صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 3 )
جسام محمد السعيدي

الإمام الحسين وأنصاره يمثلون أمة الاسلام الحقيقي ويزيد وأتباعه يمثلون أمة الكفر

إن الحقيقة التي لا غبار عليها، أن الإمام الحسين(عليه السلام) هو مقياس الخير بكل ما تحمله الكلمة من معنى، فسيرته وإشادة جده الرسول به خير دليل على ذلك، بيد أن يزيد بن معاوية قد مثل الباطل بقتله إياه، وبطمسه للسنن الإلهية وإحياءه للبدع، وظلمه للرعية.
وبطبيعة الحال أن شبيه الشيء منجذب إليه، فأهل الخير ينجذبون إلى الإمام الحسين عليه السلام حتى لو كانوا من غير دينه ومذهبه، كالنصراني وهب وأمه والعثماني (السني باصطلاح اليوم) زهير بن القين.
أما أهل الشر والنفاق فيلهثون وراء مصالحهم وملذاتهم، وأنها كانت حاضرة في حاضنة يزيد ومن يسير في فلكه، فالعبرة بالهداية والعاقبة، فأنها من نصيب أهل الصلاح والتقوى، بغض النظر عن انتماءاتهم.
وحسبك بقصة زهير بن القين، فقد كان أبغض شيء إليه أن ينازل الحسين (عليه السلام) في منزل خلال طريق الرحلة الى العراق، فلما اجتمع به وكلّمه بضع كلمات، حتى اقتنع بنهضته في دحض الباطل وإحياء الحق، فطلّق الدنيا وفداه بنفسه.
لما عارض الحر بن يزيد، الإمام الحسين ( عليه السلام ) في الطريق، وأراد أن يُنزِله حيث يريد، فأبى الإمام الحسين عليه، ثم إنه سايره، فلما بلغ منطقة يقال لها (ذا حسم) خطب أصحابه خطبته التي يقول فيها : " فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الضالمين إلا برماً... "(17).
 فقام زهير وقال لأصحابه: تكلمون أم أتكلم ؟ قالوا: بل تكلم، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: قد سمعنا هداك الله يا بن رسول الله مقالتك، والله لو كانت الدنيا لنا باقية، وكنا فيها مخلدين، إلا أن فراقها في نصرك ومواساتك، لآثرنا الخروج معك على الإقامة فيها.. قتال: فدعا له الحسين ثم قال له خيرا (18).
(قال أبو مخنف) فحدثني على بن حنظلة بن أسعد الشامي، عن رجل من قومه شهد مقتل الحسين حين قتل، يقال له كثير بن عبد الله الشعبى، قال: لما زحفنا قبل الحسين، خرج إلينا زهير بن القين على فرس له ذنوب، شاكٌ في السلاح، فقال:
  يا أهل الكوفة نذار لكم من عذاب الله نذار، إن حقا على المسلم نصيحة أخيه المسلم، ونحن حتى الآن إخوة، وعلى دين واحد، وملة واحدة، ما لم يقع بيننا وبينكم السيف، وأنتم للنصيحة منا أهل، فإذا وقع السيف انقطعت العصمة، وكنا أمة وأنتم أمة.
