صفحة الكاتب : نجم الحسناوي

شيعة العراق أقوى مِن أيَ عهدٍ مضى
نجم الحسناوي

بعد أن ترسخت العملية الديمقراطية بفضل توجيه المرجعية المباركة عندما أحرجت الولايات المتحدة فكانت الإنتخابات ضربة قاصمة لمشاريعها المقيتة المُبيَّتة للعراق فتظاهرت بدعمها لتلك العملية الديمقراطية ولكنها تعمل خفاءاً وبالعَلَن مع دول المنطقة بمشاريع مكشوفة لإضعاف العراق وموقف شيعته بالذات لأنها تعلم لو قُدرَ أن يستقر هذا البلد لصار في مصاف دول المنطقة التي تهدد امريكا وتل أبيب وبفترة قصيرة .
لقد شهدنا وللأسف تضعضع وتناحر اكبر تحالف شيعي لدورات انتخابية حالَ دون بناء قوة العراق عسكرياً واقتصاديا لتلافي ودحر تلك الأخطار .
وعسى أن يعتبر رجال السياسة من هذه الأخطار الإقليمية ويحذروا شركاءهم في العملية السياسية الموالين لغير العراق ومن يضمر لنا العداء اللامبرر .
كانت الشيعة مستضعفة لأنها مُسالمة واحتملت الكثير مِن تآمر الدول الإقليمية وادواتها القذرة في الداخل وهذا الإستضعاف ليس من قوة العدو ولكن تشتت قواها السياسية وانعكاس ذلك على قواها وقواعدها الشعبية وذلك من أعباء تفاقمت على هذه الطائفة وغيرها من الأسباب ، كما أن من أسباب ذلك عظم الدسائس وانعدام القيم الأخلاقية والسياسية لأعداء العراق مقابل مرجعية دينية تحمل تلك القيم لأنها تعي تماما حرمة دماء المسلمين وأعراضهم ومقابل ذلك تمادت تلك الدول ورموز التآمر في الداخل والخارج وأدواتهم الإعلامية القذرة مستغلين ضعف انتاب كافة سلطات الدولة في العراق وصمت المؤسسات الدينية الأخلاقي لحفظ دماء المسلمين ودرء الفتن غير مدركين أن الحاكم الشرعي ورجل الدين كمثل السيد السيستاني دام ظله الوارف إن قال غيَّرَ واقع برمتِهِ .
فعلاً لقد بدأ عصر جديد لشيعة العراق بعد فتوى السيد بالجهاد وتشكيل سرايا الجهاد المقدس اذ تظافرت بعدها القوى الشعبية والسياسية المعتدلة الى الدرجة التي تدعونا أن نعتز ونفخر بعراقيتنا حيث نرى بعض الألوية العقائدية والقوى الشعبية المجاهدة والتي كانت لها سابقة مقدسة في الذود عن مقدسات الشيعة المهددة من الناصبة الفاسدين نراها رهن طوع المرجعية وحكومة العراق .
ونأمل اندماج تلك الألوية والأفواج العقائدية لتكوين قوة ضاربة داعمة للجيش العراقي البطل وتكون من القوة بمستوى التهديد الإقليمي الذي يعصف بمقدسات الشيعة وتمثيلها السياسي .
وبعد الشماتة السعودية بحكومة العراق وادعائها أن ما حصل ثورة سنية واحتفال البرزاني بقرب اعلان دولته المستقلة على أنقاض العراق الذبيح وتحميل باراك اوباما رئيس الوزراء المسؤولية مهددا ونافيا للتدخل عسكريا لمصلحة الحكومة المركزية نرى اختلاف المواقف كلها بعد فتوى العبد الصالح دام ظله بالجهاد وتصريح الإمام الخامنئي دام ظله أنه لن يكون هناك تدخلا عسكريا في العراق لا من ايران ولا من غيرها ولا عودة للقوات الأمريكية الى العراق وأهل العراق بفضل مرجعية النجف الأشرف لديهم من الوعي ما يكفي لحل الأزمة وتجاوز المحنة .
ومع الأسف معظم هذه المعطيات السلبية التي عصفت بالعراق قبل فتوى الجهاد المباركة واستبسال ألوية الصمود والبطولة هو بسبب سياستنا المنضوية تحت نير توجيهات الولايات المتحدة الحليفة لداعش وغيرها من المتآمرين على سيادة العراق من دول المنطقة وعملائها في الداخل والمنشغلة بعيدا عن هموم الشعب العراقي ومستقبل أرضه ومقدساته غير آبهين بما يدور حولهم متشبثين بالخلافات والتناحر وغير مبالين بتوجيهات المرجعية المباركة المتكررة ببناء عراق قوي مدركةً مدى الأخطار المحيطة بالبلد .
توَهَم من تآمر على البلد بضعافه وهيهات ، بل حتى الولايات المتحدة وتل أبيب أبرز الداعمين لمشروع داعش وضرب المسلمين الشيعة برأيي هم في صدمة بعد الفتوى المباركة وزحف الملايين لمراكز التطوع ومنهم الى ساحات القتال متعطشين للشهادة ومقاتلة من يهدد أعراض النساء العراقيات في الموصل وتكريت وغيرها في مناطق العراق وهذا يزيدنا شرفا وفخرا بأننا نمتلك رمزاً دينياً همه الشاغل صيانة أعراض كل العراقيين وشرفهم ورجالاً أشداء رهن إشارة هذا الرمز المفَدى .
فأين الولايات المتحدة وتل أبيب وآل سعود الوهابية وقطر الصغيرة وأردوغان القاعدة والبرزاني المعتوه وأربيله المهددة من عراقٍ قوي جديد وجيشه المدعوم شعبياً .
ونقول ولى زمن الصبر والإستضعاف وسوف لن تمر هذه الحرب العالمية برأيي  على العراق الجريح وفيه رجالٌ أشداء .
 

  

نجم الحسناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/01



كتابة تعليق لموضوع : شيعة العراق أقوى مِن أيَ عهدٍ مضى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : توفيق الشيخ حسن
صفحة الكاتب :
  توفيق الشيخ حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شمالي القلب ومركزه جناحا اليوتوبيا العراقية  : القاضي منير حداد

 احكام السيطره على عين زالة وزمار بالكامل وحقول بطمة وجميع ال 44 بئر

 قسم الحشد الشعبي في مديرية شهداء النجف يواصل منح التاييدات والكتب الرسمية  : اعلام مؤسسة الشهداء

  العدد الحادي والثلاثون  : هيأة النزاهة

 اتحداكم!!  : احمد الشيخ حسين

  النخيل بشموخها تهرم  : اسراء العبيدي

  سيرة الشاعر عبدالمحسن داود القصاب  : مجاهد منعثر منشد

 أَلمَرْجِعُ الأَعْلى؛ لِحِمايَةِ الدَّولةِ والدِّيمُقراطِيَّةِ!  : نزار حيدر

 الدعوة الصامتة: سبيل إلى الله  : السيد يوسف البيومي

 لنتحدث بلغة طائفية  : سامي جواد كاظم

 عندما تغدو السفالة والتفاهة معيار للنضال في زمن العولمة والدولار النفطي-ج3  : د . موسى الحسيني

 عمري يا وطن  : سعيد الفتلاوي

 المُدرّسي يحذر من "عواقب وخيمة" في العراق ويدعو إلى إصلاح "إداري"

 العتبة العباسية المقدسة تنظم حملة واسعة لتعفير وتعقيم المحيط الخارجيّ للعتبة

 تقرير شيعة رايتس ووتش الشهري حول حقوق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net