صفحة الكاتب : صفاء الهندي

قراءة في كتاب اعتقال العقل المسلم (2)
صفاء الهندي

ويستمر الاستاذ نبيل هلال استعراض الفوارق التقدميّة والتطوّرية العمليّة بين الأمّتين -بين أُمتنا وبين الأمم المتقدمة- ويُشخّصها بدقّة حالات اللا تنامي اسباب تأخّرنا في العمل والابتكار والابداع والتقدّم العلمي والتربوي وحتى التأخّر في وضع مناهجنا بأنفسنا، حيث ان أُمتنا استعانت بهم حتى في تدريب كوادرنا الرياضية والتنقيب نيابة عنّا حتى عن آثارنا وتراثنا الحضاري.
فضلا عن اغلب الصناعات حتى الصناعات البسيطة، نحن تفتقر لصناعتها فنستوردها منهم: (هم يرسمون إستراتيجيّاتهم ويقومون على تنفيذىا بأنفسهم، لا أن يتولى غيرهم ذلك نيابة عنهم، ونحن نستعين بهم فى وضع مناهجنا التعليمية والتًربوية، وتدريب لاعبينا كيف يلعبون الكرة، حتى آثارنا هم الذين ينقبون لنا عنها فى أرضنا، بل إن علم المصريات ذاته من عملهم هم. ونستعين بهم حتى فى التخلص من قمامتنا، ثم نقول فى دهشة – وغباوة – ما سبب انقلاب الموازين؟). شخّص المؤلف بهذا الكتاب اغلب الاساسيّات والاسباب السلبية الكثير المؤثرة التي تشكّلت واسهمت في التراجع والتخلّف الذي لازالت تعاني منه أمّتنا. والحقيقة هي اساسيّات واسباب استراتيجية غاية في الاهمية على الأمّة ان تعيها بتفكّر وتدبّر اذا ارادت ان يُصار حالها الى الأفضل، فالتقدّم والترقّي والتطوّر في كل المجالات العلمية والاجتماعية يجب ان يأخذ المنحى التربوي التعليمي الكفائي وينبثق تحديدا من سعي الأمة نفسها في تحصيله بقدراتها وكفاءتها وامكانياتها واموالها ومؤسساتها الشخصيّة ككيان اممي يجب ان يأخذ دوره الحضاري المستقل بين الأمم والحضارات الاخرى، لاان يؤخّر نفسه بنفسه ويتخلّى عن قيامه بهذا الدور ويعتمد على الجاهز، فيكون مجرّد حالة استهلاكيّة ومختبرا تجريبيّا لصناعات وابتكارات الجانب الآخر، وبنفس الوقت يتساءل مع نفسه ويستغرب لماذا هو متأخر عن اللحاق بالعالم المتقدّم؟. وفي استعراض رائع يصف الاستاذ نبيل هلال المسلمون في الصفحة 9/ من كتابه "اعتقال العقل المسلم" رغم نسبتهم الكبيرة في العالم التي تجاوزت المليار ونصف إلّا انّهم مع ذلك لازالوا يتلقون الصفعات المتتالية على القفا من أُناس ودول أقل واصغر من دولهم بكثير، من (اسرائيل) وقد شبّه المسلمون (بالأسد العجوز) وياله من وصف رائع صوّر حال المسلمون كما يجب ان يكونوا ماداموا بهذه الحالة من الذلّ والخنوع: (المسلمون مليار ونصف المليار نسمة تقريباً ويتلقون الصفعات على الأقفاء (جمع قفا) من 6 مليون إسرائيلي، لقد تفقد الأسد المسلم العجوز قوته، فلم يجد بها فضلا، إذ أصبح بلا مخلب ولا ناب، وأغرى به حتى الحملان، وهان على الماعز والقردة، وأصبحنا غرضا يُرمى ، و يُغار علينا ولا نُغير إذ تعدو الذئاب على من لا كلاب له. ما سر هذا الهوان ؟ اسمع : هم ديموقراطيون يحترمون القانون الذى يعلو ولا يعلى عليه فى بلدهم وإن أنكرنا ذلك من باب العزة بالإثم. هم ينعمون بالحرية ونحن غير أحرار، إذ لا تكتمل الحرية بدون إنتاج الزاد والزناد. الصهاينة لا يقاتلون بعضهم البعض ونحن نفعل، إذ نضرب رقاب بعضنا البعض منذ 1400 سنة وحتى الآن. وإن حاربونا استعانوا ببعضنا على محاربة البعض الآخر، ثم ندفع لهم تكاليف هذه الحروب التى سُفكت فيها دماؤنا !! وما حرب الخليج عنا ببعيدة. هم-أوروبا-توحدوا اقتصادياً وعسكرياً مع اختلاف الأعراق واللغات والثقافات، ونحن لا نتفق إلا على دوام الخلاف مع توحد لغتنا وثقافتنا وتاريخنا وديننا.). هذه هي حقيقة أمّتنا الاسلامية، هذا واقعها وهذا حاضرها المزري المبكي، تعيش جهالة حالها وافعالها حتى اصبحت محط سخرية القدر ومهزلة الزمن. فضلا عن تأخرها وتخلّفها الاجتماعي والتكنولوجي.. هي تعيش حالة أخرى من التخلف اكثر رجعية واكثر تأثيرا ووقعا واكثر مأساوية، حالة من العنف تكاد تكون حالة مستديمة من الخلاف والاختلاف مع بعضها البعض لتتحوّل مع مرور الزمن الى فعل وفاعل الى حالة عنف ودموية رغم الدين والقيم الاخلاقية التي تتسم بها من جهة، والغنى والثروات التي تمتلكها الأمة من موارد ومقدّرات من جهة اخرى. هي أُمّة ضحيّة نفسها، رضخت للغير يتلاعب بها فأصبحت مطيّة يمتطيها الآخرون متى ما ارادوا وكيفما يشاءوون، أُمّة المسلمون لم تبرع سوى بسفك دماء ابناءها بيد ابناءها بعضهم ضد بعض وقطع رقاب ابناء جلدتهم بأيدي بعضهم.أُمّة أضحت أداة يحركها الاجنبي ليضربنا بها فينتقم بها منها. كما رأيناه في السابق ولازلنا نراه ونعيشه الآن وفي كل يوم. ويستعرض المؤلف واقع حال الرخاء الذي يعيشه ملوك الأمّة وهم يتندّرون بفولوكلورهم العتيد فحسب، من خلال سباقات الجمال التي يقيمونها واللعب بالسيوف التي يرقصونها، غير مبالين بالأفواه الجائعة في أُمّتهم رغم ما يمتلكون من موارد ومنابع الغنى التي لو أُستثمرت بالشكل الصحيح لكانت الأمّة بشعوبها بأناسها بكليّتها تعيش افضل الحياة واكرمها. من ضمن الحالات التي  يسردها ويذكرها المؤلف خيارات وبدائل لو تم وتأتّى العمل بها بالتعاون والتنسيق بين الدول العربية والمسلمة لأمكن للأمة ان تُغني نفسها بنفسها ولتمتّعت بأفضل واجمل حالات الرخاء: (إن أمة المسلمين الآن أشتات متباينة، فمنها الدول البترولية الشديدة الثراء، والدول الفقيرة التى يموت أطفالها جوعاً، ودول كثيفة السكان، ودول لديها أراض شاسعة لا يقوى أهلها على زراعتها. ولو كان هناك حد أدنى من التعاون والتنسيق بين هذه الدول" الإسلامية " ! لأمكن- مثلا-زراعة الأراضى فى بلد ما بأموال بلد آخر بأيدى مزارعى بلد ثالث، ولكننا مختلفون، ومازلنا نردد كالببغاوات، وحبات المسابح بين أصابعنا، دون عقل يفهم أو قلب يخشع، نردد: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان "). رغم حالة الثراء الفاحش للدول البترولية المسلمة إلا انه مازالت اطفال وشعوب أمتها في الدول الفقيرة تموت من الجوع، فلو استثمرت الاراضي الزراعية في الدول بأموال دول اخرى مسلمة ثانية وبسواعد وايدي ابناء دول اخرى مسلمة بهذه الحثية من التعاون والتنسيق مع بعضها البعض لأمكن رفع حالة الفقر عن اخوتنا في الاسلام والانسانية من جهة، ولطبقنا حالة مبدأ من مباديء ديننا واسلامنا الذي نضمره في الباطن ونخالفه في الظاهر

