صفحة الكاتب : برهان إبراهيم كريم

كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(50)
برهان إبراهيم كريم

                               جيل الشيوخ
الشيوخ جيل يمكن تعريفه بهذه السطور: الشيوخ جربوا كثيراً, وتعلموا من تجاربهم وتجارب من سبقوهم من الآباء والأجداد والأصدقاء والأعداء. وأصابوا  وأخطأوا في الكثير من الأمور. عرفوا الأيام وقارعوا الخطوب, وعاشوا تقلبات الأحوال. أصابوا الحكمة ونفعتهم كثيرا في العديد من الأمور. امتلكوا العقل الراجح والفكر الرزين. يقدرون الواقع, وينظرون بواقعية نحو المستقبل. وبعيني الصقر يبصرون الحسنات والسيئات والمحاذير. فهم أشجار الوقار ومنابع الأخبار. لا يطيش لهم سهم, ولا يسقط لهم فهم. إذا رؤوك في قبيح صدوك,  وإذا شعروا بأنك في مشكل تحالفوا لينقذوك, وإن أبصروك على جميل أيدوك وساعدوك وشجعوك وأمدوك.  يتذكرون أيام شبابهم, وكم قطعوا فيها من الفيافي. كدوا في العمل, وجاهدو في هذه الحياة, لينعم من حولهم ببعض الأمن والسعادة والأمان وراحة البال. يمارسون رياضة المشي لأنهم يعتبرونها  أفضل الرياضة التي تليق بهم, وتغني عن كل الألعاب. ويعتبرونها خير وصفة طبية تنفعهم في حياتهم بدون الحاجة إلى أدوية وعقاقير. ورياضة المشي بنظرهم  تحدد لهم وزن جسدهم المفروض بدون اتباع نظام طعام محدد و ريجيم, إضافة إلى أنها مستحضر تجميل لا يوجد له من مثيل في الصيدليات, ومسكن يوفر عليهم تناول الأقراص أو الحقن أو المهدئات, ومعالجة لا  تحتاج إلى طبيب عام أو اختصاصي أو نفسي, وينبوع فتوة لا ينضب, ونزهة  في الهواء الطلق لا تكلف فلس. ويدعون ربهم  كما كان المأمون يدعوا: يا من لا يموت أرحم من يموت. فالمسنون الذين يسبحون الله مرتاحين في شيخوختهم هم الذين خاضوا سواقيها في شبابهم. ومن لا يلاحظ عدم رغبته في التفاعل مع كل جديد فهذا يعني أنها كبر. وما أجمل الشيخ إذا قام حمد الله, وإذا قعد ذكر الله, وهما الخصلتان  المحمودتان حتى بعد ذهاب الشباب وشرهه ومغامراته, وحلول الكبر وخيره. وقالوا في الشيوخ الكثير ومنها:

·       قالوا:  الشيْخُ من استبانتْ فيه السن وظهر عليه الشيبُ؛ وآخر قال: الشيخ هو من بلغ الخمسين من العمر. وقيل: هو من بلغ الإِحدى وخمسين إِلى آخر عمره. وقيل: هو من الخمسين إِلى الثمانين.

·       وقالوا: من طال عمره نقصت قوة بدنه, وزادت قوة عقله, والأيام لا تدع جاهلاً إلا أدبته, فكفى بالتجارب مؤدباً, وبتقلب الأيام واعظاً. وهذه الصفات تجدها عند الشيوخ.

·       الشيوخ لم يملوا العمر, وإنما ملوا من الضعف, والذي عبر عنه شاعر بقوله:

    إذا قال المرء أف فما ***** مل الحياة وإنما الضعف ملا.

             آلة العيش  صحة وشباب ****** فإن هما وليا فالعمر ولا.

·       ومنهم من يعتبر نفسه مازال شاباً رغم تقدمه في العمر. والذي عبر عنها الشاعر أحمد الصافي النجفي بهذه الأبيات:   سني بروحي لا بعد سنين *****  فلأسخرن غداً من التسعين.

            سني إلى السبعين يركض مسرعاً****  والروح ثابتة على العشرين.

·       وشاعر لخص حياة الشيوخ بقوله: مشيناها خطى كتبت علينا *** ومن كتبت عليه خطى مشاها.

