صفحة الكاتب : مهدي الصافي

السياسة المقنعة ...الوجوه الخفية
مهدي الصافي

في لعبة السياسات الدولية لاتكون الارادة في ادارة الدولة بيد المسؤول المباشر,صاحب الكاريزمة المصطنعة والمضخمة كثيرا من قبل حزبه او طائفته او دائرته الخاصة المقربة منه,

بل هناك دائما وجوه مقنعة تعمل بالخفاء,تستثمر الفرص المتاحة لها بأي ثمن,هاجسها الرئيس مصالحها الشخصية وتأمين وسائل حمايتها الدائمة,وهذا ماتعمل به بالفعل الديمقراطيات المعولمة حديثا,اي تلك التي ارادت ان تسيطر على العالم من خلال احكام القبضة الداخلية(التشريعات المتعلقة بالامن القومي), وتوسيع الاخطبوط التجاري والمالي للشركات العملاقة حول العالم,فلكل حزب لوبي يمزج السلطة بالمال بالقوة الامنية او الحكومية, اضافة الى هيمنتها المطلقة على الصحافة والاعلام,

ففي بلداننا العربية البائسة هناك اكثر من وجه مقنع يعمل خلف المسؤول, وفي كل الاحزاب والتيارات والحركات الاسلامية او العلمانية(اليسارية او اليمينية وحتى الوسط)لديهم لوبيات طفيلية صعدت او صعدتها الظروف السياسية المتذبذبة,تبحث عن الجاه والسلطة والنفوذ الدائم في العملية السياسية,ليس لها اية اهتمامات او تطلعات فكرية او ثقافية حزبية, يمكن ان يبرر اندفاعها الشيطاني خلف هذا المسؤول او ذاك.

بعد انتهاء الانتخابات العامة 2014,وظهور النتائج الشبه متوقعة لبعض الكتل, والغير مرضية لاخرى,وتسجيل انتصار ساحق لكتلة دولة القانون(مع بقية الكتل المنضوية تحت قائمتهم),والتي حسمت التكهنات بالولاية الثالثة ,بضمان عدد المقاعد البرلمانية في الحصول مبدئيا على منصب رئاسة الوزراء , ولايملك احدا حاليا القدرة على ايجاد منافس مقبول لرئيس الوزراء المالكي ,مما يجعل امر بقائه في مكتبه لولاية ثالثة مفروغ منه ,ولكن في العرف السياسي تكون الولاية الثالثة ولاية التوديع,اي ان الكتلة او الحزب الذي يتبنى اي مرشح ناجح لاكثر من ولايتين, عليه ان يحضر للبديل القادم,كما في الدول المتحضرة,حيث تسلم الراية للمرشح القادم قبل انتهاء فترة الولاية بسنة او سنتين,هذا كله يعد من الاشياء المعتادة في عالم السياسة او لعبة الديمقراطية,لكن مايحاك من تحضير لبديل مستعجل كما يبدوا, يراد منه ان يكون جاهزا لهذه الولاية او بعدها بقليل,فهي تعد حاجة ورغبة خليجية بأمتياز ,فضلا عن انها رغبة اجنبية(امريكا واروبا),فالسيناريوهات المعدة على طاولات التأمر تعمل بشتى الطرق, وبمختلف البدائل المتاحة امامها,فبقاء المالكي لولاية ثالثة يعني ان العدو المطلوب ان يرجمه ويشتمه ويحشد له التكفيريون باق في منصبه,وهذا يعني ان اسباب ديمومة بقاء الارهاب واستمرار تدفق وانضمام الانتحارين للجماعات الاجرامية في بلاد العراق والشام لازالت موجودة بقوة

(المالكي في العراق,وبشار الاسد في الشام "الا اذا حملت الانتخابات الرئاسية هناك شيئا خارج التوقعات كمعجزة"),ومن هنا نجد ان الاعلام الخليجي المقروء بكثرة(كجريدة الحياة-السعودية, "الزهيري عراب ولاية المالكي الثانية بدأ التحرك لتأمين الولاية الثالثة"مشرق عباس,اضافة الى العديد من المقالات المشابهة)بدأ بالترويج عن بدائل المالكي المقبولة

(كما طرحت جريدة الحياة اسم طارق نجم مدير مكتبه السابق,الذي اكتشف في مكتبه العديد من قطع الاثار العراقية المسترجعة من امريكا,والمتهم بأنه استغل منصبه في توزيع الوظائف الحكومية على اقربائه,مما تسببت له تلك الاحراجات بعض الاشكالات الحزبية والوظيفية), وتركيز الحديث عند بعض الدوائر المخابراتية بأن بديل المالكي ايا كان سيهدأ الوضع الامني في الداخل,

,والترويج ايضا بان هناك مرشدا روحيا للمالكي

(الشيخ عبد الحليم الزهيري

,مع ان الشيخ لايمتلك تلك المؤهلات),

يتحرك للعمل على تجديد ولاية الامر الواقع,

ولايمكن فهم طبيعة هذه التحليلات, الا على انها طعما للمؤامرات القادمة من الخارج العربي والاقليمي, فكيف يمكن القبول بتلك الادعاءات,بحيث يكون المالكي امينا عاما للحزب ,ويحتاج الى كل تلك الاعمدة والادمغة والقيود(مع ان دولة القانون,وحزب الدعوة تحديدا فيه لوبيات مصالح متنفذة,لكن السياسي الذي يحترمه الشعب 

