صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي

احذروا الشعب العراقي فانه لا يرحم من اساء اليه.....!؟
عبد الرزاق عوده الغالبي

فالح قروي فقير يعيش لقوت يومه ، يخرج  الى حقله صباح كل يوم ولا يعود الا في المساء  في زمن كان فيه الصيف صيفا ، والشتاء شتاء، لم تشوه ديمقراطية الخمسينات تلك الفصول ولم يعرف اصحابها معنى الديمقراطية اصلا كما في عهدنا الغريب العجيب هذا...!؟.. في صباح شتوي اشتد فيه البرد وعند ذلك الزمن يتجمد الماء النزر والرطوبة فوق الطرق ويسمى بلهجتنا العامية (الجحيل) ، تتأثر فيه الطيور والزواحف ، و حظ المسكين ،فالح، العاثر ان تشغفه افعى صغيرة متجمدة في جحيل الصباح بين مخالب الموت ، عطف عليها هذا العراقي طيب القلب ونقلها من زمهرير الارض الى جيبه ليدفئها وسار في طريقه و حين دفئت و تمكنت وردت الروح فيها احس صاحبنا الطيب بلدغتها وسريان السم في جسده ولم يكتمل يومه ، وودع الحياة بفعل يده وطيبة قلبه الزائدة عن المألوف.....!؟... ذهب الختام المأسوي عند فالح ، مثلا يضرب في حالات الطيبة الزائدة والخارجة عن المألوف ، فيقال مثل (حية فالح)....!؟

اما العراقي الطيب خلف فقد صادفه شبل تائه فعطف عليه واخذه الى بيته ورباه مع غنماته وعندما كبر الشبل وصار اسدا بدأت الغنمات بالتناقص حتى اخر واحدة وبعدها لم يجد سبع خلف شيئا ليأكله الا خلف ليكون وجبته الدسمة الاخيرة ....!؟..ذهبت خاتمة خلف المأسوية ايضا، مثلا يضرب  في طيبة القلب الخارجة عن المألوف ، فيقال مثل (سبع خلف)....!؟

نحن العراقيون وقعنا بين مطرقة حية فالح و سندان سبع خلف ، كل منا وضع افعى في جييبه  او سبع في بيته ، و فعل ذلك اصبعه البنفسجي وطيبة قلبه  الزائدة حتى نفذ فينا سهم شاعرنا الشعبي حين قال(عوينته الكتلته اديته = اي ملعون من قتل نفسه بيده) ....!؟...جلبنا الجوع والموت والعوز والذل لنا واطفالنا ونحن فرحين بذلك ، ثم تطورت افعى فالح وسبع خلف فينا بفعل ديمقراطية العراق العجيبة الى كواتم ورصاص وعبوات ناسفة وسيارات مفخخة وسكاكين ذبح ولم تقف هذه المآسي عند حد حين تحركها عجلة التطور في تنوع افتعال الازمات نحو تجويع اطفالنا وخطف رغيف الخبز وقدح الماء النظيف من افواههم عن طريق العار السياسي الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ الكرة الارضية وهو عزوف مجلس النواب المقصود والمتعمد عن اقرار الموازنة  والاصرار الكيفي عن قصد وترصد واستخفاف واحتقار ارادة الشعب العراقي الذي وضعوه خلفهم ولا ندرك سبب تلك العداوة المبيتة بين الشعب ونوابه.....!؟...ايام قلائل ، قبيل الانتخابات ، يبدأ التوسل واستجداء الاصوات وبعد الانتخابات يستخدم الفائزون منهم اقسى السبل للتنكر للشعب العراقي  والعمل ضده بكل ما لديهم من قوة ونفوذ وهذه سابقة خطرة ايضا ، وحالة عجيبة من عجائب الدنيا وظاهرة غريبة ليس لها سبب او تفسير وقد احتار فيها حتى المنطق نفسه....!!؟

