صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

مع تعليقات القراء على مقال: هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟
د . عبد الخالق حسين

 بعد نشر مقالي الأخير الموسوم (هل حقاً المالكي أسوأ من صدام)(1)، تفضل عدد من القراء الأفاضل بالتعليق عليه في مواقع الانترنت (نحو 26 تعليقاً في موقع شبابيك و20 في عراق القانون لحد كتابة هذا المقال)، إضافة إلى العديد من الرسائل استلمتها بالبريد الإلكتروني، معظمها مؤيدة، إلا القليل جداً منها معارضة. واللافت للنظر أن أغلب الرسائل التي استلمتها من القراء الكرد مؤيدة للمقال، وهذا دليل على تذمر قطاع واسع من الشعب الكردي من سياسات السيد مسعود الذي راح يقامر، ليس بمصلحة الشعب الكردي المغلوب على أمره فحسب، بل ويعرض مصلحة كل الشعب العراقي إلى خطر جسيم. ولذلك اخترت رسالتين من كاتبين معروفين يؤيدان مضمون المقال تجنبت ذكر اسميهما حفاظاً على سلامتهما لأنهما يقيمان في كردستان، وتعليق ثالث ضد المقال وبتشنج واضح، أذكر اسمه لأنه نشر في موقع شبابيك.

كتب السيد (ج.م.):
((... شكرا لمقالتكم القيمة والتي تعبر عن خوالج الغالبية العظمى للشعب الكردي. ان مغامرات الحزب الديمقراطي تنذر بالخطر وربما سيكون الحزب الديمقراطي بنفسه الضحية الاولى.. وان غدا لناظره قريب. لدي ملاحظتان ربما يمكنك الاستفادة منهما لمقالتكم القيمة.
الملاحظة الأولى: ففي هذا المقطع تذكر ما يلي: [ "بينما حكومة الإقليم تصدر النفط وتستحوذ على ريع الصادرات النفطية، إضافة إلى واردات المداخل الحدودية (نقطة إبراهيم الخليل وغيرها... )"
يمكن اضافة التالي ان وجدتموه مفيدا: "من المفترض ان تكون لحكومة الإقليم عشرات المليارات الدولارات، فلماذا لا تدفع رواتب أبناء الإقليم من رصيدها الهائل؟ بل لابد من السؤال عن مصير ريع الصادرات النفطية، فصندوق النفط المشار اليه في دستور الاقليم خالي من النقود، وبنوك كردستان هي الاخرى خالية بحيث اضطرت حكومة الاقليم الى الاستجداء من الشركات الاهلية لدفع جزء من رواتب الموظفين، اذن أين طارت واردات النفط؟ وفي اي بنك عالمي استقرت؟ وفي حساب من اودعت ؟؟

والملاحظة الثانية، هي  في هذه الجملة من مقالتكم: "...بينما بارزاني يريد نفط كردستان لكردستان ونفط العراق للجميع"، من الممكن القول: بينما بارزاني يريد نفط العراق للجميع و نفط كردستان لكردستان. وليته كان لشعب كردستان، فهذه الاحزاب الكردية تتساءل: اين ذهبت عائدات النفط؟
تقبل تحياتيٍ], أنتهى التعليق.

جزيل الشكر للسيد (ج.م) على تعليقه الصائب، وتحليله الموضوعي. نعم، وكما بينتُ في مقالي المذكور أنه ليس هناك قطع رواتب أصلاً، وإنما رُفعت هذه اللافتة للإبتزاز والدعاية والتشهير ضد المالكي. فقد أشرتُ إلى رابط تقرير أدرجته في هامش المقال السابق وأعيده في المقال الحالي أيضاً، جاء فيه " في الوقت الذي أكدتْ فيه وزارة النفط العراقية أن الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان العراق كان ينص على تسليم الأخير 400 ألف برميل يوميا من النفط لشركة تسويق النفط العراقية، أكد خبراء أن حكومة الإقليم استولت على 6 مليار دولار أمريكي من عائدات النفط العراقي الذي يستخرج من كردستان فقط خلال هذا العام، و21 مليار دولار أمريكي خلال عامين ونصف)) (2).

