صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

زحف الجيش والشعب للجهاد في سبيل الله
سيد صباح بهباني
المقدمة| ومن المعلوم أن الإيمان التام هو التصديق الجازم بما أمر الله بالتصديق به، المستلزم لأعمال الجوارح، ومن أجل أعمال الجوارح الجهاد في سبيل الله  فلهذا قال: { وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ } بأن تبذلوا نفوسكم ومهجكم، لمصادمة أعداء الإسلام، والقصد نصر دين الله وإعلاء كلمته، وتنفقون ما تيسر من أموالكم في ذلك المطلوب، فإن ذلك، ولو  كان كريها للنفوس شاقا عليها، فإنه { خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ } فإن فيه الخير الدنيوي، من النصر على الأعداء، والعز المنافي للذل والرزق الواسع، وسعة الصدر وانشراحه .
وفي الآخرة الفوز  بثواب الله والنجاة من عقابه، ولهذا ذكر الجزاء في الآخرة، فقال: { يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ } وهذا شامل للصغائر والكبائر، فإن الإيمان بالله والجهاد في سبيله، مكفر للذنوب، ولو كانت كبائر .
 
بسم الله الرحمن الرحيم 
 
(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ) الصف /4.
(وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ  ) 
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ * وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ * يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ)
 
(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) الأنعام/38
{مَنْ ذا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة: 2/245 ] .
(وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ) آل عمران/123 .  
(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ) 
 ((اثنتان لا تردان أو قل ما تردان الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلتحم بعضهم بعضا )) سنن أبي داود 3079
 والمرجو أن تبعد الدولة الأخ المنافق مقتدى من الساحة لأنه هو رأس 
العاملة وهو أكبر من مشكلة للعراق وشعبه , والآية صريحة تقول : (ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض) . والدولة هي المسؤولة عن العراق وشعبة .
 أن القتال في شمال العراق الموصل ضد الإرهابيين داعش  الوهابيين  واجب شرعي . 
وأوضح أن هذا الواجب "يقتضي من جميع العراقيين نصرة الجيش العراقي، الذي يواجه عصابات الإجرام والبغي والعدوان، وعلى الشعب والأمة أن تقف إلى جانب الجيش العراقي البطل .
والسبيل إن على الجيش العراقي والمتطوعين  والعشائر مواصلة الدفاع عن الشعب والتصدي لإجرام عصابات داعش الإرهابيين وفلول البعث والعملاء الأجانب .
أن أعضاء الجيش والمتطوعين والعشائر هم مجاهدون، وكما صرح العلماء الآجلة والمرجعية الرشيدة ومن قضى منهم فهو شهيد يدافع عن شعبه ومقدرات بلده .
وجما صرح العلماء والمرجعية الرشيدة من السنة والشيعة إلى دعم تشكيلات الجيش العراقي والمتطوعين والعشائر بكل الوسائل المادية والمعنوية .
وأن تأيد الشعب العراقي والساسة الشرفاء لبيان المرجعية الرشيدة السيد السيستاني وعلماء السنة  والشيعة من علماء العراق، الذين طالبوا ضباط وجنود الجيش العراقي أخيراً بالمشاركة في قتال الإرهابيين الدعش والوهابيين والقضاء عليهم .
