صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ / الجزء الأول
عبود مزهر الكرخي

 هذا الذكر الحكيم جاء في محكم كتابه في القرآن العظيم وهو جزء من آية وردت في سورة فاطر ورقم الآية(43) وفيه يصف فيه الكافرين الذين كذبوا نبينا الأكرم محمد(ص)استكباراً وعلواً في الأرض والذين كانوا مغالين في الكفر والشرك والذين كانوا وكما بذكر الله سبحانه وتعالى أنهم كانوا امتداداً للأمم السابقة من اليهود النصارى الذين كذبوا كل الرسل التي أتتهم بل حتى يتم قتلهم ولكن وفي النهاية كان يأتي أمر الله عز وجل وعلا الذي لايجد تحويلاً عنه ولابد منه والآية التي تقول نوردها وتذكر هذه الأمور لتذكر {اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا} [فاطر : 43] ، ويبدو وفي وقتنا الحاضر أن التاريخ يعيد نفسه وهو يعطي حجة دامغة وصفعة لكل العلمانيين الذين يقولون أقوال تافهة وغير حقيقية  في أن القرآن الكريم هو قد نزل لتاريخ معين وزمن معين ولا يصلح هذا الكتاب في وقتنا الحاضر ولكل العصور وأن أحكامه أصبحت قديمة ولا تساير وقتنا الحالي وهم وكما يبدو قد نصبوا أنفسهم حكام بطريقة عجيبة ليحكموا على مقدرات الحياة وأديانهم وهم بشر لا أقل ولا أكثر بل حتى ليس لديهم القدرة على التحميص والفرز بين الصالح والطالح نتيجة لقصورهم الثقافي والمعرفي وعدم اطلاعهم الواسع على الثقافات الأخرى وكذلك الديانات.

وهذه المقدمة التي أوردتها هي لتوضيح حقيقة واحدة أن كل ما ذكره القرآن العظيم وما أورده رسولنا الأعظم محمد(ص) وأئمتنا المعصومين بشأن ما يحصل في أمتنا والناس هو كلام ما جاء من فراغ أو تنبؤات بل هو كلام صادر من قلوب وأوعية أخذت علمها ونهلت من رب السماوات والأرض العلى والذي لا يلفظ قول إلا لديه رقيب حيث ذكر ذلك في محكم في محكم كتابه بقوله {مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} [ق : 18].

وحول إيرادنا لمقولة التاريخ يعيد نفسه وتضمينها ضمن مقالنا هو ما يحصل في العراق من أحداث ساخنة والتي أشرت وبقوة صحة مقولات نبينا الأكرم وأهل بيتنا الطيبين الطاهرين(صلوات الله عليهم أجمعين) وأن هناك هجمة شرسة تستهدف مذهب أهل البيت والموالين من جماعات متطرفة وعنفية لا ترفع إلا شعار القتل والذبح على الهوية لكل من يخالفها وحتى إن كان من نفس مذهبهم تقودها دول البترو دولار من عربان الخليج وبتوجيه وأشراف من قبل الكيان الصهيوني وحتى أجندات أميركية من المسيحيين التبشيريين وكذلك من متبني الماسونية وهو مخطط واسع كبير الغرض منه كله الحفاظ على أمن إسرائيل والذي يقع من أولويات السياسة الأمريكية ودول الغرب ومن يدور في فلكها ويدخل في خدمتهم من حكام السعودية وقطر وعربان الخليج في تستر ودخول تحت عباءة الدين وتطبيق الشريعة والتي من أهم أهدافها تهديم ديننا الديني وتشويهه والقضاء عليه.

