صفحة الكاتب : احمد علي احمد

حين يبتلع المالكي حزب الدعوة
احمد علي احمد

 مؤلم حقا ان الجأ بعد هذا العمر الطويل من العمل في صفوف حزب الدعوة الاسلامية ، الى الكتابة في المواقع الالكترونية عبر الانتريت لأصل الى الدعاة بعد أن بات الطريق مسدودا امامي وامامكم للتواصل والبحث الجدي والنقاش الحقيقي وبمنتهى الصراحة حول كل القضايا التي تتعلق بحزب الدعوة الاسلامية، بعد ان اصبح كل من يتحدث علنا امام الدعاة بصوت عال خائفا يترقب، وكانه ارتكب جرما بعد ان بثت الحواشي والمنتفعين امام من يقف اليوم على رئاسة الحزب والدولة افكار اقل مايقال عنها اننا من خلالها تقمصنا واخذنا دور الجلاد بعد ان كنا الضحايا على مدى عشرات السنوات .

اكتب هذه الملاحظات لاني ادرك والمح في الافق خطر الانشقاق والتشضي وازعم ان هذه المرحلة من اخطر المراحل التي يمر حزب الدعوة الاسلامية لاسباب عديدة اولها انه لايحتمل المزيد من التشضي، ثم ان هناك من يعمل ويتامر من داخل ائتلاف دولة القانون على ابتلاع الدعوة والاضرار بها على الرغم من انهم يدركون ان حزب الدعوة الاسلامية هو الرافعة التي لولاها لهوت شخوصهم وكتلهم الى الارض ومع ذلك يريدون لهذه الرافعة ان تبقى ولكن على طريقتهم بالاستفادة من كارزيما الحزب والهالة التاريخية التي يمتلكها، لذا لابد ان نعيد الامور الى نصابها قبل الندم ولات ساعة مندم.

وثالثا لان هناك من السلبيات والملاحظات التي عجز اعضاء الحزب عن معالجتها في المؤتمر العام او خارجه وهاهي تلتف وتكبر وتتدحرج ولكن للاسف نحو الهاوية وتسحق في طريقها الدعاة.

اكتب هذه المقدمة لانتهي الى حيث انتهى بنا المطاف في هذه المرحلة، ولااريد ان اذكر الكثير من التفاصيل، كل ماتحتاجونه هو اعادة مشاهدة الشريط مرة اخرى وقراءة المشهد بروية لتدركوا تسلسل الاحداث وتدركوا كيف آلت الامور الى هذه اللحظة التي تستوجب منكم ان تحدثوا فيها قطيعة تاريخية مع ما لحق بالدعوة من درن مقصود او غير مقصود لتقضوا تفثكم وتشكروا الله على ماهداكم بعد عقود من الجهاد.

فقد انتهى بنا مطاف الانتخابات الى نتائج جيدة على المستوى السياسي ان كنا نتحدث بلغة الارقام الميتة المجردة من كل مفاهيم الدعوة وحركيتها وتغييريتها. اذ هي من منظار حزبي خالص كارثة مابعدها كارثة .

كارثة مابعدها كارثة حين يتم اقصاء بعض الدعاة من الترشيح في الانتخابات - بعد ان عاقبوهم بالاخراج من قيادة الدعوة ومن شورى الحزب - عقابا لهم على ماابدوه من ملاحظات كانت دعوتية صميمة، واقصد بها طلب احد الدعاة ان يتم ابعاد احمد المالكي من مكتب رئيس الوزراء لما يسببه ذلك من احراج للدعوة حتى لو كان احمد المالكي معصوما عن الخطأ ولكن الماكنة الاعلامية حسب رايه اكلت من جوف الدعوة الكثير ، ولن تتوقف مع توفر مادة وسبب الاستمرار.

كارثة مابعدها كارثة حين تتم محاربة الدعاة في مختلف المحافظات اثناء الحملة الانتخابية والعمل على كل الاتجاهات التي تؤدي بهم الى عدم النجاح في الانتخابات، وانتم تعلمون ان ذلك تم بطرق متعددة اولها الدعم المالي اللامحدود للبعض دون البعض الآخر ، وثانيها توظيف امكانات الدولة والتسهيلات التي يستطيع تقديمها رئيس الوزراء، لماذا يوزع فلان سندات الاراضي وفلان توزع رواتب الاسناد بحضوره وآخر ياخذ توقيع رئيس الوزراء على قضية حيوية تهم شريحة او منطقة، وثالثها استغلال التنظيم  وملتقى البشائر - الذي احسب انه يراد له ان يكون بديلا عن التنظيم - وتوزيع الطاقات الشبابية التي تعمل من خلاله لصالح افراد دون آخرين، لماذا يكون عمله في محافظة بغداد لفلان وفلان فقط، وفي البصرة لصالح فلان فقط دون الآخرين وهكذا في بقية المحافظات . ماهو معياركم ومن الذي حدد واختار؟، الم يكن غير ياسر عبد صخيل الذين انفق هو وابو رحاب المالكي في حملتهما الانتخابية في كربلاء ماعجزت القائمة باكملها عن انفاقه على حملتها في العراق كله.

كما ان كارثة مابعدها كارثة ان يمتلك كل منهما اذاعة في كربلاء في حين عجزت الدعوة عن تأسيس اذاعة الا بعد ثمان سنوات من الجهود والجدل والمحاولات ( وهذه هي الدعوة التي نعرفها) تخاف الله وتخشاه في كل صغيرة وكبيرة. اما هذين المدللين المتنافسين فانفقا واشتريا من الذمم ما ((...لوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ )).

