صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

مركز حقوقي في العراق يطالب بتوثيق جرائم الجماعات الارهابية وداعميها والتوجه الى المحافل الدولية
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

انتقد مركز حقوقي موقف المنظمات الدولية من الجرائم التي ترتكبها التنظيمات المتطرفة في العراق، معتبرا صمت هذه المنظمات أو تقليلها من الجرائم التي ترتكبها الجماعات الارهابية يعزز من قدرة الأخيرة على تضليل الرأي العام ويفسح المجال أمامها لتجنيد المزيد من المخدوعين بشعاراتها الدينية والطائفية.
وطالب مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات في حلقة نقاشية نظمها حول الموقف الدولي من جرائم الإبادة التي يتعرض لها عراقيون شيعة على أيدي الجماعات الارهابية، وإمكانية ملاحقة هذه الجماعات والدول والأشخاص الذين يدعمونها.
طالب المنظمات الدولية بتحرك واسع لتعرية الجماعات المسلحة وإدانتها وتوثيق الجرائم التي ترتكبها في العراق، وقال أحمد جويد مدير المركز" بعد سيطرته على محافظة نينوى ومناطق أخرى في ظروف غامضة أقدم تنظيم داعش او ما تعرف بالدولة الاسلامية في العراق والشام على إعدام 1700 من الجنود والمدنيين الشيعة كانوا في قاعدة تدريب في تكريت وأظهر عناصره بهجة واضحة بهذه المجزرة".
مضيفا أن مواقع مقربة من التنظيم الارهابي عرضت صوراً لمقاتلي التنظيم اثناء عمليات إعدام جماعية لعدد كبير من أفراد الجيش العراقي والمتدربين الذين وقعوا في أيديهم بعد اجتياحهم محافظات عدّة في شمال البلاد.
موضحا أن مقاتلي "داعش" قسموا المعتقلين والأسرى لديهم بعد اجتياحهم نينوى وتكريت وديالى إلى قسمين الاول هو الجنود والمدنيين السنة وقد صدر العفو عنهم من قيادات التنظيم، بينما تم اعدام القسم الآخر والذي ضم الجنود والمدنيين الشيعة.
ولفت جويد، إلى أن الاحداث تطورت لاحقا بشكل مأساوي وتمت مهاجمة المدنيين الشيعة وحتى السنة في بعض المناطق التي رفضت الاستسلام ومبايعة تنظيم داعش، وقام أفراد هذا التنظيم بمهاجمة القرى التركمانية القريبة من مدينة كركوك وخصوصا في تلعفر، وقرية بشير وسهل نينوى وقتلوا اكثر من 200 تركمانياً من الطائفة الشيعية، كما ارتكبوا العديد من عمليات الاغتصاب ضد نساء شيعيات ومسيحيات وسنيات في الموصل.
ولفت جويد الى ان التقارير الواردة من قرية بشير التركمانية في نينوى نقلت قصصا مروعة عن عمليات التعذيب التي يتعرض لها المواطنون الشيعة والمسيحيون قبل قتلهم من قبل داعش، وقال"قام تنظيم داعش بتقطيع أوصال بعض الضحايا من النساء والاطفال قبل اطلاق النار عليهم ودفنوا بمقابر جماعية".
في ذات السياق، لفت استاذ القانون بجامعة كربلاء، ضياء الجابر وقد كان محاضرا في الحلقة النقاشية، الى ان العراق يجب ان يتحرك سريعا في المحافل الدولية للتعريف بالجرائم التي ترتكبها الجماعات الارهابية في بعض مناطق البلاد، وبين أن العديد من المحافل الدولية واقعة تحت تأثير وسائل الإعلام المغرضة التي تصور داعش على انهم" ثوار عشائر".
وقال" على الحكومة العراقية أن تجمع الادلة والبراهين التي تمكنها من التعريف بهوية الارهابيين الذين يتحصنون في بعض المدن العراقية" مضيفا أن هذه المجاميع الارهابية جاءت من خارج العراق وهناك مؤشرات على تلقيها دعما من قبل دول وشخصيات نافذة في المحيط العراقي.
وقال" يمكن للعراق ان يكون أكثر فاعلية في هذا المجال ويذهب الى المحافل الدولية بعد أن يجمع أدلة تدين الجهات الداعمة لهذه الجماعات".
وتخلل الحلقة النقاشية مداخلات وتساؤلات من قبل الحاضرين من أكاديميين وإعلاميين، وقال مدير مؤسسة النبأ للثقافة والإعلام، الشيخ مرتضى معاش" لابد ان تنهض المنظمات غير الحكومية في العراق ولاسيما الحقوقية منها بواجب ملاحقة الارهابيين وأرشفة جرائمهم والتقدم الى المحافل الدولية لتجريمهم والحد من الدعم الذي يتلقونه من دول وأشخاص".
مضيفا أن العمل الدبلوماسي وحده لا يكفي بل لابد من تصدي منظمات حقوقية لهذه المهمة وقال" العالم يثق بالمنظمات والمراكز الحقوقية وهذا ما يجب ان تضطلع به المراكز والمنظمات المعنية بحقوق الانسان في العراق".
بدوره لفت الدكتور خالد العرداوي، وهو استاذ بالقانون الدولي، الى ان العراق لا يمكنه مقاضاة الدول التي تدعم الارهاب دون توفر أدلة دامغة، وبين ان جمع الادلة يحتاج إلى جهود وتخصص وتحرك دولي رصين وقوي لإقناع المجتمع الدولي بمسؤولية دول او جماعات اخرى تدعم الارهاب في العراق.
وانتقد عدد من المتداخلين الدبلوماسية العراقية ممثلة بوزارة الخارجية وسفراء العراق وممثله في الأمم المتحدة لعدم تحركهم للتصدي لما يتعرض له العراق من هجمة إرهابية كبيرة، وقال الصحفي غانم عبد الزهرة" من المخجل حقا أن لانسمع لوزير خارجية العراق صوتا ولا نرى له حركة دولية لحشد التأييد ومساندة الحكومة العراقية ضد الجماعات المسلحة".
مضيفا أن المحاصصة جعلت من مناصب الدولة مترهلة ولا تقوم بمهامها على أكمل وجه، مطالبا الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات حازمة لمواجهة الترهل في مفاصل الخارجية العراقية، وقال" في الوقت الذي يُذبح العراقيون بأيدي الإرهاب يكتفي سفراء العراق في الخارج بحضور الولائم وتبادل الزيارات ولم نسمع لهم تصريحا واحدا يساند بلدهم".
واوصت الحلقة النقاشية الحكومة العراقية باتخاذ إجراءات في المحافل الدولية وتوثيق الانتهاكات التي تحدث وحدثت وتقديمها في ملفات رصينة الى الجهات الدولية ومعاملة الدول بالمثل والاستفادة من القوانين والمواثيق الدولية في التصدي للجماعات الارهابية.
كما أوصت حكومة العراق بممارسة مهامها الدبلوماسية وبما يتناسب وخطورة المرحلة التي يمر بها العراق.

