تلبية لفتوى المرجعية العليا : تطوع الآف الشباب والشخصیات بالجیش العراقی ( تقرير مفصل )

أفتت المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف المتمثلة بالمرجع الديني الأعلى أية الله العظمى السيد علي السيستاني {دام ظله} بأن من يقتل في الدفاع عن بلده فهو شهيد ",داعية" من يستطيع حمل السلاح للانخراط في صفوف الجيش لمقاتلة الإرهابيين .

وقال مصدر امنی تلقینا اتصلات عديدة من وسط وجنوب العراق عن تطوع مليون ونصف للقتال الى جانب القطعات الامنية ضد داعش"، مبيناً ان تعزيزات كبيرة بمختلف الصنوف والاسلحة من بغداد قد وصلت الى سامراء لقتال داعش".


محافظة كربلاء المقدسة

وفی ظل هذه الفتوی أعلنت محافظة كربلاء المقدسة وصول الآلاف المتطوعين بعد فتوى المرجعية الدينية العليا .

وقال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء علي المالكي اليوم الجمعة ان" وتوافد ألاف المتطوعين الى مراكز التطوع بعد فتوى المرجعية الدينية العليا".

واضاف ان"خمسة ألاف مقاتل من اهالي كربلاء المقدسة وصلوا اليوم إلى بغداد للمشاركة في حماية إطرافها خوفا من تسلل الإرهابيين إلى العاصمة وهي على أهبة الاستعداد لقتال تنظيم داعش.

محافظة ميسان

وفی تلك السیاق تطوع اليوم الجمعة الآلاف من شباب ميسان في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش.

وذکرت وکالات اخباریة ان "شباب ميسان تزاحموا للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش بعد فتوى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف".

محافظة واسط

والی ذلك توافد الالاف من الاشخاص في محافظة واسط للتطوع في صفوف القوات الامنية لمحاربة تنظيم داعش.

وذكر مصدر في مركز تطوع واسط "عدد المتطوعين بلغ اكثر من \[4] الاف متطوع حتى ظهر اليوم وان الإقبال في تزايد على التسجيل بعد فتوى المرجعية الدينية العليا بالتطوع لمقاتلة داعش الارهابي".

وأضاف ان "فوجين من المتطوعين في واسط الذين سجلوا خلال الايام الماضية تحركا الى مدينة سامراء".

من جانبه أشاد محافظ واسط محمود ملا طلال "بابناء المحافظة في تلبية نداء المرجعية بالتطوع لصفوف القوات المسلحة لمحاربة الارهاب".

وامر طلال باعتباره رئيس اللجنة الامنية العليا في المحافظة "بفتح مراكز الوحدات الادارية في الاقضية والنواحي لاستقبال المتطوعين".

محافظة بغداد

والی ذلك تطوع لقتال المسلحين المتطرفين الالاف من الشباب في بغداد

وقدم الاف المتطوعين من عدة محافظات عراقية الى هذا المركز الذي يستقبلهم ويجمعهم ومن ثم ينقلهم الى مراكز تدريب اكبرها في منطقة التاجي الواقعة الى الشمال من بغداد.

محافظة البصرة

وایضا توجه اليوم الجمعة الالاف من الشباب في البصرة للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش.

وذكر ان "آلاف الشباب في البصرة يتزاحمون للتطوع في صفوف الجيش البطل لمقاتلة داعش وبدون مقابل فقط يطالبون بالسلاح بعد فتوى المرجعية الدينية العليا".

وأعلنت الحكومة المحلية في البصرة عن فتح ثلاث مراكز لاستقبال طلبات تطوع الشباب للانخراط في صفوف الجيش والشرطة والحشد الجماهيري لمساندة القوات الأمنية في مواجهة الإرهاب.

وقال عضو المجلس صباح البزوني لراديو المربد إن قيادة العمليات فتحت مركزاً في مقرها لتشكيل لواء من المتطوعين على سلك الجيش، فيما فتحت مديرية الشرطة مركزا أيضا لالتحاق بصنوفها، في حين فتح مكتب الأمن الوطني بابه لتسجيل أسماء المتطوعين للانضمام إلى الحشد الجماهيري

واشار البزوني إلى أن أعداد المتطوعين ازدادت بعد دعوة المرجعية الدينية العليا للقادرين من الشباب على حمل السلاح إلى مساندة القوات الأمنية في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي.

