صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

تعالوا نتحاور
علي حسين الخباز

 الموضوع غير معني بالتوافقات السياسية او السلطوية وانما هي دعوة الى المناقشة الجادة مع اساتذة الفكر الاسلامي المعروفين في جميع أنحاء العالم لنستشف من خلالها جدية مسعاهم عن خوره .
الدكتور عثمان أبو زيد- والدكتور محمد وضيع الله أصدرا كتابا تحت يافطة- أصالة الاسلام- وامرا على ان أسم الكتاب (العالم الجديد) وفيه يؤكدان ان المسلمين سكنوا أمريكا قبل كولمبس وقد صدر الكتاب بثمانية فصول كبيرة جاء فيه صعوبات توطين الاسلام وابرزها الصراعات المذهبية والصراعات المفتعلة والاختلاف السياسي وعدم التوازن فقد ارتكز المؤلفان على ان هناك عواملا ساعدت على تشويه صورة الاسلام والمسلمين من خلال العمل الاعلامي والفني والثقافي.. فنجد في هذا العنوان شيئا من التمرد أو الهروب من الحقيقة خشية التورط في الرؤى الحقيقية التي ستطالهما فالكشف الجدي عن مكامن العيب سيفتح امامها مسؤولية موآزرة اليقين.. ولكي نتقرب الى المفهوم الواعي نرى ان هناك أنظمة عملت عقوداً من الزمان مرتكزة على اسس الاعلام العراقي ذي التقنيات العالية والفنية والثقافية المتطورة وكل الذي نالته هو انها سقطت بسرعة دون مرتكزات حقيقية فعلى الاستاذين الفاضلين أن يدركا أن عملية الذبح الجماعي والتفجيرات المستوردة والتهجير القسري وتصدير البنية القتالية الى العراق سيترك في نفوس العالم أجمع أثرا لايمكن لأي اعلام من تحسين صورته مهما كان قويا ويمتلك تقنيات عالية في الأداء الفني، حتى لو افترضنا انها مقنعة فليس في مقدورها أن تقنع العالم عن ما يراه اليوم من مذابح وتدمير.
اساتذتي.. اذا كان المسلم لايقدس شعائره واحكام دينه ولايحافظ على ارث قويم مثل مرقدي الامامين العسكريين عليهما السلام وتصل الى اسماع العالم تلك التهديدات الوقحة ضد المسلمين لمجرد انهم يختلفون معهم في الرأي التاريخي.. كيف سيقتنع من يسكن اوربا بانسانية من يقتل المسلم لكونه ينتمي الى طائفة اخرى..؟
بعد هذا يعود الاستاذان لينوها أن هناك مسألة يجب ان ينتبه لها العالم الاسلامي الا وهي ضعف التعليم الديني الخاص..
فماذا يعنيان بالخاص؟
هل هو الفكر الوهابي الذي امتلك خصوصية التكفير والالغاء؟
ولماذا لايعلنان عن تعاليم الدين القويم كله دون عزله بمكونات الخاص والعام؟
ويختتم المؤلفان بدعوة المسلمين الى تقديم أفضل ماعندهم من خطاب الرحمة والحوار والتعبير عن الرأي من خلال القنوات الشرعية والحذر من الغلو والتطرف تقديرا للمصالح والسياسة..
هذا نص الدعوة دون تدخل منا .
أما ما نستغرب منه إن الدكتورين الفاضلين الى الآن ينظران الى العالم من خلال رؤية قديمة وكأن ما يحدث في الشرق يجهله الغرب وكأنهما لايعرفان الآن إن العالم قد أصبح قرية صغيرة.. تصل اخبار أي حدث الى فضائياتهم قبل فضائياتنا غالبا ويدركون ما يجري في العالم الاسلامي أكثرمن المسلمين أنفسهم.. للاسف.. فلماذا نـُطالب الآن ان نهندم الخطاب الخارجي ونترك خطاب الداخل الاسلامي؟ لماذا لانردع الغلو والتطرف الذي يستحكم على سيادة العرب الآن؟ وعلماء الفتاوى العرجاء أباحوا دم المسلمين وابادوا مقدساتهم فابن جبرين يعلن إن أضرحة المراقد المقدسة في العراق لابد ان تزال عنوة !!ولم يعلق على اجتماع أسياده الحكام مع اسرائيل..!! الم يرَ أبن جبرين الايادي التي تصافحت؟ الم يرَ الشفاه السلطوية للحكام العرب وهي تقبل اسياده في اسرائيل وترفع علمها على طاولة المودة العربية؟ فاي دعوة يوجهها الاستاذان الفاضلان دون ان يلامسا الواقع الاسلامي العربي المعاش.. لنذهب ونقنع من سنتهندم امامه ببريق كاذب وهما يضيفان لدعوتهما نصائحاً عبارة عن ملخص رؤيتهما بالعودة الى الدعوة الهادئة.
اخواي العزيزان: المواطن الغربي بطبيعته يحترم الطفولة ويستشرق بها أملا جميلا وأغبياء القاعدة يفجرون مستشفيات الولادة ورياض الاطفال ومدارس ابتدائية ويقتلون الطفولة البريئة وبعد هذا يخشى السيدان مما سيؤجج المشاعر وهما يؤكدان ان الاسلام أغنى الاديان بمغريات القبول.. ولاأدري أي قبول يقصدان؟ هل قبول الذبح وقائد مسلم سعودي يعلن فخره وزهوه ان يتبرع بمبلغ كذا مليون دولار ليذبح اطفالنا في العراق؟ فأي قبول هو ان نترك هذا الواقع المريض ونذهب لنرضي الواقع الغربي؟ ولنفهم العالم اننا مسلمون وكل واقع يا حضرة الدكتورين لايقتنع الا بواقع مسالم مزدهر محب للسلام وليس لحروف براقة تخفي خلفها ما تخفي من كمد وضغينة وفي الختام السلام.

