قراءات انتخابية

 سلسلة مقالات كتبت في الفترة التي سبقت وتزامنت مع الانتخابات النيابية الاخيرة في العراق، والتي جرت في الثلاثين من شهر نيسان المنصرم

(1)

   لم يترك بيان المرجعية العليا وتفسيره الذي قدمه اليوم إمام الجمعة في العتبة الحسينية المقدسة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، اية فرصة (شرعية) للهرب من المشاركة في الانتخابات النيابية التي ستجري نهاية الشهر القادم، نيسان.

   وبرأيي، فان اهم نقطة في البيان والتوضيح هو ما يتعلق بتحمّل المواطن مسؤوليته عند الاختيار، وهذا هو جوهر مبدأ المسؤولية التي يشير اليها القران الكريم في اكثر من آية كقوله عز وجل {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ} وقوله تعالى {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا} فلقد شاءت عدالة الله تعالى ان يخلق عباده أحراراً ثم يرسم لهم طريقي الخير والشر، ويعلمهم نهاية كل منهما، ويوضح لهم علامات الطريق السليم ثم يتركهم يختارون بلا فرض او إكراه او تفويض او اي شيء اخر، فجاء في القران الكريم {إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا} وقوله {وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ} ثم قال عز من قائل {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ* لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ}.

   لا مسؤولية من دون حرية، ولا مسؤولية من دون حرية الاختيار، والا فالأمر ظلم ما بعده ظلم، وحاشا لله تعالى ان يظلم عباده، فيفرض عليهم ثم يحاسبهم، او يسلب منهم الحرية ثم يحاسبهم، او لا يدعهم يختارون بارادتهم ثم يحاسبهم، او يسيّرهم ثم يحاسبهم، وهو القائل {إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَٰكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ}.

   لماذا؟ لان المرء الذي يُجبر على الاختيار لا يمكن لاحد ان يحاسبه على خياراته، كما ان الناخب الذي لا يختار بنفسه مرشحه في إطار معايير معينة، سوف يهرب من خياراته بعد ان يرمي المسؤولية على من فرض عليه الاختيار بلا إرادة منه.

   ان جوهر الديمقراطية هو ان يمارس المواطن حقه في الاختيار بكامل حريته، بعيدا عن اي نوع من انواع التضليل والفرض والإكراه وما أشبه، ولذلك، فعندما رفضت المرجعية تحديد خيارات الناخب، بالإعلان عن انها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين، قوائم وأشخاص، إنما تؤسس لعملية ديمقراطية حقيقية، لا يكون فيها خيار الناخب مسيّرا كالاعمى الذي يقوده الآخرون الى حيث يريدون هم لا الى ما يريده هو.

   تريد المرجعية ان تؤسس لثقافة ديمقراطية ليس شعار الناخب فيها (إرمها برأس العالِم واطلع منها سالم) وإنما شعارها (انا ناخب، انا حر، انا اختار، انا مسؤول) فالناخب يختار بإرادته ليتحمل مسؤولية ما يختار، ان خيرا فخيرا، وان شرا فشرا.

   وبقراءة متأنية لسيرة امير المؤمنين (ع) كخليفة وكحاكم، سنجد انه لم يجبر الناس على شيئ لم يرغبون به وان كان مخالفا للشريعة، ولعل في قصة الخلافة بعد وفاة رسول الله (ص) و (صلاة التراويح جماعة) و التحكيم في معركة صفين وغيرها الكثير خير دليل على ذلك.

   انه (ع) كان يدع الناس يختارون بارادتهم الحرة بلا فرض او قوة او إكراه، ليلزمهم بما ألزموا به انفسهم، فلو كان قد فرض عليهم أمرا هم كارهوه لما كان من حقه ان يلزمهم به او يحاسبهم عليه، لأنهم مجبرون على فعله بغير إرادتهم.

   هي جوهر النظام الديمقراطي، الحرية المسؤولة، والإرادة الحرة المسؤولة، فالمواطن حر فيما يختار شريطة ان يتحمل تبعات خياراته، لا ان يتهرب منها عند الحساب.

   ان على الناخب ان يفرض كل محاولات تسييره، ليكون خياره بإرادته الحرة، من اجل ان يتحمل مسؤولية خياراته ولا يتهرب منها، ليتعلم جيدا بان خياره الصالح مقدمة واجبة لمستقبل صالح، والعكس هو الصحيح، فخياره الفاسد مقدمة لمستقبل فاسد، انه هو الذي يحدد ما يريد في المستقبل من خلال نوعية المعايير التي يعتمدها في خياراته، فإذا باع صوته الانتخابي بمدفئة نفطية فسوف يحصد انقطاعا في الكهرباء طوال السنوات الأربع القادمة، وهكذا.

ان الاختيار بحرية ينتج اختيارا مسؤولا بلا شك، وان من يتصور ان مسؤولية المرجعية هي تحديد اسماء القوائم او الأشخاص المفضلين لديها، مخطئ بلا شك، فالمرجعية مهمتها تحديد الموضوع فقط، اما المصداق وتحديده على وجه الدقة فمسؤولية المواطن.

   ان المرجعية ترفض ان تتدخل في خيارات الناخب، والا فسيكون المرشح، وقتها، مرشح المرجعية وليس مرشح الناخب، فما فائدة الانتخابات إذن؟ انها ستكون عبثا اذا ما قدمت المرجعية قائمة كاملة بالمرشحين ليصوت عليها الناخب، وكفى الله المؤمنين القتال، وعندها لن يتحمل المواطن أية مسؤولية لا في الرقابة ولا في المحاسبة ولا في الاختيار، لانه سيكون كشاهد فقط على امر بين طرفين، وهذا ما لا يريده احد، ولا تريده المرجعية.

   انها تريد ان تؤسس للحرية المسؤولة وللاختيار الحر المسؤول، ليكون المواطن طرفا أساسيا ومحوريا في المعادلة، وليس هامشا فيها او مهمشا.

 (٢)

   في البدء، حقيقتان مهمتان، وهما:

   اولا: ان العراقيين يتطلعون الى التغيير بسبب الوضع العام السيء الذي يمرون به، ان على صعيد العملية السياسية برمتها، او على صعيد التعليم والصحة والأمن والخدمات والبيئة والإدارة وغير ذلك.

   الا اللمم من المستفيدين من الوضع الحالي، وهم، بالمجمل، السياسيون والمنتفعون منهم بشكل مباشر.

   ومن الواضح جدا، فان الحياة العامة في اي بلد من البلدان هي نتيجة (السياسة) التي تحكمه، فالاقتصاد والنظام الاداري والقضاء والاعلام وكل شيء هو نتيجة السياسات التي تحكم البلد، قسم منها يتأثر بشكل مباشر بتغيّر هذه السياسات، وقسم منها لا يتغير كونه مرتبط بالدولة كمؤسسة مستقرة وغير قلقة، ولذلك نلحظ ان المجتمع في البلاد الديمقراطية يسعى لتغيير الحزب الحاكم، اذا فكر في التغيير، لا فرق في ذلك بين ان يكون النظام رئاسيا او برلمانيا، فإذا كان رئاسيا فيغير الحزب الحاكم من خلال تغيير الرئيس، اما اذا كان النظام برلمانيا، فيسعى لتغيير الأغلبية تحت قبة البرلمان، ليغير الحزب الحاكم.

   ثانيا: ان التغيير الذي ينشده العراقيون لا يتحقق الا بأحد طريقين لا ثالث لهما، فاما ان يجري التغيير عن طريق الانقلاب العسكري، السرقة المسلحة، كما كان عليه الحال في العراق اكثر من نصف قرن مضى تقريبا، واما ان يأتي هذا التغيير عن طريق صندوق الاقتراع، وهو الامر المعمول به في الدول الديمقراطية كافة، فهو مبنى عقلائي بلا منازع.

   لا شك ان الطريق الاول مرفوض من قبل كل العراقيين بلا استثناء، الا اللمم ممن يحنون الى الماضي ويتمنون اعادة عقارب الزمن العراقي الى الوراء، ليعودوا يحكمون العراق بالحديد والنار، تساعدهم في ذلك جماعات العنف والإرهاب التي لازالت تقتل وتدمّر لتخريب العملية السياسية والنظام الديمقراطي برمته.

   نحن، إذن، امام مفترق طرق، فاما ان نعض على نواجذنا وجراحنا لحين الوقوف بعد أسابيع امام صندوق الاقتراع لنمارس حقنا الانتخابي، ومن خلاله نحقق التغيير المرجو، او ان نتصور بان ذلك لا يغير من الامر شيئا وكأننا نستسلم لطريق التغيير الثاني، واقصد به العودة الى لعبة الانقلابات العسكرية.

   ان من لا يتصور إمكانية التغيير عن طريق صندوق الاقتراع، فإنما يستسلم للطريق الاخر شاء ذلك ام ابى، فهي معادلة واضحة لا تقبل الجدال كثيرا، فالتغيير المرجو، اما ان يأتي عن طريق صندوق الاقتراع، او ان يأتي عن طريق السرقة المسلحة، فأي الطريقين سيختار العراقيون نهاية الشهر القادم؟.

   بالنسبة الى المرجعية، فإنها حسمت رأيها في آلية التغيير عندما قالت:

  [ان احد المطالب الجوهرية للانتخابات هو التغيير نحو الأفضل، الذي يمكن ان يضمن تحققه بالمشاركة أولا وحسن الاختيار ثانيا، ومعنى ذلك ان الانتخابات هي الالية الأساسية لتكوين حكومة رشيدة وصالحة ومجلس نيابي يقوم بدوره كما يفترض وفق الدستور ومصالح الناس، وان يكون هناك نمط من التجديد بالنسبة إلى مجمل الوضع الحكومي وفق ما يرغب فيه الناس، وان التغيير المطلوب هو ذلك التغيير الذي يكون شيئا صحيحا ومناسبا ومفيدا للمجتمع بصورة عامة].

   صندوق الاقتراع، إذن، هو آلة التغيير الوحيدة التي تعتقد بها المرجعية الدينية، وهو ما يجب ان يتمسك به العراقيون باي شكل من الأشكال، لان البديل لهذه الآلة هو (الانقلاب العسكري) وإذا كان هناك من يرى طريقا ثالثا للتغيير، فليذكره لنا، فقد نشاطره الرأي ونعمل على تحقيق التغيير المرجو من خلاله.

   ان على العراقيين ان يعتقدوا بصندوق الاقتراع كأفضل وأحسن آلة لتحقيق التغيير، شريطة ان يمارسوا التغيير من خلاله، بالفعل وليس بالتمنّي، اما اذا وقفوا أمامه ليعيدوا استنساخ الوضع بحجة او باخرى، فان التغيير سوف لن يحصل ابدا، فالعبرة ليست في صندوق الاقتراع وإنما فيما يضع فيه الناخبون من آراء وأصوات، فمثله كمثل الحاسوب، فهو يُنتج لك على أساس التغذية التي قدمتها له، فهو لا ينتج من عنده، ولا يفكر بالنيابة عنك، ابدا، فهو نتيجة لتغذية معينة، وهكذا هو صندوق الاقتراع، فهو نتيجة لخيارات الناخبين، فإذا لم يغيروا شيئا من خلاله، فانه سوف لن يعطي نتائج مغايرة لما وضع فيه الناخبون من آراء وأصوات.

   تعالوا، إذن، أيها العراقيون، نمارس التغيير من خلال صندوق الاقتراع.

   بقي ان أجيب على سؤال وردني من احد الاحبة، يقول: هل ان الله تعالى سيحاسب جدتي العجوز التي لا تقرا ولا تكتب اذا اخطأت الاختيار، فصوتت للص مثلا او لمرشح فاسد؟.

