صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

انتخاباتٌ رئاسية إسرائيلية هادئة
د . مصطفى يوسف اللداوي

في ظل الصخب الانتخابي الرئاسي الذي جرى في مصر، ويجري في سوريا ولبنان، وعلى وقع الانتخابات البرلمانية في العراق، التي ينتظر منها أن تفرز رئيساً جديداً للسلطة التنفيذية في العراق، أو تجدد للمالكي دورةً جديدة، بالتزامن مع الصراع الدموي على السلطة في ليبيا، والانقسام الحاد في صفوفها السياسية والعسكرية، الذي قد يفضي إلى تقسيمها، وتهديد وحدتها، أو الانقلاب على ربيعها الذي لم يزهر بعد، بل بات يهدد مستقبل ليبيا وشعبها، وقد يدخلها في حمأة حربٍ أهلية دموية تستعر بنار النفط المتنازع عليه.

فإن الكيان الصهيوني يعيش أجواءً انتخابية هادئة، مخالفة لما يجري في المنطقة العربية، فلا صخب ولا ضوضاء، ولا برامج ولا تحديات، ولا شعارات ولا يافطات، ولا مراكز اقتراع ولا صناديق انتخاب، ولا صراع ولا قتال، ولا قتلى ولا جرحى، ولا اشتباكات ولا مناوشات، إذ لا جمهور في الشارع يتظاهر، ولا استعراضاتٍ عامة تبشر بالرئيس الجديد وتدعو له، وتعد العدة لاستقباله يقيناً، والاحتفال بفوزه المؤكد، وهي تدعي أنه المنقذ المخلص، والقائد الخالد، والمرشد الموجه، وأنه إن لم ينتخب فإن البلاد ستغرق، والبلاد ستظلم، والكهرباء ستنقطع، وأن الشعب سيفقر وسيعرى، والأمن سيفقد، والفوضى ستعم، والاقتصاد سيخرب.

لا شئ في انتخاباتهم يشبه انتخاباتنا، بل إن كل ما يجري فيها مختلف ومناقض، فهي انتخاباتٌ هادئة، بل هي صامتة، تدار في الكواليس، وتطرح في الخفاء، لا يشارك فيها الشعب، ولا يتدخل فيها الجمهور، ولا ينشغل فيها البرلمان، ولا تتعطل جلساته، ولا يطير نصابه، ولا يغيب أعضاؤه، ولا يفقد سياسيوه قرارهم، ولا ينتظرون إشاراتٍ من وراء الحدود، تحمل كلمة السر، ومفتاح الفرج، وتظهر نتيجة التوازنات، وتبين حقيقة موازين القوى، وثقل الأطراف اللاعبة والمتدخلة، من أصحاب الثقل والنفوذ، والقدرة على التدخل والتأثير.

ولا مساعي محمومة للتمديد ولا أخرى للتأجيل، ولا رغبة في التعديل أو التغيير، لما يتناسب مع البقاء والحفاظ على القديم، أو الإتيان بجديدٍ توافقي، أو ضعيفٍ بالتراضي، بعد تأكيد العجز عن الإجماع على رئيسٍ قوي، أو شخصيةٍ جامعة، ما يجعلها انتخاباتٍ حرةً ونزيهةً ومستقلة، سيدة في قرارها، وحرة في اختياراتها.

ربما أن الرئاسة الإسرائيلية شكلية، وهي بروتوكولولية لا أكثر، فلا دخل لها في السياسة، ولا دور لها في إدارة الشأن العام، وقد أظهر الرؤساء السابقون للكيان الإسرائيلي أنهم ديكور وشكل، واسمٌ ووظيفة، وراتبٌ ضخمٌ وامتيازاتٌ شخصية، لكن لا أدوار حقيقية، ولا مهام مركزية، ولا طموح للمشاركة في الحياة السياسية.

بل هي فرصة مناسبة للتقاعد، ومكافأة مجزلة لنهاية الخدمة، تمنح لبعض الشخصيات الإسرائيلية، التي كان لها دور ووظيفة، كي يقضي أياماً جميلة في نهاية حياته، ويسعد بالتقاط صورٍ تذكارية مع بعض الشخصيات الرسمية، ويتمتع بالقيام ببعض الزيارات الدولية، يحظى فيها باستقبالاتٍ عالية المستوى، يمشي خلالها على السجادة الحمراء، ويستعرض فرق الحرس الجمهوري أو الملكي، ويقف على المنصات الرئاسية ليستمع إلى الجوقات الموسيقية، وهي تعزف نشيد بلاده وأخرى.

صحيح أن رئيس الكيان الصهيوني السابق موشيه كاتساف مدانٌ ومعاقب، وأنه يقضي فترة حكمٍ في السجن نتيجة مخالفاتٍ مالية، وأخطاء مسلكية، إلا أن أحداً لا يستطيع أن ينكر أن الرئيس الإسرائيلي المنتهية ولايته شيمعون بيرس، ذي الواحد والتسعين عاماً، يختلف عن سابقيه، وأنه يتميز عن غيره من رؤساء الكيان الصهيوني.

