صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

كيف تجذب الناس كالناس كالمغنطيس؟
سليم عثمان احمد

 قرأت قبل فترة كتابا ممتعا بالعنوان أعلاه لمؤلفته خبيرة الإعلام والاتصال ليل لاوندس،التى حظيت أعمالها بإطراء من صحيفتي نيويورك تايمز وشيكاغو تربيون ومجلة تايم وظننت وبعض الظن أثم أنني بعد إنهاء فصول الكتاب سأصبح تماما مثل المغنطيس أجذب الناس من كل صوب وحدب نحوى ، لكن ليس كل ما يتمنى المرء يدركه تأتي الرياح بما لا تشتهى السفن ،وقلت فى نفسي ليس دائما الفقر رأس كل بلاء ،فكم من فقير استطاع أن يؤلف قلوب كثيرين حوله، وكم من غنى فر الناس وانفضوا من حوله وتركوه وحيدا، فوق كنوزه يجافى النوم مآقيه ،ويقول جون لينون، أنا ابقي على قيد الحياة بمساعدة أصدقائي ولكن هل نستطيع أن نكسب أصدقاء ونحن فقراء ؟ الإجابة الطبيعية نجدها عند أبن الأحنف إذ يقول :
يمشى الفقير وكل شئ ضده والناس تغلق دونه أبوابها وتراه مبغوضا وليس بمذنب ويرى العداوة ولا يرى أسبابها حتى الكلاب إذا رأت ذا ثروة خضعت وحركت أزيالها وإذا رأت يوما فقيرا عابرا نبحت وكشرت أنيابها وكثيرا ما نبحت الكلاب فى وجهي،وأنا أسير هائما على وجهي فى طرقات الحياة المختلفة ولكنها ولله الحمد لم تعضني لكنى كدت أعضها من فرط ما بى من زهج وتعاسة فى بعض الأوقات ،وربما تطبيقا لمقوله درسناها فى كلية الصحافة فى تعريف الخبر الصحفي مفادها أن الإنسان إذا عض كلبا فذلك يصبح خبرا بينما لو عض كلب إنسانا فذلك ليس بخبر، حتى بعد أن تغربت عن بلدي بحثا عن ثراء وغنى متوهمين خلف البحار لم اعد اجذب الناس حولي كالمغنطيس ، .كما راحت مؤلفة الكتاب انف الذكر تبشرنا ربما لان الاغتراب لم يزدنا وجاهة وعزا ، ذلك أن الدراهم فى الأماكن كلها تكسو الرجال مهابة وجمالا، فهى اللسان لمن أراد فصاحة وهى السلاح لمن أراد قتالا .
نعم نحن جميعا نحتاج إلى مساعدة الآخرين لنا، إن لم يكن الآن فغدا أو فى العام القادم ،وبعضنا لا يدرك ذلك إلا بعد فوات الأوان، لماذا ؟لأننا نستثمر أموالنا فى شراء العقارات، ظانين أن ذلك سيمنحنا الأمان والسعادة التي ننشدها ،والسؤال الذي يطرح نفسه هل مهم أن نكسب المزيد من الناس إلى جانبنا أم المزيد من الأموال إلى جيوبنا وخزائننا ؟،وقد يقول البعض انه بالمال يمكن ان نشترى السعادة والأمان، وحتى الأصدقاء وعواء الكلاب ونجعلها تطأطئ رؤؤسها ولا تحرك ازنابها ،وباختصار شديد الغنى فى نظر الناس ليس غنى النفس، وإنما غنى المال ،وقال لقمان الحكيم يعظ ابنه :يا بني : أكلت الحنظل، وذقت الصبر، فلم أر شيئا أمر من الفقر، فان افتقرت فلا تحدث الناس، كي لا ينتقصوك، ولكن اسأل الله تعالى من فضله فمن ذا الذي إذا سال الله فلم يعطه، أو دعاه فلم يجبه، أو تضرع إليه فلم يكشف مابه ،وكان العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه يقول :الناس لصاحب المال ألزم من الشعاع للشمس ، وهو عندهم أعزب من الماء وارفع من السماء ،وأحلى من الشهد ، وأزكى من الورد ،خطؤه صواب وسيئاته حسنات،وقوله مقبول ،.يرفع مجلسه، ولايمل حديثه ،والمفلس عندهم اكذب من لمعان السراب، وأثقل من الرصاص ، لا يسلم عليه إن قدم ،ولا يسئل عنه إذا غاب ، وإذا حضر ازدروه، وان غاب شتموه ،وان غضب صفعوه، مصافحته تنقض الوضوء، وقراءته تقطع الصلاة .
تقول مؤلفة كتاب كيف تجذب الناس كالمغنطيس .( لكي تكون ناجحا يجب أن تكون واثقا من نفسك بشكل صريح، فلا يمكنك فقط أن تضع قناع الثقة على وجهك من اجل المنافسة ،أو الاجتماع أو الحفل، أو اللقاء الشخصي لكي تخلعه بعد ذلك، ولكن يجب أن تشعر بالثقة ،وهى تنبض فى عروقك وتتدفق خلالها، ويجب أن يكون قلبك بمثابة الطبلة ،التي تدق بإيقاع الثقة وكل كلمة تخرج من فمك يجب أن تعزف أنغام الثقة ).
