهب أبناء الشعب والمخلصون لمساندة الحكومة , كل حسب طاقته وإمكانياته ...

عليه نقدم اقتراحنا بتشكيل خلية الإعلام في محافظة البصرة , وتحت إشراف السيد المحافظ المحترم لتقوم بواجباتها الشرعية والوطنية والأخلاقية تجاه الوطن والمواطنين ...

      إننا نراقب عن كثب جميع المحطات الفضائية الصديقة والمعادية , ونلمس ما تقوم به من دور سلبي وايجابي , كل حسب توجهاتها وأجنداتها , ولما للأعلام الرمادي من دور في زعزعة النفوس , أو جعل المواطن البسيط  سبيلا لترويج إشاعات معينة , مغرضة لها ضرر على الوضع الأمني أو الاقتصادي , لذل نقترح أن تبادر محافظة البصرة بالموافقة على تأسيس خلية إعلام تقوم بالواجبات الإعلامية  الوطنية التي تتطلبها المعركة الشرسة ضد العدو التكفيري من جانب , والتصدي الإعلامي الهادف للفضائيات المسمومة التي تبث سموم الفتنة والتناحر بين أبناء الشعب  العراقي ...

      إننا في الوقت الذي نسمع من بعض المسئولين عسكريين ومدنيين حكوميين , ومنظمات مجتمع مدني , نسمع طلبهم جميعا من الفضائيات المعادية ان تتوخى الدقة في نقل المعلومة , فان الواجب الوطني يحتم علينا جميعا أن نتصدى من خلال قدراتنا للرد وسحب البساط من تحت أقدام تلك الفضائيات المعادية ..

    إن المرحلة الحالية تبين إننا أصبحنا وجها لوجه مع أعدائنا التقليدين , الذين يمتلكون جميع وسائل إدامة الصراع , فأننا نقف بكل شموخ ورجولة أمامهم في المجال الإعلامي والرد على أباطيلهم وأكاذيبهم , من خلال الإعلام الحر النزيه الشريف ... وهذا يتطلب من الأخوة المسئولين  الإسراع بتشكيل هذه الخلية الإعلامية .. واكرر قولي إننا لا زلنا في بداية الصراع ....

النظام الداخلي :...

1-    الاسم : خلية الإعلام في محافظة البصرة ..

2-  الأهداف :.. تتولى هذه الخلية على عاتقها جميع الأمور الإعلامية والأمنية والاقتصادية , وتكون مصدر ثقة يرجع أليها المواطن في معرفة ما يجري في المحافظة خاصة والعراق عامة ..

3-    عناصر الخلية :... تتكون الخلية من العناصر الإعلامية التالية ..

أ‌-       ممثل الإعلام في مديرية شرطة البصرة أو ممثلا عنهم تختاره مديرية شرطة البصرة ..

ب‌-   ممثل أعلامي من قيادة العمليات في البصرة . او ممثلا عنهم تختاره قيادة العمليات ..

ت‌-   ممثل عن وزارة التجارة يكون مسئولا عن الأسعار وتشخيص التلاعب في الأسواق المحلية .

ث‌-   ممثل إعلامي عن مديرية صحة البصرة ..

ج‌-    ممثل عن دائرة الاستخبارات العسكرية والأمن الوطني ...

ح‌-  رجل دين يكون عضوا في الخلية مهمته الرد على الفتاوى  الشرعية والفقهية .. وتلك التي تتعلق بفتوى الجهاد الكفائي الذي أمر به سماحة المرجع الأعلى السيد علي السيستانتي دام ظله ..

خ‌-    تختار الخلية من بين أعضاءها ناطقا إعلاميا , الأمور العسكرية يكون الناطق عسكريا , والأخر مدني..

د‌-   تشكل في جميع دوائر البصرة شبكة مراسلين , ينقلون الأخبار الى هذه الخلية عن أي حوادث تتعلق بالأمن والاقتصاد والجوانب الأخرى ...

ذ‌-      تكون شبكة الإعلام العراقي , وراديو البصرة , هي القنوات التي تقدم نشاطات خلية الأعلام ..

ر‌-  الاتصال بجميع المراسلين  ومكاتب الفضائيات العاملة في مدينة البصرة عن طريق الناطق الإعلامي الرسمي فقط سواء العسكري أو المدني ...

ز‌-  الاستفادة من الإعلام المقروء والأدباء والكتاب ونقابة الصحفيين في رفد خلية الإعلام من خلال إيصال المعلومات أليها , أو نقل الأخبار عنها ..

س‌-  عدم تسييس اللجنة لأي جهة حزبية أو مكاتب خاصة ...

ش‌-  يكون العمل تطوعي بدون مقابل .. على ان تهيْ المحافظ ومجلسها غرفة خاصة مع جهاز كومبيوتر وما تتطلبه بعض الأعمال اللوجستيه في إيصال الأخبار للقنوات والراديو .. ومنها إلى أبناء الشعب.