 

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/27



كتابة تعليق لموضوع : مركز حقوقي في العراق يطالب بتوثيق جرائم الجماعات الارهابية وداعميها والتوجه الى المحافل الدولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني
صفحة الكاتب :
  اسعد عبد الرزاق هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانسحاب الأمريكي ولعبة شد الحبل  : علاء الخطيب

 سالم حواس الساعدي وفاضل جيتي وحسين الموسوي يقدمون تقريرهم للمحكمة ضد الزميل الصحفي ماجد الكعبي  : مجموعة من الكتاب والصحفيين العراقيين

  معن: النائب السابق جواد الشهيلي موقوف حاليا ويخضع للتحقيق.

 بيان المجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام

 قيمة المعرفة الإنسانية بين الشهيدين مطهّري والصّدر (الحلقة الثانية)  : الشيخ مازن المطوري

 الكوادر الهندسية في مدينة الطب تنفذ حملة لصيانة المراجل البخارية المغذية لمنظومات التدفئة  : اعلام دائرة مدينة الطب

 مخاطر الاعتماد على المصدر الاحادي في تقرير الموازنة !  : علي حسين الدهلكي

 وَأنتصرت الأهوار أخيراً  : وليد كريم الناصري

 المصالحة الوطنية وحقوق الانسان  : سمير اسطيفو شبلا

 ماذا قال اية الله الشيخ حسن الجواهري بحق السيد السيستاني في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد

  كردستان تعلن تحرير 11 طفلا أيزيديا في باغور السورية

 سياسة منجسة وشيبة مقدسة  : مرتضى المكي

 اطروحة القطيعة مع التراث 2  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 عبِرة العبّارة   : د . مصطفى الناجي

 حيدر العبادي ، الى أين يريد أن يأخذ العراق...  : حارث العذاري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net