صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

حركة ثورة 14 فبراير البحرينية: السید السيستاني أثبت أنه الأحرص من بين الجميع على مصلحة العراق
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أصدرت حركة "أنصار ثورة 14 فبراير" البحرينية يوم السبت بياناً حول فتوى المرجع الديني «آية الله السيد علي السيستاني» بالجهاد الكفائي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) الإرهابي.

وقالت الحركة في بيانها بمناسبة إصدار المرجعية العليا سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني فتوى بوجوب الجهاد الكفائي على أبناء الشعب العراقي لسحق الارهاب ومخططات الفتنة والتدمير  ، وقبل ذلك إصدر كل من سماحة آية الله العظمى السيد محمد تقي المدرسي وسماحة آية الله العظمى الشيخ اليعقوبي وآية الله العظمى الشيخ بشير النجفي وجماعة علماء العراق فتاوى تدعو العراقيين لقتال "داعش" وعصابات الإرهاب والتكفير وبقايا النظام البعثي الصدامي البائد ، أصدرت حرك أنصار ثورة 14 فبراير بيانا باركت فيه هذه الخطوة التاريخية والمفصلية الهامة في تاريخ العراق والأمة الإسلامية للقضاء على بؤر الفتنة والتكفير ومن يريدون التآمر على الأمة بإثارة النعرات الطائفية والمذهبية ويسوقون البلاد الإسلامية إلى حروب طائفية ومذهبية طاحنة يسفيد منها الإستكبار العالمي والإستعمار الصليبي الغربي الأنغلوأمريكي الصهيوني".

وفيما يلي نص هذا البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)) صدق الله العلي العظيم.

بسم الله قاصم الجبارين

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين تبارك وتدعم خطوة المرجعية الدينية العليا لآية الله العظمى السيد علي السيستاني دام ظله وسائر المراجع العظام والكرام الذين تصدوا وبقوة لمؤامرة القوى الصهيونية الأمريكية البريطانية الوهابية السلفية البعثية الصدامية التي تريد العودة بالعراق إلى المربع الأول ، وإلى الديكتاتورية البعثية بلباس سلفي وهابي ظلامي تكفيري.

لقد جاءت فتوى المرجعية العليا لواجب الجهاد الكفائي وفتاوى سائر المراجع العظام لتعطينا دروسا في الجهاد والنضال ضد الإستعمار والإستكبار العالمي وعملائه وأياديه في المنطقة ، وإن أي تحرك ديني وسياسي يجب عليه العمل  تحت ظل المرجعية الدينية لكي يكتب له النجاح والفلاح ويبارك له الله والرسول وأهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام.

لقد أثبت المرجع السيستاني أنه الأحرص من بين الجميع على مصلحة العراق وشعبه وهو للعراقيين بلا تمييز ، يدافع عن مصالحهم ويصون دمائهم وأعراضهم وأموالهم وأمنهم وحياتهم ومستقبلهم ، ويعض على الجراح وقت الأزمات ، ويتغافل عن الإساءات عند الشدائد ، ويقدم المصالح العليا للعراق فوق كل المصالح الأخرى.

ففي كل مرة وخلال أكثر من عشر سنوات يتهدد العراق وأهله لأنواع الفتن والمؤامرات ، فتهب المرجعية الدينية العليا ، لتتصدى للمواقف الصعبة ، غير مبالية بشيء ، لأنه لا شيء نصب عينيها سوى مرضاة الله تعالى ومصلحة العراق وشعبه.

وهاهي اليوم تتقدم الصفوف لتفتي بوجوب الجهاد الكفائي ضد الإرهاب ودعاة الفتنة الذي مكنه من رقاب الشعب العراقي حقد النظام السياسي العربي ، وتحديدا الحكم القبلي الديكتاتوري في الرياض والحكم القبلي في الدوحة في قطر ، والحكم الأردوغاني وسائر مشيخات الدول الخليجية ، وكذلك خيانات السياسيين وخلافاتهم المخزية وفشلهم السياسي الفضيع وتفاهاتهم وصراعاتهم المستمرة على السلطة وتغليب الأنا والحزبية على العمل كفريق جماعي.

إن إتخاذ المرجع السيستاني (دام ظله) الموقف المناسب في الوقت المناسب ، وإسراع الغيارى من أبناء العراق للإستجابة لنداء الوطن والدفاع عن ثغور العراق والأعراض ، وكذلك فتوى سائر المراجع من العلماء والفقهاء ، ومطالبة آية الله المجاهد السيد مرتضى القزويني أبناء الشعب العراقي للدفاع عن الوطن والعتبات المقدسة سيقوض جهود الإرهابيين ومن يقف خلفهم ، وخاصة نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الرياض ، ويفشل مساعيهم الخبيثة والقذرة الرامية إلى تدمير العراق الجديد وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء.