 وأن لا بد من استمرار الحركة الشعبية لدعمهم الجيش بكل المذاهب والأديان والمعتقدات التي هي تكون  المجتمع العراقي ,واليوم نطالب بإسقاط هذه العصابات الإجرامية ، الخبيثة اليوم يا عراقيين ,العراق الكل المسلمين بكل المذاهب  والمسيحيين والصابئة والدروز والعلويين والشبك  والتركمان والأيزيدين والأرمن وكل المعتقدات الكل للعراق والعراق وطن لكل العراقيين الشرفاء
وبارك الله بكل العلماء الآجلة من المسلمين السنة والمسلمين الشيعة والمسيحيين  والصابئة وكل المكونات المذهبية والمعتقدات الذين  أفتوا لدعم الجيش والعشائر والمتطوعين  واستمرار الجهاد ضد داعش الوهابيين والأجانب ؛وأن هذا التعاون والتآخي حكم يرقى إلى الواجب الشرعي  
وأن من حق الشعب العراقي أن يدافع عن نفسه بجيشه وشعبه وعشائره، الذي يدافع و يقتضي الرد على المعتدين بما يناسب من قوة مكافئة للقوة المعتدية الداعشية الجبانة التي تدعمها الجبناء من آل سعود وحاكم قطر وبعض الخليجيين
 وأن نصرة الشعب العراقي والجيش والمتطوعين والعشائر واجبة، هؤلاء يتعرضون لظلم الإرهابيين ، والشرع يطلب منهم الدفاع عن النفس وليس الاستسلام 
وأن العصابات العدوانية  في العراق  يسفك الدماء ويأخذ الأرواح ويعتدي على أعراض أخواتنا العراقيات في الموصل ولا بد من تضافر جهود المسلمين جميعاً والمسيحيين والأيزيدين والشبك والعلويين والدروز والصابئة وكل الأديان التي في العراق وخارجها لدفع الظلم والتجبر ...
وأن حزب وجبهة يجب أن تلتحق بالجيش العراقي لأن الجيش هو درع العراق الحصين والقيادة السياسية الشريفة التي تدير شؤون العراق بقيادة رئيس وزرائها المنتخب السيد نوري كامل المالكي .. نطالب الأخوة الأكراد في أقليم كردستان أن تتحد مع إخوانهم الجيش والشعب  العراقي والكردي الذي هم شعب واحد  والكل ممثلاً شرعياً للشعب العراقي بكل أطيافه .
 ويجب أن نوقف شلال الدم النازف في الموصل وباقي المحافظات، ورفض الانصياع للإرادة الخونة وقرارات الجامعة العربية وآل سعود وقطر وغيرهم من أصحاب الكروش الخليجيين .
وكان جملة من العلماء الآجلة والمرجعية ومن كبار علماء المسلمين أكدوا في بيان صدر عنهم في وقت سابق، ضرورة دعم الجيش العراقي، وعدم جواز الاستمرار في الانشقاق والطائفية البغيضة التي أسستها ودعمتها الوهابية وآل سعود وعلماء السوء منهم ومن قطر، ونساند الجيش والمتطوعين والعشائر الغيورة حتى ولو أدى ذلك إلى التضحية بالنفس وبالغالي والنفيس أن تنصور الله ينصركم وبثبت أقدامكم  ويثبت خطاكم عاش العراق وجيشه وعشائره وساسة الشرفاء الطيبين ..
 
ليس عجبا أن تكون الشريعة الإسلامية متكاملة متوازنة , فهي شريعة الله تعالى خالق الكون ومدبر الخلق , وهو الأعلم بما يصلحهم في معاشهم ومعادهم , لم يترك للمسلمين أمرا من أمور الدين إلا بينها , ولا شأنا من شؤون الدنيا إلا وضحها , قال تعالى : {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ } الأنعام/38
 
لقد شملت الأحكام الفقهية الإسلامية شؤون المسلم كاملة , منذ ولادته وتسميته ونشأته , وحتى وفاته وتكفينه ودفنه , لم تترك شاردة أو واردة إلا وضعت لها حكما شرعيا , مؤيدا بدليل من الكتاب أو السنة أو من مصادر الحديث الوارد عن أئمة أهل البيت أو المصادر التشريعية الأخرى , ولعل من أهم تلك الأحكام , ما تناول وقت الحرب والقتال والجهاد , وما يتوجب على المسلمين شرعا تجاه إخوانهم في تلك الفترة العصيبة وكذلك المسيحيين وغيرهم من الأديان هم مع إخوانهم العراقيين ضد الإرهاب وداعش وعصابات آل سعود وقطر وتركيا الأردغان .
 
