صفحة الكاتب : حميد الموسوي

ام الربيعين... درس للمتهاونين وعبرة للمختلفين وصحوة للمستغفلين
حميد الموسوي
 لم يختلف اثنان ولم يعترض احد على الاجراءات الاخيرة التي لجأت اليها الحكومة في اعادة الامن والاستقرار الى محافظة الانبار بعد ما استنفدت كل اساليب الحوار وارخاء الحبل مع الجهات العابثة والخارجة على القانون والتي وفرت لها الفوضى فرصا ثمينة، فرأت في مرونة المعالجات الحضارية ضعفا وفي فسحة الحرية انفلاتا يجيز لسلاحها غير المشروع الاستحواذ على المال العام وبسط النفوذ على اكبر مساحة يغطيها رصاصها الطائش، وتشرعن لها قوتها الهوجاء هيمنة تلغي كل من خالفها الرأي، وتصادر كل حقوق الاخرين وحرياتهم، وتصفّي من تقاطع معها او اعترض على اساليبها الهمجية لتنفرد بعد ذلك بالتحكم في مصائر الناس فتقودهم بعصا ارهابها ووحشيتها كالقطعان، على الاقل في المناطق التي آوتها او التي سكتت عن جرائمها فتحولت الى ملاذات آمنة وحاضنات دافئة لممارسة طقوسها في النهب والسلب والقتل والاختطاف وتخريب البنى التحتية وهدر الثروات قبل ان تنقلب على سكان تلك المناطق جاعلة منهم عبيدا واسرى ودروعا بشرية بوجه القوات الحكومية التي تحاول بسط الامن وفرض القانون. تلك المجاميع -التي سقطت من حيث تدري او لا تدري في شراك مخطط تآمري يهدف الى تدمير العراق ارضا وشعبا جاعلة من اتباعها ادوات تنفيذية طيعة لمن استعبدها بالمال والسلاح- لو تركت على استهتارها لفترة اخرى لما اكتفت بمدينة الرمادي ولا بالمحافظات المجاورة لان مخططات من مولها وسلحها ودفعها تذهب الى ابعد من ذلك بكثير.
لقد شكل الرد المناسب كقرار جريء والتنفيذ الشجاع من قبل قواتنا المسلحة، والتعاون الجاد من قبل اهالي الرمادي الذين ضاقوا ذرعا بداعش واعوانها من  بقايا ايتام صدام وقطاع الطرق، وكذلك التأييد المنقطع النظير من كافة المرجعيات الدينية والعشائرية والسياسية، كل هذه الارادات شكلت وحدة متجانسة قبرت مخططات المتآمرين من خلف الحدود وكسرت ادواتهم التنفيذية، وفضحت كل ادعاءاتهم وشعاراتهم التي تبجحوا بها. وازالت الغشاوة عن عيون المغرر بهم واعادت للمواطن حريته وحياته المليئة بالطيبة والكرم والبساطة وحب العراق بعد ما سلبها الكهوفيون طيلة السنوات الماضية.
ولم تكن أنبار الرمادي باحسن حال من شقيقاتها ديالى وصلاح الدين وان اختلفت ادوات التنفيذ، وان تنوعت مصادر التمويل والتسليح لكن المخطط  الارهابي التآمري هو هو، والتغرير بالشعارات هو هو، وحجم معانات ناسها اوسع، وثمن تطهيرها أبهض!. ولولا صحوة الخيرين من رجالاتها، وتكاتف عشائرها الأصيلة لأمتدت فتنة زمر القاعدة وداعش فيها لمدى لا يعلمه الاّ الله ولأحرقت نارها الجميع.
وها هي موصل الحدباء... ونينوى ام الربيعين تصحو لتلتحق بشقيقاتها اللاتي عاث بهن الارهاب الوافد فسادا، تصحو لتسحق مخالب المفسدين الذين خربوا كل شيء جميل فيها، وعطلوا عجلة الحياة.
واذا كانت لكل مدينة عراقية خصوصيتها وطابعها.
فلمدينة الموصل الحدباء خصائص وخصائص... الوان والوان... اطياف واطياف...
ومن هنا فان عملية تطهيرها واعادة الاستقرار لربوعها لا تتوقف عند العمليات العسكرية، ولا تعتمد على الجهد الحكومي والاوامر الرسمية للدولة. صحيح ان ردع مجاميع الارهاب الضالة من واجبات الحكومة كونها تملك القوة والسلاح والعدة والعدد لتجابه تلك العصابات بالاسلوب الذي تفهمه لكن هذا الرد يبقى اعرجا ما لم يكن مصحوبا بمساندة جماهير الموصل الحريصة على وحدة وطنها واستقرار محافظتها.
وحتى لو قضت العمليات العسكرية على تلك المجموعات الخارجة عن القانون فما الذي يضمن عدم عودتها وتجدد نشاطها باسماء جديدة وعناوين مختلفة ما دامت الاموال والاسلحة تتدفق عبر الحدود، والقطعان المتشردة التي لفظتها دولها تجد من يؤويها ويسهل لها مهمة التخريب، وما دام ايتام صدام الذين فقدوا امتيازاتهم يتربصون بالعملية الديمقراطي الدوائر وبعدما ما ارتموا باحضان اعداء العراق وخاصة اردوكان واعراب الخليج السعوديين والقطريين ؟!.