لذلك فإننا نطالب المواكب والهيئات الحسينية والقوى الثورية الجهادية الرسالية والوطنية في البحرين والقطيف والأحساء والكويت وسائر البلدان الخليجية والعربية والإسلامية إلى إسناد جهاد الشعب العراقي ونضاله ضد قوى الإرهاب والتكفير من أنصار داعش وأيتام حزب البعث المقبور الذين تكشفت نواياهم وتوضحت غاياتهم وقد جاءت حركتهم التآمرية في الموصل وسامراء وسائر المدن العراقية في الرمادي وغيرها لتفضحهم ولتعجل في إجتثاثهم وإجتثاب جذور حزب البعث العفلقي الصدامي وحلفائه التكفيريين السلفيين الوهابيين والتأسيس لمستقبل جديد للعراق الجديد في عراق من دون الأيادي المريضة والشيطانية والملوثة بدماء الملايين من أبناء الشعب العراقي المظلوم.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن المؤامرة الأخيرة لإحتلال محافظة نينوى والموصل جاءت بدعم وتنسيق سعودي قطري تركي صهيوني أنغلوأمريكي صهيوني من أجل ضرب العملية السياسية بعد نجاح الإنتخابات التشريعية في العراق وبنسبة عالية.

وكما أشرنا في بياننا السابق بأن الإستكبار العالمي بزعامة واشنطن ولندن والكيان الصهيوني والدول الغربية وبدعم وغطاء مالي قطري سعودي ودعم تركي عبر الآلاف من المقاتلين جاء من أجل ضرب خط المقاومة والممانعة وضرب العراق ومن ثم التوجه لإيران الثورة الإسلامية من أجل محاصرتها عبر قوى الإرهاب والتكفير ومحاولة زج إيران في حرب طائفية مذهبية مع جيرانها ، إلا أن إيران وبحكنتها السياسية ستفوت الفرصة على أعداء الإسلام والإمة الإسلامية كما فوتتها لهم في سوريا وتم دحر قوى الإرهاب وداعميهم من السعودية وقطر وتركية.

إننا اليوم نعيش كربلاء جديدة في العراق بين نهج الإمام الحسين (عليه السلام) وعاشوراء وبين الأموية السفيانية المروانية اليزيدية المتمثلة اليوم في داعش وأيتام حزب البعث المقبور ومن يدعمهم في الرياض والدوحة والكويت وأنقرة ، ولذلك فعلى الأمة أن تكون على أعلى جهوزيتها لمقاومة ومحاربة هذا النهج الجاهلي المتمثل في الإسلام الأمريكي الذي يريد أن يشوه سمعة الإسلام وأخلاقياته ومناقبه ، الإسلام الذي هو رحمة للعالمين ويريد له أهل النفاق والشقاق لكي يكون إسلام الذبح والقتل والسبي والقتل على الهوية.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب أبناء الشعب العراقي وأبناء الأمة الإسلامية إلى التحلي بأعلى مستويات الوعي وعدم الإنجرار إلى حبائل أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني وعملائه في الرياض والدوحة بالإنزلاق في حرب طائفية ومذهبية ، وقد أفشلت المرجعية العليا لأية الله السيستاني وسائر مراجعنا العظام هذه المؤامرة الخبيثة ودعمها في ذلك علماء العراق من أبناء الطائفة السنية الذين دعموا فتاوى المرجعيات الدينية الشيعية في التصدي لـ "داعش" وأيتام البعث الصدامي الكافر.

يا جماهير الشعب العراقي ..

أيها الغياري من أبناء بلاد الرافدين ..

تناقلت وسائل الإعلام يوم أمس الجمعة 14 حزيران/يونيو تصريحات إبنة السفاح المقبور صدام وهي تبارك "الإنتصارات" التي يسطرها "مقاتلوا والدها" و"عمها" عزة الدوري و"داعش"!! في الموصل ، وأنها في غاية الفرح وتعد الأيام للعودة إلى العراق لتقرأ الفاتحة على قبر أبيها .. كما تناقلت وسائل الإعلام تصريحات البعثية المتحدثة بإسم الحكومة الخليفية البعثية سميرة رجب التي دعمت فيها مسلحي ما يعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام"داعش" ، والتي لم يستبعد أن تكون تلك التصريحات بتوجيه من رئيس الوزراء خليفة بن سلمان آل خليفة.

ولذلك فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن ما حدث في الموصل وفي بعض مناطق العراق خلال الأيام القليلة الماضية من خيانات لكبار ضباط الجيش والمخابرات وغيرهم من أيتام صدام كشف إستحالة فكرة ترويض ذئاب وكلاب البعث عبر دفعهم مثل باقي البشر في العملية السياسية ، والتي بسببها تعرضت السلطات العراقية لضغوط هائلة مارستها واشنطن ودول غربية وعربية ، ووسائل إعلام خليجية ، للقبول بالبعث كشريك سياسي ، الأمر الذي جعلها ترضخ لإبعاد تهمة الطائفية والإستفراد بالحكم وإقصاء الآخرين عنها ، إلا أنها جعلت العراقيين يدفعون ثمنا باهضا جدا.