لقد مر على انطلاق خروج المحتل من العراق أكثر من عامين , والتي بدأت بدفاع  شعبيي سليم من عام 2009 , وآلت – بفعل إجرام المستعمر في بعض المناطق من العراق – إلى حرب شرسة بين الحق والباطل , بين شعب مسلم أراد استرجاع كرامته ودينه , من محتل حاقد أراد أن يستمر في طغيانه وظلمه .
 
ومنذ فترة ليست بالقصيرة , والمسلمون في كل مكان يسمعون عن الحشد الوهابي الإرهابي  في كل مكان بالدول العربية منها ليبيا وتونس وسوريا ومصر والعراق واليمن  ولبنان يدمرون قراها  ومدنها بسم الدين والإسلام وللعلم الإسلام منهم برئ  ,وهم يقتلون ويغتصبون النساء ويهدمون الجوامع والكنائس ويقطعون أيدي ورؤوس  بسم الثوار المجاهدين الإسلاميين والإسلام منهم برئ , تلك الثغرة الاستراتيجية, التي يستميت بها الإرهابيين داعش الوهابية وأعوانهم من البعث لتدمير المنطقة , لإكمال حلم الدولة الصهيونية بمساعدة آل سعود وآل ثاني حاكم قطر وبعض الخليجيين عملاء الاستعمار  , والخيانة الأخير إن سقطت مدينة الموصل في قبضة الوهابية وداعش المشترك بها درع الجزيرة والتتار الجنكيسي المغولي الأردوغاني.
 
فقد توالت الأنباء منذ أيام عن حملة عسكرية شرسة على مدينة الموصل وتكريت وبيجي بقيادة الجيش العراقي البطل والمتطوعين, ونقلت شبكة العراق الإخبارية أن الطيران الحربي جدد قصفه على مدينة الموصل وبيجي وتلعفر ، تلك المدن التي تشهد اشتباكات مستمرة في ظل القوات الجيش البطل , والمدعمة بعناصر من المتطوعين من شباب العراق من كافة عشائرها وكل الأديان والطوائف والمذاهب الإسلامية كلها تقول العراق هو الأصل وسوف نقي بعون الله على كل العصابات الوهابية الداعشية وغيرها .
 
وأوضحت شبكة الأخبار الوطنية أن قصف الطيران الحربي على مدينة صلاح الدين وتلعفر وبيجي والموصل  تزامن مع قصف عنيف بالمدفعية الثقيلة على المدينة ، وأكدت أن الاشتباكات مستمرة في محيط الموصل وتلعفر وبساتينها بين الجيش العراقي البطل وقوات المدعومة بأعداد ضخمة من قوات التعبئة العامة من قبل الشعب المتطوعين والعشائر
 
ووفقا للمرصد العراقي لحقوق الإنسان ، فإن عناصر داعش والعصابات الإرهابية  يشنون (هجوما قاسيا) على المدن الإستراتيجية التي تشكل صلة وصل أساسية بين الموصل وبعض المناطق بدعم تركي وآل سعود والصهيونية وقطر ، وأن وللأسف أن قاعدة انجلج التي تدرب عصابات داعش والإرهاب بدعم آل سعود ولأسف أن شعبهم جياع يرثى لهم ..
 
و مع شراسة الهجوم وقسوته , إلا أن الناطق باسم داعش التابعة لقيادة الإرهاب والقتل والجرائم بسند من آل سعود وحاكم قطر وتركيا التي تمثل الآن بحجز الدبلوماسيين مثل تمثلية سفينة مرمره  ,وللعلم  لا يزال الجيش يسيطر على مدينة تلعفر وبيجي , مكذبا شائعات يروج لها محطات  الطائفية مثل العربية والجزيرة وغيرها في كردستان , من أن الموصل سقطت والكثير من المدن  أصبح داخل المدن  محاصرة , وان كل ما يعلنون هو غير صحيح بالمرة .
 