ومن هنا جاءت هذه التنظيمات وخلقها كالقاعدة وداعش وجبهة النصرة استكمالاً لهذا المخطط الإجرامي والتي تعتبر في وقتنا الحاضر من أهم الأدوات لتفكيك العراق وباقي الدول من اجل خلق صراعات تؤدي إلى تمزقها وخلق دويلات على أساس وطائفي ومذهبي وهذه التنظيمات المجرمة هم امتداد ليوم السقيفة لتكبر وتتسع لتكون النواة لكل فكر تكفيري وعنفي وعلى امتداد التاريخ ومنهم الخوارج والذين قاتلهم الأمام علي(ع) والذي كانوا يبقرون نساء الحوامل وقتل الشيوخ والأطفال بحجة تطبيق الشريعة الإسلامية تصل بعد ذلك بأن يحكم المسلمين ويصعد سدة الحكم من الطلقاء من بني أمية ليصبح ديننا الإسلامي دين ملوك وحكام ووراثة ولتصطبغ كل فترات حكمهم بصبغة الدم والقتل لكل من يقف ضدهم ونفس الشيء ينطبق على حكم بني العباس لتستمر الحكم الوراثي وعروش عفنة واسر فاسدة إلى وقتنا الحاضر مما يؤشر وجود عوائل مالكة لا هم لها سوى أبقاء عروشها العفنة والمتهالكة ولو كان ذلك حساب قتل الشعوب وجريان الدم كالأنهار وهذا ما حصل في التاريخ القديم وماعمله يزيد(لعنه الله) في واقعة الحرة من استباحة المدينة المنورة واستباحة الأعراض وقتل الصحابة والتابعين وهتك الحرمات.

ومايحصل في العراق هو هجمة طائفية بكل معنى الكلمة مصحوبة معها كل رياح الغدر والخيانة والحقد على العراق وتجربة الحكم الموجودة فيه والتي كما كتبنا واسلفنا في مقالاتنا السابقة أن رجالات السياسة والحكم في عراقنا الحبيب لم يكونوا على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم ولم يستوعبوا حجم الهجمة الشرسة ضد الوطن وشعبه بل انكفئوا ودخلوا في صراعات سياسية فيما بينهم وكذلك في مصالح نفعية ومكسبية رخيصة وجعلوا ولاءهم لقادتهم وأحزابهم وطوائفهم وعرقياتهم لتصبح هي السائدة على ساحتنا ولتتعاظم وبالتالي الأخطار على البلد ولتصبح مثل كرة الثلج التي تتدحرج كلما مر عليها الزمن تكبر وتكبر وكان كل هذا يجري بتخطيط مدروس وبتنفيذ من أجندات خارجية وداخلية وبدقة عالية جداً وكما يقول المثل (نائمين والماء يمر من تحتهم)ولتجد صفنا الشيعي ممزق ومثال للتشرذم والفرقة وهذا من الحزب الفلاني والأخر من التيار العلاني وهذا يهاجمه بأبشع النعوت والسب والتسقيط والشتم وقد حذرنا من ذلك ونحن نصرخ ونقول توحدوا لأن هذا لايفيد إلا كل الأطراف المعادية والذين هم يغذون هذه الصراعات والتشرذم وبكل قوة وفاعلية ولكن لاحياة من تنادي والذي كما يبدو كان تغذية هذه الصراعات تتم من نفس الأجندات في جهل مطبق وعدم معرفة بمجريات الأمور لتصل إلى ما نحن عليه من عراق مستباح من قبل جماعات إرهابية من شذاذ الأفاق وأذناب مجرمة من بعث كافر وكل حاقد على العراق في الداخل ومن الخارج وتجربة الحكم الشيعي في تحالف مجرم وكافر لا هم له سوى تدمير العراق وشعبه.