  

صفاء الهندي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/17



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب اعتقال العقل المسلم (2)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة قصيرة لا يزال للصبارِ عطراً  : اسراء البيرماني

 عمليات الفرات الأوسط: تطوع 1700 امرأة لحماية الزيارة الشعبانية

 محافظ ميسان تواصل العمل في قضاء علي الغربي لانجاز الطريق البديل لطريق ( عمارة ـ بغداد)  : حيدر الكعبي

 وفد وزارة الدفاع يلتقي بوفد المملكة الاردنية الهاشمية لتدارس امن الحدود الاردنية العراقية وتامين حركة التجارة  : وزارة الدفاع العراقية

 توثيق هيئة دعم المتطوعين - أهالي قضاء ابي الخصيب ( البصرة )

 الجيش العراقي يشارك في درء خطر الفيضانات والسيول في ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 عيد الغدير  : فؤاد الموسوي

 تخوف مصري من التحكيم قبل مواجهة روسيا

 هل يوجد فكر لمقاومة الإرهاب؟  : محمد الحمّار

 وفقه توضيحية بين يدي مصحف فاطمة ( ع ) ....  : ابو فاطمة العذاري

 المتهمون الحقيقيون ... بإهدار ثروات العراق من النخيل والتمور  : باسل عباس خضير

 ولادة الوحدة  : اياد قاسم الزيادي

 بيان السيد مقتدى كان فتنة ومجلس صلاح الدين يفندوه  : فراس الخفاجي

 كربلائيات (1)  : علي حسين الخباز

 برلماني: السنة التشريعية الأخيرة سيستغلها السياسيون لحملات انتخابية غير معلنة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net