   الجواب: انها سوف تسال اقرب الناس اليها قبل ان تختار المرشح الذي ستصوت له، أليس كذلك؟ من اجل ان لا تحرم العراق من صوتها، عندها سيكون (مستشارها) هو المسؤول امام الله وأمامها في آن.

   اخيرا.. لو ان الناخب صوّت لمرشح يعتقد، بينه وبين الله تعالى، انه يستحق الثقة، الا انه غيّر وبدّل بعد ان حجز مقعده تحت قبة البرلمان، فان وزره لا يقع على الناخب، فذمته بريئة، شريطة ان لا يجدد له الثقة مرة اخرى.

 (٣)

   ان الديمقراطية التي لا تتبنى او تُفضي الى تداول السلطة، لهي ديمقراطية فاشلة تحمل في داخلها عوامل التدمير الذاتي حتما.

   ولذلك، فعندما تقول المرجعية بهذا الصدد، بأن:

   [اصل المشاركة في الانتخابات لمجالس المحافظات ومجلس النواب والغرض من ذلك هو الحفاظ على مبدأ الانتقال والتداول السلمي للسلطة وترسيخ اشتراك جميع مكونات الشعب العراقي في إدارة شؤون البلاد مما يعزز لدى هذه المكونات شعورها بتحقيق ركن أساسي من اركان العدالة الاجتماعية وعدم شعورهم بالتهميش والاقصاء، وبدوره فان ذلك يؤدي إلى تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي] هذا يعني انها تؤكد وتصر على ان تحقق العملية الانتخابية جوهر الديمقراطية وليست قشورها وظواهرها ومظاهرها فقط، فتداول السلطة في النظام الديمقراطي جوهر معمول به في كل النظم الديمقراطية، فلماذا لا يتم العمل به في ديمقراطية العراق الجديد؟.

   ان هذا المبدأ يضع حدا للفساد بكل أشكاله، لانه يخلق حالة من الرقابة الذاتية على المسؤول نفسه، فهو كالمرآة العاكسة التي يتعرف المسؤول من خلالها على عيوب وجهه وفشل خططه وإخفاقات إدارته وفساد بطانيته وحاشيته.

   فالمسؤول الذي يعرف انه سيترك السلطة بعد دورة او دورتين يقضيها في سدة الحكم، تراه يراقب نفسه جيدا قبل ان يراقبه الآخرون، على الأقل خوفا من الحساب والعقاب بعد ان يترك السلطة.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان تداول السلطة لا يعني بالضرورة فشل المسؤول ابدا، فقد يكون ناجحا في موقعه، الا ان تطلع المجتمع الى التجديد والتحديث واكتشاف طاقات المجتمع بشكل دوري ليمنحها فرصة التعبير عن برامجها ومشاريعها وتفجير رصيدها الذاتي لخدمة البلاد والعباد، ان كل ذلك هو الذي يحث الناس على تبني مبدأ تداول السلطة، فمن قال ان المجتمع ليس فيه ما هو افضل مما هو موجود؟ ومن قال ان هذا المسؤول فلتة زمانه ولا يمكن ان نجد من هو افضل منه او نستعيضه بغيره؟ من قال ان المجتمع لم يلد مثله في العلم والخبرة والكفاءة وتحقيق النجاحات؟.

   ان مبدأ تداول السلطة في النظم الديمقراطية مدرسة بحد ذاته ينتج القادة والزعماء بشكل دوري، ولذلك نرى ان بلداننا تعيش أزمة قيادة مزمنة اما في النظم الديمقراطية فان صناعة القادة من اسهل الامور وأبسطها.

   انه مبدأ يشيع ثقافة التنافس الإيجابي في المجتمع، وهو دليل على حب الزعيم او القائد لوطنه ولشعبه، وهو، كما أسلفت، ليس دليلا على فشل الزعيم، فالرئيس الاميركي بيل كلينتون يُعد احد انجح الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، ومع ذلك، ترك البيت الأبيض لخلفه بعد انتهاء المدة الدستورية، ليعود الى عمله السابق، أستاذا في الجامعة، من دون ان يتشبث بالسلطة بحجة النجاحات التي حققها، او انه يخشى على إنجازاته ونجاحاته من الضياع، ابدا.

   السؤال:

   كيف يمكن لديمقراطيتنا الناشئة في العراق ان تحقق هذا المبدأ لنبدأ السير نحو الاستقرار السياسي والعدالة الاجتماعية، كما أشارت الى ذلك المرجعية في بيانها وفي التوضيح؟.

   اعتقد ان ذلك يتحقق بثلاثة أسس استراتيجية، وهي:

   ١/ الثقافة ٢/ القانون ٣/ الوسائل والأدوات

   اما الثقافة، فمن اجل ان يستوعب الناخب ان الديمقراطية التي لا تحقق تداول السلطة هي وهمٌ ليس اكثر، وعبث ليس الا، وهي ملهاة بيد السياسيين الذين تزداد مشاكلهم وخلافاتهم وصراعاتهم على السلطة يوما بعد اخر.

   كذلك من اجل ان يتعلم السياسي ان تداول السلطة هو لحمايته من نفسه التي تأمره بالفساد والمنكر مهما أوتي من قوة الشخصية التي يتصور انها تردعه عن كل ذلك، فلقد لخّص القران الكريم الفكرة بقوله {كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ*  أَن رَّآهُ اسْتَغْنَىٰ} والمعني هو الانسان بطبعه، بغض النظر عن هويته او دينه او قوميته او اي شيء آخر، فلقد ورد في الحديث الشريف عن رسول الله (ص) { كلّ ابن آدم يُضمر ما أظهره فرعون} من الجبروت والطغيان، وذلك في اول فرصة يقتنصها في حياته، كأن تكون سلطة او جاه او مال او ما أشبه، ولذلك فان المشكلة عند الطاغية الذليل صدام حسين لم تكن شخصية بقدر ما كانت منهجية، ولذلك رأينا كيف ان الكثير ممن كنا ننتظر منهم الخير اذا ما استخلفهم القدر في السلطة بعد هلاك الطاغية، اذا بهم أسوء منه في كل شيء، وأتذكر كلمة قالها لي قيادي بارز في (حزب ديني) عمره اكثر من نصف قرن هو الان في السلطة في بغداد، عندما عتبت عليه فسادهم في السلطة:

   انتظر قليلا فستكفر بمن كنت تأتم به في صلاتك!!.

   تداول السلطة يحافظ على دين المسؤول وأخلاقه، لانه بمثابة الرقيب الذاتي الذي يحتاجه كل إنسان مهما أوتي من تقوى وورع.

   اما القانون فهو لتنظيم عملية تداول السلطة بشكل رسمي ويشفافية تامة، من اجل ان لا نضطر الى اجراء العمليات القيصرية والجراحية لتشكيل الحكومة بعد كل انتخابات نيابية.

   وبهذا الصدد كنت اتمنى ان يفي السيد رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق بوعده الذي قطعه للعراقيين قبل اكثر من عامين عندما صرح لوكالة الانباء الفرنسية (فرانس پرس) في معرض حوار صحفي بشان مبدأ تداول السلطة في العراق الجديد، منشور على موقع (بي بي سي) العربي، قال:

   انه لن يسعى الى الترشح لولاية جديدة بعد انتهاء ولايته الحالية في عام ٢٠١٤، وأضاف:

   انه سيحاول الدفع باتجاه الحصول على التصديقات والموافقات التشريعية المطلوبة لضمان عدم ترشح رؤساء الوزارات العراقية المقبلين لأكثر من ولايتين، وأضاف:

   ان ولايتين، مجموعهما ثمانية أعوام، كافية قبل التحول الى ديكتاتورية، وهذا احد أسس ومفاهيم الديمقراطية.

   الا انه للاسف نقض وعده هذا عندما طعن بالتصديقات والموافقات التي شرعها مجلس النواب بأغلبية كبيرة، بهذا الصدد، في المحكمة الدستورية، ولو انه وفى بما وعد لكان العراقيون يسمونه بجدارة (ابو الديمقراطية) كما يطلق الأميركان هذه التسمية على جورج واشنطن لانه رفض ترشيح نفسه لولاية ثالثة قبل اكثر من قرنين، ليؤسس بذلك للديمقراطية الحقيقية المبتنية على مبدأ تداول السلطة.

 (٤)

   أٓعْتَرِفُ انّ تداول السلطة في العراق امر صعب مستصعب، وذلك للأسباب التالية:

   اولا: لعدم وجود النظام الحزبي الحقيقي، فبغياب قانون الأحزاب الذي ينظم تأسيسها وتمويلها ومعاييرها، يكون من الصعب جدا التعويل على ما هو موجود منها لتحقيق مبدأ تداول السلطة، والذي يعتمد، عادة، على الأغلبية الحزبية تحت قبة البرلمان، وليس على الكتل البرلمانية، وهو الامر الموجود حاليا في العراق.

   ان غياب الاحزاب الحقيقية في العملية السياسية، يعقّد فكرة تداول السلطة لان الانتخابات بمثل هذه الحالة، لا تنتج أغلبية حزبية، وهو الامر الذي يعتمد عليه تداول السلطة.

   ثانيا: وجود هذا الكم الهائل من الاحزاب السياسية، وكلها ذات معايير غير وطنية، فهي إما دينية او مذهبية او إثنية، تتكاثر اميبيا بشكل غريب، أنتج حالة من التشتت في المجتمع العراقي، ولذلك نلاحظ ان نتائج كل انتخابات عبارة عن جزر حزبية متناثرة، نحتاج، في كل مرة، الى أشهر عديدة قبل ان نصل الى توافقات ممجوجة لتشكيل الحكومة او اللجان النيابية او حتى الحكومات المحلية.

   ان ظاهرة كثرة الاحزاب والكتل، لا تساعد احدا على حصد أغلبية مريحة في اية انتخابات، ما يعقد عملية التوافق والالتئام في كل مرة، ما يعقّد، بالتّبع، عملية تداول السلطة.

   ولم يكن اقليم كردستان في منأى عن هذه الظاهرة، فهو الاخر أصيب بها في مقتل، بخلاف ما كان يظنه البعض، لدرجة انهم اضطروا لتكرار ظاهرة خلق المناصب الزائدة في الحكومة، على غرار ما يحصل في بغداد، لترضية اكبر عدد ممكن من الشركاء قبل ان يصلوا الى توافقات تنتهي بتشكيل حكومة الإقليم.

 ثالثا: المحاصصة والتي سببها الخوف والخشية المتبادلة بين كل الفرقاء بعضهم من البعض الاخر، وكذلك حالة التخوف والترقب والخشية من المستقبل مع استحضار تجارب الماضي المرير، في المجتمع العراقي، ان كل ذلك كرس المعيار الديني والمذهبي والاثني لدى الناخب عندما يقرر المشاركة في الاقتراع، ما يعني انقسام الشارع على نفسه وإن لم يعترف بذلك احد.

   رابعا: وصول الصراع المرير على السلطة بين السياسيين الى أعلى مدياته، والذي يتضح من خلال الدعايات الانتخابية التي تمثلت في التسقيط والتسقيط المضاد، والسب والشتائم ونشر الغسيل القذر والكذب والتزوير، وكأن الكتل المتنافسة في حلبة لعبة (صراع الثيران) الاسبانية المعروفة.

   ان ازدياد حدة الصراع ليس بين سياسيي المكونات، حسب تسمياتهم، فحسب، وإنما حتى بين سياسيي المكون الواحد كذلك، فتراهم وضعوا الدين والأخلاق والعادات والتقاليد والمدنية وكل شيء جانبا، ليعودوا الى عقليتهم البدوية عند الاختلاف او التنافس.

   خامسا: مبدأ الشراكة وبالطريقة التعسفية وغير المنطقية وغير المعقولة، الذي يعتمد اشتراك كل من له مقعد تحت قبة البرلمان في السلطة التنفيذية ما يعني انعدام المعارضة البرلمانية بالمطلق تقريبا.