 مهام خلية الإعلام :..في حال موافقتكم على تشكيل لجنة خلية الإعلام تحدد مهامها علي النحو التالي:

1-  الإعداد والتنسيق بين أعضائها ,والإشراف على الخطة الإعلامية الأمنية والاقتصادية والسياسية والدعائية في محافظة البصرة ..المركز والاقضية والنواحي والقصبات ..

2-      التعريف بأهداف الخلية من خلال اللقاءات المباشرة ,وباستخدام مختلف وسائل الإعلام.

3-   التنسيق مع الجهات الإعلامية في الدوائر والمؤسسات ونقابة الصحفيين ومراسلي الفضائيات وطلاب  الكليات والمعاهد لإعداد رسائل تثقيفية وتوعية ، وإقامة اجتماعات دورية في جميع مرافق الدولة لسد الطريق على مروجي الفتنة والكاذبين وأصحاب الأجندات المشبوهة ..

4-     التغطية الإعلامية لمختلف أنشطة خلية الإعلام في عموم محافظة البصرة ...

5-  عمل تقارير أسبوعية بالأعمال المشاركة وسير العمل ونشر ما تم تحقيقه في الرد على الشبهات والإشاعات من خلال الإذاعات والفضائيات والصحف بالبصرة ...

6-      رصد جميع النشاطات المشبوهة وتضييع الفرصة والمبادرة من المتصيدين بالماء العكر ...

 

 

 

وختاما نقول :..إن الإعلام العراقي  يواجه تحديات خطرة , وفي مدينتنا كوادر رائعة تتحمل المسؤولية الاحترافية والمهنية والأخلاق والقيادة والتخطيط الإعلامي لصد الإعلام المعادي الذي يتعرض له شعبنا العراقي , وخاصة أبناء الجنوب الذي يتحملون اشد المؤامرات من القوى التي تحاول الاستفادة من إطالة الحرب والذين جعلوا مناطقهم مأوى للإرهابيين والدواعش ...

        لا بد من وضع الخطط الإستراتيجية لمقاتلة أعداء العراق بكل السبل المتاحة .. سواء بالقلم والبندقية أو الكلمة والموقف البطل الشجاع ... لقد حان الوقت للانتقال من مرحلة الكم إلى مرحلة الكيف لاستيعاب الدور المحوري للإعلام والعلاقات العامة في دعم بناء المجتمع والفرد والأمة ودعم صانع القرار.

         وختاما أقدم هذه الاقتراحات إلى كل من يهمه أمر البصرة  أولا , والعراق ثانيا ..لان  الإعلام حجر الزاوية في تهيئة الأجواء اللازمة والضرورية لحركة التعبئة الجماهيرية , ولسحب البساط من تحت أقدام خونة الأمة ومرتزقة الأعلام الأسود.. وذلك من خلال توفير البيانات والمعلومات للناس بشكل صحيح , لنكون ثقة المواطن بحكومته وقيادته دون الرجوع إلى الفضائيات المعادية ...ولتكن بصرتنا عصية برجالها ومياهها وأرضها وسماءها , ومنها ينطلق كل الخير بفضل المسئولين ....

 

 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/03



كتابة تعليق لموضوع : رسالة إلى السيد محافظ البصرة المحترم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 توتال: الطلب على الغاز الطبيعي سينمو بوتيرة أسرع من النفط في العقدين القادمين

 "داعش" تحضر لـ"جهاد نكاح جماعي" في الموصل

 شاعرة أنا  : زينب محمد رضا الخفاجي

  مجلس حسيني - بحوث في ولادة الإمام الكاظم {ع} وشهادته  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 عشائر الأنبار تحرق جثث الدواعش ومقتل العشرات منهم في الموصل والفلوجة وديالى

 ألمانيا: اعتقال سبعة شكّلوا تنظيماً إرهابياً يمينياً

 مرشحو انتخابات كربلاء والنجف يستخدمون الاموات لترويج دعاياتهم الانتخابية  : ابو موسى العراقي

 سليم الدعوتي ظاهرة صوتية مكررة  : محمد جواد الكاظمي

 الانبار : قتل إرهابيين اثنين والقيض على آخرين وضبط أوكار لداعش الإجرامي  : وزارة الداخلية العراقية

 مقتل قيادي في “داعش” واثنين من مرافقيه بحمرين

 السيد نصرالله يقطع الطريق على المخابرات الأميركية

 إيران تنتظر من العراق إلغاء تأشيرة الدخول وتتوقع مشاركة ثلاثة ملايين إيراني بالزيارة الأربعينية

 صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4457)  : وزارة العدل

 الشركة العامة للأنطمة الالكترونية تتعاقد مع عدد من الوزارات لتجهيزها بمواد مختلفة  : وزارة الصناعة والمعادن

 لن نفشل والسيد السيستاني بيننا  : احمد عواد الخزاعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net