لذلك، فالإدعاء بقطع رواتب الإقليم ما هو إلا لغرض الدعاية والتشهير إذ "نقل بيان لمكتب رئيس الوزراء في مقابلة تلفزيونية حول تصدير النفط من إقليم كردستان وما ترتب عليه من آثار، اكد فيها بأن "العملية فيها انتهاك للسيادة والدستور، ولا يمكن قبولها بأي حال من الاحوال، ولا يوجد شيء اسمه قطع رواتب الاقليم ولكن هذه لافتة ترفع للتعبئة والتحريض". (3)

الرسالة الثانية جاءت من صديق كردي نرمز له (ج.ب.) جاء فيها:
((أنا لست من أتباع المالكي؛ ولكن، هذا الاتهام ووصفه بأنه اسوأ من صدام أمر شائن. وأود أن أضيف إلى مقالك أنه حينما كان صدام تحت الحصار الدولي [بعد غزوه للكويت]، تعرضتْ كردستان للحصار المزدوج، إذ توقف صدام عن تزويد البترول والديزل الى كردستان. وجميع الأكراد يتذكرون محنتهم في ذلك الشتاء القارس بلا وقود، مما اضطر الناس إلى قطع الأشجار لاستخدامها كوقود للتدفئة والطبخ..الخ، لدرجة أنهم أصيبوا بالهلع مما تسببه قطع الأشجار من دمار للبيئة  في دهوك وأربيل والسليمانية خلال أيام صدام. كان هذا آخر هدية من صدام للكورد بالإضافة إلى الأنفال وحلبجة. يبدو أن السيد احسان هماوندي نسي قطع الأشجار يوما، وربما لأنه كان يسكن في منزل دافئ مجهز بالتدفئة المركزية.)) أنتهى.
وبالتأكيد أتفق مع الصديق في تعليقه القيم، وجريمة قطع الوقود عن كردستان نتذكرها جميعاً.

 أما التعليق الثالث الذي اخترته لهذا المقال فهو من القارئ (ازاد هماوندي) في موقع شبابيك، فيه الكثير من التحامل والتشنج، قال: ((يتحدث هذا الكاتب الغشيم وكانهم احسنوا الى الكورد (على اساس انهم ليسوا مواطنين!!!!) اقول لك ولمن يدور في فلك القومجية والطائفجية امثالكم بان الكورد باقون وشوكة بعيون كل من تسول له نفسه النيل من الشعب الكوردي البطل …..الكورد باق الى نهاية الزمان والظالمون والشوفينيون امثال هذا الكاتب (...) في مزابل التاريخ ….انظر كم مات وقبر من الروؤءساء العراقيين ولكن الشعب الكوردي باق وشامخ رايته …..وبعون الله سننتصر ونعلن دولتنا لنغيض به العرب الكفار الكاولية والشروكية والمعدان ….. نفط الكورد للكورد ... الخ)) انتهى

يلاحظ القراء مدى التشنج والتوتر في هذا التعليق، فالشوفيني الكردي لا يختلف كثيراً عن نظيره الشوفيني العربي، لا بد وأن يلجأ إلى العبارات النابية في الطعن بالشعوب كقوله: "العرب الكفار الكاولية والشروكية والمعدان"، فهذه اللغة البذيئة تخدم البعثيين الشوفينيين وغيرهم من أعداء العرب والكرد  لإثارة البغضاء بين مكونات الشعب العب الواحد وفق مبدأ (فرق تسد). ولا أدري لماذا أساء المعلق فهمي رغم وضوح المقال، إذ اعتبر الأخ آزاد نقدي للسيد بارزاني تهجماً على الشعب الكردي، معاذ الله، فبارزاني فرد وليس الشعب الكردي، وأي نقد له ليس تهجماً على الشعب الكردي. فالأفراد زائلون والشعوب باقية.
قال حكيم: "ليس من الفاشية أن تحب قوميتك وتعتز بها، ولكن من الفاشية أن تعادي الآخرين لأنهم ليسوا من قوميتك". لذا فالمطلوب منا أن نتعلم أسلوب الحوار الهادئ، وتجنب الإساءة والكلمات النابية، إذ على صاحب القضية أن يطرح قضيته بأسلوب منطقي مقنع ليكسب المتلقي. فالشتم مردوده معكوس على الشاتم ويضر يقضيته. والسيد بارزاني إنسان غير معصوم من الخطأ، وأخطاء القائد السياسي خطيرة جداً، وهناك كتاب كرد انتقدوا السيد بارزاني ووصفوه بأنه يقامر بالقضية الكردية، وعلى سبيل المثال لا الحصر، أنقل أدناه فقرة مما كتبه الكاتب الكردي القدير، الأستاذ جمال فاروق الجاف في مقال له جاء فيه: 
((اما الشارع الكردي فقد بات يتحذر من مقامرة حكومة الاقليم بمكتسبات الشعب الكردي اعتمادا على وعود حكومة تركيا التي ما زالت  تخجل من تلفظ اسم كردستان! فهذا وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي "طانر يلدز" قائلا  قبل ايام لوكالة اناضول: (إيرادات النفط العراقي والتي تم إيداعها في بنك "خلق" التركي، سيتم توزيعها بشكل عادل.. وهو ما أكدت عليه "حكومة شمال العراق" ). نعم حكومة شمال العراق يا سادة !! وليست حكومة اقليم كردستان، فهل وصلت الرسالة؟))(4)
هذا رأي كاتب كردي عقلاني معتدل، حريص على مصلحة شعبه، وليس من الذين "يدورون في فلك القومجية والطائفجية".