   ان هناك الكثير من دول العالم التي تعتمد أنظمتها السياسية على مبدأ الشراكة بين المكونات، ولكن ليس على الطريقة العراقية التي بدت تعسفية بشكل كبير جدا، وذلك بسبب التقاتل على السلطة والاستقتال على البقاء فيها.

   سادسا: الفهم القاصر لمفهوم الديمقراطية وأدواتها وآلياتها، سواء عند السياسيين او عند الناخبين انفسهم، والسبب هو حداثة التجربة الديمقراطية في العراق الجديد، من جانب، وعدم استعداد العراقيين للتعلم من تجارب الآخرين في هذا العالم المكتض بالتجارب الناجحة على صعيد الأنظمة الديمقراطية وبمختلف أشكالها ومحتوياتها، من جانب آخر.

   سابعا: ظاهرة، او قل، مرض عبادة الشخصية وصناعة الطاغوت الذي يعشعش في المجتمع العراقي بامتياز، فالزعيم معبودٌ والقائد ذاتٌ مقدسة، قد يحق لك ان تكفر بالله وملائكته ورسله وبالوطن، وبكل شيء، ولكن إياك إياك ان تمس ذاتا مقدسة تعود لزعيم او لقائد او لرئيس كتلة.

   هذا المرض كرّس ظاهرة الدفاع عن الزعيم بغض النظر عن اي شيء. إنجازاته، نجاحاته، اخفاقاته، فشله. بطانته، فساده، ولذلك غاب التقييم الحقيقي والسليم، وغابت المراقبة وغاب الحساب والثواب والعقاب.

   ولشدة التصاق المجتمع العراقي بهذه الظاهرة، وعمقها في وعيه الباطني ووجدانه، لذلك لم يعد الناخب يبحث عن البرنامج الانتخابي للكتلة او للمرشح، ليدرسه ويغربله، بقدر اهتمامه بالصورة والمظهر والشعارات البراقة حتى مع علمه بان صاحبها يكذب ولا يصدق معه القول، لان (الحب أعمى) كما يقول المثل، ولذلك لا يدع الناخب ينظر بعينه بمقدار ما ينظر بعواطفه.

   ثامنا: عدم ايمان السياسيين وأحزابهم وكتلهم بالديمقراطية من الأساس، وبقراءة سريعة لتاريخهم الحزبي والحركي، فسنلحظ انهم لم يمارسوا الديمقراطية في حياتهم طرفة عين ابدا، فان جل الكتل والأحزاب الحالية هي نسخ من الأحزاب الشمولية التي قرأنا وسمعنا بها، خاصة النموذج الذي كتبت عنه الفيلسوفة الألمانية المعروفة (حنة أرندت) في كتابها المعروف والمشهور (أسس التوتاليتارية) وقديما قيل: فاقد الشيء لا يعطيه، فكيف ننتظر ممن شاب على الفكر والثقافة والأسلوب الديكتاتوري والاستبدادي الشمولي ان ينتج لنا اليوم ديمقراطية؟ اذا كان في المعارضة ولم يمارس الديمقراطية كل حياته، هل تنتظر منه ان يمارسها وهو في السلطة؟.

   تاسعا: التدخلات الاقليمية والدولية الواضحة والصريحة والمباشرة  في عملية انتاج الحكومة بعد كل عملية انتخابية، وهو الامر الذي لم يحدث بهذا الحجم الواسع جدا في كل دول العالم، الا اللهم في دولة جزر القمر مثلا.

   ولكن...

   ومع كل ذلك، فان الامر ليس مستحيلا، هو صعب وصعب جدا، ولكنه ليس مستحيلا، هو يشبه العملية الجراحية، ولكنها ضرورية للمريض اذا اردنا ان ننقذه من الموت المحتم، فالعراق فيه الرجال والمال، على حد قول امير المؤمنين عليه السلام، مٓن يتسلّم السلطة فيه سينتهي به الامر الى الاستبداد والديكتاتورية لا محالة، الا اذا تحقق مبدأ تداول السلطة، ولذلك رفض الامام علي (ع) تسليم العراق، ووقتها كان عبارة عن الكوفة والبصرة، رفض تسليمهما الى طلحة والزبير كثمن للوقوف الى جانبه قبل ان يخرجا مع (أمهما) عائشة لحرب الامام في معركة الجمل في البصرة، قائلا في معرض جوابه على مشورة عبد الله بن عباس له بتسليمهما لهما وإراحة باله من مشاكلهما، قال:

  إن العراقين بهما الرجال والأموال، ومتى تملّكا رقاب الناس، يستميلا السفيه بالطمع، ويضربا الضعيف بالبلاء، ويقويا على القوي بالسلطان.

   وهي صورة المسرح السياسي العراقي اليوم.

   ولهذا السبب وصل عدد المرشحين الى الآلاف، ولقد سمعت شيخا عجوزاً يعلق على كثرة المرشحين في كل انتخابات يشهدها العراق يقول متسائلا:

   يعني معقولة ان كل هؤلاء يتنافسون على خدمتي، انا المواطن العراقي؟ إذن، كم انا محظوظ؟ فثمني عظيم وانا لا اعرف بذلك!!.

   واليوم: هل تعتقدون بان صراع الأحزاب على حاكمية البصرة لخدمة أهلها؟ ام ان الصراع في كركوك من اجل ذلك؟.

   السؤال: امام كل هذه المعوقات، كيف نحقق تداول السلطة في العراق إذن؟ من اجل ان لا نعود القهقرى فننتج الديكتاتورية مرة اخرى؟.

   في المقال القادم سأبحث هذا الموضوع.

 (٥)

   هل تحدّث دستور جمهورية العراق عن تداول السلطة؟ اين؟ وكيف؟.

   قبل الإجابة على هذا السؤال، اود ان أتطرق الى الملاحظات التالية:

   اولا: ان واحدة من اهم فوائد تداول السلطة، هي تغيير فريق العمل الذي يقود الحكومة، خاصة المستشارين والموظفين الذين يحيطون بالرئيس او برئيس الحكومة، والذين يطلق عليهم مصطلح (البطانة) وهم المجموعة الخاصة التي يعتمد عليهم المسؤول بشكل مباشر في إدارته ورسم سياساته، الذين يسرّهم في الصغيرة والكبيرة، ويعود اليهم في كل شيء، فتغييرهم يعني، بالتالي، تغيير العقلية والأسلوب والأدوات، فتداول السلطة ليس لتغيير الشخص فقط، رئيس الحكومة، وإنما لتغيير الفريق بالكامل، والا فلو اكتفى المفهوم بتغيير الشخص، فليس في الامر اية فلسفة، وان من الخطا شخصنة الدولة، اي ربط مصيرها بشخص، فسنتصور ان تغييره سيغير كل شيء، ابدا، فالأمر ليس كذلك.

   يجب ان نعي فلسفة الامور ومعاني المصطلحات، والا سنظل ندور في حلقة مفرغة لا تنتهي، ولا تُخرجنا من واقعنا المرير.

   في البلاد الديمقراطية، يسعى الزعيم، أكان رئيس الجمهورية او رئيس الحكومة، لتغيير فريق عمله اذا ما أعيد انتخابه لدورة دستورية ثانية، فما بالك اذا كان يتسنم موقعه لأول مرة؟.

   لقد غير الرئيس باراك اوباما فريق عمله عندما انتخبه الشعب الاميركي لدورة رئاسية ثانية، على الرغم مما حققه من نجاحات وإنجازات في دورته الرئاسية الاولى، يشهد لها وبها الجميع، الا انه غيّر جل فريق عمله تقريبا، وزراء الادارة، خاصة الوزارات السيادية، ليغير بذلك أعضاء مجلس الأمن القومي، كما غيّر، كذلك، مستشاريه واغلب الموظفين في البيت الأبيض، وعلى وجه الخصوص الموظفين الاستراتيجيين والمحوريّين، لماذا؟.

   ان المسؤول، اي مسؤول، لا يتعدى ان يكون احد اثنين، فاما انه مسؤول فاشل، ولذلك فان عليه ان يغير فريق عمله ليحسّن من أدائه في الدورة الثانية، او انه كان ناجحا، فيغير فريقه ليضاعف من نجاحاته، وان ما يدفعه الى ذلك هو حرصه الشديد على تحقيق افضل الإنجازات قبل ان يترك موقعه ويرحل، وهو لا يندفع الى ذلك الا اذا كان وطنيا من الطراز الاول، يحب بلده وشعبه، عنده إعتبار الخدمة العامة فوق اي اعتبار آخر.

   اما في العراق، فان السيد رئيس مجلس الوزراء لم يغير احدا من أعضاء فريق عمله في دورته الدستورية الثانية الا اللمم، وأصر على الإبقاء عليهم، ربما غيّر مواقعهم ولكنه لم يستبدلهم، واقصد مستشاريه وموظفيه الخاصين في مجلس الوزراء ومكتب القائد العام للقوات المسلحة وجل القيادات الأمنية والعسكرية، هذا على الرغم من معرفته بحقيقة (إنجازاتهم) المتواضعة جدا، ان لم نقل معرفته بفشلهم، وكذلك على الرغم من كثرة النصائح التي وجهها له القريب والبعيد، وجلهم مخلصون يحبون ان يروه ناجحا، ولكنه يصر على الإبقاء عليهم، وكأنه يتعمد الفشل، لماذا؟ لا ادري!!.

   ان إصراره على عدم المساس بفريق عمله، جعله يصدق عليه القول المعروف انه (يرسم نهاياته بمستشاريه) وتلك هي الطامة الكبرى.

   هنا تكمن اهمية فلسفة تداول السلطة، من اجل ان لا نستنسخ الفشل الواحد تلو الاخر.

   ثانيا: مهما كتبت وكتب غيري عن الانتخابات وما ينبغي ان تكون عليه النتائج، وربما ينبري البعض لتشجيع الناخب على اختيار هذا المرشح وعدم التصويت لذاك المرشح، مع كل هذا وذاك، يبقى الخيار بيد الناخب، فهو المسؤول الاول والأخير، وان من يختاره ويصوت له ويمنحه ثقته هو النتيجة الحقيقية للانتخابات، اية انتخابات، ولذلك فان على الناخب ان يدقق ويتفحص ويسأل ويستفسر ويغربل، قبل ان يدلي بصوته، فهو المسؤول الاول، وهو الذي سيرسم، بصوته، معالم مجلس النواب الجديد والحكومة القادمة.

   ان الناخب هو الذي سيقرر ما اذا كان يريد التغيير نحو الأفضل؟ ام انه يريد الإبقاء على الحال الذي عليه العراق الان؟ فإذا اختار نفس الوجوه ونفس الاسماء ونفس الأشخاص، فهذا يعني انه لا يتمنى التغيير، ولذلك فانه سوف يُلقم حجرا اذا ما (دَرْدَمَ) مرة اخرى او تذمّر وتضجر، اما اذا حجب ثقته عن العناصر الحالية واستبدلهم بآخرين، فهذا يعني انه عازم على التغيير ومصمم على تنفيذ فكرة تداول السلطة.

   الذي اريد قوله، هو ان مسؤوليتي تنحصر في تقديم رؤية عن العملية الانتخابية والديمقراطية وما ينبغي ان تكون عليها النتائج لتحقيق التغيير، وليس فرض رؤية على احد ابدا، فهذه ليست مسؤوليتي.

   يبقى الخيار النهائي بيد الناخب حصرا، ولا يحق لاحد تضليله ابدا، مرشحا كان ام غيره.

   نعود الى السؤال الذي صدرنا به المقال، لنجيب عليه، ولكن:

   في الحلقة القادمة باذن الله تعالى.

