للدولة دور مهم في بناء الإنسان وتأهيله للمواطنة الحقة ..
لو تأملنا مليا وتساءلنا لماذا يقع بعض المواطنين فريسة لأفكار ظلامية تكفيرية أو لماذا يؤيد بعض الناس منظمات إجرامية معروفة مثل داعش أو غيرها ن وهنا لابد أن نضع الدولة ومؤسساتها في موقع المسئولية ،ولابد هنا من وقفة تبين دور الدولة في بناء الانسان وتاهيله ليكون عنصرا ايجابيا  في المجتمع ولابد ان يبرز دور الدولة تربويا وكيفية عملها مع جانب مهم في حياتها الوظيفية ألا وهو التنمية البشرية هذا التحدي الآني والمستقبلي للجهات المسؤولة بالتحديد لآنها الجهه المعنية في الحفاظ على الآنسان , لا بد أن يكون لها برامج تربوية وتنموية علمية ومهنية مدروسة في التعامل مع هكذا ملف يدخل في بناء انسان سوي ناجح منتج وخال من العيوب الآخلاقية والآجتماعية والنفسية ليكون عنصرا بناء ومشاركا فعالا في تطور المجتمع ان الآنسان هو الآغلى في الوجود وهو جوهر الحياة , الآول والحفاظ عليه وحمايته من الآخطار وتأمين عيشه واجب وطني وضروري لللدولة  ، ولقد تفاوتت نظرات الدول للآنسان, حسب طبيعة النظام والنظرية الحاكمة لسلوكها الوظيفي والخدمي فمنها من تنظر اليه رقما مكانيا في عدد نفوسها وقيمته الآنسانية ومكانته بما يمتلك من المال والمركز والشأن والمؤهلات العلمية والنسب العائلي والدين والمعتقد وكذلك جنسه ذكرا كان أم انثى.ان تنمية الفرد وتطويره علميا وثقافيا وماديا وصحيا مسؤولية الزامية للدولة والحفاظ والآقرار بحقوقه الطبيعية وأولها أمنه الكامل في الحياة الحرة والعيش الكريم والتعليم والعدالة والمساواة في الحقوق والواجبات وحقوق الآنسان ,فترى الدول التي تحترم مواطنيها  ضرورة توسيع كبير لحقوق الآنسان ليشمل الآبعاد الآقتصادية والآجتماعية بالتركيز على الحقوق و على مفاهيم الحريات و الحقوق الآقتصادية والآجتماعية وكلما كان دستور الدولة ضامنا لحقوق المواطنة معتمدا حقوق الآنسان معيارا لذلك كانت الدولة في مسارها الصحيح في التطور والرقي ,ودليلا على صحة نهجها في ادارة البلد وتنميته بشريا وآقتصاديا وأجتماعيا , والدولة تبدأ وتنهتي من أجله  وهنا لابد ان نشير الى سلوكيات السياسي المتصدر لقضايا الوطن من تشريع وتنفيذ وأدارة توجهها وتحددها فهمه وأدراكه وتقيمه لحقوق الآنسان وأهم مرتكزات تلك الحقوق هي العدالة والمساواة, والناس يولدون أحرارا متساوين في الحقوق .وابراز عمل الدولة والتعامل مع جانب مهم في حياتها الوظيفية ألا وهو التنمية البشرية هذا التحدي الآني والمستقبلي للجهات المسؤولة   الدولة بالتحديد لآنها الجهه المعنية في الحفاظ على الآنسان , لا بد أن يكون لها برامج تربوية وتنموية علمية ومهنية مدروسة في التعامل مع هكذا ملف يدخل في بناء انسان سوي ناجح منتج وخالي من العيوب الآخلاقية والآجتماعية والعلمية ليكون عنصرا بناءا ومشاركا فعالا في نضج المجتمع وتطوره,والفرد هو المرتكز  ، و تربية الفرد تعني تجديد نفسيته , تجديد نظراته الى الحياة والعمل والمجتمع والآسرة والوطن ,هذا التحدي الكبير والمصيري والمهم يستوجب تغيير جذري في الوعي والسلوكية للفرد, واعداده اعدادا صحيحا  وتنمية الخصال الرفيعة مثل الصدق وألامانة واحترام الذات وأحترام الآخرين وقبول المشاركة في الحياة لمن يختلف معهم فكريا وعقائديا واحترام ملكيات الغير الفكرية والمادية والآعتزاز بهم رغم التباين والآعتراف وعدم المس بالحريات العامة, ورفع روح المواطنة ونبذ روح التعنصر والتبعية ونشر روح التسامح والتعايش السلمي وتثبيت قيم العمل وجعلها من المسلمات والثوابت وتبني الفكر الديمقراطي , ومساعدة الفرد في التخلص من كل ما من شأنه ايذاء البشرية المسالمة , وتخليصه من كل الامراض الاجتماعية  والتي هي نتاج للآنظمة السياسية والآجتماعية والظروف المعاشية والآقتصادية الصعبة والمشوهة القائمة على الخوف والقلق وحب الذات والآنانية, والواقع الآقتصادي المتردي، وخلق أجواء سياسية وأقتصادية وانسانية وأجتماعية مريحة ومستقرة وطرد شبح العوز والفقر والحرمان والحروب وبسط الآمن والآمان وتوزيع ثروات الوطن بشكل عادل وايجاد فرص العمل وفرض القانون وأحترامه وجعلة فوق الجميع من أجل سلامة ومصلحة الجميع هذه الثوابت من الحقوق العادلة تحسس الفرد على انه كائن معزز ومكرم في وطنه والحقوق تعطى استحقاقا وليست منة من احد ولا مكرمة  من احد, تعطى لكونه مواطن وهذا حقه من خير أرضه وكرامته من كرامة هذه الآرض, هذه الحقوق والآمتيازات تدفعه الى امتلاك روح المواطنة الحقة ونبذ كل الشوائب التي علقت به نتيجة التربية الخاطئة لللدولة ..

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/28



كتابة تعليق لموضوع : للدولة دور مهم في بناء الإنسان وتأهيله للمواطنة الحقة ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الخضر
صفحة الكاتب :
  حيدر الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تواصل الإنتهاكات ضد الصحفيين في الموصل  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الحوثيون على موعد مع التاريخ  : سعود الساعدي

  سبعون عاماً مدعاةٌ لليأس أم أملٌ بالنصر  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ما حكاية الغرامة مليار  : سامي جواد كاظم

 زينب الطود الشامخ درساً ترسله ..برسالة مفتوحة للأمم المتحدة   : ثائر الربيعي

 ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي... رابعا  : كمال الموسوي

 أهالي قضاء التاجي : دعمنا لأبطالنا في جبهات التحرير هو جزء بسيط لرد الجميل لهم وسنظل معهم حتى تحرير آخر شبر من أرض العراق

 الموصل --- وأربع روايات " هندية "لتحريرها  : عبد الجبار نوري

 بيان مركز العصر للدراسات الاستراتيجية  : مركز العصر للدراسات الاسلامية

 زعيم شيعة مصر ايوجه خطابا مهما الى شعب العراق الصابر  : صادق الموسوي

 القول العلمي في الإعجاز العلمي ح5 مناقشة القول بوجود الإعجاز العلمي والمبالغة في مصاديقه  : رشيد السراي

 مشكلة العراق..(ملايين الخبراء)!  : محمد الحسن

 لا تسألنـــــــي عن سنِِّــــــــي  : اشراف شيراز

 ارتفاع الذهب بفعل هبوط الدولار وترقب بيانات أمريكية

 مدير شرطة الديوانية يشرف على تفتيش السيطرات والنقاط الامنية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net