 إن الله قد ابتلانا وإياكم بذرية نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، لينظر ما نحن وأنتم عاملون، إنا ندعوكم إلى نصرهم وخذلان الطاغية عبيدالله بن زياد، فإنكم لا تدركون منهما إلا بسوء عمر سلطانهما كله، ليسملان أعينكم، ويقطعان أيديكم وأرجلكم، ويمثلان بكم، ويرقعانكم على جذوع النخل، ويقتلان أماثلكم وقراءكم، أمثال حجر بن عدى وأصحابه، وهانئ بن عروة وأشباهه.
 قال: فسبّوه وأثنوا على عبيدالله بن زياد!! ودعوا له!! وقالوا: والله لا نبرح حتى نقتل صاحبك ومن معه!! أو نبعث به وبأصحابه إلى الامير عبيدالله سلماً.
 فقال لهم: عباد الله، إن ولد فاطمة رضوان الله عليها أحق بالود والنصر من ابن سمية، فإن لم تنصروهم، فأعيذكم بالله أن تقتلوهم، فحلوا بين هذا الرجل وبين ابن عمه يزيد بن معاوية، فلعمري ان يزيد ليرضى من طاعتكم بدون قتل الحسين.
 قال: فرماه شمر بن ذى الجوشن بسهم، وقال اسكت أسكت الله نأمتك، أبرمتنا بكثرة كلامك!!
 فقال له زهير: يا ابن البوال على عقبيه، ما إياك أخاطب، إنما أنت بهيمة، والله ما أظنك تُحكم من كتاب الله آيتين! فأبشر بالخزي يوم القيامة والعذاب الاليم.
 فقال له شمر: إن الله قاتلك وصاحبك عن ساعة..
 قال: أفبألموت تخوفنى، فوالله للموت معه أحب إلى من الخلد معكم..
 قال: ثم أقبل على الناس رافعاً صوته، فقال: عباد الله لا يغرنكم من دينكم هذا الجلف الجافي وأشباهه، فوالله لا تنال شفاعة محمد صلى الله عليه وسلم، قوماً هرقوا دماء ذريته وأهل بيته، وقتلوا من نصرهم وذب عن حريمهم.
 قال: فناداه رجل فقال: له إن أبا عبد الله يقول لك: أقبل فلعمري لئن كان مؤمن آل فرعون نصح لقومه، وأبلغ في الدعاء، لقد نصحت لهؤلاء وأبلغت، لو نفع النصح والابلاغ.
 (قال أبو مخنف) عن أبى جناب الكلبى عن عدى بن حرملة قال ثم إن الحر بن يزيد لما زحف عمر بن سعد قال له أصلحك الله مقاتل أنت هذا الرجل قال إى والله قتالا أيسره أن تسقط الرؤس وتطيح الايدى قال أفما لكم في واحدة من الخصال(19).
فعبارة زهير بن القين واضحة " فإذا وقع السيف انقطعت العصمة، وكنا أمة وأنتم أمة " ولما وقع السيف فعلاً في عاشوراء عام 61هـ بين معسكر الإمام الحسين عليه السلام وبين معسكر يزيد، فأن الإمام وأتباعه يمثلون أمة الإسلام، وبالتالي فيزيد وأتباعه يمثلون أمة الكفر.