 (٦)

   نصت المادة (٦) في الباب الاول من دستور جمهورية العراق، المبادئ الاساسية، على ما يلي:

   [يتم تداول السلطة سلمياً، عبر الوسائل الديمقراطية المنصوص عليها في هذا الدستور].

   وعند البحث في كل مواد الدستور، فسوف لا نجد الا نصا واحدا فقط يشير الى المعنى الذي قصدته المادة اعلاه، الا وهو النص الذي ورد في المادة (٧٦) في الباب الثالث منه، السلطات الاتحادية، والتي جاء في نصها ما يلي:

   [اولاً :ـ يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الكتلة النيابية الاكثر عدداً، بتشكيل مجلس الوزراء، خلال خمسة عشرَ يوماً من تاريخ انتخاب رئيس الجمهورية.

ثانياً :ـ يتولى رئيس مجلس الوزراء المكلف، تسمية اعضاء وزارته، خلال مدةٍ اقصاها ثلاثون يوماً من تاريخ التكليف.

ثالثاً :ـ يُكلف رئيس الجمهورية، مرشحاً جديداً لرئاسة مجلس الوزراء، خلال خمسة عشر يوماً، عند اخفاق رئيس مجلس الوزراء المكلف في تشكيل الوزارة، خلال المدة المنصوص عليها في البند "ثانياً" من هذه المادة.

رابعاً :ـ يعرض رئيس مجلس الوزراء المكلف، اسماء اعضاء وزارته، والمنهاج الوزاري، على مجلس النواب، ويعد حائزاً ثقتها، عند الموافقة على الوزراء منفردين، والمنهاج الوزاري، بالاغلبية المطلقة.

خامساً :ـ يتولى رئيس الجمهورية تكليف مرشحٍ آخر بتشكيل الوزارة، خلال خمسة عشر يوماً، في حالة عدم نيل الوزارة الثقة].

   وبالتمعن في نص المادة، يظهر لنا جليا وواضحا ان الدستور فسح المجال لتحقيق مبدأ تداول السلطة في حالتين:

   الحالة الاولى؛ عندما يفشل المرشح لرئاسة مجلس الوزراء في تقديم تشكيلته الوزارية خلال مدة زمنية محددة نصت عليها المادة.

   الحالة الثانية؛ عندما يفشل المرشح في نيل ثقة مجلس النواب.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان الدستور منح الشركاء السياسيين حق المساهمة في قبول او رفض مرشح الكتلة البرلمانية الأكبر، هذا يعني انه يبقى مرشحا فحسب ما لم يوافق عليه بقية الشركاء، ولذلك يمكن القول بان الدستور هو الذي نص على الشراكة الحقيقية بين مختلف مكونات المجتمع العراقي، فهي ليست بدعة او منّة او منحة من احد لاحد.

   اذن، نحن لسنا بحاجة الى قانون يحدد عدد دورات رئاسة مجلس الوزراء، لتحقيق مبدأ تداول السلطة، فالدستور واضح في ذلك ولا حاجة للتفسير والتأويل.

   الا ان الذي يحصل في كل مرة هو ان السياسيين يتلاعبون ويتحايلون على النص الدستوري الذي شرعن ونظم عملية تداول السلطة من خلال ما يلي:

   اولا: الاتفاق على تسمية الرئاسات الثلاث، والمقصود بها الجمهورية ومجلس النواب والحكومة، بسلة واحدة، الامر الذي يُدخل التسميات في مزايدات سياسية لها اول وليس لها آخر، وهو امر يعد انتهاكا خطيرا للدستور والذي لم يربط بين تسمية الرئاسات الثلاث باي شكل من الأشكال.

   انها بدعة سياسية عظيمة سبّبتها لنا المحاصصة التي توافَق عليها الكبار بالضد من إرادة الشعب العراقي.

   ثانيا: من خلال تجاوز المدد الزمنية التي حددها الدستور في الحالتين، وهما حالة تسمية أعضاء الحكومة وحالة نيل الثقة، وكلنا نتذكر كيف انهم تجاوزوا المدة في المرة الاولى لتصل الى خمسة اشهر فيما تجاوزت في المرة الثانية لتصل الى عشرة اشهر، الامر الذي يعد كذلك انتهاكا خطيرا للدستور.

   ولو انهم التزموا بالدستور لتحقق مبدأ تداول السلطة بشكل طبيعي جدا، ولتحققت بذلك فلسفة الديمقراطية التي تتجلى في تداول السلطة حصريا.

   وبمرور سريع على كل دساتير النظم الديمقراطية في العالم، للاحظنا انها تحقق مبدأ تداول السلطة بأحد أمرين:

   إما بالنص عليه، كما هو الحال في النظم الديمقراطية الرئاسية، والتي تتشكل فيها الحكومة عبر صندوق الاقتراع من خلال انتخاب الرئيس بالاقتراع العام السري والمباشر، او بروحه من خلال آلياته وأدواته، كما هو الحال في النظم الديمقراطية البرلمانية التي تنبثق فيها الحكومة من البرلمان وليس بالاقتراع العام السري والمباشر.

   ولان النظام الديمقراطي في العراق الجديد هو نظام برلماني، ولذلك فان مبدأ تداول السلطة يتحقق، كما نص عليه في المادة (٦) اعلاه، بالآليات التي نص عليها في المادة (٧٦) اعلاه، اذا ما تم الالتزام بها من قبل مجلس النواب عند انطلاق كل دورة من دوراته الدستورية الجديدة.

   والسؤال الان، هو:

   كيف يمكن ان نحقق مبدأ تداول السلطة، وكسر احتكارها، والقفز على ظاهرة الصراع على السلطة بأسوأ واقبح حالتها، من خلال فهم وتوظيف هذين النصّين الدستوريين الواضحين؟.

 (٧)

   بناء على المادة (٧٦) من دستور جمهورية العراق، فان الكتلة النيابية الأكثر عددا والتي يحق لها ان تتقدم بمرشحها لتشكيل مجلس الوزراء، هي (التحالف الوطني) والتي ستظل، برايي، تحتفظ بهذا الحق الدستوري الى حين، ما يعني ان مكونات هذه الكتلة النيابية ستضطر الى تجميع أجزاءها واوصالها مرة اخرى بعد كل عملية انتخابية، مهما تجزأت وتقسّمت وتوزّعت وتبعثرت وتفتّتت خلال السنوات الأربع التي تفصل بين كل عمليتين انتخابيتين، من اجل ان تضمن لنفسها ان تظل الكتلة النيابية الأكثر عددا والتي يحق لها حصرا ان تشكل الحكومة في كل مرة.

   ولا يخفى على احد الأسباب التي تقف وراء هذه المعادلة، والتي منها مبدأ المحاصصة الذي اعتمده الفرقاء السياسيون لتشكيل مؤسسات الدولة العراقية الحديثة، اي منذ سقوط الصنم في التاسع من نيسان ٢٠٠٣ ولحد الان، كما ان سعي شيعة العراق، كونهم المكون الأكبر في البلاد، للتمسك برئاسة مجلس الوزراء يفرض عليهم التوافق فيما بينهم مهما علت الخلاقات ومهما تعمقت المشاكل بينهم، لانهم يعرفون جيدا بان الفرقة وعدم الانضواء تحت راية (التحالف الوطني) في كل مرة سيفقدهم القدرة الدستورية على الاحتفاظ بقيادة الحكومة، اذ لم يعودوا في حال تمزقهم، الكتلة النيابية الأكثر عددا القادرة حصرا على تقديم مرشحها لتشكيل الحكومة الى مجلس النواب.

   تأسيسا على هذه الحقيقة، فان مبدأ تداول السلطة الذي يتحدث عنه الدستور في المادة (٦) سينحصر تحققه داخل (التحالف الوطني) فقط، وهذا، طبعا، من الأخطاء القاتلة في الديمقراطية العراقية الوليدة، ففي كل ديمقراطيات العالم المتحضر، فان الكتلة النيابية الأكثر عددا تتغيّر في كل مرة بالاعتماد على ما تفرزه نتائج صندوق الاقتراع، الا في العراق فان الكتلة النيابية الأكثر عددا معروفة سلفا، الى حين، وذلك بسبب المحاصصة من جهة وعدم وجود قانون للأحزاب ينظم معايير الانتماء اليها وعملها وتمويلها وغير ذلك، ليساعد على تنمية الحياة الحزبية والعمل الحزبي بما يضمن تشكيل احزاب بمعايير وطنية تعبر بنا الانتماءات الدينية والمذهبية والإثنية، بما يخلصنا من عقدة المحاصصة، ويغير أحجام الكتل البرلمانية في كل مرة، لنحصد تداولا حقيقيا للسلطة وليس شكليا، كما هو عليه الحال اليوم.

   على كل حال، فان الواقع الحالي يفرض علينا ان نفكر بطريقة المحاصصة الى ان يشرّع لنا مجلس النواب في يوم من الايام قانون الاحزاب لنقفز على هذا الواقع المر، وعندها فسوف لن تكون الكتلة النيابية الأكثر عددا تتشكل من طيف او لون واحد ابدا، كما انها سوف لن تكون معروفة لنا سلفا، وإنما ستتشكل من كل أطياف المجتمع العراقي، من جانب، وستتغير وتتبدل في كل مرة، من جانب آخر، ما يسهل عملية تشكيل حكومة الأغلبية السياسية، والتي سنتحدث عنها لاحقا.

   نعود للحديث عن تداول السلطة في إطار (التحالف الوطني) الذي يطلق عليه صفة (الشيعي) كأمر واقع وبالهوية على الأقل، فكيف يمكن تحقيق هذا الامر ولماذا؟.

   اول: لقد بات من الواضح لكل العراقيين، بان نجاح الأغلبية، الشيعة، سينتج نجاح البلد كلها، بشكل اوتوماتيكي، والعكس هو الصحيح، فإذا فشلوا فشلت البلد كلها، وهذه المعادلة يقرها مبنى اهل العقل والمنطق في كل مكان، خاصة في بلد متنوع ومتعدد في كل شيء مثل العراق.

   ثانيا: ان (التحالف الوطني) هو الكتلة البرلمانية الأكبر ولكنه في العدد فقط، اما من الناحية الواقعية فهو اصغر وأضعف الكتل البرلمانية بسبب الصراعات العنيفة التي تعصف بين مكوناته، ولذلك حق لنا ان نسمّيه بالكتلة البرلمانية الأكبر المشلولة، فهي كتلة عاجزة عن حماية نفسها وحماية من تمثلهم من المجتمع العراقي (الشيعة) كما انها عاجزة عن تحقيق الحد الأدنى من الاتفاق لتمرير التشريعات الاساسية والمهمة تحت قبة البرلمان، ولعل في أزمة قانون الميزانية في كل عام اكبر دليل على ذلك.

   ثالثا: ولهذا السبب يمكن القول بان تطبيق مبدأ تداول السلطة داخل (التحالف الوطني) ربما سيساعد على حل الكثير من مشاكلها، وبالتالي سيعيد لها قوتها وفاعليتها ومكانتها الحقيقية تحت قبة البرلمان، كيف؟.

   هذا ما سنتحدث عنه في الحلقة القادمة.

 (٨)

   بات من الواضح بالتجربة ان أشلاء (التحالف الوطني) لا تتكتل الا لمصلحة آنية، وهي حولية تتكرر بعد كل عملية انتخابية، وذلك من اجل صناعة الكتلة النيابية الأكثر عددا والمعنية بتقديم المرشح لتشكيل الحكومة الى مجلس النواب.

   السؤال: كيف يمكن ان تتحول هذه الحاجة الى رؤية استراتيجية تساهم في بناء (التحالف الوطني) ككتلة برلمانية كبيرة بواقعها ومنسجمة مع نفسها ومؤثرة في اتجاهات مجلس النواب وقادرة على تمرير مشاريع القوانين بالأغلبية وليس بالتوافقات والمحاصصات الممجوجة التي عرقلت لحد الان عمل البرلمان وعرقلت مهامه الدستورية في التشريع والرقابة؟.