  

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/20



كتابة تعليق لموضوع : تعالوا نتحاور
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال طاهر
صفحة الكاتب :
  جمال طاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفتي مصر والانتخابات  : نعيم ياسين

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل حملاتها لرفع التجاوزات وصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 انتصرت "السترات الصفراء".. الحكومة الفرنسية تلغي الزيادة الضريبة نهائيا

 الکشف عن سبب عدم إقالة “كاتانيتش”

 أحتدام علل الأنتقام  : كريم حسن كريم السماوي

 التقى وزير الموارد المائية د. حسن الجنابي في مكتبه السيد عادل الدلوي المدير المفوض لشركة كوب انترناشيونال الهولندية  : وزارة الموارد المائية

 حيدر العبادي .. خطوة للأصلاح أم الغاء التوافق  : عبدالله جعفر كوفلي

 حان وقت فضح الكذب والمغالطات في هيئة التعليم التقني (2)  : جمع من منتسبي المعهد التقني الديوانيه

 وزارة النفط تكرم عددا من عوائل شهداء الحشد الشعبي  : وزارة النفط

 ثقافة الفساد   : حسين نعمه الكرعاوي

 الجواب على شبهة دسّ أحاديث اليهود والنّصارى والمجوس في الموروث الروائي الشيعي  : الشيخ جابر جُوَيْر

 مبروك للتيار الصدري .. وكتلته الاحرار بأطلاق جواد الشهيلي  : كاظم البغدادي

 الاقتصاد يحتاج إلى طبيب  : عبدالله الجيزاني

 أنقياد الممكن واللطف المكمن  : كريم حسن كريم السماوي

 المجلس الاعلى: على الحكومة ان تنفذ حكم الاعدام بمنفذي التفجيرات بعدد من يسقطون ضحايا  : شبكة فدك الثقافية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net