وفى مقابلة مع وورين بفت ثاني أغني رجل فى العالم مع قناة والسي أن بى سي الأمريكية ،والذي تبرع ب31 مليار دولار من ثروته، لصالح أعمال خيرية،يقول الرجل انه اشترى أول سهم مالي، عندما كان فى الحادية عشرة من عمره، و الآن يأسف انه بدا متأخرا جدا، .وفى سن الرابعة عشر، اشترى مزرعة صغيرة، من عائدات توزيع( الجرايد )،يعنى لا ينبغى أن نسخر من أولادنا الذين يقومون بتوزيع( الجرايد) فى الشوارع ،وقد تستغربون، لو علمتم أن ثاني اغني رجل فى العالم ،ما يزال يعيش فى منزل متواضع، اشتراه عقب زواجه قبل خمسين عاما، مكون من ثلاث غرف، وليس للرجل سائق خاص ،أو رجال امن يحرسونه ، بينما كل احد منا يسعى لان يكون لديه سائق خصوصي، وخدم فى البيت، وحرس كنوع من الوجاهة الكاذبة (الفشخرة الفارغة )وربما يزيد اندهاشنا لو علمنا أن الرجل الثري هذا لم يسافر طوال حياته بطائرة خاصة، رغم انه يمتلك اكبر شركة طيران خاصة بالعالم،ويمتلك 63 شركة أخرى، وكل ما يفعله هذا العجوز الثرى ،هو كتابة رسالة واحدة سنويا، لمسئولي شركاته المتعددة يحدد لهم الأهداف للسنة (قاعدتان فقط )يعطيها لأولئك المسئولين، الأولى :لا تفرط أبدا فى أموال المساهمين ، الثانية :لا تنسي القاعدة الأولى ،لم تنتهى هذه القصة الجديرة بالتأمل مع هذا الثرى الامريكى، فعندما قابله بيل غيتس اغني رجل فى العالم ،لأول مرة قبل خمس سنوات، لم يكن يتوقع بوجود شئ مشترك بينهما ،لذلك حدد المقابلة بنصف ساعة فقط ،ولكن عندما قابله، استمرت المقابلة لعشر ساعات، ومن يومها أصبح بيل غيتس شديد التعلق بوونبفت، بقى أن تعرف عزيزي القارئ، أن الرجل لا يحمل الهاتف النقال، ولا وجود للكمبيوتر على طاولته ، تصوروا احد اغني الأغنياء لا يحمل هاتف جوال، وليس لديه حاسوب فى مكتبه، وكل احد منا لديه أكثر من جوال راق (ولابتوب )وحاسوب فى البيت، وآخر فى المكتب وربما ثالث فى (.زريبة) الأغنام، ورابع فى الحمام أعزكم الله ،لزوم مواصلة (الشات ) ونظن أن ذلك من علامات الثراء، والغنى، الرجل يقول :باختصار أن المال لا يصنع الرجل، بل الرجل هو من يصنع المال ،ويدعونا إلى أن نعيش حياتنا بكل بساطة وعفوية ،وأظن أن الكثيرين منا لو وضعتهم الأقدار مكان الرجل ، لفعلوا العجب العجاب، وينصح الرجل الشباب بالتالي :لا تفعل ما يقوله الآخرون، فقط استمع إليهم، ولكن اعمل ما تراه مناسبا ،لاتنجرف وراء الأسماء التجارية، بل البس ما تشعر معه بالارتياح،وبدلا من تضييع نقودك فى الأشياء غير الضرورية، أنفقها على من هم فى حاجة حقيقية ، إجمالا هى حياتك،فلماذا نعطى الآخرين الفرصة ليحكموا كيف نعيش؟ هكذا يتساءل الرجل ، وعلى كل حال رزق المرء مكتوب سلفا، منذ أن وضع نطفة فى رحم أمه، ولكن علينا السعي الجاد للحصول على المال، بالطرق المشروعة ، وليس بالفهلوة ، لكن دعونا نرى من هو الغنى غير غنى النفس ؟ الغنى: من مصاريفه أو نفقاته اقل من اجمالى دخله،وبالتالي في كل شهر سيكون لديه فائضا ماليا ،أما الفقير فهو من يمثل كفة الميزان عنده إلى جانب النفقات، فينتهى كل شهر، وهو مدين ووفق هذا التعريف، قد يكون العامل البسيط اغني من موظف كبير ،أما عنى فان راتبي ينتهى بعد أسبوع واحد من تسلمه وبالتالي فانا فقير والغني هو الله ،.
إذا قل مال المرء قل بهاؤه
وضاقت عليه أرضه وسماؤه
وأصبح لا يدرى إن كان حازما
أقدامه خير له أم وراؤه