الفصل الثاني
الهوية العقائدية لقـَتـَلة الإمام الحسين عليه السلام

هل قتل الشيعة الإمام الحسين عليه السلام؟!
 كثيراً ما يتداول الناس بشكل مغلوط وقلب للحقائق بأن الشيعة، هم مَن قتلوا الإمام الحسين عليه السلام!!! وهذه الشبهة صنعها أعداء أهل البيت عليهم السلام، وروجها بين بقية الناس من باقي المذاهب، لإلصاق تهمة قتل الإمام الحسين عليه السلام بشيعته، وتخليص بني أمية وشيعتهم من عار قتله عليه السلام.

ولكشف هذه الشبهة علينا أولاً معرفة من هم شيعة أهل البيت عليهم السلام؟
إن المسلم الشيعي هو من يؤمن بأن الأئمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله اثنى عشر إماماً، وهم خلفاؤه الشرعيين المنصوص عليهم من الله، أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وثانيهم الإمام الحسن عليه السلام وثالثهم الإمام الحسين عليه السلام وهكذا بقية الأئمة التسعة من ذرية الإمام الحسين عليه السلام فآخرهم الإمام محمد المهدي القائم عليه السلام، وهو حي غائب ينتظرُ وننتظرُ الفرج بظهوره ليملأ الأرض قسطاً وعدلا بعدما مُلأت ظلماً وجوراً.
فقد قال النبي محمد صلى الله عليه وآله: الائمة من بعدي اثنا عشر أولهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وآخرهم القائم، طاعتهم طاعتي، ومعصيتهم معصيتي، من أنكر واحدا منهم فقد أنكرني(20) .
وعليه فإن كل انسان مسلم شيعي لم يؤمن بإمامة واحد من هؤلاء الأئمة الإثني عشر خرج من مذهب التشيع، كما قال إمامنا الصادق عليه السلام: «المنكر لآخرنا كالمنكر لأولنا» (21).
والآن لنقارن مع التعريف السابق ونسأل: هل من قتل الإمام الحسين عليه السلام كان شيعياً؟!.
والجواب هو: لم يكن القتلة من شيعة وأتباع أهل البيت عليهم السلام ومنهم الإمام الحسين عليه السلام ؟! وذلك لأن قتلته عليه السلام، كانوا يريدون منه الخضوع لحكم الطاغية يزيد الذي نصبه معاوية في منصب خلافة النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وآله.
 فأولئك القتلة يعتقدون بأن الإمام الحسين عليه السلام خرج على إمام زمانه يزيد!!! لذلك أرادوه أن يستسلم ويبايع يزيد اللعين الذي حرّف الفرائض الإلهية والسنن النبوية، حتى يصبح فعل يزيد شرعياً، ويصبح الاقتداء به حلالاً!!! .
فإذن قتلة الإمام الحسين عليه السلام نواصب ملعونين وأعداء له وللنبي وأهل بيته وليسوا شيعة لهم، لأن من يرى أن الإمام الحسين عليه السلام خارجي!! ويزيد بن معاوية هو الخليفة الشرعي، فهذا ناصبي لا محالة، ولكن أعداء أهل البيت عليهم السلام يحاولون خداع الناس بذاك الافتراء.

لماذا كان قـَتـَلة الإمام الحسين عليه السلام مع الإمام علي عليه السلام في حروبه ضد معاوية والخوارج وغيرهم؟!

يتساءل الكثيرين، لماذا وقف بعض قتلة الإمام الحسين عليه السلام بجانب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في حروبه التي خاضها ضد الخارجين عن سنة النبي واجماع المسلمين كمعركة الجمل وصفين ؟! الم يكونوا شيعة له؟!.

والجواب بسيط: كلا لم يكن هؤلاء شيعة للإمام علي ولأولاده عليهم السلام، فقد كان سبب انضمام أولئك القَتَلة إلى جيش الإمام علي عليه السلام في تلك المعارك، هو لإعتقادهم بأنه الخليفة الرابع، وليس لأنه إمام مفترض الطاعة والوصي بعد رسول الله صلى الله عليه وآله، والدليل على ذلك أنه أراد تذكيرهم بإمامته في رحبة الكوفة بعد معركة الجمل، فلم يعرف مكانته أكثر من ثلاثين رجل!!! وحديث رحبة الكوفة قد يصل إلى التواتر عند الفريقين.
فقد رواه الإمام أحمد بن حنبل بعدة طرق، ومنها باسناده عن أبي الطفيل، قال: «جمع علي رضي الله تعالى عنه، الناس في الرحبة، ثم قال لهم: أنشد الله كل امرىء مسلم سمع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول يوم غدير خم ما سمع لما قام فقام ثلاثون من النّاس، وقال أبو نعيم، فقام ناس كثير فشهدوا حين أخذه بيده، فقال للنّاس: اتعلمون انّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا: نعم يا رسول الله، قال: من كنت مولاه فهذا مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه، قال: فخرجت وكأنّ في نفسي شيئاً، فلقيت زيد بن أرقم، فقلت له: اني سمعت علياً عليه السلام يقول كذا وكذا، قال: فما تنكر قد سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول ذلك له»(22).
ومن طريق الشيعة: (أخبرنا أبو عمر، قال أخبرنا أحمد، قال حدثنا الحسن بن علي بن عفان، قال حدثنا عبيد الله، عن فطر، عن أبي إسحاق، عن عمرو ذي مر، و سعيد بن وهب، وعن زيد بن نفيع، قالوا سمعنا عليا عليه السلام يقول في الرحبة: أنشد الله من سمع النبي صلى الله عليه و آله يقول يوم غدير خم ما قال إلا قام، فقام ثلاثة عشر، فشهدوا أن رسول الله صلى الله عليه و آله قال ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم؟ قالوا بلى يا رسول الله، فأخذ بيد علي فقال: من كنت مولاه فعلي مولاه، اللهم وال من والاه، و عاد من عاداه، وأحب من أحبه، وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره، ...)(23).