اما بابل فليست بعيدة عن ماجرى في كربلاء التي حاول فيها المالكيان الإطاحة بالاديب ولكنه حصل مع كل اساليبهم التي يندى لها الجبين من الحصول على عتبة العشرين الف صوت، وماجرى مع الدكتور وليد الحلي وتفضيل ابن عم رئيس الوزراء وحنان الفتلاوي عليه في كل شيء، بل ومحاريته والحث على عدم انتخابه من قبل الاسرة المالكية، فانها نكبة تستدعي الكثير من التامل واعادة النظر،  وكذا في بغداد التي كان يراد فيها الإطاحة بالدكتور العبادي ونفس الشيء تكرر في باقي المحافظات ، ربما نصف الدعاة الذين لم يتمكنوا من النجاح في الانتخابات كانوا سينجحون بالفوز بمقاعدهم لو لم يكن هناك قصد وتعمد في احراجهم .

لا اريد الخوض تفصيليا في كل ماجرى في الانتخابات وانتم ربما تعلمون عنها اكثر مما اعرفه ولكننها بحق كانت مجزرة للاطاحة برموز الدعوة لكي لايتم ترشيح اي منهم بديلا عن المالكي لرئاسة الوزراء اقول هل ستحرك هذه الوقائع كوادر الحزب لمحاسبة المقصرين وتقييم اداء من استأثر بكل شيء.

الفوز بالمرتبة الاولى في الانتخابات ليس مبررا للتغطية على الاخطاء وغض النظر عن الهفوات والجنايات التي ارتكبت .

اين لجنة التقويم والانضباط الحزبي ، هل سيكون لها دور؟ ، ومن اين ياتيها الدور والسيد حسن شبر جليس البيت، ومن اين يكون لها موقف وقد سيطر عليها الامين العام الذي ارتقى هذا المنصب بالتزكية ( ترى اكان يخشى الانتخابات لكي يلجا الى مسرحية بل ماساة التزكية ) حين انبرى الطبالون في المؤتمر وبلا خجل بهتافات للاسف ساشبهها بيوم قاعة الخلد.

الم تسالوا انفسكم يوما لماذا لايظهر طارق نجم الا قبل كل مؤتمر عام بشهر، الجواب واضح فهو من ينسج المؤامرات ويرتب الاوراق لتحديد من يكون في قيادة الحزب ومن يقصى عنها ومن يكون في الشورى ومن يستبعد ( وبالانتخابات!) عبر ذراع كوادر ذي قار المشتركين في المؤتمر العام ودعاة سوريا، واللعبة كما تعرفونها تبدأ من الجنة التحضيرية التي تستبعد وتوافق حسب قراءاتهم للولاءات، الم تكن نلك القصاصات التي وزعت عشية الانتخابات للوبي طارق نجم والشيخ الزهيري هي الحاسمة في الانتخابات بدون مراعاة للقضية الشرعية، وبعيدا عن التكليف الشرعي والذمة يتم الاتفاق على عدم اختيار  فلان وفلان من قبل مجموعة طارق نجم ليقال لاحقا ان فلانا لم يكن الاول في انتخابات القيادة، كان بعضهم يتفرج على مهازل من هذا النوع وفي قلبه لوعة على ما الت اليه الدعوة في ظل غياب القضية الشرعية التي هي مدار ومرتكز عمل الدعوة والدعاة ولكن لايستطيع الحديث عنها علنا ولكني بديلا عنهم ساخرج هذه الشقشقة التي لم تهدر حينها .

آخر الملاحظات يتعلق بالتمسك اللامعقول بتجديد الولاية لرئيس الوزراء للمرة الثالثة والإصرار عليها مهما كلف الثمن، إخوتي الدعاة لكن واقعيين، الديمقراطية في العراق لاتحتمل ولاية ثالثة ،فللتو خرجنا من الديكتاتورية ثم من الاحتلال، ولابد ان نقدم نموذجا راسخا للتداول في السلطة وفي المناصب وما معنى التمسك برئاسة الوزراء الا ترسيخ لحالة طغيانية وحب للسلطة من نوع جديد، وللحق اقول لكم ان الحاشية التي تكونت في فترة الولاية الثانية والتي سيكبر سمكها مع الولاية الثالثة دور في تزيين الصورة امام الامين العام ليكون رئيسا للوزراء للمرة الثالثة ليس تمسكا وحبا به بل تمسكا بمكاسبهم التي يعرفون جيدا انها ستطير منهم في حال مغادرة رئاسة الوزراء ، العراق اكبر من الحواشي والبطانات والمصلحة العامة تقتضي ان يكون هناك بديل يقدم لرئاسة الوزراء، وانتم تشهدون بعد اعلان نتائج انتخابات مجلس النواب ان نفس الوجوه تقريبا عادت الى البرلمان وتحت نفس الكتل وبالتالي فان نفس المشاكل والمماحكات سيعاد انتاجها وليس هناك في الافق مايشير الى اي تغيير في حال بقاء الحال على ماهو عليه .

هذه ملاحظات آمل ان تتداولوها بينكم وتوصلوها الى جميع الدعاة عسى ان تكون مهمازا لتحريك المياه الراكدة من اجل الدعوة المباركة لا من اجل الاشخاص، فنحن واياكم نحتاج الى وقفة مراجعة ومحاسبة ومهما سجلنا من انحراف عن الطريق فان بامكاننا العودة الى جادة الطريق مادامت هناك ارادة حقيقية لتصحيح المسار وليس ذلك عن الدعوة ببعيد.

  

احمد علي احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/05



كتابة تعليق لموضوع : حين يبتلع المالكي حزب الدعوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو آيات التميمي
صفحة الكاتب :
  ابو آيات التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net