ولم يمض فى وجه من الأرض واسع
من الناس إلا ضاق عنه فضاؤه
لكن الشاعر احمد شوقي فينصحنا بان نقتصد فى جمع المال، وصرفه بحكمة ،عندما يقول :
ولم أر مثل جمع المال داء ولا مثل البخيل له مصابا فلا تقتلك شهوته وزنها كما تزن الطعام أو الشرابا وخذ لبنيك والأيام ذخرا وأعط الله حصته احتسابا نعم المال والبنون زينة الحياة الدنيا، وبالعلم والمال يبنى الناس ملكهم، لم يبنى ملك على جهل وإقلال ،والمال هو ما ملكته من متاع ،او عروض تجارة، أو عقار، أو نقود ،أو حيوان، وقد قال عليه الصلاة والسلام (انك إن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس )نعم ينبغى أن نسعى وراء الدرهم والدينار، والدولار والاسترلينى ،وحتى الجنيه السوداني، لا ينبغى أن نحقره، فهو الذى ينفعنا وإياكم فى اليوم الأسود ،ولن يكون الفقر عيبا عند أولئك الذين تعلقت قلوبهم بالله، لان الله هو الذي فاضل بين عبد وآخر، من عباده فى الرزق ،لحكمة عظيمة نجهلها، حينما قال : (والله فضل بعضكم على بعض، فى الرزق )وقال فى موضع آخر (قل إن ربي يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر. ) وينبغى علينا أن نتحرى الحلال فى كسبنا ،حتى يكون دعاؤنا مستجابا كما يرى يحيي بن معين :
المال يذهب حله وحرامه يوما وتبقي غد فى آثامه ليس التقي بمتق لإلهه حتى يطيب شرابه وطعامه ويطيب ما يحوى وتكسب كفه ويكون فى حسن الحديث كلامه نطق النبي لنا به عن ربه فعلى النبي صلاته وسلامه وليس عيبا أن يتغرب المرء مثلنا ،عن دياره بحثا عن رزقه المكتوب،كما يرى حفي الدين الحلي :
تغرب وابغ فى الأسفار رزقا
لتفتح بالتقرب باب نجح
فلن تجد الثراء بغير سعي
وهل يورى الزناد بغير قدح
لكن غنى النفس والقناعة بما كتبه الله لنا من أرزاق، هو الأصل والمطلوب يقول أبو فراس الحمداني فى ذلك :
غنى النفس لمن يعقل
خير من غنى المال
وفضل الناس فى الأنفس
ليس الفضل فى المال
والغنى على كل حال ليس مذموما،بينما احد الخلفاء الراشدين احسبه الفاروق عمر قال : اذا كان الفقر رجلا لقتلته ،أما نحن فقد تزوجنا الفقر زواجا كاثوليكيا ، وليس كلنا نريد ان نكون مثل سيدنا ابى ذر الغفاري بأن نحشر مثله فى زمرة المساكين، وكما قال سيدنا على بن أبى طالب :
إن الغنى من الرجال مكرم
وتراه يرجي ما لديه ويرهب
ويبشر بالترحيب عند قدومه
ويقام عند سلامه ويقرب
والفقر شين للرجال فانه
يزرى به الشهم الأديب الأنسب
لكن لا ينبغى أن ننسى أننا سوف نسأل يوم القيامة، عن أموالنا من أين اكتسبناها وفيم أنفقناها ؟وقد تكون علينا حسرة وندامة، لذلك نختم بقول الإمام الشافعي عليه رضوان الله :
عليك بتقوى الله إن كنت غافلا يأتيك بالأرزاق من حيث لا تدرى فكيف تخاف الفقر والله رازق فقد رزق الطير والحوت فى البحر ومن ظن أن الرزق ياتى بقوة ما أكل العصفور شيئا مع النسر تزول عن الدنيا فانك لا تدرى إذا جن عليك الليل هل تعيش الى الفجر فكم من صحيح مات من غير علة وكم من سقيم عاش حينا من الدهر وكم من فتى أمسى وأصبح ضاحكا وأكفانه فى الغيب تنسج وهو لا يدرى فمن عاش ألفا وألفين فلابد من يوم يسير إلى القبر لذلك أيضا لا ينبغى أن نحمل هم أن يحبنا كل الناس، أو معظمهم لان هذه غاية لا تدرك، ومهما فعلنا فلن نكون مثل المغنطيس نجذبهم، سيما أن الناس فى زماننا هذا أصبحوا يقيمون بعضهم، بما لديهم من أموال لذا فأنهم ربما يحبونك، لمالك ليس إلا، بمعنى ربما لن يكون هنالك من يحبك لله فى الله أو لوجه الله . ومهما تجرى جري الوحوش غير رزقك ما تحوش .
سليم عثمان
كاتب وصحافي سوداني مقيم في قطر