وبعد هذا الحديث لم يتشيع معظم أهل الكوفة، رغم أن الإمام علي ذكّر أهلها بحادثة الغدير التي نصّب فيها النبي صلى الله عليه وآله علياً أميراً للمؤمنين وخليفة له من بعده .
فنلاحظ في خطبة الإمام علي عليه السلام التالية أن شيعته أقلية في الكوفة في تلك الفترة، فقد روى الكليني بسنده عن سليم، خطبة أمير المؤمنين عليه السلام بالناس والتي جاء فيها : «قد عملت الولاة قبلي أعمالا خالفوا فيها رسول الله صلى الله عليه وآله متعمدين لخلافه، ناقضين لعهده مغيرين لسنته ولو حملت الناس على تركها وحولتها إلى مواضعها وإلى ما كانت في عهد رسول الله صلى الله عليه وآله لتفرق عني جندي حتى أبقى وحدي أو قليل من شيعتي الذين عرفوا فضلي وفرض إمامتي من كتاب الله عزوجل وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله »(24).
وكذلك غدر المنافقون والخوارج من أهل الكوفة بأمير المؤمنين علي عليه السلام في معركة صفين، أمثال الأشعث وابن أبي الكواء وأتباعهم عندما أجبروه على قبول التحكيم في صفين، ومن هذه الحادث خرج الخوارج عليه وكان تعدادهم اثني عشر ألف، وبقوا يتربصون به إلى أن قتلوه في محرابه في 21 من شهر رمضان سنة 40 الموافق لـ 28 كانون الثاني 661م.

يتبع ...

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ما بين سطور لقاء المرجع الديني الأعلى بممثلة الامم المتحدة..  (قضية راي عام )

    • رسالتي لمن سَخِر من المدافعين عن حضارة كربلاء وثقافتها...  (قضية راي عام )

    • اقرأ بتمعن هاي المعلومات حتى تعرف سبب حملة التسقيط لمستشفى الكفيل  (قضية راي عام )

    • قراءة في لقاء المرجعية الدينية العليا بالقيادة السياسية الإيرانية.. الأبعاد والدروس  (قضية راي عام )

    • عام على نصرنا.. دروس واحصاءات وحقائق للتأريخ...  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مرتضى المتيم ، في 2015/11/14 .

كلام غاية في الروعة وتوضيح رائع لما لم يكن يعرفه اكثر الناس




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . احمد جمعه البهادلي
صفحة الكاتب :
  د . احمد جمعه البهادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سفراء العرب وسفراء الغرب  : برهان إبراهيم كريم

 قناة النجف الأشرف الفضائية تعرض نشاطات مديرية شهداء المحافظة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 خفقة العطش  : يسر فوزي

 النجف الاشرف تناقش دورها وأثرها في الحفاظ على اللغة العربية وآدابها  : فراس الكرباسي

 مقامة ( فتى البركان )  : ابراهيم امين مؤمن

 الغلام السعودي محمد پلاي ستيشن يهدد بنقل الحرب إلى إيران  : علي السراي

 استنفار أمني واسع في بابل خلال فترة المساء طيلة شهر رمضان المبارك  : وزارة الداخلية العراقية

 شاهد بالصور كيف قتلت عصابات داعش الايزيدين العراقيين في سنجار  : شبكة تانباك

 جمعيّةُ كشّافة الكفيل تنظّم مسيرةً مواساة لتجديد العهد مع الإمام الحسين وأخيه العبّاس (عليهما السلام) الرابعة بمشاركة 200 عنصر كشفي تابع للجمعية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 متى يكون الحياد خيانة وطنية؟  : د . عبد الخالق حسين

 ما يسمى بـ"والي داعش" في الرقة السورية ينشق عن البغدادي

 في أصابة الشدة الخارجية للبطن

 تغريدات صائم  : عباس الخفاجي

 نافذة خريفية  : محمود جاسم النجار

 الصراع على نفط العراق 4  : د . خالد العبيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net