ويتمنى بقاءه لايتأثر بمثل تلك الدوائر النفعية المكروهة),

بينما تصدح الحقائق التاريخية لمثل تلك التدخلات والاشارات السياسية,من انها لعبة من لعبات الامبريالية المتمددة في بلدان التأثير

( اي دول التنافس الامبريالي),فما يدبر له ويراد من الاخرين الاقتناع به,هو ازاحة السيد المالكي ولو بعد حين, لقيادته الناجحة في تجاوز الازمات الداخلية والخارجية(وقد تكون دعوة سعود الفيصل وزير خارجية السعودية للتقارب مع ايران,ايضا يراد منها ازاحة المالكي وبشار الاسد عن الحكم, مع تقديم بعض التنازلات والامتيازات وتمرير الاتفاقات الدولية والاقليمية),

وحمايته للعراق من الانهيار,والتبجح بضرورة التغيير واحتمالية مقبولية البديل عربيا, الذي سيواجه حتما بنفس الاسلوب, 

الذي واجهه بشجاعة المالكي والكتل والشخصيات الوطنية المتحالفة معه,

تذكرني تلك الاساليب بتقارير اذاعة البي. بي. سي ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي مع الفارق بين الحالتين,

فقد قدمت تقريرا مطولا عن بديل المقبور صدام (عدنان خير الله)فمات بعاصفة صدامية,

والتقرير الاخر عن البديل حسين كامل فصار احد شهداء جنود الشيطان ,فمن ياترى يريد ان يجرب التحدي في الانصياع او التصديق بما تقوله تلك الدوائر المشبوهة

,(فيقع في مصيدة التصفيات والاغتيالات والارهاب),التي تدعي انها تعرف الشخصيات العراقية المقبولة خليجيا,وهي كلها احاديث ملفقة مليئة بالنفاق والكذب والخبث,

فهذه المحاولات البدائية الرخيصة لايمكنها ان تمر بسهولة,سواء كان المالكي هو رئيس الوزراء القادم ام لا,

فنحن ادرى بشعاب المؤامرات والفتن النائمة الراغبة بتقسيم العراق وتدمير وحدته الوطنية,

ولهذا قلنا بصراحة ولجميع الكتل المتنافسة في الانتخابات الاخيرة, نريد برلمانا قويا بشخصياته, فاعلا بأدائه وتشريعاته,وحكومة متمكنة مقتدرة بالكفاءات والطاقات والخبرات الوطنية

,اما البديل السياسي الوطني الذي يجب ان يأتي وفقا للسياقات الطبيعية,لابد ان يكون بعيدا عن التهديدات والاملات الداخلية والخارجية,خيارا وطنيا خالصا,

لايتأثر بمثل تلك المحاولات المدمرة بنتائجها,وله معرفة ورؤى سياسية واقعية,تجعله قادرا  علىتحليل ودراسة المستقبل السياسي الاقليمي والدولي بشكل متأني,

فمن تورط عمدا وساهم بمشروع الخراب العربي القومي,مشروع المليون يتيم وارملة ومعاق وشهيد في العراق والشام,لايمكن ان يكون شريفا في يوم من الايام,او يمكن ان تخدعنا توبته ............

  

مهدي الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/20



كتابة تعليق لموضوع : السياسة المقنعة ...الوجوه الخفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود عبد الحمزه
صفحة الكاتب :
  محمود عبد الحمزه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبطان يستقبل محافظ واسط ويؤكد انجاز ملعب الكوت العام المقبل  : وزارة الشباب والرياضة

 قيادة عمليات الفرات الاوسط تواصل زيارتها لجرحى القوات المسلحة وابطال الحشد الشعبي  : وزارة الدفاع العراقية

 العدد ( 132 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 مازرعناه في صناديق الاقتراع نجنيه اليوم  : علي علي

 العدد ( 553 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الويل لك يا فرزدق..!  : علي حسين الخباز

 66 عاما على مذبحة مدينة قسنطينة الجزائرية  : خالد محمد الجنابي

 ضبط حزام ناسف وقنابل يدوية في منطقة خزرج بأيمن الموصل

 الزيارة الكاظمية .. تعطیل الدوام في ۸ محافظات وترجیحات بوصول أعداد الزائرين لـ ١٠ ملایین

 العشائر النيابية: فتوى السيد السيستاني امتداد لفتوى الشيخ الشيرازي

 هل ستكون بغداد سايغون الثانية؟  : توفيق الدبوس

 مديرية الطبابة: عالجنا ٣٠ الف نازح غرب الموصل وإجرينا ٤٥ عملية جراحية لآخرين

 الريال يتسلح بسجله المميز في افتتاحية الليجا أمام خيتافي

 "شخصيّة" نرتفع معها!  : عماد يونس فغالي

 دعوة رسمية للمشاركة في مهرجان شعر المقاومة الإسلامية (الثاني) / 2012/ العراق  : راسم المرواني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net