صفحة الكاتب : محمد المبارك

ورحل النور
محمد المبارك

عندما تُخبَر برحيل من هم في قلبك أعزاء وفي حياتك أوفياء بودك لو أن الموت قد كذب ومن أخبرك لم يصدق لأن من أعظم ما تقاسيه في أيامك فقد الحبيب والعزيز فرحيله يعلن انطفاء البسمة على شفتيك فيعز صبرك وتجلدك..

يقول الشاعر:- 

ثلاث يعز الصبر عند حلولها ...  ويذهل عنها عقل كل لبيب 

خروج اضطرار من بلاد تحبها ...  وفرقة أخوان وفقد حبيب (1)

وما يسليك ويشد من أزرك عندما تعلم بأن هذا الراحل من أهل الكرم عند الله فأمثال هؤلاء لا يموتون وإن فنت أجسادهم فهم باقون فكرا وإيمانا وخلقا ومكانتهم في قلوب الناس لا تخبو ، يقول الكاتب والأديب الكبير مصطفى لطفي المنفلوطي ( موتوا لتعيشوا فوالله ما عاش ذليل ولا مات كريم)(2).  

فراحلنا يرحمه الله من هذا النوع الذي عاش حياته وقد أغدقها بكرمه للآخرين وعليهم راجيا بذلك عفو ربه وثوابه ، وكرّس جلّ حياته في خدمة مجتمعه والرقي به نحو الافضل ذاك هو الاخ والصديق والزميل العزيز الفاضل الاستاذ قاسم بن عباس بن محمد المؤمن ( رحمه الله).. 

هذا الأستاذ ربما الكثير لم يعرفه أو يتعرف عليه إلا بعد رحيله وإعلان التحاقه بالرفيق الاعلى ولم يعلم عنه إلا وقت وساعة رحيله فقط ، فمن يا ترى هذا الرجل وماذا قدم لمجتمعه ولجيله ولنفسه. 

•       السيرة الذاتية والمسيرة التعليمية : -

(ولد الأستاذ قاسم عباس المؤمن في مدينة المبرز في 1\1\ 1398هـ )(3) ، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة الطبري ، ثم مدرسة خالد بن الوليد المتوسطة ، أما تعليمه في المرحلة الثانوية فكان بالهفوف بمدرسة الملك فهد ، وأما تعليمه الجامعي فقد ألتحق بجامعة الملك فيصل بالاحساء ليتخرج منها عام 1420هـ ، ويلتحق بسلك التعليم في ( 4\6\1420هـ)(4). ويتعين وأول ماتعين في سراة عبيدة في جنوب المملكة ليرجع إلى الاحساء وينتقل بعد ذلك إلى الدمام لمدة سنتين في مدرسة عين جالوت سنة معلما وسنة أخرى أمين لمصادر التعلم بنفس المدرسة فيكر راجعا إلى الاحساء( أمين لمصادر التعلم في مدرسة الامام الغزالي الابتدائية منذ 10\10\1431هـ ، وحتى وفاته )(5). 

•       الدراسة الدينية ( الحوزوية):- 

أبى أستاذنا الراحل إلا أن يكون متعلما على سبيل نجاة ورفض أن يكون من الذين ليس لهم من الدنيا إلا الحظ الرخيص فعمل على التعلم وطلب العلم عن طريق التتلمذ على يد بعض العلماء وأهل الفضل الذين منهم سماحة الشيخ جواد الدندن الذي درس عنده ( المسائل المنتخبة) وعقائد الإمامية للشيخ المظفر ودروس في العقيدة الاسلامية للشيخ محمد تقي مصباح اليزدي درسه عند سماحة السيد محمد رضا نجل سماحة آية الله السيد طاهر السلمان ( حفظه الله). 

(ودرس الاستاذ الراحل في الفترة المسائية في الحوزة العلمية بالاحساء لمدة ثلاث سنوات عند الكثير من الفضلاء وعلى رأسهم السيد علي الناصر الاحسائي وسماحة السيد محمد أمين نجل آية الله السيد محسن السلمان وسماحة الشيخ محمد المرهون وسماحة الشيخ عبد الكريم الدهنين وغيرهم من فضلاء وأساتذة الحوزة العلمية بالاحساء)(6). 

وقد كان للمرحوم نشاطا دينيا بارزا حيث كان من المساهمين في إنشاء وتأسيس دار التقوى لتربية الناشئة والطلبة من المرحلة الابتدائية والمتوسطة ، وقد كان المرحوم شديد الحب للمجالس الحسينية ومولعا بالخطابة الحسينية وخدمة منبر سيد الشهداء (فقد أعد نفسه لها وكان عازما لارتقاء المنبر الحسيني بعد شهر رمضان المبارك ولكن القضاء المحتوم عاجله قبل ذلك )(7). 