إذ أن تاريخه السياسي في الدولة العبرية كبير، وسجله حافلٌ بالإنجازات، ليس أقلها تمكين الكيان الصهيوني من امتلاك وتصنيع القنبلة النووية، فضلاً عن المناصب الهامة التي تقلدها خلال مسيرته السياسية، بدءاً من الإدارة العامة لوزارة الدفاع الصهيونية، ووزارة المالية والخارجية، وصولاً إلى رئاسة الحكومة، وغيرها من المناصب التي جعلت منه الرجل العجوز المثقل بالمهام، وثعلب الكيان الماكر الذي يعرف كيف يخرج بلاده من المآزق.

فقد استطاع شيمعون بيرس أن ينشط كرسي الرئاسة، وأن يفعل دور الرئيس، فجعل منه شخصية مركزية، ولاعباً مهماً في الحياة السياسية الداخلية، وفي بناء أوسع شبكة علاقاتٍ خارجية، فكانت له زياراتٌ هامة، ولقاءاتٌ مركزية، مع العديد من الشخصيات الدولية، ومهد لعقد اتفاقياتٍ أمنية واقتصادية، وسهل زيارة مسؤولين لبلاده.

واستطاع أن يلعب أدواراً مركزية في رأب الصدع في الشارع السياسي الإسرائيلي، وتقليص الهوة بين المتنافسين، وتغليب المصلحة العامة على الحسابات الشخصية، ورفع الصوت عالياً محذراً من مغبة حصار الكيان الصهيوني، ومعاقبة شعبه، نتيجة سياسة الحكومة الرعناء، وتصرفات بعض الوزراء والمسؤولين الطائشة، التي حذر بأنها تشوه بلاده، وتزيد في عدد المناوئين لها، والمعارضين لسياساتها.

 ستةُ إسرائيليين على قائمة الإنتظار لرئاسة كيانهم، وهم رئوفين ريفلين، وبنيامين بن اليعازر، وداليا دورنر، ومئير شطريت، وداليا ايتزيك، ودانيال شختمان، أحدهم سيتم اختياره يوم العاشر من هذا الشهر، بعد أن يتم اليوم عند منتصف الليل، إغلاق باب الترشح للانتخابات، كلهم يحلم بأن يكون الرئيس، وكلهم يدرك أن مهام الرئيس فخرية لا أكثر، لكنهم جميعاً يحملون مشروع إسرائيل القومي، ويتطلعون إلى دولةٍ إسرائيلية قومية، يهودية دينية، نقيةً بلا عربٍ ولا مسلمين، وبالقدس عاصمةً أبديةً موحدةً. 

الرئاسة الإسرائيلية وإن كانت شكلية وبرتوكولية، إلا أنها تبقى هامة، ولها أثر على الفلسطينيين والعرب، فضلاً عن أن الرئيس الإسرائيلي الجديد قد يتعلم من سابقيه، فلا يرتكب أخطاءً مثل السجين، لئلا يلقى مصيره، فلا يرتشي ولا يرشو، ولا يغازل ولا يتحرش، بل يبذل جهده ليسير على خطى المنتهية ولايته، ويقتفي أثره ليكون هو المرجع الحكم، والمستشار الرشيد، والمرشد الدليل، الذي يعرف الطريق، ويتقن تسيير بلاده إلى بر الأمان، في مواجهة المتغيرات الحقيقية التي بدت تبرز في الساسية الدولية في مواجهة السياسة الإسرائيلية، إذ لا ينكر إسرائيليٌ أن المجتمع الدولي بدأ يضج بالممارسات الإسرائيلية، وأخذ ينأى بنفسه نسبياً عنها، فقد أضحت عبئاً ثقيلاً، وحليفاً مخجلاً بئيساً، ومحرجاً صفيقاً.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/03



كتابة تعليق لموضوع : انتخاباتٌ رئاسية إسرائيلية هادئة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل القصاب
صفحة الكاتب :
  نبيل القصاب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وعد ( بلفور) يطيح بعمائم النواب  : عمار منعم علي

 قصة عيد الحب او القديس فالنتاين  : صفاء الهندي

 سعد عزيز السعيدي.. سيرة جندي مجهول في الحشد الشعبي

 جمال البداوة وجمال الحضارة  : محمد صالح يا سين الجبوري

 محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة "6"  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 من دفاتري  : جبار الشنون

 تعليق القيادي في تيار العمل الإسلامي سماحة السيد جعفر العلوي على تصريحات الطاغية حمد بتاريخ 17 أبريل 2014  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 ملوك أم صناع الملوك؟  : فرات البديري

 السرقة عند الأطفال  : ساره طالب السهيل

 بعض مانص عليه تقرير الحماية التشريعية والاجتماعية لعمل المراة العربية  : روعة سطاس

 طوفان الفساد أساسه الآمريكان  : سعد الفكيكي

 الثورة يصنعها الابطال ويحصد ثمارها الجبناء  : د . صلاح مهدي الفضلي

 خطوة مباركة  : لطيف عبد سالم

 الأمثال القرآنية ودورها في أصلاح الإنسان

 العمل مراقب من قبل الله تعالى  : ابو منتظر الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net