   كيف يمكن ان نحول عملية تجميع الاشلاء من موقف تكتيكي آني لحاجة في نفس يعقوب يريد قضاها، الى موقف استراتيجي ليتحول (التحالف الوطني) الى كتلة برلمانية كبيرة وقوية، تدعم الحكومة وتسند مشاريعها، وتراقب أداءها، وتحاسبها على الخطا او الخلل او الفشل، قبل اي واحد آخر، على العكس مما هو موجود الان، اذ ان اكثر ما يعرقل عمل الحكومة، هو (التحالف الوطني) الذي لم يعد بمقدوره مراقبتها ومحاسبتها؟.

   الف: ان (التحالف الوطني) يتشكل من اكثر من (٢٠) مسمى بين تنظيم وحزب وحركة وتيار، ولذلك فان اي مرشح يقدمه للبرلمان ليشكل الحكومة هو ليس مرشحا لأي من كل هذه الاسماء، اذ لم يستطع اي منها ان يحصل في احسن الحالات الا على (١/٨) عدد مقاعد مجلس النواب، وهو حال التيار الصدري في الدورة البرلمانية الحالية، فما بالك بالآخرين؟.

   باء: تأسيسا على هذه الحقيقة، يجب ان تنبثق مؤسسة (رئاسة مجلس الوزراء) وليس رئيس مجلس الوزراء فحسب، من (التحالف الوطني) الأمانة العامة، المستشارون، مدراء الإدارات المرتبطة، وغير ذلك، ليظل رئيس الحكومة، وهو مرشح التحالف، قريبا من توجيهاته واتجاهاته، يعود اليه في اتخاذ القرارات الاستراتيجية، يناقش معه الموقف ويأخذ منه الخط العام، وبذلك سيشعر التحالف بان مرشحه يمثله بالفعل، فيتبناه ويدافع عنه ويقوّمه ويرشّده ويشير عليه، فيما يلجأ رئيس الحكومة الى التحالف كلما احتاج الى مشورة او مساعدة او وقع في معضلة، وبكلمة، سيكون له عضدا ويكون له التحالف سندا، اما ان يكون رئيس الحكومة مرشح التحالف بالاسم، ما ان يحصل على ترشيحه وثقة البرلمان اذا تراه يضرب بالتحالف عرض الحائط، فكيف ينتظر من التحالف ان يسانده ويقف معه ويدافع عنه؟ اذا كان التحالف آخر من يعلم بما يبيّته مرشحه من أزمات للبلاد، وآخر من يعلم بالحلول المنفردة التي يحسمها ويتفق عليها مرشحه مع بقية الأطراف السياسية، فكيف ينتظر منه ان يدعمه ويسانده؟ وإذا كان مرشح التحالف لم يعد ولا مرة اليه ليناقش مشروعا او أزمة، فكيف ينتظر منه دعما وإسنادا؟.

   جيم: كلنا نعرف ان السبب الحقيقي والجوهري وراء تمزق (التحالف الوطني) هو الصراع على السلطة، على الرغم من كل العناوين والشعارات التي يرفعها كل طرف لشرعنة صراعه هذا، ولذلك، اعتقد انه لو تم إيجاد مخرج ما لهذا السبب الجوهري لتمكنا من اعادة اللحمة والوحدة وتاليا القوة والمنعة للتحالف.

   وبرأيي فان الاتفاق على تداول السلطة داخل (التحالف الوطني) يساعد كثيرا على حل هذه المعضلة، فعندما تشعر كل أطراف التحالف ان اتفاقا من نوع ما بينها يفتح الباب أمامها ليكون مرشح التحالف لتشكيل الحكومة منها، فان ذلك سيقلل من غلواء اندفاعها في الصراع مع بقية أخواتها، مكونات (التحالف الوطني) فكيف يتحقق ذلك؟.

   كنت اتمنى ان تنزل مكونات التحالف منفردة في الانتخابات النيابية الحالية والتي ستجري نهاية الشهر القادم، نيسان، ليتم الاحتكام الى رأي الشارع في معرفة مٓن منها يحصل على اكثر عددا من مقاعد البرلمان، فيكون مرشح التحالف منها، وبذلك سندفع كل أطراف التحالف للتنافس في الشارع، وعندما يحصل احدها على مقاعد اكثر من غيرها، هذا يعني ان تقديم المرشح منها سيحقق مطلب الناخبين بشكل مباشر، وهو الامر الذي يقلل من التأثيرات (الخارجية) في عملية تسمية مرشح التحالف.

   لقد نزلت مكونات التحالف هذه المرة في خمسة قوائم أساسية، هي، دولة القانون وأخواتها، والمواطن وأخواتها، والتيار الصدري وأخواته، والإصلاح وأخواته، والفضيلة وأخواتها، وان هذه الخارطة تبين بشكل واضح ان كل التيارات الاساسية التي يتشكل منها التحالف الوطني نزلت باسمها وبعنوانها بشكل مباشر الا (حزب الدعوة) بشقيه وبدر ومستقلون، فقد نزلت بقائمة واحدة، الامر الذي يستدعي حساب مقاعدها كلا على حدة ليتبين لنا الفائز بشكل حقيقي وواضح، وعندها سيكون مرشح التحالف لتشكيل الحكومة هو من سيرشحه المكون الحائز على اكثر المقاعد تحت قبة البرلمان، طبعا بشرطه وشروطه، ومن شروطه ان يحصل على توافق بقية أطراف التحالف ليتسنى للأخير العمل على تسويقه عند بقية الشركاء في العملية السياسية كما نص على ذلك الدستور في المادة (٧٦).

 (٩)

   لا يمكن ابدا ان تتحقق الديمقراطية في اي بلد من البلدان ما لم يفرز صندوق الاقتراع أغلبية نيابية تشكل السلطة التنفيذية، وأقلية نيابية تعارضها وتراقبها، فالديمقراطية لا تطير بجناح واحد ابدا، وهذه هي مشكلة الديمقراطية في العراق الجديد:

   فمن جانب، يسعى كل من يفوز بمقعد تحت قبة البرلمان ان تكون له حصة في السلطة التنفيذية، إن لم يكن بشكل مباشر، كأن لا يحصل على عدد يكفي من المقاعد ليحجز وزارة مثلا او وكيلا لوزارة، فبشكل غير مباشر من خلال الاندماج مع كتل نيابية اخرى صغيرة الحجم مثله، ليكمّل عدد المقاعد المطلوب لحجز شيء ما في السلطة التنفيذية.

   ومن جانب آخر، فانهم جميعا انفسهم الذين يتقاتلون ويتهالكون على المشاركة في السلطة التنفيذية، هم انفسهم يضعون العصي في عجلاتها، وكأنهم يسعون لِلَعِب الدورين، دور الحاضر والمشارك في السلطة التنفيذية ودور المعارض لها.

   انها واحدة من مفارقات الديمقراطية العراقية الشاذة والفريدة من نوعها.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان مفهوم المعارضة عندنا، يعني ان تدمر الخصم وتقضي على الحكومة وتعرقل الإنجاز ولا تفسح المجال للآخر ان يعمل وينفذ، انه مفهوم يقترب من الانتقام، وهذا خطأ كبير يقع فيه كل من يأخذ جانب المعارضة، ففي الدول المتحضرة تعني المعارضة البرلمانية مراقبة الأداء وليس عرقلته، وترشيد الجهد وليس تدميره، ولذلك فان مفهوم المعارضة عندهم يكمّل العمل ويُحسّن الأداء وينضّج المشاريع، اما عندنا، فالمعارضة تعني العرقلة والتدمير وإيقاف البلد كلها عند نقطة.

   في الانتخابات النيابية القادمة التي ستجري نهاية الشهر القادم (نيسان) من المُفترض ان يُنتج لنا صندوق الاقتراع أغلبية برلمانية وأقلية نيابية، لنفصل بين الدورين، السلطة التنفيذية والرقابة، والا فسنستنسخ التجربة الُمرّة التي مررنا بها خلال السنوات الثمان الماضية، وان كنت، شخصيا، اعتقد ان مثل هذه النتيجة صعبة المرام، لسببين مهمين:

   الاول: هو غياب الاحزاب (الوطنية) التي تعتمد المواطنة كمعيار للانتماء، وليس الدين والمذهب والإثنية والمناطقية وغير ذلك، ولذلك ينتج لنا صندوق الاقتراع، في كل عملية انتخابية، كتل مذهبية وأثنية، الامر الذي لا يمكن على ضوئه، ابدا، ان تنتج لنا العملية الانتخابية أغلبية وأقلية برلمانية.

   الثاني: تأسيسا على المعادلة اعلاه، ستنتج لنا الانتخابات النيابية القادمة، كما هو ديدنها في المرات السابقة، ثلاث كتل نيابية أساسية او رئيسية، بمعيار المذهب والإثنية وليس بالمعيار السياسي او على الأقل الحزبي، الا وهي؛ الكتلة الشيعية والكتلة السنية والكتلة الكردية، فهل، بربكم، يمكن بهذا المعيار ان تفرز لنا الانتخابات أغلبية وأقلية برلمانية، لنتحدث، من ثٓمّ، عن حكومة الأغلبية؟ بالتأكيد لا يمكن ذلك ابدا ابدا ابدا، ولهذا السبب فانا اطلق على فكرة تشكيل حكومة الأغلبية السياسية في العراق الجديد في ظل غياب قانون الاحزاب والتكتل على أساس المذهب والإثنية، بالاكذوبة الكبرى او بالضحك على الذقون، لان حكومة الأغلبية في كل بلدان العالم لا تتشكل على أساس مناطقي او مذهبي او ديني او اثني، ابدا، لانها ستقسم البلاد وتكرس التفرقة وتمزق النسيج الاجتماعي، وإنما هي تقوم على أساس المعيار السياسي، اي أغلبية سياسية وأقلية سياسية، والا بالله قولوا لي مٓن مِنْ الكتل الثلاث يقبل ان لا تكون له حصة او دور في السلطة التنفيذية؟ بمعنى آخر، مٓن مِنْ الشيعة والسنة والكرد يقبل ان لا يكون له حضور ومساهمة في الحكومة؟.

   لذلك، فإننا نسمع ونقرأ في تصريحات كل الكتل والمرشحين حديثاً عن حكومة الأغلبية السياسية، ولكن، ما ان تظهر نتائج الانتخابات الا والجميع يغير سيمفونيته ليتحدث عن حكومة الشراكة، وكيف أنها مهمة لهذه المرحلة من تاريخ العراق وما الى ذلك، ولعل في تجربة انتخابات مجالس المحافظات الاخيرة خير دليل على ذلك، فكلّنا يتذكر كيف ان (ائتلاف دولة القانون) وزعيمه أصمّ آذاننا بحديثه عن حكومات الأغلبية السياسية المحلية، الا انه تراجع وغيّر موجة الحديث بمجرد ان عرف بانه لم يحصد أغلبية في اية محافظة من المحافظات ليعود ويتحدث عن حكومات الشراكة، وهذا ما حصل.

   طيب، اذا كان الامر كذلك في مجالس المحافظات التي تتشكل من نسيج ومكون اجتماعي واحد، فما بالك بمجلس النواب الذي يتشكل من كل مكونات المجتمع العراقي، والتي تتمثل عادة، كما أسلفت، في ثلاث كتل نيابية، شيعية وسنية وكردية؟.

   أتحدى كل من يتحدث منهم عن حكومة الأغلبية السياسية، ان يتعهد لنا امام الملأ بانه سوف لن يتراجع عن نظريته هذه، اذا ما فشل في حصد الأغلبية المريحة تحت قبة البرلمان الجديد، لنعرف من بكى ممّن تباكى.

