صفحة الكاتب : وليد الطائي

علينا التمييز
وليد الطائي
هذه الايام حملة تطلقها قناة البغدادية المتمسكة بالبعث ضد الحكومة لانها سمحت للبعثيين ان يعودوا الى وظائفهم وتحولت الحملة الى ابناء البعثيين لانهم تعينوا في دوائر وكل حسب اختصاصة وشهادتة وهذا حق مشروع نريد ان نوضح للرأي العام حول هذا الموضوع علينا ان نفهم ان اغلب الشعب العراقي كان منظم تحت راية البعث بضغط سلطوي صدامي  ولا احد ينكر ذلك سواء كان في المناطق الجنوبية او المناطق الغربية واغلب القادة الامنيين هم كانوا تحت راية هذا الحزب العفلقي (العفطي ) ووصل الامر الى القضاء العراقي كيف تسلط عليه هذا الحزب واغلب الموظفين في الدوائر المدنية هم كانوا بعثية ويجب علينا ان نميز بين بعثي واخر . وسوف يسأل احدكم ما معنى ان نميز بين بعثي واخر . اجيبكم على سؤالكم اقول لكم هناك بعثيين اعلنوا برأتهم من البعث والان يدعمون العملية السياسية ومعها قلبا وقالبا  ويدعم الديمقراطية ويؤمن بها واليوم اغلب الاحزاب الاسلامية والعلمانية احتضنت هؤلاء الذين اعلنوا برأتهم والبعثي الاخر المتمسك بحزب البعث العفلقي وما زال يؤمن بافكار هذا الحزب ويعارض النظام السياسي الجديد ولا يؤمن بالديمقراطية والحرية والانتخابات ولا يؤمن بالرأي والرأي الاخر . وهناك الاف البعثيين يعيشون الان في بلدان مختلفة ويدعمون الارهاب ويجندون الانتحاريين العرب ويرسلونهم الى العراق وبتعاون مخابرات دولية لا تريد الاستقرار والخير للعراق ويعملون ليل مع نهار ضد العملية السياسية واليوم القادة الامنيين هم يقاتلون فلول البعث الاجرب والمجاميع التابعة لهم ومدعومة باموال سعودية وقطرية  واغلب القادة الامنيين ضحوا بعوائلهم وكثير من عوائل قادتنا الامنيين قتلوا على يد هذا الحزب العفلقي الدموي  الجميع يعلم حزب البعث اجبر العراقيين على الدخول لهذا الحزب بدون نقاش ومن لا يريد الانتماء للحزب العفلقي عليه ان يغادر العراق اذ حالفه الحظ وهناك كثير من العراقيين رفضوا ان يدخلون في هذا الحزب وكان مصيرهم الاعدام بحجة المعارضة لصدام او لحزبة او الخيانة العظمى ياترى هل يحق ان نعدم ثلث هذا الشعب ونحرمهم من حقوقهم والعيش في بلدهم هذا غير ممكن اطلاقا وغير معقول ؟ نعم نحارب ونتصدى للبعثيين الذين يعيشون في بلدان مجاورة للعراق ويهاجمون الدولة ويبررون للمجاميع الارهابية ويهاجمون الجيش العراقي البطل الذي يقود معارك شرسة ضد الارهاب واعداء العراق وهناك اعلام ما زال متمسك بالبعث ونرى هذا الاعلام مستمر بمهاجمتة للقادة العسكريين وجيشنا العراقي وكل قواتنا الامنية ويحاول ان يوهم الشعب العراقي باكاذيب ما انزل الله بها من سلطان ويظلل الواقع  ومن بين هذه الوسائل الاعلامية قناة البغدادية ومؤسسها عون الخشلوك سارق اموال العراقيين وقناة بغداد الداعمه الاولى للارهاب وقناة الرافدين وكثير من الوسائل الاعلامية صحف ووكالات ومواقع كل هذه الوسائل متمسكة بالبعث وتهاجم النظام السياسي الجديد والديمقراطية . وكل هؤلاء على تواصل دائم مع الهارب عزت الدوري ويونس الاحمد ورغد بنت الطاغية وكثير من البعثيين الهاربين ومليارات تصرف لاسقاط العملية السياسية في العراق .؟ اذن علينا ان نميز بين محب للعراق وبين عدو للعراق والعراقيين . وهذه الايام نشاهد نواب يطلون علينا عبر فضائيات معادية للحكومة والجيش العراقي . ويتهمون القادة الامنيين الذين يقاتلون البعث ومن لف لفهم يتهمونهم انهم بعثيين او كانوا مع نظام صدام . لكن الطامه الكبرى هؤلاء النواب اول من سمح للبعثيين بدخول مكاتبهم وسمحوا  لهم بالترشيح للانتخابات واعطوهم تسلسلات متقدمة وهؤلاء يهاجمون الدولة والجيش العراقي الذي يقاتل الارهاب الدموي . انا هنا اريد ان اسأل القارئ الكريم في نظرك من افضل بين هؤلاء هل النواب والوسائل الاعلامية المدعومة من الخارج الذي يهاجمون الجيش وقادتة الامنيين ام الجيش العراقي وقادتة الذين يقاتلون الارهاب ويحفظون شرف العراقيات والعراقيين اجيبوني يرحمكم الله . 

  

وليد الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/21



كتابة تعليق لموضوع : علينا التمييز
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حميد آل جويبر
صفحة الكاتب :
  حميد آل جويبر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العمل تساهم في تأهيل مدمني المخدرات بعد اكمال علاجهم في المؤسسات الصحية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ما نوع الصراع في المنطقة العربية  : مهدي المولى

 قصة قصيرة أشتياق الى المجهول  : علي محمد الطائي

 نهضة الامام الحسين(ع) وعلاقته بالأمام المهدي(عج) / 2  : عبود مزهر الكرخي

 الهاشمي والقضاء  : نعيم ياسين

 بيان عن وزارة الكهرباء بخصوص تصريح السيد رئيس هيئة النزاهة  : وزارة الكهرباء

 أجهزة فاضل الدباس المزيّفة لكشف المتفجرات تعود للواجهة من جديد  : اياد السماوي

 الموصل ستتحرر ولكن من يضبط الوضع الامني ؟  : جمعة عبد الله

 "داعش" تذبح صحافيا أميركيا وتهدد باعدام آخر

 نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/2 عاتكة:اللطيمة اللطيمة إعلامكم مع أبي سفيان!  : امل الياسري

 الإتحاد الأوروبي يرفع العقوبات المفروضة على بورما

 ندوه حول دور الإعلام في التعايش السلمي في البيت الثقافي بالعزيزية  : اعلام وزارة الثقافة

 صديق بين زحام محتدم من الإمعات  : ثائر الربيعي

 خطاب المرجعية..بين الرؤية الصائبة ومدارك المتلقين...  : عمار العامري

 إبن العرور ينشق عنه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net