إننا نرى بأن بقايا البعث الصدامي لا يمكن أن يتوبوا ويصبحوا وطنيين مخلصين لوطنهم ، فهؤلاء المجرمين الذين تم تصدريهم إلى البحرين ليمارسوا الذبح والقتل وإنتهاك الأعراض والحرمات لا يمكن إصلاحهم ، لذلك نتمنى من السلطات والحكومة العرقاية أن تفعل قرار إجتثاث البعث وعدم القبول بالبعثيين كشركاء في الحكم ، من الذين دخلوا العملية السياسية لنحرها من الداخل ، وهذا ما كانوا يفعلونه على مدى عشر سنوات ، وحصدوا ما زرعوه خلال هذه السنوات في الموصل والأنبار وصلاح الدين. وقد وجهت الشكر إلى السعودية وقطر وتركية على دعمهم لداعش وأيتام أبيها صدام المقبور وعمها عزت الدوري.

إن ما حصل في الموصل وصلاح الدين والأنبار من مؤامرة وخدعة وخيانة كشف للأمريكيين والأوربيين الذين كانوا يعتقدون أن بالإمكان ترويض البعثيين عبر إدخالهم العملية السياسية ، طبيعة هذه الزمرة الإرهابية القذرة التي تفهم السياسة على أنها تعني الهيمنة والتآمر والتسلط والإستفراد والإقصاء والنهب والسلب وتكميم الأفواه والقتل والذبح ، أما الديمقراطية والإنتخابات وإحترام الآخر وتحكيم الدستور والقانون وإحترام حقوق الإنسان ، فلا معنى لها في قاموسهم ، لذلك ورغم الفرصة التي وفرها لهم النظام العراقي الجديد للإنخراط في العملية السياسية ، إلا أنهم فضلوا التعاون مع الحكومات القبلية الديكتاتورية العملية وداعش وإستقدام بعض عناصرها إلى العراق ، والعمل على تكريس مبدأ الغلبة لحد السكين لا لصناديق الإقتراع ، وهذا مبدأ بعثي عفلقي صدامي قديم.

ولذلك فمن الخطأ تسجيل براءة إختراع الذبح والنحر وأكل لحوم البشر بإسم القاعدة والنصرة وداعش فقط ، فهذه الممارسات الوحشية أول من قام بها البعثيون وفدائيي صدام ، ويعرف العراقيون ذلك جيدا ، حيث مارس هؤلاء هذه الأفاعيل والأعمال الشنيعة والقذرة بحق الشعب العراقي المظلوم وهناك مئات من الأفلام وآلاف الوثائق التي سجلت هذه الممارسات اللإانسانية ورفات الملايين من المقابر الجماعية شاهد حي على أفعالهم الشنيعة.

ولكن على أذناب البعث العفلقي الصدامي أن يدركوا بأن مكرهم سوف يبور و"يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"، ولقد فات زمن الإنقلابات العسكرية ، وولى عهد البعث الصدامي إلى غير رجعة مع موت وهلاك سفاحهم ، وإن العراق بفضل وجود المرجعية العليا الرشيدة وسائر المرجعيات الدينية والعلماء الأعلام والشرفاء المجاهدين والمناضلين الرساليين والوطنيين من أبناء العراق وقواته المسلحة ، سيحول أحلام إبنة الطاغية رغد بالعودة إلى العراق إلى أحلام وأحلام البعثيين و"حزب العودة" إلى الحكم على أكتاف التكفيريين والوهابيين السلفيين ، إلى كوابيس تنغص عليهم حياتهم.

ولذلك فإن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن مؤامرة الغدر والخيانة الأخيرة في الموصل وسائر مدن نينوى وديالى والرمادي وسامراء والفلوجة وتكريت جاءت لتعطي العملية السياسية الجديدة في العراق فرصة ذهبية جديدة للتأصيل إلى نظام سياسي جديد بعيدا عن بقايا الدولة العميقة للبعث العفلقي ، وإن دعوة المرجعية لملايين الشعب العراقي بالجهاد الكفائي وتطوع ملايين العراقيين هو فرصة لتأسيس جيش وتعبئة إسناد عراقي جديد يساند الجيش العراقي الباسل من الوطنيين المخلصين ، ويؤسس لبناء تعبئة مليونية تدافع عن تراب الوطن وسيادته وإستقلاله وتدافع عن النظام السياسي الجديد وتسعى جادة لإجتثاث بقايا البعث وجذور الإرهاب والتكفير السلفي الوهابي.

إننا نطالب المسئولين العراقيين المخلصين والملايين من أبناء الشعب العراقي إلى الإستفادة من عطاء المرجعية وتوجيهاتها وهذه الفرصة التاريخية التي أتيحت لهم بأن يعدوا العدة لبناء بلادهم بسواعدهم ووحدتهم شيعة وسنة بالتخلص من بقايا البعث الصدامي العفلقي الصهيوني الماسوني ويعملوا على سحق داعش والخونة من البعثيين الصداميين ويثبتوا دعائم النظام السياسي الجديد بدماء وطنية جديدة مخلصة وكفوءة ويبددوا أحلام من يريد للعراق وشعبه الشر.

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/15


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : حركة ثورة 14 فبراير البحرينية: السید السيستاني أثبت أنه الأحرص من بين الجميع على مصلحة العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة.

 
علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكريا الملكاوي
صفحة الكاتب :
  د . زكريا الملكاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net