صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

العبرة من قصة الصديق يوسف عليه السلام ـ الحلقة الثانية ـ
سيد صباح بهباني
بسم الله الرحمن الرحيم
 
 
(وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَن نَّفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ ) يوسف /23 .  
{ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}
{وَقَالَتْ هَيْتَ}
إن هذه الأساليب الثلاثة، هي التي تستعملها النساء اللواتي، يردن إيقاع الفريسة في فخوخهن :
 
أولا: {وَرَاوَدَتْهُ}.. راودته، أي كان الكلام بلين، وبرفق.. فالمرأة التي تريد أن تصطاد فريستها من الشباب، من الطبيعي أن تلجأ إلى الكلام المعسول، وإلى رقة القول.. فالله عز وجل خلق المرأة، وجعل فيها هذه القابلية.. ويمكن تمييز صوت الرجل من المرأة، من خلال حروف، ومن وراء الهاتف - مثلا- فالرقة سمة كلام المرأة.. وهذه المرأة استعملت هذه الرقة، للإقاع بيوسف .
 
ثانيا: {وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ}.. أيضا من مكائد النساء: الخلوة، وعدم وجود الرقابة الاجتماعية، وعدم الخوف من الفضيحة، والابتعاد عن الأضواء، والذهاب إلى الظلمات، حيث لا يمكن أن تراقب .
 
ثالثا: {وَقَالَتْ هَيْتَ}.. أي ما بقي إلا أن تقدم، فهي تأمر أمراً بإصرار وبإلحاح، بعد المقدمتين السابقتين: المراودة برفق، واللينة في القول.. وتخلية الأجواء، بطرد الرقباء.. ثم تقول: الآن ما بقي إلا أن تقدم على ذلك الأمر .
 
إن ليوسف عليه السلام عبارات جميلة وبليغة، فقد قال هذه العبارات في تلك الخلوة، ومن وراء الأبواب المغلقة.. وإذا بعد آلاف السنين رب العالمين يكشف ما قاله يوسف في تلك الغرف المغلقة.. نعم، هكذا إذا أراد أن يظهر فضيلة يظهرها!.. وإذا أراد أن يكشف عن فضيحة كشفها أيضا.. {قَالَ مَعَاذَ اللّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}.. إن أول جواب قاله يوسف: {مَعَاذَ اللّهِ}.. فلم يقل: هذا حرام، وهذا لا يجوز، وهذا يدخل نار جهنم.. لم يذكر ذلك أبدا، إنما {قَالَ مَعَاذَ اللّهِ}.. الاستعاذة بالله عز وجل، وكأن يوسف عليه السلام بهذه العبارة تبرأ من حوله وقوته، أي يا رب!.. أنت الذي أستعيذ بك، وأنت الذي التجأ إليك .
 
{إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ}.. أي يا زليخة!.. هذا جواب نعم الله عز وجل!.. وقد أخرجني من الجب!.. وأكرمني في أحضان أبي يعقوب!.. وجعل محبتي في القلوب!.. وجعل هذا الرجل يتخذني ولدا!.. وأعطاني هذا الجمال!.. وبعد ذلك، ولأجل لحظات من الشهوة، أنكر هذا الجميل من رب العالمين !..
 
فإذن، هذا درس للشاب عندما يتعرض لهذا الموقف، فليتذكر الكم الكبير من النعم الإلهية المتوجهة إليه، وليحذر هذه الصفقة الخاسرة، وأن تسلب منه هذه النعم بدقائق معدودة: هذا العلم المعطى، وهذه الحكم، وهذا الامتياز، وهذا القرب.. هل يبيعه الإنسان في هذا الموقف؟.. أبدا!.. { إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ } يوسف/23.. هو الفلاح بيده، والفوز بيده.. والذي ظلم نفسه، فإن رب العالمين لا يمكن أن يفتح له أبواب التوفيق 
 
لا زلنا في رحاب سورة يوسف عليه السلام ، وما جرى على هذا العبد الصالح، هذا الصدّيق الذي أُبتلي.. ولكن خُتمت عاقبته في الدنيا بخيرٍ، ورئاسةٍ، وتمكّنٍ في الأرض، وما أعده الله له من الأجر في الآخرة أعظم وأعظم .
 
