صفحة الكاتب : فراس الكرباسي

الكوفة تشهد انطلاق فعاليات مهرجان الكوفة عاصمة الإمامة الثاني
فراس الكرباسي

 العراق/ الكوفة / فراس الكرباسي /

انطلقت فعاليات مهرجان الكوفة عاصمة الإمامة السنوي الثاني وبرعاية الأمانة العامة للمزارات الشيعية بالعراق في مزار الصحابي الجليل ميثم بن يحي التمار بقضاء الكوفة في مدينة النجف وبحضور رئيس ديوان الوقف الشيعي والامين العام للمزارات الشيعية في العراق وممثلي العتبات المقدسة والمساجد المعظمة وعدد من الشخصيات الدنية والثقافية والشعراء والأكاديميين والسياسيين من داخل وخارج العراق.

وقال الأمين الخاص لمزار ميثم التمار الشيخ خليفة الجوهر في كلمته: ان في الكوفة القداسة وفي الكوفة المال وفي الكوفة الرجال والحب والوفاء والإخلاص وفي الكوفة الشجاعة لهذا اختارها الإمام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام) عاصمة له وسيختارها الامام المهدي المنتظر (عجل الله فرجه ) فهي دولة الإمام وعاصمته  ومسكنه.

واضاف الجوهر: لإقامة هذا المهرجان أهمية بالغة وذلك لاعتبار دخول الإمام علي إلى الكوفة في 12 رجب عام 36 هـ وجعلها عاصمة له حدث تاريخي غير مسلط عليه الأضواء من قبل جميع وسائل الإعلام المرئية والإذاعية والورقية وغيرها لذا أحببنا في مزار ميثم التمار أن يكون لنا دوراً في تبيان هذا الحدث وبمشاركة العديد من الشخصيات الدنية والثقافية والشعراء والأكاديميين والسياسيين من داخل وخارج العراق .

وتابع الجوهر: ان ما ورد في حق هذه المدينة من الثناء على اهلها جعل علينا مسؤوليات وواجبات لابد من الالتفات اليها نحن اهل العراق بصورة عامة واهل الكوفة بصورة خاصة.

وطالب الجوهر: بانه لابد من التثقيف الإيماني التكاملي والمعرفي بالفكرة المهدوية وبيان حقيقية الامام المهدي المنتظر وكذلك اعداد انفسنا لقيام دولته العادلة واعداد جيل مؤمن يتولى نصرة الامام المهدي وعياً وايماناً وتنظيماً وقوتاً.

وقال رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد صالح الحيدري في كلمته: ان ديوان الوقف الشيعي لازال يدعم هذه المهرجانات والاحتفاليات لما لها من اهمية كبرى بنشر تعاليم الاسلام وثقافة التأخي والتراحم ولم الشمل بين المسلمين كافة.

واضاف الحيدري: ان ديوان الوقف الشيعي  يسعى بشكل كبير الى تطوير مناهج الدراسات والبحوث الاسلامية والتاريخية وتوجيه الناس الى البحث عن صدق الوقائع التاريخية.

وطالب الحيدري: يجب ان تكون هذه المناسبات وغيرها سببا لوحدة الصف بين ابناء الشعب الواحد ونشر الوئام والسلام بين ابناء الوطن الواحد.

من جهته قال الامين العام للمزارات الشيعية في العراق الاستاذ عباس الشيخ محمد رضا الساعدي:  بارك للأمام الحجة (عجل الله فرجه الشريف) ولجميع الحاضرين ذكرى مولد الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام) وذكرى مقدمه الى مدينة الكوفة المقدسة واتخاذها عاصمة للإمامة والخلافة الاسلامية.

واضاف الساعدي: ان قدر الكوفة ان تكون عاصمة للعالم والارشاد والعدل وتحقيق الوعد الالهي بأن تكون مدينة الإمام الحجة (عج ) كونها مدينة الرجال والمال والشجاعة ومهبط الانبياء والاولياء ومقر شيعة ال بيت النبوة الاطهار كما انها مثوى اجساد ال البيت الطاهرة واصحابهم الميامين .

وتابع الساعدي: ان علينا اليوم ان نضع النقاط على حروف التأريخ التي شابها الكثير من الشبهات والتي اقدم عليها حساد بني هاشم الذين اغاضهم ان يختصهم الله سبحانه وتعالى بالنبوة والإمامة وحسدوا امير المؤمنين لزهده وعلمه وشجاعته وكرمه ومرؤته فقد كان باب مدينة العلم كما قال الرسول الكريم.

وبين الساعدي: ان المتتبع للتاريخ يجد ان الصراع الازلي هو بين الحق والباطل وان الإمام مع الحق وكل من عاداه كان وما زال على باطل وناشد الحاضرين بالقول بأننا مطالبون بأن نجعل من الكوفة مركز للاشعاع الفكري والديني والعقائدي الذي يبشر بدولة الإمام الحجة المهدي.