•       أخلاقه:- 

ما أن يمر عليك اسم هذا المؤمن إلا وتنطبع صورته في ذهنك ومخيلتك فلم ألقاه يوما إلا وهو باسما مُرحبا وقد نثر عليك من لؤلؤ لسانه كلماته العذبة وحروفه الندية. 

الاستاذ قاسم شهد له الجميع بدماثة خلقه ورفيع أخلاقه وحسن سيرته ومثابرته في طلب العلم والجد في تحصيله ( فقد كان كثير التردد على مجالس العلماء وطلبة العلم من أمثال السيد عبد الهادي نجل آية الله السيد ناصر ( قده) وأخيه السيد عبد الأمير والسيد محمد رضا بن آية الله السيد طاهر وسماحة العلامة الحجة السيد عبد الله الموسوي وكذلك من علماء القطيف كالشيخ حسن الصفار والشيخ عبدالله اليوسف وغيرهم مما جعله يتطبع بأخلاق أهل العلم والفضل. 

•       قالوا في الفقيد :- 

1-   سماحة الاديب العلامة السيد عبد الامير السلمان :- 

تقديرا لشخص راحلنا العزيز ولمعرفتهم بتقواه وإيمانه أنبرى المؤمنون الغيارى لتأبين الراحل ورثاءه ، وقد نعاه الفضلاء والشعراء والاصدقاء وفي مقدمتهم سماحة العلامة السيد عبد الأمير السلمان حيث قال شعرا :- 

(كأنما الموت في وعد بطائفها ...  ليكمل العمر في المسرى لممتحن 

وفي الحجون أعد القبر من زمن ...  وفي الجوار بقايا السدر والكفن

عسى يتم طواف حول كعبتها ...  للراحلين وتتلى صيغة السنن 

فذا لعمري في العقبى لمفخرة ...  ونعمة ليس يلقاها مدى الزمن)(8). 

2-   الأستاذ علي محمد المحمد علي :- 

كان الاستاذ قاسم ( رحمه الله) نقطة الوصل والاتصال بيني وبين الاستاذ علي الذي ما أن سمع بخبر الرحيل إلا وهرع للاتصال عليّ لمواساتي بهذا الخطب الجلل وقد بيّن في اتصاله مدى صلته بالراحل وكيف كان طيب القلب دائم التبسم لا يذكر الناس إلا بخير ، حتى قال لي أنه كثير الذكر لك ومحبا لك كثيرا (9).

3-  الأستاذ بدر بن عبد الرحمن البدر :- 

الاستاذ بدر من الزملاء الذين عايشوا الفقيد قرابة الأربعة أعوام عن قرب فعرف فيه أخلاق الانسان المؤمن الطيب الذكر ، فقال فيه:- 

( على مثل هذا لا تبكي البواكي ، نعم رحل عن دنيانا جسده وبقيت أفعاله وذكرياته معنا ، شاب لا تفارق الابتسامة محياه وتجسد في أخلاقه اسم عائلته فهو ابن المؤمن وأخلاقه أخلاق المؤمن ، فمنذ أن عرفته علمت أنه يحمل في صدره قلبا نادرا فلم أرى ولم أسمع منه إلا كل خير ، في مدرستنا الجميع يتفق على أن قاسم كان ضيفا خفيفا سعدنا به وبلمساته التطويرية للبرامج والانشطة . 

رحمك الله يا قاسم كنت طيب الفعل والقول وهأنت بعد رحيلك طيب الذكر ، والناس شهود الله في أرضه)(10).  

4-  الأستاذ قاسم بن علي الأحمد:- 

تتعالى أصوات محبي الراحل وتتفق جميعها على مكانته الأخلاقية والاجتماعية وأنه كان خير مثال للرجل الحسن السمعة والمخلص مع ربه ، فهذا أحد زملائه الاستاذ قاسم الأحمد يتكلم عن المرحوم ويصفه ( بأنه كان مثالا يحتذى به في أخلاقه الطيبة وبتعامله الحسن مع الجميع فكانت البشاشة لا تفارق وجهه وكان مخلصا في عمله)(11).

•       وفاته:- 

رحل هذا الاستاذ الفاضل عن دنيانا الفانية مع زوجته ( زينب كاظم المهناء ) أثر حادث مروري ( انقلاب ) في يوم الأربعاء 29\7\1435هـ ، وهو في طريقه لأداء العمرة الرجبية وزيارة الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله وسلم).