لم يكفها عامل المراودة، وإغلاق الأبواب، وما شابه ذلك من عوامل الإثارة.. بل قرنت الإثارة بالتهديد أيضا: { وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ }يوسف /32.. أي إن لم تقبل ما آمرك به، فإن مصيرك هو السجن.. وأدوات التأكيد: اللام، والنون {لَيُسْجَنَنَّ} كل ذلك يدل على عزمها على ذلك .
 
يقول يوسف عليه السلام في جواب هذا الاقتراح: {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ}.. فيوسف عليه السلام لم يطلب من الله السجن، فلم يقل: ربي أدخلني السجن.. لأن العافية خير للمؤمن، فالإنسان المبتلى في بدنه، وفي أمنه، وفي رزقه ليس من المعلوم أنه يثبت على الابتلاء.. وعليه، فإن طلب العافية خير من غير العافية، ولهذا قال يوسف عليه السلام: {رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ}.. ولم يطلب من الله السجن .
 
{وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. فإنه لا زال يثبت ويبين لربه، أنه بحاجة إلى مدد دائم.. وإلا وقع فيما لا يحمد عقباه.. ولعل في الآية إشارة لطيفة جدا، قد لا تمر على الأذهان الساذجة البسيطة.. فيوسف عليه السلام يريد أن يقول بأنه: يا رب!.. أنت لك مدد، وأنواع من المدد يأتيني من قِبلك.. فإذا انقطع هذا المدد، سوف أكون من الجاهلين.. فلم يقل هنا: من الظالمين، بل قال: {مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. معنى ذلك: أن المدد الإلهي تارة يكون إيقاعا للعزم في القلب، أي تثبيتا للفؤاد.. وتارة المدد الإلهي من قبيل العلم، والعلم مدد من الله عز وجل.. فيقول يوسف: لو قطعت عني المدد، لبقيت في زمرة الجاهلين .
 
فإذن، إن رب العالمين له أنواع من الرزق، منها: تثبيت الفؤاد، والعلم الذي يُلقى في فكر الإنسان، فيزداد علما.. فمثلا: إن موسى عليه السلام هو كليم الله، ومن أنبياء أولي العزم، وله تاريخ عريق في التوحيد والدعوة إلى الله تعالى، ومقارعة فرعون.. ومع ذلك فإن هناك نوعا من العلم -العلم اللدني- أوتيه الخضر، ولم يؤتَه موسى.. ولهذا لم يكن يستوعب حقيقة ما يجري مع ذلك العبد الصالح .
 
{فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}.. أيضا استعمل كلمة العلم هنا، لأن الله عليم.. وهنا -بالمناسبة- نقرر قاعدة مهمة: وهي أن الله عز وجل فياض، لا يمنع فيضه إلا موانع العبد.. فهو عليم، يريد أن يمنَّ بعلمه على من يشاء بمقدار ما يشاء.. ولكن العبد بخطئه، وبجرمه، وجريرته، يُوجد هذه الحجب .
 
{ثُمَّ بَدَا لَهُم مِّن بَعْدِ مَا رَأَوُاْ الآيَاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ}.. فمن أجل الحفاظ على وجاهة المرأة - زليخا - ودفع التهمة عن البيت الملكي، حُكم على يوسف عليه السلام بالسجن، رغم أنهم رأوا علامات البراءة: القميص قُدّ من دبر، وشهد شاهد من أهلها.. فعلامات الصدق موجودة، والنسوة قطعن أيديهن.. ومع ذلك جعلوا يوسف في السجن، لأجل الحفاظ على ماء وجه البلاط، الذي كان يحكم في مصر . 
 
ومن الطريف أنهم رموا بيوسف في السجن إلى أن تهدأ الأوضاع، ولكن يبدو أنهم نسوا يوسف في غياهب السجون.. ولهذا عندما خرج ذلك السجين قال له يوسف: اذكرني عند ربك، واطرح مشكلتي مع الملك.. فأنا في زوايا سجون مصر منذ سنوات ولا ذنب لي!.. نعم، {إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ}.. كما يقول القرآن الكريم، فديدنهم الإفساد إلا من خرج بالدليل .
 
{وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَآ إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا}.. تنقل الآيات قصة المنام، وهنا أيضا لا بد أن نسجل كلمة حول المنامات.. مع الأسف نلاحظ أن بعض الناس يبني أفكاره، وتصوراته، وتقييمه للأمور على أساس الرؤيا.. فمثلا: إنسان يرى مؤمنا أو مؤمنة، في هيئة غير حسنة في منام من المنامات التي لا حجية لها، ويبني على ذلك موقفا، ويحكم بالسلب على ذلك الإنسان؛ وهذا انحراف في التصور.. فالمنام عبارة عن صور تمر على النفس عند خروج الروح، وانفصال الروح عن البدن، كما يعبر القرآن {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون } .
 
فإذن، إن ما يُرى في حال النوم قد يكون حقا، وقد يكون باطلا.. حتى إذا رأيت المعصوم في المنام، لا يمكنك الجزم بأنه هو المعصوم.. ولهذا قال العلماء: أن المعصوم لو أمرك في المنام بأمر، لا يجب امتثال ذلك الأمر.. وفي نفس الوقت أيضا المنام الصادق تفسيره، يحتاج أيضا إلى قدرة غيبية، لأن الأحلام رموز، وعبارة عن حركات لها مغزى.. إن كان المنام صحيحا، فإنه يحتاج إلى من أوتي العلم في هذا المجال.. فليس كل إنسان له التخويل في أن يفسر المنام.. وعليه، فإن من رأى مناما وأسره، كفاه الله خيره وشره.. فما على الإنسان إلا أن يدفع صدقة، ليُدفع عنه البلاء.. وأما أن يلهج به أمام هذا وذاك، ليفسر له أيضا تفسيرا يبعث فيه أملا أو خيبة أمل، فلا داعي لمثل ذلك .
 
ولهذا فإن القرآن الكريم يذكر بتفصيل قصة المنام، وكيف أن يوسف عبّر ذلك المنام بإلهام من الله سبحانه وتعالى.. ولكن أيضا من الدروس العملية في هذه القضية بعد أن ذكروا المنام قالوا: {نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ * قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِه } .
 
فالدرس الأول: هو أنه إذا أردت أن توصل فكرة إلى إنسان، وتقنعه بأمر من الأمور، فإن الخطوة الأولى، هي أن تجلب ثقة ذلك الشخص، إذا كان لا يعرفك، ولا يقدرك.. وإلا، فكيف لك أن تؤثر فيه؟.. فيوسف عليه السلام قال: أنا ذلك الشخص الذي أخبركم بالطعام قبل أن يأتيكما.. فإذن، أنا إنسان مرتبط بالغيب، وأنا إنسان غير عادي.. وعليه، فإنه قد عرّف نفسه، لجلب الثقة.. وليس هذا من المديح المذموم.. فالفخر والمديح، وأن يبين الإنسان خواصه الذاتية في حدّ نفسه، هو من مصاديق العجب المذموم.. وأما إذا كانت القضية مقدمة للتبليغ، فلا مانع من ذلك.. فمثلا: إنسان له تخصص في الحياة، وهذا التخصص محترم في العرف، وأراد أن ينصح إنسانا، فلا بأس أن تذكر مستواه العلمي، ومستواه الثقافي، والشهادات الأكاديمية من باب أن يعرِّفه أنه إنسان خبير في بعض الأمور، وعاش الدنيا وما فيها .
 
فإذن، لا بأس في المديح، ومديح الذات.. فالقرآن يقول في مكان آخر: {فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى}.. بينما هنا يوسف عليه السلام يزكي نفسه مقدمة للإرشاد.. وأيضا كان بإمكان يوسف أن يجيب على المنامين، وانتهى.. ولكن يوسف يريد أن يستغل الموقف لصالح الدين، فأخذ يبلّغ الدين والدعوة الإلهية في زمانه قال: {وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَآئِـي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَن نُّشْرِكَ بِاللّهِ مِن شَيْءٍ ذَلِكَ مِن فَضْلِ اللّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَشْكُرُونَ * يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ}.. وهذه العبارة {الْقَهَّارُ} ذهبت مثلا من يوسف؛ أي إذا أراد شيئا قهر الوجود وفق ما يريد، خيرا كان أو شرا، في الإنسان أو الطبيعة .
 
{مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ}.. أي أنتم تعبدون الأوهام، فقد جعلتم للماء إلها، وللفلك إلها، وللشمس إلها، إنها أسماء مخترعة لا مسميات.. فأنتم تركضون وراء السراب، وتركتم الرب الواحد القهار.. ونحن في حياتنا اليوم كالكفار والمشركين، نعبد -بمعنى نطيع- عناوين وهمية: الفوقية، وعنوان الرئاسة، وعنوان السيطرة، وعنوان الغلبة، وعنوان التحكم في المنزل وخارج المنزل، فإننا نعبد هذه الأمور.. فهذه الأيام ألا تقام الحروب والقتال لأجل أن يكون الإنسان رئيسا، والرئاسة عنوان اعتباري في المجتمع؟.. فيوسف عليه السلام يقول: أنتم إسراء الأسماء، وأنا عبد للمسمى الواحد، ذلك المسمى الواحد القهار .
 
{إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ}.. هذه الواحدية، وهذا التوحيد؛ ليس في عالم الذهن فقط، وليس في عالم الحب القلبي فقط.. وإنما في عالم الممارسة في الحياة {إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ}.. إن الأنبياء منذ آدم، إلى الخاتم، إلى القائم صلوات الله عليهم، كلهم يلهجون بذكر الله والتوحيد.. فالبركات كل البركات في التوحيد: فروع الدين مستقاة من التوحيد، وفروع الدين من آثار التوحيد، والأخلاق في التعامل مأخوذ من التوحيد.. فالذي لا يرى في الوجود مؤثرا إلا الله عز وجل، من الطبيعي أن يؤمن بالرسالات، وبالإمامة، وبالمعاد، وبفروع الدين، وبالخلق الإسلامي القويم.. فإن كل ذلك فرع التوحيد؛ فأول التوحيد معرفة الجبار، وآخر التوحيد تفويض الأمر إليه .
 
ثم في ختام هذا التعبير أيضا، لا مانع من أن يسعى المؤمن لتحسين وضعه.. أولا زكى نفسه، ثم عرف نفسه، ودعا إلى التوحيد، وبلّغ الدين، ثم ذكر تعبير المنام، ثم استفاد من الفرصة.. فليس من الحرام، أن يخلّص الإنسان نفسه من ضيق الحياة الدنيا؛ صحيح أن الرب هو المدبر، وهو المؤثر.. ولكن له وسائط، فيوسف وهو النبي الصديق، ذلك الملهم، ليس عنده مانع أبدا أن يجعل هذا الإنسان وسيلة خير، لأن ينقل تظلمه وشكواه، وما وقع عليه من الظلم عند الملك قائلا: {وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ}.. هناك قول آخر: بأن الشيطان أنسى يوسف ذكر ربه، ولكن هذا لا ينسجم مع المخلَص.. فيوسف -بشهادة القرآن- أُعطي وسام المخلَصين، فكيف ينسى ذكر الله عز وجل، ويتخذ من ذلك العزيز المنجي في إقبال الله سبحانه وتعالى؟ !..
 
{فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ}.. إن الذي خرج من السجن ذهب عند أهله، واشتغل معهم، ونسي صاحب الحق، هذا الصديق الودود، والنبي الذي كان معهم في السجن، فالشيطان أنساهم ذلك.. وهنا أيضا وقفة مؤثرة في أن الشيطان يحارب المؤمن حتى في هذه الزاوية.. إذا أريد أن يصل إليك خير من أحد، ويرى الشيطان بأن هذا الخير من دواعي قربك إلى الله عز وجل، قد يتدخل في نفس ذلك الإنسان، وينسيه ذكرك.. لئلا يصل إليك خير من الخيرات.. فالشيطان سلطانه قد يتجاوز مسألة الوسوسة إلى مثل هذه التصرفات .
 