محافظة ذي قار

وفی تلک السیاق توافد الالاف من الاشخاص في محافظة ذي قار للتطوع بصفوف القوات الامنية تلبية لنداء المرجعية الدينية في مقاتلة تنظيم داعش الارهابي.

وقال مدير شرطة ذي قار اللواء الركن صادق الزيدي "انه ومنذ صباح اليوم استقبلنا الالاف من اهالي المحافظة للتطوع لمقاتلة تنظيمات داعش الارهابي".

وبين انه "ولغاية الظهيرة وقبل دعوة المرجعية الدينية وصل العدد الى ثلاثة الاف متطوع وبعد نداء المرجعية تزايدت اعداد المتطوعين وتم تمديد الوقت لاستقبال المتوافدين حتى الساعة الثامنة مساءً لغرض تسجيلهم".

فيما شهدت مدينة الناصرية تظاهر المئات من ابناء ذي قار تاييدا لنداء المرجعية الدينية منطلقين بتظاهرتهم من شارع الحبوبي وسط الناصرية باتجاه بلدية المدينة.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بتنظيمات داعش الارهابي ودعم دعوة المرجعية الدينية لمواجهة الارهاب.


محافظة الديوانية

وفی غضون ذلک كشف مصدر امني من شرطة محافظة الديوانية عن توافد المئات من الشباب الى مراكز التطوع من اجل الالتحاق في صفوف الجيش العراقي الذي يخوض معارك ضد تنظيمات داعش.

وقال المصدر إن" المئات من الشباب وبمختلف الاعمار يتوافدون بكثرة على المراكز التطوعية في المحافظة خاصة بعد فتوة المرجعية الدنية العليا من اجل الالتحاق بصفوف الجيش العراقي وخوض معارك ضد التنظيمات التابعة لداعش".

واضاف ان"مديرية شرطة المحافظة وضعت الية معينة ومناسبة من اجل استقبال طلبات المتقدمين من المتطوعين للالتحاف بصفوف الجيش العراقي.


الاتحاد العراقي لكرة القدم

من جهته اعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم واللجنة الاولمبية تلبيتها لنداء المرجعية الدينية العليا في حمل السلاح بوجه داعش الارهابي.

وقال عضو الاتحاد كامل زغير اليوم الجمعة ان" الاتحاد العراقي لكرة القدم اصدر بيانا اعلن فيه تلبية نداء المرجعية الدينية العليا في حمل السلاح للدفاع عن الوطن إمام الهجمات الإرهابية لعصابات داعش ".

واضاف ان" الاتحاد مستعد للوقوف امام هجمات العصابات البربرية لداعش الارهابي".


اللجنه الاولمبية

من جانبها اعلنت اللجنه الاولمبية دعمها للقوات الامنية البطلة في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي وتحث جميع الاتحادات على فتح باب التوع في مقراتها بجميع المحافظات.

السید عمار الحکیم

والی ذلک أكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان العراق سيتحول الى مقبرة لتنظيم داعش الارهابي، فيما شدد على انه سيتم الدفاع عن السنة كما يتم الدفاع عن الشيعة وجميع المكونات الاخرى .

وذكر في خطبة عسكرية القاها في احد معسكرات التطوع لابناء العراق تلبية لنداء المرجعية " ايها الابطال يا ابناء القوات المسلحة ايها الشرفاء ايها الغياري يا ابناء النخوة العراقية والشيمة العربية الاصيلة ، نقف اليوم في لحظة من اللحظات الصعبة وما اكثرها في تاريخنا.. وقفنا وقارعنا الدكتاتورية وقدمنا قرابين الشهداء وقدمنا المقابر الجماعية وضحينا الغالي والنفيس من اجل كرامة العراق والعراقيين من اجل ان ترسو الديمقراطية في بلادنا من اجل ان تكون صناديق الاقتراع هي المدخل الذي يحدد من يدير هذا البلاد من اجل ان نرسي المحبة والتعايش والوئام بين ابناء هذا البلد".