 (١٠)

   اذا افترضنا جدلا ان (التحالف الوطني) حصد أغلبية مريحة في الانتخابات النيابية القادمة التي ستجري نهاية هذا الشهر (نيسان) فهل يمكن ان يشكل لوحده الحكومة؟ بمعنى هل يقبل الكرد والسنة ان تكون الحكومة شيعية (١٠٠٪)؟.

   ولو افترضنا جدلا ان التحالف الكردستاني حصد الأغلبية المريحة، فهل يمكنه ان يشكل الحكومة بمفرده؟ اي، هل سيقبل الشيعة والسنة ان تكون الحكومة كردية (١٠٠٪)؟.

   وإذا افترضنا جدلا ان كتلة متحدون حصدت أغلبية نيابية مريحة، فهل يمكنها ان تشكل الحكومة بمفردها؟ يعني، هل يقبل الشيعة والكرد ان تكون الحكومة سنية (١٠٠٪)؟.

   الجواب السريع والواضح على الأسئلة الثلاثة هو كلا وألف كلا؟.

   وعندما اذكر هذه الافتراضات فهي ليست من الخيال او للتسلية، ابدا، وإنما هي افتراضات من وحي الواقع، لان الكتل النيابية الكبيرة الثلاثة الرئيسية هي الشيعية والسنية والكردية، فليس هناك كتل نيابية سياسية، وإنما كلها اما مذهبية او إثنية، وهذا هو واقع العراق الجديد.

   نعم، لو كانت احزابنا السياسية (وطنية) اي انها تعتمد معيار المواطنة للانتماء اليها، لكانت الانتخابات قد أنتجت لنا كتلا نيابية تتشكل من خليط شيعي وسني وكردي ومسيحي وغير ذلك، عند ذلك لسنا بحاجة الى ان نفكر بهذه الطريقة ابدا.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان المادة (٧٦) من الدستور تنص، في احدى فقراتها، على ان مرشح الكتلة النيابية الأكثر عددا سيحصل على ثقة البرلمان اذا حصل على الأغلبية المطلقة من الأصوات، اي بما يساوي (١٦٥) صوتا بناء على العدد الجديد لأعضاء مجلس النواب، فهل ستتمكن اية كتلة نيابية ان تحصد هذا العدد من المقاعد في الانتخابات النيابية القادمة؟.

   بالاعتماد على تجربة الانتخابات في الدورتين السابقتين يتضح لنا انه ليس بإمكان احد ان يحصد مثل هذا العدد، ما يعني ان اكبر الكتل النيابية، وهي (التحالف الوطني) كما هو متوقع، سوف لن يحصد هذا العدد، فكيف يمكنه ان يمرر تشكيلة حكومته من دون الكرد او السنة، لو قلنا جدلا أنهما سيقبلان بان تكون الحكومة ذات اللون الواحد؟ بالتأكيد لا يمكنه ذلك.

   الى ذلك، فلو افترضنا انه حصد الأغلبية المطلقة، فسوف لن يستطيع، كذلك، ان يشكل حكومة الأغلبية السياسية، حتى اذا قبل الكرد والسنة بموقع المعارضة تحت قبة البرلمان، لماذا؟:

   اولا؛ لانه هو الاخر يتشكل من مجموعة ضخمة من الحركات والأحزاب والتجمعات والعناوين والشخصيات والزعامات، ما يفرض عليه ان يظل يساوم نفسه لترضية كل أطرافه قبل ان يتمكن من تقديم تشكيلة حكومته الى البرلمان لينال ثقته.

   ثانيا: سيظل الكرد والسنة، الذين قبلوا بأداء دور المعارضة النيابية في هذه الفرضية، يضعون العصي في عجلة الحكومة، ما يُنتج فشلا مستنسخا ً وعرقلة مستدامة، كما هو الحال خلال السنين الأربع الماضية.

   المشكلة، هي ان جل السياسيين، فشلوا في إقناع الشارع العراقي بانهم رجال دولة يهمهم المواطن كمواطن بغض النظر عن دينه ومذهبه واثنيته ومناطقيته وعشائريته واتجاهاته الفكرية والثقافية، فلقد ظل السياسي الشيعي يدافع عن الشيعة فقط، فيما لو فكَّر في ان يدافع عن احد، لانه عادة لا يدافع الا عن مصالحه الأنانية الضيقة، وهكذا السياسي السني والكردي وغيرهم.

   هذه الحقيقة كرست الانقسام السياسي، وعمقت من حالة التمسك بمختلف الهويات باستثناء الوطنية، الانتماء للوطن، الامر الذي استنسخ ظاهرة الكتل المذهبية والإثنية، مع غياب شبه كامل للكتل السياسية (الوطنية).

   حتى (العراقية) التي كانت تفخر، فيما مضى، على أخواتها بانها عابرة للانتماءات المذهبية، فإنها، في هذه المرة، تشظت الى كتل مذهبية وأثنية على حد سواء.

   كنا نتمنى ان يثبت، على الأقل احدهم، انه عراقي الهوى والانتماء والإنجاز، لشهدنا في هذه الانتخابات إجماعاً على منحه الثقة من مختلف مكونات المجتمع العراقي، ولكننا سنشهد، بالتأكيد، تكريسا مذهبيا واثنيا بعد ان فشل الجميع في إثبات ذلك.

   ان ما يؤسف له حقا، وبعد مرور اكثر من عقد من الزمن على التغيير، ان ديمقراطيتنا فشلت في انتاج زعماء وقادة عراقيون، يفوزون على كل الانتماءات الثانوية ليقدموا الانتماء الأكبر والاوسع، الا وهو الانتماء الى الوطن.

   تأسيسا على ما تقدم، فإن الانتخابات القادمة التي ستجري نهاية هذا الشهر (نيسان) سوف لن تُنتج لنا أغلبية وأقلية برلمانية سياسية، ابدا، ما يؤجل احتمالات تشكيل حكومة الأغلبية السياسية الى إشعار آخر.

   فما هو الحل الممكن اذن، بالاعتماد على هذه المعطيات المعقدة؟.

   في الحلقة القادمة سأحاول ان أناقش مقترحا، فقد يساهم في بعض الحل.

 (١١)

   يحاول بعض السياسيين خداع الرأي العام في العراق وتضليله بالقول ان الشعب هو الذي يختار رئيس مجلس الوزراء، عبر صندوق الاقتراع، محاولا استغلال جهل الشارع في حقيقة الانتخابات النيابية ودور الناخب وموقع النتيجة التي يفرزها صندوق الاقتراع وآلية تشكيل الحكومة بعد كل عملية انتخابية، في تحديد هوية مرشح (الكتلة النيابية الأكثر عددا) وتسميته.

   ما دفعني للحديث عن هذه النقطة تحديدا، هو الترويج الهائل للفكرة والذي تعج به وسائل الاعلام الحزبية هذه الايام على لسان بعض السياسيين، وهم بهذا يعمّشون الخبر على الناخب، الذي يجب عليه ان ينتبه جيدا فيعرف ماذا ينتخب؟ ولماذا؟ وما الذي ستبنيه النتائج التي ستتمخض عن صندوق الاقتراع؟.

   يجب على الناخب ان ينتبه الى الحقائق التالية:

   اولا: انه سينتخب أعضاء مجلس النواب فقط، وليس اي شيء آخر من مؤسسات الدولة العراقية، فهو لا ينتخب رئيس الجمهورية ولا رئيس مجلس الوزراء، ولا اي مسؤول اخر، انه ينتخب نوابه ووكلاءه تحت قبة البرلمان فقط لا غير.

   ثانيا: ان مجلس النواب هو الذي ستنبثق عنه بقية مؤسسات الدولة، كرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزراء والدرجات الخاصة ومختلف الهيئات المستقلة، وكذلك القضاء بكل تشكيلاته وغير ذلك.

   ثالثا: ان عملية اختيار رئيس مجلس الوزراء، تحديدا، لا دخل لها بحجم القوائم الانتخابية ابدا، لان عبارة (الكتلة النيابية الأكثر عددا) الواردة في المادة (٧٦) في الدستور، والتي لها الحق حصرا في تسمية رئيس مجلس الوزراء، فسرتها المحكمة الاتحادية العليا بان المقصود منها هي الكتلة التي تتشكل تحت قبة البرلمان، ولم يقصد بها الكتلة التي يفرزها صندوق الاقتراع.

   بمعنى آخر، فان العملية الانتخابية وصندوق الاقتراع لا تفرزان الكتلة النيابية الأكثر عددا ابدا، ولذلك فليس لها اي تأثير في تحديد هوية المرشح لرئاسة مجلس الوزراء.

   ولتوضيح الفكرة اكثر، لنفترض ان احدى القوائم الانتخابية المتنافسة حاليا في الانتخابات النيابية القادمة، والتي ستجري نهاية هذا الشهر (نيسان) قد حصدت على اكثر المقاعد وتفوقت على بقية زميلاتها، فلو ان قصد المادة الدستورية كان ينطبق عليها، اي انها هي المقصودة بالنص (الكتلة النيابية الأكثر عددا) لكان ذلك يعني ان حق تقديم المرشح لتولي رئاسة مجلس الوزراء سينحصر بها فقط، ما يعني ان صندوق الاقتراع سيكون له، في هذه الحالة، الكلمة الفصل في تحديد هوية رئيس الحكومة، وبالتالي لجاز لنا القول باعتبار ان لرأي الناخب القول الفصل في انتخاب المرشح لرئاسة مجلس الوزراء، الا ان الامر ليس كذلك، فقد تأتلف القائمتان (٢ و ٣) تحت قبة البرلمان لتشكلان ( الكتلة النيابية الأكثر عددا) المعنية بتسمية المرشح لرئاسة مجلس الوزراء، وبذلك فسوف لن تكون القائمة (١) هي المعنية على الرغم من انها (الأكثر عددا) كأٓفراز مباشر من صندوق الاقتراع، الا انها ليست كذلك تحت قبة البرلمان، ما يعني ان ليس لصوت الناخب اي تأثير في تحديد هوية رئيس مجلس الوزراء، عقب كل عملية انتخابية.

   ان تفسير المحكمة الاتحادية العليا للنص الدستوري فتح الباب واسعا لتكريس المحاصصة، بعد الغاء التأثير المباشر لصندوق الاقتراع، كما انه فتح الباب واسعا للتأثيرات الإقليمية والدولية في عملية تسمية المرشح لرئاسة مجلس الوزراء.

   لكل ذلك، لا اعتقد من الصواب والدقة بمكان القول بان رئيس مجلس الوزراء هو منتخب من قبل الشعب، فالتفسير المذكور أجهض الانتخاب الحر والمباشر لرئيس الحكومة من قبل الشعب.

   كنت اتمنى ان يبقى المفهوم من النص الدستوري كما هو، من دون تفسير سياسي، كما حصل في المرة السابقة من قبل المحكمة الاتحادية، اذ لكنا اليوم امام حقيقة ان رئيس مجلس الوزراء يستمد شرعيته من الشارع مباشرة، فيكون أقوى وأشد شكيمة واقتدارا، كما هو الحال في الدول الديمقراطية التي تعتمد النظام البرلماني، فالأغلبية النيابية يفرزها صندوق الاقتراع بشكل مباشر، ولذلك فان مرشحها لرئاسة الحكومة ينبثق من صوت الناخب عبر صندوق الاقتراع مباشرة، ما يجيز لنا القول بانه يستمد قوته من الشارع مباشرة وليس من البرلمان، فتراه يعود اليه اذا ما اصطدم احيانا بالبرلمان، اما في العراق الجديد فلا دخل لصوت الناخب في تحديد هوية رئيس مجلس الوزراء، ولذلك لا يعود الى الشارع كلما اصطدم بالبرلمان، لانه سيسمعه يقول له (عد الى البرلمان وحاول ان تحل مشاكلك معه، فلسنا نحن الذين انتخبناك بإرادتنا الحرة المباشرة ابدا).