لو افترضنا ان نوابنا في العراق تلبسهم الوطنية حد النخاع ، فواجبهم الرسمي الاساسي خدمة ابناء الشعب الذي انتخبهم ووضعهم في تلك المناصب في احلك الظروف وعليهم ، على الاقل ، توفير ابسط الخدمات الاساسية للمواطن الذي قدمهم على نفسه واختارهم بارادته : سقف بسيط يقي الفقراء في الصيف والشتاء والكهرباء التي اصبحت حلما وهاجسا ومن المستحيلات بعيدة المنال على الانسان العراقي....!؟...ولو افترضنا العكس اي انهم مجردين من الوطنية ، فهم موظفون لدى الشعب العراقي باجر مجزي وعليهم  احترام العقد المبرم بينهم والشعب وايفاء مقدار هذا الاجر واذا لم يستطيعوا العمل فعليهم الاستقالة واعادة ما اخذوه من الاموال الحرام لقاء الكلام الفارغ والتصريحات المضحكة والسب والشتم لبعضهم البعض في الفضائيات لان الشعب العراقي لم يوظفهم ويدفع لهم الاجور العالية  لقاء هذا  الفعل المشين والمخجل...!؟

 ان العراق غني عنهم وقوي دونهم ولا تسطيع كتلهم ان تذله وتحط من مكانته او تستصغر ابناءه وحين يستعيد عافيته سيفعل فعله فيهم وسيغرز اظفاره بجلود الذين استباحوا دماء ابناءه بخلافاتهم السياسية واستباحوا ثرواته وجعلوا من صدره ميدانا لصراعاتهم العقيمة....!؟ سيسترجع منهم حتما جميع ما سلبوه ونهبوه من قوت الشعب وسوف يعيدهم الى الجحور الظلماء التي جاءوا منها حفاة عراة كما كانوا....واملنا كبير بشعبنا العراقي اليوم وغدا ان لا ينسى من نهب خيراته وخانه وباع دمه و اساء اليه...وان غدا لناظره قريب...!؟

  

عبد الرزاق عوده الغالبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/08



كتابة تعليق لموضوع : احذروا الشعب العراقي فانه لا يرحم من اساء اليه.....!؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر
صفحة الكاتب :
  سيف اكثم المظفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مدرب فالنسيا: لا نخشى خطورة رونالدو

 بالصور : إقامة أطول صلاة موحدة بالعالم بين النجف وكربلاء

 مؤسسة القيثارة للثقافة و الإعلام تقيم مهرجانها الدولي الأول مهرجان أنيس النفوس .  : جلال السويدي

 حريق سوق القيصري في كركوك أذاب مصوغات ذهبية بمليار دولار

 بالصور : احياء مراسيم يوم عاشوراء في نيويورك عاصمه الاقتصاد الامريكيه

 في رحاب الأيام الفاطمية / الجزء الرابع  : عبود مزهر الكرخي

 تغييرات بالجملة في تشكيلة زيدان ضد سيلتا فيجو

 بابل : القبض على ثلاثة من مروجي المخدرات وضبط بحوزتهم مادة الكرستال غرب الحلة  : وزارة الداخلية العراقية

 ازالة سوق متجاوز بالكامل شمال بغداد  : امانة بغداد

 قائد عمليات البصرة يبارك تحرير الموصل: لو لا تضحيات أبطالنا لما تحقق النصر الكبير  : وزارة الدفاع العراقية

 اليقضة والحذر من المشاريع التخريبية الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

  السوداني يتعهد بنقل مطالب ابناء الضلوعية الى مجلس الوزراء وباقي مؤسسات الدولة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 منتدى الاعلاميات العراقيات يشارك في الاجتماع الاقليمي للمنتدى الديمقراطي للنساء في عمان  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 قائد فيلق الصحابة الارهابي بتكريت يطلب الاستسلام هو وقواته

 النجاح سر الانسان  : حسام عبد الحسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net