{فلبث في السجن بضع سنين}.. البضع يقال لما دون العشرة، فيوسف عليه السلام بقي في السجن هذه المدة.. فمن هوان الدنيا على الله عز وجل، أن يوسف صاحب هذا الجمال البشري، وذلك الجمال الروحي، والذي أوتي من العلم الغيبي هذه العفة، وهذه النزاهة، أن يعيش في زوايا السجون.. وذلك العزيز الظالم، الذي جعل هذا الإنسان البريء في غياهب السجون، يسرح ويمرح على وفق مراده!.. ولهذا فإن البعض عندما يصل إلى ذكر الإمام المهدي صلوات الله وسلامه عليه يشبهه بيوسف.. هناك شبه بين يوسف وبين إمامنا المغيب: فهو في هذه الدنيا، وبين ظهرانينا.. ولكنه مسجون في سجن الغيبة، ولم يؤذن له بإظهار أمره، فيرى الأمور بيد الظالمين والمنحرفين عن طاعة الله عز وجل، وينتظر فرجه في كل يوم.. ولكن الله عز وجل مسبب الأسباب .
 
ولكن الله عز وجل سلط على الملك مناما مرعبا مقلقا، {وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ}.. إنها حركة جيدة، وحركة علمية نزيهة.. فالبعض يريد أن يتودد إلى السلطان، بدعوى علم ما لا يعلم.. ولكن هؤلاء {قَالُواْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ الأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ}.. شيء جيد أن يعترف الإنسان بجهله، ولو كان في ادعاء العلم بعض المزايا والتزلف من السلاطين مثلا .
 
وهنا تذكر ذلك السجين السابق صاحبه {وَقَالَ الَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَادَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُم بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ}.. تذكر يوسف هذا الذي كان يعبّر الرؤى في السجن، فهو الشخص المناسب لهذه الحركة، فأرسلوا وراء يوسف {يُوسُفُ أَيُّهَا الصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّي أَرْجِعُ إِلَى النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ}.. ويا للعجب!.. عندما خرج من السجن نسي هذا الصديق، والآن عندما احتاجه أصبح صدّيقا؟.. ولكن يوسف عليه السلام لم يكتم علمه، بل بيَّنه {قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ، ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُون } .
 
ولكن قبل ذلك عندما جاءه الرسول - يبدو والله العالم من سياق الآيات- وقبل أن يؤول طالب بحقه: {وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ}.. أي اسألهم قبل أن أفسّر الرؤيا، واثبتوا براءتي، وأعطوني حقي هذا الذي سُلب مني .
 
وبالفعل {قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ}.. وبعد سنوات -يريد الله عز وجل أن يظهر براءة وليه- فـ{قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ}.. الآن ظهر الحق .
 
فخرج يوسف عليه السلام من السجن، وأُعفي عنه، واتخذ موقعا من البلاط، ومن قلب الملك.. وظهرت البراءة، وتبين الحق.. ومع ذلك تراه يتواضع لله عز وجل، فيقول: {وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.. فهناك يقول: {وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ}.. وهنا مرة أخرى وثالثة يقول: {وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.. إنها حالة التذلل الدائم مع رب العالمين .
 
{وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ}.. هنا لفتة جميلة يقال هنا: أصبُ إليهن، أي أعملُ أعمال الصبيان، فالذي يتوجه إلى الشهوات، هو صبي في نفسه، وصبي في عقله، حتى لو بلغ من العمر ما بلغ.. وهو ما نلاحظه من إقبال بعض كبار السن على شهوات الدنيا.. يقول يوسف: هذه الحركة الغريزية، هي حركة صبيانية، وحركة لا تنم عن بلوغ باطني.. فهي لفتة جميلة في هذا المجال، حيث ربط الحركة الغرائزية بالحركات الصبيانية.. وقال الملك: {ائْتُونِي بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِي فَلَمَّا كَلَّمَهُ قَالَ إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ}.. فالآن بدأت مرحلة الفرج لهذا النبي العظيم . والعبرة لسيدنا يوسف عليه السلام أنه أمتحن ومر بمراحل كثيرة أن الله خلق الخلق لرحمته { ولذلك خلقهم} ولقد قدر حين خلقهم أن يمتحنهم لا لمعرفة المصلح من المفسد حيث انه تعالى العليم بهم بل ليعرف الإنسان نفسه انه مصلح لها أم مفسد : { أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ} العنكبوت /2 أو في الآية 92 من آل عمران أدناه
{لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ }آل عمران /92 ...فعليه لا يعلم الإنسان متى يكون البلاء رحمة ومتى يكون نقمة ولكن لديه اللماحات عن ذلك فهو أن سلم لأمر الله وصبر محتسبا فهو بلاء حسن مثاب عليه وان جزع شاكيا فلا سبيل لصرف البلاء وهو مأثوم إذ انه اعترض على أمر مولاه لذلك ...... فعلا قصة يوسف من أروع القصص التي ورد ذكرها بالتفصيل في القرآن الكريم 
و مع كل آية لنا فيها وقفة للتدبر 
مثال على قوة النفس و جهادها و صبرها و رضائها بالقضاء و القدر 
و أيضا قوة النفس في تشبعها بروح التسامح و الحب الكبيرين 
و قوة النفس في الطموح من اجل الوصول إلى أعلى المراتب 
و قوة النفس في تقوى الله و التجرد له بالعبادة 
هكذا كان سيدنا يوسف عليه السلام و هكذا كان الأنبياء و الرسل عليهم السلام والخلاصة التي نريد أن نصل إليها من هذا العرض 
أن هذه القصة مليئة بالدروس والعبر ، لمن تأمل آياتها ، وعاش مشاهدها ، 
وتفاعل مع أحداثها ، وهي دروس وعبر وعظات يحتاجها الإنسان في حياته 
ومن هذه الدروس الكبيرة في القصة : 
أنا رأينا ألوانا من الابتلاء ، وأن بعضها أشد من بعض وأعنف ، 
وكيف أن الله قد يبتلي إنسان بشدة ، ثم برخاء ، ثم بشدة ، ثم برخاء ، وهكذا على التوالي ..
والشدة الثانية ليست هي الشدة الأولى ، كما أن الرخاء الثاني ليس هو عينه الأول ..
ولكنها صور متنوعة من هذه وتلك .. 
ولا يزال الله يقلّب هذا العبد في ألوانِ هذه المحن وحدة تلوا الأخرى ، لحكمة عظيمة يجهلها الجاهل فيسخط ويتذمر ، 
فتكون عاقبة أمره الخيبة والخسران ، وسخط الدنيا والآخرة !!.. 
ويعرفها العارف الذي يعرف معنى الصبر الإيماني ـ (لعل الذي أبطأ عني هو خير لي لعلمك بعاقبة الأمور) ... فيصبر ويستسلم ، ويثق أن لله حكمة فيما يجري له ، 
فيكون عاقبة أمره يسرا وفرجا وفتحا ونصرا وعزاً !!..
فهو يعلم أنه لا تزال الدنيا هكذا تتقلب : 
يوم لك ويوم عليك ، ويوم حلو وآخر مر ، وتارة فرح ، وأخرى ترح 
وهكذا هو شأن الدنيا منذ أن خلقها الله ، لا تصفو حتى للأنبياء عليهم السلام..!! ما بين غمضت عين وانتباهها ** يبدل الله من حال إلى حالِ
والعراقي القديم يقول : بين المغرب والعشاء يفعل الله ما يشأ !!!.
 
وحين تعلق قلبك كله بالله سبحانه ، وتعرف عن الله أحكامه ، وتثق بأقداره ، 
وتقرر في نفسك إنما أنت فيه ليس سوى امتحان لقوة إيمانك !!.. 
وفوق هذا كله تعلم أنه سبحانه ارحم بك من أمك وأبيك ، 
وأن ما أنت فيه من ابتلاء يصعب عليك ، قد يكون هو عين الخير لك ، 
من حيث لا تعلم ، 
ثم لعل هذه الشدة يعقبها خيرات كثيرة لم تحسب لها حسابا ، 
فيحملك هذا كله على أن تصبر وتصابر ، 
بل وترضى وتحمد الله سبحانه .. 
ولك في قصة يوسف عليه السلام درس وعبرة وعظة ، فاجعلها منك دوماً على بال ..
ودرس آخر لا يقل أهمية عن الدرس السابق : 
أن لكل إنسان في أية دائرة هو فيها ، له في قصة يوسف عليه السلام درس وعبرة !.. 
من يجد أذى حتى في بيته وبين أخوته لأبيه ... عليه أن يتعلم من درس يوسف ! 
ومن باب أولى إذن ، الذين يتعرضون للأذى من الآخرين ، خارج حدود بيوتهم !!.. 
الشاب الذي يتعرض لفتنة النساء _ صورا متحركة أو صورا ثابتة ، أو نساء على الحقيقة !! وعلينا أن نأخذ درس وعبرة من قصة الصديق يوسف عليه السلام ،وبل عبرة نجعلها تتسامى ويستعلي إن كان له قلب 
أو ألقى السمع وهو شهيد !! 
 