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/01



كتابة تعليق لموضوع : كيف تجذب الناس كالناس كالمغنطيس؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نبيل الكرخي ، على أخطاء محاضرة "الأخ رشيد" عن الإله – ( 5 7 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم استدراك: لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس "وادي ابن هنّوم" ولفظه في العبرية " جِي-بِن-هِنُّوم " ويقع قرب القدس الشريف، تحوّل بين ليلةٍ وضحاها الى "جهنّم" يزعمون انها المقصودة بالإشارة الى العذاب الأخروي بعد القيامة من الموت! إنَّ لفظ "جهنّم" هو من مختصات اللغة العربية، واختلف علماء اللغة العربية عل هو معرَّب أم هو لفظ عربي أصيل. ومهما يكن حاله فقد خلا الكتاب المقدس من ذكره. وهذا الأسم "وادي ابن هنّوم" ورد في العهد القديم ، واما في العهد الجديد المكتوبة مخطوطاته باللغة اليونانية فقد ورد منسوباً للمسيح (عليه السلام) انه نطق بلفظ (جيهينّا Gehenna) في اشارة الى جهنم، ويقولون انها لفظة غير يونانية، مما يعني انها آرامية لأنها اللغة التي كان المسيح يتكلمها والتي كانت سائدة بين اليهود في فلسطين آنذاك. وقد احتار علماء المسيحية عن مصدر لفظ (جيهينّا Gehenna) اللغوي، ولذلك عمدوا الى تغيير وتحريف أسم (وادي ابن هنوّم) الذي يلفظ بالعبرية (جي بن هنّوم) فقالوا ان (جيهينّا) الواردة في العهد الجديد هي مأخوذة من كلمة (جي هنّوم) الواردة في العهد القديم! وشطبوا على كلمة (بن) وضيّعوها لتمرير شبهة ان الاسلام أخذ معارفه من اليهودية! وأن (جهنم) الاسلامية مأخوذة من (جي هنّوم) العبرية! وسنفرد مقال خاص إنْ شاء الله عن لفظ (جهنم) في الكتاب المقدس.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام نعمة وبركة عليكم اخي الطيب حسين حياك الرب. اشكركم على تعليقكم واسأل الرب لكم التوفيق. الحقيقة جميلة وتستقر في النفوس بكل سلاسة وسهولة وتتسلل إلى الأرواح بيسر وهي تنتزع الاعجاب والاعتراف حتى من القلوب المتحجرة (جحدوا بها واستيقنتها انفسهم). والحقيقة اختيار حرّ لا غصب بها / فهي ليست مثل الكذب والغش الذي يُكره الإنسان نفسه عليهما مخالفا فطرته السليمة ولذلك قال يسوع المسيح قولا له دلالات في القلوب المؤمنة اللينة : (بالحقيقة تكونوا أحرارا). وقد وصف الرب افضل كتبه بأنه الحق فقال : (إنّ هذا لهوَ القصصُ الحق).وقد تعلمنا أن الله هو الحق وأن الحق هو الله (فذلكم الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال فأنّى تُصرفون). تحياتي

 
علّق Hussein ، على الأضرحة والقبور والكيل بمكيالين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد تابعت اغلب مقالاتك طيلة الخمسة عشر سنة الماضية ولم اجد فيها اي كذب او دجل او تقصير او مداهنة او تملق او طائفية او مذهبية او عرقية او نزوة او عدوانية او كراهية او الحاد او شرك او كفر بل وجدت الحق والحقيقة في كل ما كتبتيه ، والكلمة الطيبة صدقة .. مع تحياتي وتقديري ...

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : شكرا لكم أستاذنا الكريم محمد جعفر الكيشوان الموسوي على كلامكم القيّم وعلى شهادتكم القيّمة بالمقال

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الزهره الفحام
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الزهره الفحام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net