واضاف " من اجل ان ننتصر للعرب والكرد والتركمان للشيعة والسنة للمسلمين والمسيحيين للصابئة والايزيديين ،ضحينا بالغالي والنفيس ليكون العراق لكل العراقيين لكن حينما تمتد اليد الاثمة والعصابات الداعشية لتستهدف الوطن وامن المواطنين وكرامة العراقيين فلا يمكن ان نسكت ولا يمكن ان نقف مكتوفي الايدي امام هذه العصابات المجرمة".


الخطيب الحسيني الشيخ جعفر الابراهيمي

وکذلك ارتدى الخطيب الحسيني الشيخ جعفر الابراهيمي ملابس القتال حاملا سلاحه قرب مقام الامام المهدي وسط كربلاء حاثا الجماهير على مواجهة عصابات داعش التكفيرية والتي احتلت مناطق متفرقة من العراق

واوضح الايراهيمي خلال كلمة القاها وسط حشد من الزوار ان الشعب العراقي اجبر على قتال هؤلاء بعد ان انتهكت هذه العصابات الاجرامية الارض والعرض والمقدسات.


الخطیب الحسینی السید الصافی

وکذلك تزامناً مع دعوة المرجعية الدينية العليا بالدعوة الى تطوع لكل من يستطيع حمل السلاح للدفاع عن الوطن ولخطورة الوضع الذي يمر به البلد وزيادة همة ومعنويات ابناء قواتنا المسلحة زار الخطيب محمد الصافي الفرقة الذهبية البطلة التي لها كان لها الباع الطويل في الوقوف بوجه هذه الهجمة الشرسة الموجهة ضد وطننا وابناء شعبنا الابي واتجاه مقدساتنا الشريفة.

ونقل وکالات ان زيارة الخطيب الصافي تعطي زخما اضافيا يشحذ همم هؤلاء الإبطال لما قدموه من بطولات كبيرة كان لها دور مشهود في طرد عصابات داعش الإرهابية من مدينتي الرمادي والفلوجة وباقي المدن العراقية.

وهذه رسالة موجهة الى كل من يريد السوء بالوطن والمقدسات توضح بان العراقيين بمختلف فئاتهم رجال ونساء ومن مختلف المكونات رجال دين وفلاحين وعمال وطلاب وأساتذة وموظفين وكل الشرفاء من ابناء هذا الوطن يتوحدون وبقوة في خندق واحد ضد كل من يريد سوء ببلدهم العزيز.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/14



كتابة تعليق لموضوع : تلبية لفتوى المرجعية العليا : تطوع الآف الشباب والشخصیات بالجیش العراقی ( تقرير مفصل )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صادق الكيشوان الموسوي
صفحة الكاتب :
  محمد صادق الكيشوان الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صدى الروضتين العدد ( 181 )  : صدى الروضتين

 الموانئ العراقية : استمرار اعمال بناء خمسة ارصفة جديدة في مينائي أم قصر الشمالي والجنوبي  : وزارة النقل

 هَيكَل؛ الأقلام لا تموت..!  : زيدون النبهاني

 اهم اخبار صحيفة البوابة العراقية  : موقع البوابة العراقية

 بــــــــــــين الســــــــــطور الدولة مريضة كالرئيس  : واثق الجابري

 الارهاب يوغل بإيذاء المواطنين باستهدافه لخط نقل (ديالى -منصورية) بعد إعادته للخدمة بساعتين  : وزارة الكهرباء

 شركة ديالى العامة تجهز وزارة الكهرباء بمنتجاتها من المحولات الكهربائية ذات الجودة العالية  : وزارة الصناعة والمعادن

 داعش يحفر الخنادق ویضع حرف التاء علی منازل بعقوبة وينقل أبناء دير الزور للقتال بالعراق

 المناهج و دورها في التكامل المعرفي  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 من هو الذبيحة الذي فدى إسماعيل ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

  تجارب وعبر ... 1  : سيد جلال الحسيني

 لعبة وألعاب ولعبة!!  : د . صادق السامرائي

 العراق من ٢٠٠٣ لغاية ٢٠١٦  : ناصر الشجيري

 مكافحة تمويل داعش".. هل نصدق؟!  : عباس البغدادي

 العراق " الديموخرافي " .. معادلة الحكم الصعبة / 1-3  : وداد فاخر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net