·       وشاعر  عبر عن حال الشيوخ بقوله: ألا ليت الشباب يعود يوماً ***لأخبره بما فعل المشيب.

·       وصف الشاعر  العريان بن هيثم حال الشيوخ, بهذه الأبيات من الشعر:

               سلني أنبئك بآيات الكبر ***** نوم العشاء وسعال السحر.

               وقلة النوم ‘ذا الليل أحتكر ****  وقلة الطعم إذا الزاد حضر.

               وسرعة الطرف وتجميع النظر (تصغير العين) **** والناس يبلون كما تبلى الشجر.

في فلسطين قرية تدعى قرية الشيوخ, وتتبع محافظة الخليل. وتقع في الشمال الشرقي من مدينة الخليل. أقيمت القرية حول قبر الشيخ إبراهيم الهدمي. ، وتبعد عن مدينة الخليل 6 كم، وترتفع 880 م عن سطح البحر. وفي بعض الدول كالولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا مجلس تشريعي يسمى بمجلس الشيوخ. وأن أول مجلس شيوخ في العالم كان هو مجلس الشيوخ الروماني. والأقدمون قالوا: في سن الثامنة عشر تكون مهتم للغاية برأي الناس فيك ، منتبه لما يقولونه عنك ، قلق بخصوص ما يشعرون به تجاهك ، وعندما تبلغ سن الأربعين تصبح غير مهتم البتة بما يقولوه الناس عنك ، غير آبه بآرائهم فيك ، ولا يقلقك ثنائهم أو نقدهم ، بينما وأنت في الستين تدرك الحقيقة الغائبة وهي أنه لا أحد في الحياة كان مهتماً بك بالدرجة التي كنت تظنها طيلة حياتك.

فكم هو واجب وضروري على الشباب الاستفادة من آراء وخبرات الشيوخ. فإنهم إن فقدوا ذكاء الطبع فقد مرت على عيونهم وجوه العبر, ووردت على أسماعهم آثار الخبر والتجارب. فهمة جيل الشباب بقوته وعنفوانه وطموحاته وآماله وأحلامه تكملها وتثريها وتغذيها وتصقلها حكمة وخبرة وواقعية وتجارب ورزانة جيل الشيوخ. والأوطان تبنى بهمة الشباب وحكمة الشيوخ لتحقيق التقدم والتنمية واحتلال المكانة اللائقة بين دول العالم.

جيل الشيوخ جيل يجب على باقي الأجيال أن تحترمه وتوقره وتعتز بدوره في حياة كل مجتمع من المجتمعات. وعلى الحكومات أن تقدم  لكل مواطن بلغ مرحلة الشيخوخة الرعاية الصحية والاجتماعية في كل المجالات.

  

برهان إبراهيم كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/13



كتابة تعليق لموضوع : كلام لا علاقة له بالأمور السياسية......(50)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قاسم محمد الياسري
صفحة الكاتب :
  قاسم محمد الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحسين هو من سيصلح العملية السياسية في العراق..!  : مهند ال كزار

 جامعة ديالى تناقش أطروحة دكتوراه في نظم الحيازة الزراعية في المحافظة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العدد ( 187 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 حواشي السياسيين  : قيس المهندس

 وزيرة الصحة والبيئة تلتقي عددا من المواطنين للنظر في طلباتهم وشكاواهم  : وزارة الصحة

 عاجل اعتقال ثلاثة من إرهابيي داعش من الذين قاموا بإعدام الشهيد مصطفى الصبيحاوي

 بيان منظمات ومؤسسات وشخصيات عراقية خارج العراق حول الاحداث الحالية في العراق

 صناعة الانسان...  : الشيخ عادل الزركاني

 رعاية المسنين هي مسؤولية الدولة و كل مواطن صالح تجاه المسؤوليات والأعراف...!  : سيد صباح بهباني

 الكتاب بدل العبوة الناسفة  : علي فاهم

 السيّدة سكينة امرأةٌ من نور تحدّت الموت فغلبته بالصبر والإيمان

 خطبة الرسول الأكرم (ص) عن أهمية شهر رمضان وأفضل الأعمال فيه

 تاملات في القران الكريم ح73 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

 فرقة العباس القتالية تسير قوافل حملة الوفاء وتصل الى الموصل وتتفقد الإيزيدين

 المرجعية الدينية وشعار المجرب لا يجرب  : د . محمد الغريفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net