صفحة الكاتب : د . هشام الهاشمي

الجهاديون وعلاقتهم بالمخابرات الإقليمية
د . هشام الهاشمي

1- بدأت العلاقة بين التنظيمات الجهادية العراقية، والمخابرات الإقليمية منذ سنة 1987 حين اعلن تاسيس "الحركة الأسلامية" في كردستان العراق، وحين استقطبت هذه الحركة اسلاميين ايرانيين واتراكا، مما دعا هذه الحركة لتبديل اسمها من «الحركة الاسلامية في كردستان العراق» الى حركة «الوحدة الاسلامية» بعد ان انضمت اليها «حركة النهضة الاسلامية» وهذه الاخيرة كانت حديثة النشأة. تمركزت الحركة في مناطق حلبجة وطويلة وبيارة قرب الحدود الايرانية، وفي عام 1993 وقع قتال دموي بين الحركة الاسلامية و«الاتحاد الوطني الكردستاني» بعد ان حاولت الحركة بسط نفوذها على الاقليم والناس... ومنذ عام 1988 ولغاية 1993 كان دعم الإيراني للحركة سريا، ولكن في احداث المعارك ضد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، اصبح الدعم علني وظاهرا للجميع، وكان تنسيق الدعم يتم مع الملا علي عبدالعزيز اخو امير حركة النهضة...

2- في سنة 1995 تشكلت جماعة الاصلاح سرا من داخل صفوف الحركة الاسلامية وكان اميرهم الملا كريكار.. اسمه الحقيقي نجم الدين فرج، وله صلات كبيرة مع الجانب الإيراني لا ينكرها المدون لتاريخ هذه الحركات.. وقد اعتمد في تاسيس جماعة الإصلاح على الاموال والمساعدات الإيرانية..وفي سنة 2001 انضمت مجموعة " المركز الاسلامي و جماعة التوحيد الاسلامي " التي كان يتزعمهما ابوعبيدالله الشافعي، الشهير ب آسو هوليري..واسمه الحقيقي اسعد محمد، حيث شكلوا جماعة "جند الاسلام" ثم في نفس السنة تم تغيير الأسم الى جماعة " انصار الاسلام" بقيادة فاتح كريكار؛ وهي جماعة جهادية ذات منهج مركب من الفكر "آلتكفيري الجهادي والمنهج آلإخواني القطبي" معظم قياداتها من الذين قاتلوا في أفغانستان ضد الاتحاد السوفيتي او من الذين تدربوا في معسكرات القاعدة وطالبان..وجماعة انصار الاسلام كانت تتنقل من خلال ايران الى كافة أنحاء العالم وخاصة باكستان وأفغانستان ومن خلال مطاراتها الى السعودية والخليج العربي وأوربا..وأصبحت معسكرات جماعة الأنصار مأوى أمن ومعسكر للتدريب العسكري والتعليم الشرعي.. وابرز ضيوف تلك المعسكرات ابو مصعب الزرقاوي والقيادات التكفيرية من فلسطينين العراق امثال عبدالناصر الجايب وقيس الفلسطيني وابو اشرف محمد يوسف ومحمد صالح وغيرهم كثير..

فضلا عن وجود الجناح العربي بقيادة الشيخ سعدون القاضي وعضوية الدكتور محمود المشهداني الذي كان يمثل حلقة الارتباط بمخابرات صدام حسين!!.

3- في عام 1997انشقت عن الحركة مجموعة اطلقت على نفسها اسم تنظيم «حماس ـ الاسلامي في كردستان العراق» وزعيمها يدعى الملا عمر بازياني.

وهذه الجماعة اكثر الجماعة الاسلامية لها علاقة بإيران ومعظم أفرادها ممن عاشوا وتزوجوا في ايران وفي عام 2003 أسس عمر بازياني مع سعد فوزي الجميلي وحسن ازيرج ومحمد نوري العبادي، جماعة جديدة عرفت باسم" ملة ابراهيم" وكان قدومهم من إيران.. وهذه الجماعة الجديدة تعتبر النواة الاولى لتأسيس كتائب التوحيد والجهاد التي تزعمها الزرقاوي في نهاية عام 2003، ومنهج الزرقاوي واضح في عدم استهدافه الأهداف الإيرانية وقصة القنصل الإيراني الذي خطفه الجيش الاسلامي في منطقة شمال بابل تشهد كيف سلمه الزرقاوي الى السفارة الايرانية مقابل وعود إيرانية بإطلاق سراح عائلة بن لادن، لكن في النهاية لم تتحقق تلك الوعود!!