فالامل معقود بمرجعيات نينوى الدينية والعشائرية والسياسية الوطنية، والنخب الثقافية الواعية ، على الوقوف بحزم بوجه هذا الاعصار المدمر وذلك من خلال تنوير المجتمع الموصلي المغلوب على امره ، وتحذيره من خطورة الانجرار وراء الافكار الهدامة الوافدة او السكوت على جرائم عصابات عزة الدوري المتمثلة بمن تبقى من ضباط ومراتب الحرس الخاص والامن الخاص الصدامي والمتعاونون مع العصابات التكفيرية ،او التستر عليها، فان ذلك يضر بمستقبل المدينة وابنائها ويتركها عرضة للتخلف والتأخر عن باقي محافظات العراق التي ستشهد مشاريع عمرانية واستثمارية وفرص عمل واسعة.
ان تعاون جماهير الموصل وقياداتهم المختلفة سيعجل بالقضاء التام على آخر معاقل الارهاب واعادة الحياة الطبيعية الى المدينة واهلها والشروع بقيام الانشطة التجارية والصناعية والعمرانية وسير عجلة الاعمال ليعم النشاط الاقتصادي الذي يمثل عصب الحياة الكريمة. بينما يضيف التهاون والتردد والاعتماد على الحكومة مزيدا من المعاناة ومزيدا من الزمن المهدور ومزيدا من خسارة الارواح والاموال مع ان النتيجة الحتمية ستكون القضاء على الارهاب ودخول العراقيين جميعا في العملية الديمقراطية والعهد الجديد.
وعلى ضوء ما تحقق وحسابات ما سيتحقق من نجاحات انعكست نتائجها الايجابية على العملية السياسية بكافة حركاتها. ولما كانت مدينة الموصل تمثل عراقا مصغرا يضم الى جانب الاغلبية العربية قوميات ضاربة في عمق التأريخ العراقي تناقصت اعدادها بفعل عوامل الاضطهاد العراقي قديما والتهديد والترويع والاقصاء والتهميش العنصري حديثا فاتخذت الباقية منهم الصامدة منها"سهل نينوى" خيمة عراقية آمنة لتحفظ من تبقى من سلالة اشور ذاكرة العراق وتاريخه التليد ونعني بها الامة الاشورية، وكون عملية التغيير الديمقراطية كان الهدف منها اعادة الحقوق المهدورة لجميع اطياف الشعب العراقي فمقتضى الحال يوجب اعادة حقوق هذه القوميات التي اسطلح على تسميتها "بالاقليات" وشمولها بالرعاية الخاصة ،سواءا من حيث التمثيل البرلماني او مجالس المحافظات وممارسة حقوقها الادارية في مناطقها،واعادة اراضيها وقراها المصادرة ، وتحقيق انجاز محافظة سهل نينوى.كما ان تركمان تلعفر الذين عانوا الامرين من الاستهداف المتكرر على مدار السنة لمناطقهم  ومساجدهم ومدارسهم،واسواقهم ودوائرهم الرسمية وتجمعاتهم الشبابية ،وقدموا مئات بل الوف الضحايا من شبابهم وشيوخهم ونسائهم واطفالهم..وهدمت بيوتهم ،هذه الشريحة الموصلية تستحق الرعاية الخاصة والحماية والنهوض بمستقبل ابنائها    
وما دامت الحكومة المدعومة  بصوت المرجعية العليا في النجف الاشرف ،ومعها اصوات الخيرين من شيوخ ومرجعيات دينية وسياسية وثقافية وحركات واحزاب وطنية ،وحشود جماهيرية متطوعة ساندة .. ما دامت عازمة على تطهير  "ام الربيعين" من دنس الدواعش وبقايا الصداميين ،فانها ستحقق نجاحات متسارعة في مدينة الموصل ما يبشر بعودة الامن والاستقرار وبسط القانون في كل شبر من العراق .ولا مجال للتهاون والتساهل والمرونة بعد اليوم مع اعداء العراق في الخارج وحواظنهم في الداخل .وسقوط مدينة الموصل بيد اعداء النور لايام اعاد اللحمة الوطنية وكشف اعداء العراق المشاركين في العملية السياسية تآمرا ونفاقا ،ولقن المتهاونين درسا في وجوب الاخلاص  في خدمة العراق وشعبه ،والتكاتف ونبذ الخلاف الذي اضعف الجميع وجرأ اعداء العراق كما انه درس بليغ في ضرورة الحزم في التعامل مع المجرمين والارهابيين ومن يؤويهم ويعينهم على الحاق الاذى بالعراق وشعبه وتجربته الديمقراطية.   