المشكلة أن السيد بارزاني أنضم إلى محور الثلاثي (السعودية- قطر- تركيا) ضد المالكي، لأنه يعتقد خطأً أنه لا يمكن تأسيس الدولة الكردية المستقلة إلا بتدمير الدولة العراقية، متذرعاً بجرائم البعث وصدام حسين، وكأن الشعب العراقي هو المسؤول عن هذه الجرائم، بينما الشعب العراقي، بجميع مكوناته هو ضحية أسوة بالشعب الكردي. ولذلك يريد بارزاني رئيساً ضعيفاً للحكومة المركزية في بغداد، يذعن له بما يشاء، ويعارض تسليح الجيش العراقي. فهل حقاً يعتقد أن هذه الحكومات (السعودية- قطر- تركيا)، حريصة على مصلحة الشعب الكردي؟ أم هي تكتيكات آنية ومرحلية لاستخدام بارزاني آلة لإفشال العملية السياسية في عراق ما بعد صدام، ولأغراض شرحناها مراراً، وهي: طائفية وسياسية واقتصادية؟. فمصلحة الشعب الكردي من مصلحة الشعب العراقي ككل. وقوة العراق لكل مكونات شعبه وليس لمكون واحد، لذا فأي ضرر يلحق بالعراق لا بد وأن يصيب الشعب الكردي. 
أكتفي بهذا القدر وأترك الحكم للقراء الكرام وللتاريخ، مع الشكر الجزيل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- عبدالخالق حسين: هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=654

2- بارزاني أستولى على 21 مليار دولار من النفط العراقي خلال عامين ونصف
http://www.almasalah.com/ar/NewsDetails.aspx?NewsID=31084
3- المالكي: تصدير الاقليم للنفط انتهاك للسيادة وقطع رواتب موظفيه لافتة للتحريض والتعبئة
http://alakhbaar.org/home/2014/6/169586.html

4- جمال فاروق الجاف: مخاطر تصديرالنفط الكردي من خلال بوابة تحتفظ تركيا بمفتاحها الوحيد
http://alakhbaar.org/home/2014/6/169607.html


 

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/06



كتابة تعليق لموضوع : مع تعليقات القراء على مقال: هل حقاً المالكي أسوأ من صدام؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زانيار علي
صفحة الكاتب :
  زانيار علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعملية أمنية .. الحشد الشعبي يعثر على مخزن للأسلحة في منطقة آلبو جروب في سامراء

  الرويبضة يستضيف أكبر مناورات في العالم.  : مصطفى الهادي

 سفير السلام  : مروة محمد كاظم

 زيارة معمل الهلال للإسفنج والمفروشات  : وزارة الصناعة والمعادن

 ايزيديو العراق من الصحن الحسيني: لم ينصفنا سوى العليان.. الامام علي ابن ابي طالب و السيد علي السيستاني  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 في مراسم فتح باب الضريح المطهر للإمام علي (ع) حضور كبير لرؤساء وأساتذة الجامعات وفضلاء الحوزة العلمية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 العراق دولة بلا رجال .  : علي محمد الطائي

 النزاهة تفصح عن إجراءاتها بصدد التلاعب بتوزيع أراضٍ في بابل  : هيأة النزاهة

 لجنة لحث الشركات النفطية في البصرة على تعيين أبناء المحافظة

 الفنان الراحل قاسم مطرود في سطور  : علاء الخطيب

 اليكِ  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 صدى الروضتين العدد ( 273 )  : صدى الروضتين

 إطلاق مجموعة عدنان المبارك القصصية الجديدة (خارج الأزمنة الثلاثة)  : ادب وفن

 وزارة النفط توقع عقدا مع شركة جنرال الكترك لاستثمار الغاز في حقلي الناصرية والغراف  : وزارة النفط

  لا تتاجروا بالدماء؟!...  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net