4- وبالرغم من محاولة التنظيمات الجهادية العراقية نفي هذه الحقائق أو التشكيك فيها، بهدف أبعاد الأنظار عن حجم الاستفادات المتبادلة بينهما.

في المقابل، تعد ايران ملاذا آمنا لقادة التنظيمات الجهاد وعناصرها بشكل سري واحيانا علني، في عام 2005 لجأ الزرقاوي الى العلاج في احدى مستشفيات ايران وايضاً المدعو محارب الجبوري احد اهم قيادات القاعدة في العراق !

5- هناك تنظيمات جهادية سلفية وأخرى إخوانية وبعثية لها علاقات وثيقة مع المخابرات السعودية والقطرية والأردنية والتركية، وأشهر هذا التنظيمات؛ كتائب ثورة العشرين والجيش الاسلامي في العراق وجيش المجاهدين وحماس العراق وجامع وجيش الراشدين وجيش رجال الطريقة النقشبندية... وهذه العلاقة الثنائية علاقة تحكم في الخطط والبرامج والاعلام وحتى الأهداف والرؤى، مثّل قرار تشكيل جبهة الجهاد والتغيير او جبهة الجهاد والإصلاح او قرار تاسيس المجلس السياسي للمقاومة العراقية او قرار الدخول في مشروع الصحوات.. بالمقابل توفير الاقامات والمأوى الامن لقيادات تلك الفصائل وعوائلهم وبعض التسهيلات المالية والإعلامية...

6-سعي اجهزة المخابرات الإقليمية المتعاقبة إلى تدعيم علاقاتها مع التنظيمات الجهادية العراقية إنما يأتي في إطار توظيفها لتحصيل مصالحها وتحقيق توازنها وتصفية حساباتها مع دول المنطقة وقادتها على ارض العراق. فالمراقب لتوجهات اجهزة المخابرات حيال العراق يجد دعمًا مستمرًا لبعض التنظيمات الجهادية وعلى رأسها الجيش الاسلامي في العراق وفصائل تخويل الضاري، بما يفسر في ضوء حرصها على الوجود المستمر في ملفات العراق. 

7- في الوقت الحالي لا شي يدل على وجود نية لدى اجهزة المخابرات الإقليمية بحصار التنظيمات الجهادية في العراق عدا تنظيم داعش، ومنعها من الإقامة والتنقل على أراضيها..او اعتبارها تنظيمات إرهابية ..

  

د . هشام الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/25



كتابة تعليق لموضوع : الجهاديون وعلاقتهم بالمخابرات الإقليمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قراءة في ديوان " طفل في عوالم غيمة يكتب .. قصيدة عنوانين" للشاعر عبدالله حسين جلاب  : توفيق الشيخ حسن

 دواعش السياسة وأبواقها تبرئ داعش وتتهم الحشد الشعبي  : مهدي المولى

 ابن تميم و المصور الامين..؟!  : زهير الفتلاوي

 رسالة لمن ياتي بعد مبارك يمين دستورية  : هناء احمد فارس

 الحبس سنتين لمسؤول في مديرية توزيع كهرباء مدينة الصدر  : مجلس القضاء الاعلى

 ميسانيون: المرجعية ستوجه ضربة قاصمة للفاسدين وعلى العبادي عدم الرضوخ للضغوطات

 أزمة السكن وعبقرية الزعيم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 إطلاق حزمة من تطبيقات فتاوى السيد السيستاني

 دعوة لنقابة الصحفيين وهيئة الاعلام والاتصالات  : رسول الحسون

 تنسيقية تظاهرات البصرة تعلن براءتها من أعمال الشغب والتخريب الممنهج بالمحافظة

 الانتفاضة الفلسطينية الثالثة فشلٌ أم نجاح  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 مافي سوريا ارهاب يجب مكافحته ومافي البحرين ثورة واجب مساندتها !!  : حميد الشاكر

 سلطة الطيران المدني العراقي تشارك في الاجتماع الرابع لرؤساء هيئات الطيران المدني  : وزارة النقل

 رياضة الكيك بوكس: علاج لإنحراف الشباب الخُلقي والأخلاقي  : حيدر حسين سويري

 وزارة النفط تعلن الاحصائية الاولية لصادرات النفط الخام والايرادات المتحققة لشهر آيار الماضي  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net