إن الطائرات العسكرية قصفت أكثر المدن المحاصرة والحمد لله تحررت بيجي وتكريت وتلعفر ، وانهالت القذائف بنسبة كبيرة، كاشفًا عن قتل الكثير من الإرهابيين داعش وغيرهم بنيران مقاتلات الجيش العراقي الباسل ونسورها البواسل .
 
وإزاء هذا الهجوم الشرس على ثغرة من ثغور الإسلام في الموصل المحتلة من قبل هذه العصابات والخونة من الأكراد والعرب, والتي باتت تعتبر معركة مصيرية , يتحتم الرجوع إلى الواجب الشرعي على المسلمين تجاه ما يجري في الموصل , ذلك الواجب الذي يختلف من مسلم لآخر حسب طاقته وقدرته واستطاعته ,ولكن الآن بظل الفتوى من المرجعية الرشيدة توحد صف الشعب العراق ضد الإرهاب .
 
أما بالنسبة للمقاتلين المتطوعين والمقاتلين مع الجيش , فأول واجب شرعي يتوجب عليهم هو الوحدة وعدم الفرقة , ومؤازرة إخوانهم الجيش بكل الوسائل والإمكانات المستطاعة , فما انتصر المسلمون على عدوهم على مر التاريخ بكثرة عددهم وعدتهم , وإنما انتصروا بإيمانهم وعقيدتهم ووحدتهم , قال تعالى : { وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنْتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } آل عمران/123
وأما الأغنياء في الداخل والخارج , فالواجب شرعا بذل أموالهم في سبيل الله تعالى , فمن لم يستطع الجهاد بنفسه لعذر أو سبب شرعي , وجب عليه الجهاد بالمال لدعم الثوار بالداخل , تطبيقا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ومن خلف غازيا في سبيل الله بخير فقد غزا ) صحيح البخاري 3/1045
 
وأما الحكومات العربية والإسلامية , فواجبهم شرعا دعم الجيش العراقي بالسلاح والدعم لنقل الحقائق ,وأن الجيش قادر  لصد الهجوم الهمجي الشرس على النساء والأطفال , والدفاع عن حرمات المسلمين التي تهان في الموصل , وأي حرمة أعظم من حرمة الدم المسلم الذي يسيل في الموصل ويقتل فيها الأخوة المسيحيين الكتابيين وأن العراق وجيشه البطل قادر لتحرير كل شبر مغتصب من أرض العراق بأذن الله .
 
وأما عامة العراقيين الذين لا يستطيعون الجهاد بأنفسهم أو بأموالهم في الوطن , فواجبهم الشرعي الابتعاد عن الذنوب والمعاصي ما أمكن , فهي سبب عظيم لهزيمة كما نعلم , والإكثار من الدعاء بالنصر والتأييد لإخوانهم في العراق وفي كل مكان , والدعاء سلاح لا يستهان به , فهو مستجاب في أوقات كثيرة أبرزها : بين الأذان والإقامة , ودبر الصلوات الخمس التي هي نسميها معراج المؤمن , وفي جوف الليل عند السحر , وساعة يوم الجمعة , وعند النداء و أثناء زحف الجيوش للجهاد في سبيل الله تعالى , قال صلى الله عليه وآله وسلم : ( اثنتان لا تردان أو قل ما تردان الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلتحم بعضهم بعضا ) سنن أبي داود 3079
 
فهل يعجز المسلم حتى عن ترك الذنوب والدعاء لإخوانه في مثل هذا الوقت العصيب ؟؟ !!
 