هكذا يرحل أهل الخير وهكذا رحل النور بعد أن ملأ حياته عطرا وعلما وخيرا وفضلا بعد أن صابت الدنيا عتمة الظلام برحيله وزينت الآخرة وأهلها للقائه وقدومه ، فرحمه الله رحمة الأبرار وحشره مع محمد وآله الأطهار .

 

1-   بيتان ينسبان لزهير بن أبي سُلمى  - منتديات أزاهير الأدبية على شبكة الانترنت. 

2-   عاشور ، قاسم – ما قل ودل 4000 من الحكم والامثال والاقوال المأثورة وغير المأثورة –  ط\ 1 ، 1423هـ - 2002م – دار ابن حزم – بيروت \ لبنان . 

3-   معلومات مستقاة عن طريق ابن أخت الفقيد ( الأستاذ أمين المؤمن ) عن طريق مكالمة هاتفية  ، يوم الجمعة 22\8\ 1435هـ . 

4-   حصلنا على هذه المعلومة من خلال  الأوراق والسجلات الخاصة بالفقيد بمدرسة الإمام الغزالي بالابتدائية بواسطة وبتعاون من الكاتب بالمدرسة السيد عادل الهاشم. 

5-   نفس المصدر السابق . 

6-   معلومات مستقاة من ابن أخت الفقيد ( الاستاذ أمين المؤمن ) نقلا عن أخوة الفقيد. 

7-  نفس المصدر السابق. 

8-   قصيدة مطولة لسماحة السيد عبد الأمير( حفظه الله) تم تداولها في برامج التواصل الاجتماعي ولا سيما (( الواتس اب)) أخترت منها الأربعة الأبيات الأخيرة. 

9-   الأستاذ علي بن محمد المحمد علي ( أحسائي يسكن مدينة الدمام)( من أصدقاء الفقيد) غني عن التعريف فهو كاتب بارز لمع في كتاباته في التراجم والسير ومن مؤلفاته السيد علي السلمان سيرة ومسيرة وعندما يتجسد التواضع العلامة احمد الطاهر ( أنموذجا) وقراءة في تراجم حسن الشيخ .. وغيرها. تلقيت منه أتصال بمناسبة رحيل الفقيد في 1\8\1435هـ 

10- الأستاذ بدر بن عبدالرحمن البدر زميل الفقيد رائد التوعية الاسلامية بمدرسة الامام الغزالي الابتدائية ، تلقيت مشاركته  بتاريخ 23\ 8\ 1435هـ 

11-الأستاذ قاسم بن علي الأحمد ( قرية البطالية )( أحد معلمي اللغة العربية بمدرسة الامام الغزالي ) كانت مشاركته بتاريخ 21\ 8\ 1435هـ.

  

محمد المبارك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/23



كتابة تعليق لموضوع : ورحل النور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس ساجت الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس ساجت الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمريكا ذات الوجهين  : مرتضى السعيدي

 تاملات في طريق الاربعين (هل فشلنا في ارجاع الزائرين؟)  : الشيخ جميل مانع البزوني

 وزارة الشباب والرياضة توزع تجهيزات رياضية لأكثر من 300 فريق شعبي في المناطق المحررة  : وزارة الشباب والرياضة

 وصول اخر رحلة  جوية تقل  140 حاجا عراقيا الى ارض الوطن  : اعلام هيئة الحج

 الحسين ع في معركة العراق  : سعود الساعدي

 الدكتور أحمد الجلبي/ شخصية سياسية مثيرة للجدل هل كان وطنيا أم عميلا؟ وهل مات مظلوما؟!  : علاء كرم الله

 لا أُريدُ قابيلَ مَلِكاً  عَلَيْنا قصة قصيرة  : علي البدر

 مدارس التعليم الديني في محافظة المثنى تحقق نسبة نجاح عالية للمرحلة الابتدائية تصل الى 100%  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قتلتنا المظاهر  : كريم الانصاري

 تهم وشتائم..  : د . يوسف السعيدي

 ما هكذا يتحدث كبار العلماء يا معالي الشيخ صالح اللحيدان  : د. أحمد بن عثمان التويجري

 ملخص المؤتمر الاسبوعي لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي / 21 تشرين الثاني  2017   : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 معارك الرمادي ( 400 عنصر من داعش ينون حسم المعارك مع العشائر )  : د . هشام الهاشمي

 ضبط عبوات وقنابر هاون ومواد اخرى بمنطقة حصيبة بالقائم في محافظة الانبار  : وزارة الداخلية العراقية

 وزير التخطيط يلتقي السفير التركي ويبحث معه تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين  : اعلام وزارة التخطيط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net