 (١٢)

   أعجب لمن فشل في اداء واجباته الوطنية ازاء ناخبيه، سواء في الحكومة او تحت قبة البرلمان، او في اية مؤسسة من مؤسسات الدولة، او تورط بالفساد المالي والإداري، كيف يجرؤ على ترشيح نفسه مرة اخرى في هذه الانتخابات النيابية؟.

   ربما هو يراهن على غباء الناخب، او نسيانه او تجاهله لما مر به العراق الجديد خلال العقد الماضي، او انه يراهن على سذاجته وبساطته وعدم قدرته على التمييز بين النجاح والفشل، وبين النزيه واللص، وبين حقوقه على المسؤول وواجبات الأخير، او انه يراهن عن رخص صوت الناخب الذي يبيعه المواطن بمدفئة نفطية او ما دون ذلك، ربما كل هذا وغيره، ولكن:

   هنا تشخص مسؤولية الناخب الذي عليه ان يستحضر السيرة الذاتية سواء للقائمة التي سيصوت لها او للمرشح الذي سيمنحه ثقته، قبل ان يودع ورقته الانتخابية في صندوق الاقتراع، ليحسن الاختيار، فلا يندم مرة اخرى او يعض على يديه بعد حين.

   ان من ديدن السياسيين هو الضحك على ذقون الناخبين، وخداعهم بالشعارات البراقة واللافتات العريضة والبرامج الانتخابية التي يسيل لها اللعاب، فلا عتب على مرشح اذا كذّب او غشّ او تاجر او فعل اي شيء آخر، فهذا فعلهم لكسب صوت الناخب، ولكن:

   لماذا يدع الناخب مثل هذا المرشح ليمتطي ظهره او يحلب ضرعه؟ لماذا يخدع الناخب مرتين وأكثر من قبل مثل هؤلاء المرشحين؟ الا يكفي عقد من الزمن لامتحان المرشح واختبار مصداقيته والتمييز بين الصالح والطالح؟.

   ان مسؤولية الناخب ثقيلة جدا، لا مفرّ منها، خاصة وانه مر، لحد الان، بعدد يُعتدّ به من التجارب الانتخابية، فليس من المعقول انه لم يستفد من التجربة المكتسبة او لم يوظف الخبرة الانتخابية، او لم يستحضر ظروف المرحلة التي مرت على العراق لحظة اتخاذ القرار، عندما يقف امام عتبة صندوق الاقتراع ليدلي بصوته لمرشحه او لقائمته المفضلة.

   ان عليه ان يستحضر آلامه وآماله ومؤاخذاته وشعاراته التي رفعها في المسيرات والتظاهرات التي شهدتها محافظات ومدن العراق خلال السنين الأربع الماضية على وجه التحديد، للاعتراض على اداء الحكومة والبرلمان وبقية مؤسسات الدولة، ليحسّن من خياراته، فيساهم في التغيير المرجو.

   ان عليه، مثلا، ان لا يمنح صوته لمرشح يوظف إمكانيات الدولة لخداع الشارع من اجل الحصول على اكبر عدد من أصوات الناخبين، فالمرشح الذي يوزع المناصب او فرص العمل والتعيينات او المقاعد الدراسية او الامتيازات التي هي ملك المواطنين بلا تمييز، ان مثل هذا المرشح لص مع سبق الإصرار وهو لا يستحق الثقة أيّاً كان.

   كما ان المرشح الذي يتخندق بالطائفة او يتاجر بالدين او يتباهى بالانتماء العشائري او الأسري فحسب، من دون ان يقنعنا بخصال ومعايير وطنية تدل على كفاءته وخبرته ونزاهته وقدرته على تحمل المسؤولية، ان مثل هذا المرشح، كذلك، لا يستحق الثقة ابدا.

   ان من علامات المرشح الصادق امتلاكه لبرنامج انتخابي معقول وعملي، لا يتلاعب بمشاعر الناس من خلال الوعود النرجسية الكاذبة التي يعلم هو قبل غيره انها غير قابلة للتطبيق اما بسبب التنظير غير الواقعي او الوعود غير المعقولة.

   كما ان من علامات صدق الناخب وحسّه الوطني، عدم المساس بالدولة ومؤسساتها، فلا يسخّر التوظيف والتعيين ومقاعد المسؤولية، وكذلك الدرجات الوظيفية المدنية منها والعسكرية، في حملته الانتخابية، فالدولة يجب ان لا تخضع للمزايدات، والتعيينات وفرص العمل يجب ان لا يسخرها مرشح للبيع والشراء، ابدا، وان من يفعل ذلك يجب إسقاطه في الانتخابات وإزاحته من العملية السياسية، لانه، بذلك، يعرّض الدولة للخطر فضلا عن البلاد والمصالح العامة التي هي ملك الشعب، وليس لفئة دون اخرى او لحزب دون اخر او لشريحة دون اخرى.

   أيها الناخب، أيتها الناخبة:

   لم يبق على يوم الاقتراع الا أياما معدودات، فاحزموا أمركم للمشاركة في الانتخابات لتتركوا بصمتكم في عملية التغيير الذي لا ينجزه الا صوت الناخب.

   ثم صمموا على ان لا تمنحوا ثقتكم الا لمن يستحقها بمعايير الوطنية، فلا تدعوا الضجيج الاعلامي الكاذب والاستعراضات الانتخابية المخادعة والخطابات البهلوانية المفضوحة تؤثر على خياراتكم.

   ركّزوا قبل الاختيار حتى لا تندموا، والله تعالى هو المعين، وهو ناصركم ان كنتم صادقين.

 (١٣)

   قالوا [ان الطيور على أشكالها تقع] وقالوا [شبيه الشيء منجذب اليه] في إشارة الى ميول العادات والطباع والخصال بعضها الى بعض.

   وإذا اردنا ان نطبق هذه القاعدة على نوعية العلاقة بين الناخب، اي ناخب، والمرشح، اي مرشح، فستكون النتيجة كما يلي:

   اذا صوّت ناخب لمرشح لص، هذا يعني انه لص مثله، وإذا انتخب آخر مرشح فاشل فان ذلك دليل على فشله، وهكذا دواليك، فمن ينتخب كذاب فهو مثله ومن ينتخب فاسد فهو مثله ومن ينتخب عالم فهو مثله او يسعى لان يكون مثله، ومن ينتخب نزيه فهو مثله، الى آخره.

   بمعنى آخر، فان نتاج صندوق الاقتراع هو من سنخ الناخبين، وان صفات الفائزين وما ينتجه صندوق الاقتراع هي نفس صفات الناخبين، لا تشذ عنهم، فالفائزون بالانتخابات لم ينزلوا بالمظلات على رؤوسنا، ولم يهبطوا علينا من السماء او من المجرات والكواكب الاخرى، انهم نتاجنا، صفاتهم صفاتنا، وخصوصياتهم من خصوصياتنا، فإذا انتجت العملية الانتخابية برلمانا فاشلا فلاننا فاشلون، وإذا انتجت حفنة من اللصوص وسراق المال العام فلاننا كذلك، وإذا انتجت زمرة من المنتفعين والوصوليين الطبالين والمنافقين فلاننا كذلك، والعكس هو الصحيح، فإذا أنتج صندوق الاقتراع مجلسا نيابيا قويا وحريصا على المصالح العامة، همه خدمة البلد والشعب، يقدم مصالح الناس على المصالح الشخصية لأعضائه، فلاننا كذلك.

   ان مجلس النواب، تركيبته، طبيعته، صفات أعضائه، وكل شيء فيه، هو انعكاس صادق لواقعنا، انه نتاج المجتمع.

   بمعنى آخر، فإذا اردنا ان نعرف حال المجتمع وصفاته واتجاهاته العامة ومميزاته، فلننظر الى ما ينتجه صندوق الاقتراع، فهو خير مصدر ودليل لمعرفة الواقع، واقع حال المجتمع.

   ان المجتمعات الناجحة والمتطورة والمتقدمة تنتج مجلسا ناجحا ومتطورا ومتقدما، اما المجتمعات الفاشلة والمتأخرة والمتقهقرة فلا تنتج الا برلمانا مثلها.

   لذلك، فان علينا، كعراقيين، ان ننتبه جيدا في يوم القرار النهائي، يوم التصويت، لان النتائج ستفضح واقعنا اذا كان مرا او ستسرّنا اذا كان واقعنا جيدا، ولهذا السبب أعتبر ان المسؤولية ثقيلة جدا.

   ربما يسال سائل ويقول:

   كيف لي ان اعرف ما اذا كان هذا المرشح فاسد ام نزيه؟ ناجح ام فاشل؟ قوي او ضعيف؟.

   وبصراحة أجيب:

   ان السؤال بحد ذاته دليل على فشل الناخب، والا فان عقدا من الزمن يكفي لاختبار المرشحين ومعرفة حقائقهم والاطلاع على إنجازاتهم، الا اللهم اذا كان الناخب هو نفسه لا يريد ان يستحضر التجربة هربا من المسؤولية.

   ربما كان هذا السؤال في محله قبل دورة انتخابية او دورتين، عندما لم يجرب الناخب، بعد، المرشحين، فلم يكن يعرف حقيقة شعاراتهم وإنجازاتهم ومدى مصداقية ادعاءاتهم، وغير ذلك، اما اليوم، وقد مر عقد على التجربة الديمقراطية، غربلت فيها السلطة معادن السياسيين، واختبرهم الناخب، فميز بين الصالح والطالح، وبين الصادق والكاذب، وبين الناجح والفاشل، وبين اللاابالي والمسؤول الحريص، فان السؤال من السذاجة بمكان لا يمكن اعتباره الا دليل بؤس الناخب، خاصة في زمن العولمة التي أتاحت فيه لنا التكنولوجيا إمكانية الاطلاع على مخابئ ومخادع المرشحين، للاطلاع على أسرارهم، طبعا مع أخذ الحيطة والحذر من مساعي بعضهم لتسقيط البعض الاخر، خاصة في أوقات الدعايات الانتخابية كلما اقتربنا من استحقاق دستوري.

   ولو افترضنا جدلا، ان ناخبا لم يميز لحد الان بين المرشحين لأي سبب من الأسباب، أفلا يمكنه ان يسال ويستشير من يثق به ليدله على معادن الخير من المرشحين؟ ام ان السؤال والاستشارة، هي الاخرى صعبة المرام ولا يمكن تحقيقها؟.

   لنُسرع، اذن، في تحديد افضل خياراتنا، بحرية ومسؤولية، لننتج يوم الاقتراع افضل برلمان يخدم العراق والعراقيين، من خلال انتاج مؤسسات دولة حقيقية، تعتمد المعايير الدولية في تعيين المسؤولين على أساس المواطنة بعيدا عن اي نوع من انواع الفساد.

 (١٤)

   ان صحّ ما قيل من ان [اعذب الشعر اكذبه] فان الصحيح كذلك قولنا ان [اعذب الحملات الانتخابية اكذبها] طبعا في عالمنا الثالث وفي الدول التي يسمونها بالنامية، كجمهورية العراق، لماذا؟.

   اولا: لان الكلام عندنا بلاش لا يدفع المرشح عليه لا مبلغا من المال ولا ضريبة، ولذلك تراه قد يهذي ليل نهار وهو يتحدث عن برنامجه الانتخابي، يخلط فيه الكذب مع الصدق والغث بالسمين والممكن بالمستحيل، اما في العالم المتحضر، فعندهم ثمن الكلمة باهض جدا، فضلا عن البرنامج الانتخابي.