واكد الساعدي: ان شرف الانتماء لتلك البقعة المقدسة يزيدنا اصرار على مواصلة العمل والتمسك بالعروة الوسطى كما امرنا النبي الكريم (ص) وان نتمسك بحبل المرجعية الرشيدة ونسير على هداها

هذا وقد تضمن المهرجان كلمة الامين العام للعتبة العلوية المقدسة الشيخ ضياء الدين زين الدين والتي قال فيها: أربعة عشر قرناً مرت على استلام علي لدولة العدل، دولة الحق والكرامة والكمال الإنساني ومن الطبيعي أن يتساءل أبناء هذا القرن عن طبيعة هذه الدولة وما الذي يعنيه استلام علي (عليه السلام ) لزمامها وأين هي البشرية اليوم عن متطلبات هذه الدولة ومسؤولياتها؟

واضاف زين الدين: لعل وقفة قصيرة عند اللحظات الاولى من استلام الامام لهذه الدولة يمكنها ان تجيب إجابة صريحة وواضحة عن أمثال هذه التساؤلات علما أن علياً كان رافضاً البيعة في مبدئها وقد يستغرب أحد هذا الصدود والامتناع من الإمام أمير المؤمنين في قبول منزلته الحقيقية في الأمة المسلمة بأمر الله قبل ان يبايع الناس فيها .

وتابع زين الدين: ومن اجل أن نفهم هذا الامتناع من الإمام علي لابد ان نقف عند أمور ثلاثة لها دور في توضيح الموقف، فالأمر الاول هو دور الإمام في إقامة الحجة الالهية على العباد والأمر الثاني هو ضرورة ان ينطلق جميع من ينطوي تحت لواء الإمامة وفي موقف هؤلاء النجباء ، من خلال تلك المسؤوليات التي رسمها القرآن ، وأوضحتها البينات الالهية للمؤمن في التولي المطلق ، والطاعة التامة ، والاستقامة الكاملة مع كل بينة ينطقها الإمام واما الأمر الثالث هو الوحدة ما بين الشعار والتنفيذ في مهمات الإمامة، فهنا عصمة ربانية يستحيل أن تتفاوت فيها كلمة عن عمل وهنا أنوار إلهية أبدية يمتنع أن يدخلها الظلام ومن أي جهة من الجهات وهنا حكمة عليا يستحيل أن تتفاوت في شيء من أمورها.

وتسأل زين الدين: السؤال الذي يعنينا اليوم أين نحن من حكومة العدل العلويّ؟ وللإجابة على هذا السؤال، علينا أن نلتفت إلى أن هذا العهد منا باق ما دمنا نعتقد بوجود إمام من الله قائم في البشرية ظاهر أو غائب فالعهد قائم وثابت.

وثم القى الامين العام لمسجد مسجد السهلة المعظم السيد مضر علي خان المدني كلمة شرح فيها ابعاد الكوفة سياسيا واقتصادياً وحب اهل البيت لها وانها حرم الله والرسول محمد والامام علي وانها محط رحال الاولياء ومساكن الانبياء والاوصياء وانها كان لها دور وسيكون في المستقبل بظهور الامام المهدي الذي سيتخذها مقراً ليحكم منها العالم.

كما تضمن المهرجان القاء بعض القصائد لعدد من الشعراء ابتهاجاً بهذه المناسبة وتوزيع دروع المهرجان على عدد من المشاركين فيه .

  

فراس الكرباسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • كربلاء تشهد انطلاق مشروع أمير القراء الوطني بنسخته الرابعة بمشاركة (150) موهوب عراقي  (أخبار وتقارير)

    • إشادة واسعة بافتتاح أضخم مدرسة دينية "دار العلم للإمام الخوئي" في النجف الأشرف  (أخبار وتقارير)

    • النجف الاشرف تحتضن ندوة علمية لباحثين اجانب يشاركون في مراسيم الاربعين  (أخبار وتقارير)

    • كربلاء تشهد انطلاق اعمال مؤتمر متحف الكفيل الدولي الثاني بمشاركة سبعة دول  (نشاطات )

    • مستشفى الكفيل تنقذ والدة الشهيد "مصطفى العذاري" من بتر قدمها  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : الكوفة تشهد انطلاق فعاليات مهرجان الكوفة عاصمة الإمامة الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء سدخان
صفحة الكاتب :
  علاء سدخان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نقاش هاديء في موضوع ساخن التظاهر ضد من  : صالح الطائي

 يا كاظم الغيظ...يا راهب بني هاشم  : د . يوسف السعيدي

 العبادي: سنخوض معركة جديدة ضد رموز الفساد وعصابات الجريمة

 الصراعات السياسية واثرها على مبادرات السيد عمار الحكيم ...  : سلام محمد

 بيني وبين الله  : ابراهيم جواد

 الكرام الكاتبين  : حسين الموسوي القابجي

 العمل تنفق اكثر من (179) مليون دينار على الاعمال الطوعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مبروك تصالحنا !  : علي محمود الكاتب

 معركة الموصل: مقتل 38 إرهابیا

 نقابة المعلمين في ميسان تتظاهر استنكارا للتصريحات المسيئة للمعلم ووصفه بـ[الاعمى]

 العراق بين سايكس بيكو ودوغلاس فايت  : رسول الحسون

 أيها المالكي ..الكلاب البوليسية لاتهزم الخنازير  : علي الكاتب

 إن صغر سن الإمامين الجواد والهادي عليهما السلام لتهيئة الأمة لإمامة الإمام الحجة (عج)  : خضير العواد

 الغارديان :القوات العراقية ضبطت 160 "ميموري" لداعش تحوي معلومات شديدة السرية

  حربُ على الشيعة لا على الإرهاب  : عقيل عبد الله الازرقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net