نسأل الله تعالى أن يثبت أقدام الجيش والمتطوعين والعشائر في العراق لمواجهة الإرهاب والجماعات المتطرفة وفي كل مكان , وأن يجعل النصر حليفه جيشنا العراقي البطل قريبا , إنه سميع قريب مجيب . ويداً بيد للتعاون والتآخي المستمر لدحر كل العصابات المحتلة لأرض العراق عروسة العراق أم الربيعيين وأن شهر رمضان على الأبواب على التجار أن يقفوا صفاً مع الجيش والشعب لمحاربة الإرهاب والحفاظ على الأسعار وتقديم المواد للشعب بالأسعار المقررة التي سنها القانون والشعبة الاقتصادية في وزارة التجارة وأقول لهم يا تجار تاجروا مع الله وأقرضوا الله قرضاً حسناً كما تقول الآية الكريمة : {مَنْ ذا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} [البقرة: 2/245]. وهنا لابد أن أنبّه نفسي وإياكم إلى حكم ينبغي أن نعلمه جميعاً، 
زكاتك تعلقت بسلع تجارية، تعلقت بنقدين، تجعل من الموائد الرمضانية حساباً تحسبه على الله عز وجل، لنقول في آخر هذا الشهر: لقد أنفقت على هذه المآدب وعلى هذه المآدب الرمضانية كذا وكذا وكذا، فقد برئتُ إذن من الزكاة التي افترضها الله عز وجل علي .
لا؛ هذا تحايل على الله سبحانه وتعالى، لا تحاول أن تُرِيَ الفقراءَ إحسانَك وبرَّك بهم لتمنن بذلك على الله عز وجل أنك قد دفعت زكاة مالك. ليت الناس يعرفون هذه الحقيقة. هنالك كثير من المآدب تبسط في رمضان، أجل، الموائد الرمضانية شيء جيد، لكن ما ينبغي أن نُهْدِر الزكاة عن طريق هذه الموائد، ما ينبغي أن نمسخ الزكاة عن طريق هذه الموائد وتقديمها للفقراء من الشعب شخصياً وليس بالوسيط لتذهب نصفها كما يسرقون الوسطاء دوماً أموال الفقراء .
أسأل الله سبحانه وتعالى أن يكرمنا بالصدق في إيماننا بالله، وأسأله سبحانه وتعالى أن يكرمنا بالصدق في التعامل مع الله سبحانه وتعالى، وبمناسبة قرب شهر رمضان أهدي للجميع الشهداء ثواب سورة المباركة الفاتحة مقرونة بالصلوات على محمد وآل محمد ولا تنسوا أهدائها لروح أمي وأبي والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.
أخوكم المحب 

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/22



كتابة تعليق لموضوع : زحف الجيش والشعب للجهاد في سبيل الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل هناك ثمن لصوت الناخب العراقي ؟  : ثامر الحجامي

 فوز علي العتابي بانتخابات جمعية الصالحية التعاونية  : زهير الفتلاوي

 ((كذبــــــــــــة إنسان))  : حميد الحريزي

 سلاما للزهراء  : عبد الامير جاووش

  يندلق البوح و ينفلت من قبضة الاختناق  : اشراف شيراز

 نوروز مثل الشموسِ تُكحِّلُ الأسرارا  : عبد الخالق الفلاح

  العمل تشارك في حلقة نقاشية عن تأثير الالعاب الالكترونية في الصحة النفسية للأطفال  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 تحریر الصكرة والطاش والدواجن وصد هجومین بالفلوجة وسنجار ومقتل 139 داعشیا

 الضربة الامريكية والديك الروسي  : هادي جلو مرعي

 وزارة التخطيط تطلق خطة التنمية الوطنية الخمسية للسنوات (2018-2022 )  : اعلام وزارة التخطيط

  الحكمــــة في زقاق المدينة  : عبد الحسين خلف الدعمي

 العنف واللاعنف.. متى عربيّاً وكيف؟  : صبحي غندور

 الدخيلي يترأس اجتماعا للجنة الزراعية لمناقشة مكافحة مرض إنفلونزا الطيور

 سلام كبير على (استاد) فهد  : عادل القرين

 اصلاحات البرلمان العراقي ... ووعود عرقوب ..!!!  : تركي حمود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net