من يجد نفسه مظلوما في أية قضية ، وجميع من حوله يقفون في وجهه ، مع أن الحق معه !! 
له في قصة يوسف درس وعبرة !..
من يجد نفسه مرمياً وراء القضبان وهو يحمل لواء الحق ، له في قصة يوسف درس وعبرة !!
 
وكل موظف أينما كان ، وفي كل دائرة ، له في قصة يوسف درس يبلغ مستقر العظم : 
فها أنت ترى يوسف وهو المسجون قهرا وظلما ، لا ينسى الإحسان والإتقان فيما يقوم به 
مع من حوله ، ويتعامل معهم بكل أريحية !... 
فمن باب أولى كل موظف يتقاضى على عمله راتبا ، ويكون عمله سببا لرزقه ، 
عليه أن يكون أكثر اتقاناً وإحسانا لما في يده من عمل ، 
ولمن يراجعه من الناس لقضاء معاملة ما .. وكذلك المسؤولين ...!!الذين يملكون المال ، أو الجاه والسلطان ، أو هما معاً ، عليهم أن يتعلموا من يوسف دروسا كثيرة !! وهكذا
 
يبقى أن نضيف سطرا في آخر هذا المقال : 
 
عليك أن لا تستعجل الأمور ، ودع المقادير تجري في أعنتها ، ولا تقل كما يقول كثير من السفهاء :
لقد صبرت طويلا ولم يتغير شيء ، ولم يظهر بصيص نور لفرج !!.. 
إن قولك هذا إنما هو ترجمة واضحة : أنك لم تصبر على الحقيقة !.
بل هو اعتراض مبطن على الله سبحانه ! ثم هو دليل واضح أنك لم تقرأ قصة يوسف ولم تعرف دروسها ، ولم تستفد من عبرها !!!. 
فإن كنت ساخطاً فاسخط على نفسك ابتداء !!.. 
وعليك أن تعيد قراءة درس قصة يوسف من جديد ، لتعرف ألف باء التربية والتآخي والتعاون ، ويداً بيد للتعاون والتآخي والبناء من أجل حياة أفضل كما أراد ربنا سبحانه وتعالى لنا ولا تنسوا الأيتام ولأرامل والمسنين والمعوقين والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.وللحديث صلة في الحلقة الثالثة إنشاء الله .
أخوكم المحب

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/26



كتابة تعليق لموضوع : العبرة من قصة الصديق يوسف عليه السلام ـ الحلقة الثانية ـ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 انشطة ومبادرات متنوعة لمديرية شباب ورياضة بابل  : وزارة الشباب والرياضة

 العتبة العباسية المقدسة : مشاريعنا تشجيعٌ للكفاءات العراقيّة

 المالكي: صفقة الطائرات الكورية بداية لرفع اداء وزارتي الدفاع والداخلية في مواجهة الارهاب

 شرطة ديالى: 100 داعشي من المحافظة يقاتلون بالموصل

 الفرق بين الحيوان والانسان  : مهدي المولى

 آية الله هادي المدرسي يدعو الى النفير العام والتعبئة لمواجهة داعش  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 مجلس الوزراء يلغي المخصصات الاستثنائية الى الراتب الاسمي للوزراء ولرئيس الوزراء ونوابه

 الرياض تعين سفير «مسيار» لها في بغداد  : وكالة انباء المستقبل

 القاء القبض على متهمين بالتهديد والتزوير والسرقة.

 من سيربح الكرسي.. !  : علي سالم الساعدي

 صدى الروضتين العدد ( 31 )  : صدى الروضتين

 الاحرار تستبعد تفعيل مذكرة القبض بحق الصدر وتعد استهدافه "خط احمر"  : وكالة المصدر نيوز

 مجلس ذي قار: توقف مشاريع تنمية الأقاليم ألقى بضلاله على تردي الواقع الخدمي وكثرة البطالة  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 مسيحهم ومسيحنا ...! [ 1 ]  : مير ئاكره يي

 دعشان للدعاية والاعلان  : احمد شرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net