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/17



كتابة تعليق لموضوع : ام الربيعين... درس للمتهاونين وعبرة للمختلفين وصحوة للمستغفلين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عمار الاسدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ عمار الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مادامت حقائب السفر جاهزة!  : علي علي

 لا تساوم حتى من أجل المنصب  : عبد الصاحب الناصر

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول إدارج الحكم الخليفي لبعض قوى المقاومة وفي مقدمتها حزب الله وإئتلاف شباب 14 فبراير على قائمة الإرهاب  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 محافظ ميسان انجاز المرحلة الأولى من مشروع أنشاء شوارع وأرصفة جانبية لحي الغدير في مدينة العمارة  : اعلام محافظ ميسان

 صدى الروضتين العدد ( 187 )  : صدى الروضتين

 حقيقة الأنبار، وما يجري فيها!!!  : عبود مزهر الكرخي

 حسن العلوي رئيسا للبرلمان العراقي ... يا للعار  : رياض رحيم العوادي

 في ذكرى ولادة الإمام الحسن.. دعوات للوحدة والتآخي في البصرة

 عبطان يبارك حصول طبيب عراقي على جائزة الافضل في آسيا والمحيط الهادي  : وزارة الشباب والرياضة

 اين نحن من الاصلاح  ؟  : هيثم الحسني

 كفى للتخمة والتفتوا حولكم  : عبد الرضا الساعدي

 الجمعية العالمية لعلوم الدواجن- فرع العراق

 في ميسان تزهو كنيسة أم الأحزان  : ذو الفقار آل طربوش الخفاجي

 الانبار : أول صلاة جمعة في الرمادي بعد تحريرها ودعوة النازحين للعودة إلى مناطقهم المحررة

 الشرطة العراقية بذكراها السادسة والتسعون  : رياض هاني بهار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net