   ثانيا: كلام المرشحين عادة غير مسؤول، ولذلك يتكلم بما يريد وما لا يريد، المهم ان يقتنع به الناخب، وليس بعد ذلك ان كان صحيحا ام لا؟ اما في تلك الدول، فان البرنامج الانتخابية مسؤولية وطنية كبرى سيُحاسب عليها المرشح ويُساءل على مدى الفترة الدستورية التي يقضيها في سدة الحكم، نائبا كان ام رئيسا، لا فرق، اذ ستُسجل عليه وتعاد أمامه وعلى مسامعه ليل نهار ليتذكر ما قال وما وعد به.

   ثالثا: كما ان كلام المرشح عندنا آني سيتجاوزه ويتناساه في اقرب فرصة سانحة خاصة اذا فاز في الانتخابات وحجز مقعده تحت قبة البرلمان، أما الناخب، فهو الاخر ينسى بسرعة خطابات المرشحين، فلم يسع لملاحقتهم ومطالبتهم بما وعدوا به الناس في حملاتهم الانتخابية.

   تأسيسا على ذلك، اعتقد ان على الناخب ان يطرح اكثر من (٥٠٪) من كلام وخطابات ووعود المرشحين، على الأقل من اجل ان لا يشعر المرشح انه نجح في خداع الناخب والضحك عليه وتضليله وهو يعده ويمنّيه بما يعلم قبل غيره انه كذب او تضخيم لما يعد الناخب بانجازه، ومن اجل ان لا يُصاب الناخب بالإحباط الشديد والردة العنيفة وهو يرى ان اغلب وعود المرشح تتبخر امام عينيه، وتفلت من بين يديه.

   ان المرشح، بذلك، يراهن على مرض النسيان الذي يصيب الناخب، فلماذا لا يثبت الأخير له عكس هذا التصور والمراهنة؟.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر، فان المرشحين على نوعين: الاول هم الذين في السلطة حاليا، فهذا النوع يمكن التأكد والتثبت من مدى صدق كلامه بالعودة الى ما أنجزه او التزم به خلال الفترة الدستورية المنصرمة، فإذا قال احدهم مثلا انه سيشكل حكومة أغلبية سياسية اذا ما فاز في الانتخابات لانه، بتصوره، سيحجز أغلبية نيابية مريحة، وهو الذي لم يحصد سوى اقل من (٣٠٪) في عزّ بهلوانياته واستعراضاته، فان على الناخب ان يضحك عليه ويستهزئ به لانه يخدعه مع سبق الاصرار، وهو كذّاب ومخادع بالجرم المشهود.

   اما النوع الثاني فهو الذي يخوض الانتخابات النيابية لأول مرة، فعلى الناخب ان يعود الى سيرته الذاتية ليتأكد من نسبة الصح في كلامه وبرنامجه الانتخابي.

   كذلك، فان على الناخب ان يزن وعوده بميزان العقل والمنطق والواقع، فإذا رآه مثاليا، فان عليه ان يحذره، كما ان عليه ان يتابعه بعد الفوز ويذكّره بوعوده ويحاول ان ينبّهه كلما سنحت للناخب الفرصة.

   ان الناخب لا يعلم الغيب، ولذلك فهو لا يقدر على تحديد مسارات ما بعد الانتخابات لأي مرشح من المرشحين، الا انه قادر بالتأكيد على معاقبة المرشح الذي يحنث بوعوده ويثيب الاخر الذي يلتزم ولو بنسبة معقولة من برنامجه الانتخابي.

   اما الذي قضى ثمان او عشر سنوات في السلطة، فان من السهولة بمكان تصفية كلامه وخطاباته وبرنامجه من الأكاذيب والشوائب والخدع، شريطة ان يستذكر الناخب تاريخه وهو في السلطة بكل تفاصيله، فإذا كان فاشلا ومخادعا وكذابا ولصا وفاسدا، ثم تغاضى الناخب عن كل ذلك، بشعارات طائفية مثلا او بعنتريات وبهلوانيات واستعراضات حلوة مسها وقاتل سمها، عند ذلك سيثبت لنا الناخب مدى غباءه وجهله، هذا اذا لم يثبت لنا بمثل هذا التصرف انه كمرشحه لص وكذاب ومخادع، على قاعدة [شبيه الشيء منجذب اليه] والتي تحدثنا عنها في الحلقة السابقة.

   ولشدّ ما يُضحك الثكلى عندما يتحدث وأمثاله عن التغيير، وكأن السلطة كانت بيد غيره، فلو كان قادرا على التغيير لغيّر في الأعوام الكثيرة التي قضاها في السلطة، اما اذا تحجج بكل علة وسبب، فسيكررها بالتأكيد اذا ما فاز في الانتخابات مرة ثالثة، لان الفاشل لا يُعدم التحجّج، خاصة اذا راهن على غباء الناخب وعلى ذاكرته الضعيفة.

 (١٥)

   عزيزتي الناخبة

   عزيزي الناخب

   ساعات قليلة فقط، تفصلكم عن لحظة التغيير التاريخية المرجوّة والمرتقبة.

   انه خياركم الوطني، ومسؤوليتكم التاريخية، فان أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وأهليكم وأبنائكم ووطنكم ومستقبلكم، وان اسأْتُم فلها، أوَلَم يقل القران الكريم {إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا}؟.

   وقبل ان تحسموا خياراتكم، وتتخذوا القرار النهائي، اتمنى عليكم الأخذ بنظر الاعتبار الملاحظات التالية:

   اولا: لا تقولوا بان المشاركة في الانتخابات عبث لا طائل من ورائه، فالنتائج محسومة سلفا، ابدا، فالأمر ليس كذلك، انه من إلقاء الشيطان، فالتصويت له تأثير السحر في عملية التغيير، خاصة بعد ان اختار العراق الحديد أدوات الديمقراطية لتحقيق مبدأ التداول السلمي للسلطة، ونبذ لعبة السرقات المسلحة (الانقلابات العسكرية).

   ثانيا: ان التغيير المرجو لا يتحقق بتغيير الوجوه فقط، وإنما بتغيير العقلية والمنهجية وطريقة التفكير.

   يجب ان يكون خيارنا هو تغيير العقلية التي تدير البلد، فنغير عقلية صناعة الأزمات الى عقلية صناعة الاستقرار، وعقلية التشنج والانفعال وردود الأفعال وصناعة الأعداء، الى عقلية المداراة وسعة الصدر والشراكة الحقيقية وصناعة الأصدقاء.

   ثالثا: كما ان التغيير لا يتحقق باستبدال الأمّعات وصغار اللاعبين والأبواق، وإنما يتحقق بتغيير الرؤوس الكبيرة التي تهيمن على العملية السياسية برمتها، ولا يتحقق ذلك الا بتغيير القوائم، من خلال تضعيف بعضها وتقوية اخرى، ليتسنى لنا تغيير اللعبة بشكل ملحوظ تحت قبة البرلمان، والذي هو مصدر بناء كل مؤسسات الدولة ما بعد العملية الانتخابية.

   رابعا: صمم في لحظة القرار ان تغيّر، لتُصلح وتطوّر، فالتغيير لا يأتي من فراغ، كما انه ليس مستحيلا، وهو لا يحققه آخر دونك، انه مسؤولية عينية، فصوت واحد قد يقلب الطاولة على أصحابها، وربما صوت واحد يكرس الواقع فيستمر الفشل والفساد والتراجع.

   ان الصوت الواحد تغيير، ولقد سمعت مرة من الشهيد الصدر الاول (قدس سره) يمثل لحظة التغيير بحبة السكّر التي يضيفها المرء الى كأس الشاي لتغيّر طعمه من حالة المر الى حالة الحلاء، وكان يقول:

   ليس كل كمية السكر التي نضعها في كأس الشاي هي التي تغير طعم الشاي، وإنما حبة واحدة هي التي تفعل هذا التأثير، وهي تلك الحبة التي تحقق حالة التغير في الطعم.

   كن انت، اذن، حبة الوطن التي تغير الوضع الحالي والواقع المر نحو الأفضل والاحسن، بما يغير حياتك وحيات الناس.

   كن انت قطرة الماء التي تحول المطر الى سيل هادر، وحبة السمر التي تغير طعم الشاي واللحظة التي تغير التاريخ.

   لا تنتظر من غيرك ان يفعل ذلك، فالاتكال على الآخرين هروب من المسؤولية، فبادر لتحمل مسؤوليتك في عملية التغيير ولا عليك بالآخرين، فصوتك تغيير، مهما كانت النسبة.

   ان إلقاء كل ناخب المسؤولية على الآخرين هو الذي ينتهي بلا شيء، وتذكر قول امير المؤمنين عليه السلام {اتحسب نفسك جرم صغير، وفيك انطوى العالم الأكبر}؟.

   في عهد الطاغية الذليل صدام حسين كنا نتداول طرفة مفادها، ان عراقيا شكى حال البلاد الى مواطن في بلاد الغرب، وكيف ان الحاكم عندنا يقتل ويشن الحروب العبثية ويدمر البلاد ويهلك الحرث وغير ذلك، فأجابه المواطن الغربي بقوله: اذا كان الحاكم عندكم يفعل كل هذا ويظلم شعبه، فلماذا، اذن، تعيدوا انتخابه؟ لماذا لا تُسقِطوه وتغيّروه؟ الا يعني هذا بأنكم انتم السبب؟ فكان العراقي يهزّ بيده وهو يردد القول المعروف: اليحكي هندي واليسمع من اهل الجريبات.

   اما اليوم، فلا عذر لنا اذا لم نحقق التغيير من خلال صندوق الاقتراع، فسيحمّلنا العالم المسؤولية كاملة اذا لم نشارك في التصويت، او اذا شاركنا ولم نغيّر، فالتلاوم لا ينفع شيئا، واجترار المأساة والحديث بالواقع المر والنقد والانتقاد بلا اثر، لن يغير شيئا، وبدلا من كل ذلك، دعونا ننتقل الى الفعل من خلال ممارسة التغيير عبر صندوق الاقتراع، والعاقبة للمتقين.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/05



كتابة تعليق لموضوع : قراءات انتخابية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حازم رشك التميمي
صفحة الكاتب :
  د . حازم رشك التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فن التعامل مع الآخر (6) الحياء والهتك بين العقل والشرع  : حسن الهاشمي

  أطلقوا سراح عدي الزيدي فوراً  : زكية المزوري

 I.M.A.M. | Eid al-Ghadeer  : مؤسسة الامام المهدي ( عج ) للمرجعية

 تعرف على احدث انواع النصب السياسي بالعراق  : تيسير سعيد الاسدي

 الضعف خَيار العرب!!  : د . صادق السامرائي

 شركة اور العامة توقع اول عقد لعام 2018 لتجهيز وزارة النفط بالقابلوات الكهربائية  : وزارة الصناعة والمعادن

 بيان من اتحاد المنظمات القبطية بإوروبا (إيكور)  : مدحت قلادة

 إلى أنظار د. حيدر العبادي  : عبود مزهر الكرخي

 العمل تستمر بحملتها التفتيشية على الشركات الاجنبية العاملة في البصرة لانفاذ تعليمات قانون العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 طنين او سليم الحسني .. لا فرق في البين  : احمد الادهمي

 الامام علي بن ابي طالب عليه السلام  : علي الحاج

 حقيقة الموقف الأميركي من الشأن السوري  : برهان إبراهيم كريم

 لامانته في إعادة أموال.. وكيلو ونصف من الذهب . وزير الداخلية يكرم احد ضباط الشرطة الاتحادية    : وزارة الداخلية العراقية

 تظاهرة حاشدة في الدراز رفضا لاستهداف الشعائر.. ومنع متواصل للحقوقيين من السفر

 مركز ام البنين لوقاية الاسنان في النجف يقدم العلاج مجاناً لذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net