وقد كانت مرجعيتنا الرشيدة (دام ظلها الوارف)تقف بالمرصاد لكل جوانب الخلل وتحذر وتؤشر كل هذه الحالات وتنصح وتتدل الجميع على الطريق الصحيح ولكن الكل يتجاهل وبصورة عمد هذه التوجيهات الأبوية والحنونة من المرجعية التي كانت تضع في أولوياتها مصلحة العراق وشعبه. وقد ذكرنا في مقالاتنا السابقة أن من الكثير من ساستنا الموجودين هم لا يصلح أساساً لأن نطلق عليهم ساسة وهم عبارة عن سياسي غفلة ومراهقين سياسيين لايجيدون إلا إطلاق التصريحات النارية والتهجم على الطرف الآخر وخلق الأزمات وممارسة اللصوصية والحرمنة كما يقال وكذلك المجيء برجال إلى الدولة وحتى القوى الأمنية هم ليسوا كفوئين ولكن تم تنصبيهم ومسكهم هذه المناصب الخطرة في القوى الامنية والجيش بدعم من أحزابهم لتصبح كل دوائر الدولة ومفصلها تبنى على أساس طائفي فالوزير عندما يكون من المذهب الفلاني يجب أن يكون وكيله من المذهب الآخر والآخر من المكون العرقي المعين وهكذا لتصبح محاصصة طائفية من الدرجة الأولى من أعلى هرم في الدولة إلى أسفله وليضمن كل وزير عدم محاسبته أو استجوابه من قبل أي مؤسسة رقابية واولهم البرلمان لأنه مدعوم من حزبه أو تياره ليمارس ويقوم بما يحلو له بدون رقابة أو حساب ولتنتشر المحسوبية والفساد الإداري والمالي وحتى السياسي وبأعلى صوره ولتكون تلك هي من أهم المعاول التي تساهم في هدم العراق وشعبه مضافة إليها معول الإرهاب والتخندق الطائفي وكذلك وجود رجال دولة وحتى عسكريين في أعلى السلطات وهم لايصلحون لأن يكونوا في هذه المناصب أصلاً همهم الأول السرقة وممارسة الفساد وخدمة أحزابهم وتياراتهم التي وضعتهم في هذه المناصب لتصح المقولة التي تقول(وضع الرجل الغير المناسب في المكان الغير المناسب).

وفي جزئنا القادم سوف نستمر بتوضيح حالة العراق وشعبه ومايجري فيه من ويلات ليتم تحليلها وبصورة دقيقة ومفصلة أن شاء الله إن كان لنا في العمر بقية.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/19



كتابة تعليق لموضوع : وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ / الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رياض السندي
صفحة الكاتب :
  د . رياض السندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تساؤلات اعلامي  : علي حسين الخباز

 الكيان الصهيوني تحت قصف المبدعين والفنانين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ومضات عاشورائية /7  : علي حسين الخباز

 ما وراء زيارة ترامب إلى المنطقة.. المخطَّط الأمريكي والمخطَّط الإيراني الروسي المضاد  : قاسم شعيب

 وصول 34 شاحنة محملة بالاثاث الطبي استعدادا لافتتاح بناية فندق القناة  : وزارة الصحة

 الفلوجة ...مدينة مساجد ام مشانق ?  : حمزه الحلو البيضاني

  الإحساس بالمسؤولية  : مهند العادلي

 السيد الخوئي ( قدس ) حديث غدير خم، لم ينكره إلا المعاند المكابر .  : رابطة فذكر الثقافية

 وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُداً  : قاسم الحمزاوي

 ملك الأردن يزور بغداد اليوم.. وهذه أبرز ملفات مباحثاته

 تساريح  : جواد بولس

 ذي قار: سيطرة بني مالك شرق المحافظة تضبط مادة يشتبه انها مخدرات وتلقي القبض على حائزها  : وزارة الداخلية العراقية

 الكربلائي يكشف مواصفات الشخص الذي ينتمي الى شيعة الامام علي (ع ) والشخص الذي يكون اشد حسرة يوم القيامة

 المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تعقد مؤتمراً صحفيا حول اعلان موعد افتتاح مراكز تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 اللاعنف العالمية تدين المجزرة المريعة التي ارتكبها داعش في بغداد  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net