صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

السماح للمجرمين بالمشاركة بالترشيح للانتخابات يضرب مصداقية الانتخابات
جمعة عبد الله

 
واخيراً انكشفت اللعبة , المدروسة بدقة وانتظام , واختلاق مزاعم مفبركة , حتى يتسنى ل ( مشعان الجبوري ) ان يشارك في خوض الانتخابات , ومن حقه الشرعي ان يدخل صراع الحلبة البرلمانية , بعد قرار  هيئة القضاء بالنقض  , وبابطال مفعول حرمانه من المشاركة في الترشيح للبرلمان , لسجله الحافل بالاجرام والارهاب والسرقة , ومن داعمي الفتن لتخريب الوحدة الوطنية , ومن الغربان الشؤم ,  التي  تطالب بسفك الدماء بين مكونات الشعب واشعال الحروب فما بينها  . ان هذا  القرار بمشاركة عتاة المجرمين في الانتخابات , يضرب في الصميم مصداقية القضاء العراقي , ويثبت بالدليل والبرهان القاطع , بانه غير مستقل , بل مسيس يلبي الحاجات السياسية , للنخب السياسية المتنفذة  , التي بيدها زمام الامور . وهذا يشكل خلل وثغرة كبيرة وعميقة , في نزاهة الانتخابات , والتنافس الشريف , بان يسمح لكل من هب ودب ان يشارك في الترشيح للانتخابات البرلمانية  , بدون ضوابط وقواعد واعراف وقانون وناموس , , بان يفتح الباب على مصراعيه للمجرمين والقتلة والارهابيين واللصوص والحرامية , وهم يملكون القدرة والتأثير , بفضل استغلال مواقعهم السياسية وسطوتهم المالية العالية , في استثمارها في شراء الاصوات الانتخابية , وفي تصدر الحملات الدعائية , بالصرف والاسراف والانفاق المهوس والمجنون , في الترويج الاعلامي المنافق لهم , وبصخهم المجنون  بالشعارات البراقة في  الشكل , وجوفاء وخالية المضمون والجوهر , والمفتونة  بالوعود الوهمية التي تتصاعد بورصتها كل يوم , حتى اوصلت العراق بان يكون سويسرا في المنطقة , لكن شرط انتخابهم في البرلمان الجديد , وبالتالي تنحصر وتضيق مساحات الشرفاء والغيارى والمخلصين , لتربة هذا الوطن , فقد ضاع صوت الوطني النزيه , ضمن الهرج والضجيج والزعيق  الاعلامي الصاخب والعارم , والذي  يسعف من يدفع اكثر مالاً , وما الاسراف الباذخ على الحملات الدعاية الانتخابية , يشكل سلبية كبيرة من المفوضية العليا , في تحديد سقف الصرف الاعلامي للدعاية الانتخابية والتقيد التام بحدود الدعاية الانتخابية وفق المنطق المعقول والمطلوب   , وهذا يثبت بفشل المفوضية العليا , في تحديد المسار العملية الانتخابية , والسيطرة عل حملات الانتخابية , بشروط  التنافس الشريف , ان عمل  المفوضية العليا دون المستوى المطلوب , وهذا يخرق حياديتها واستقلاليتها , اوانها  تستجيب لضغوطات الجانبية , من الافاعين السامة , من اجل تطويع نتائج  الانتخابات لصالحهم , ان غض الطرف من المفوضية , او تقمص دور ( خيال المآته ) , يصب في استمرار النزيف الجرح العراقي , واطالة عمر المأزق السياسي الحاد , واستمرار الارتباك والاضطراب في المشهد السياسي , والذي سيقود الى عواقب وخيمة , اذا عادت الوجوه القديمة , التي اثبت الواقع الفعلي فسادها المالي والسياسي , وفشلها الكامل في قيادة العراق الى بر الامان , وبعودتها للاحتلال مقاعد البرلمان مرة اخرى , بنبئ بان غربان الشؤم , مازالت خطراً كبيراً  على العراق بكل اطيافه , واذا لم يدرك الناخب العراقي , حجم الاخطار وشرارة النار الحارقة والمدمرة , بعدم انصاف القوائم السياسية , التي تلوح براية الوطن , وتعمل على انقاذ الشعب , من المأزق السياسي الحالي , الذي ينذر بالاخطار والعواصف , والتي تجعل العراق في عين العاصفة المدمرة , ان السماح بالمسوخ , التي اثبت شر وجودها بانها معاول هدم للعراق , وبذر بذور  الفرقة والخناق والفتن الخطيرة التي تؤدي الى اشعال نار الحرب الاهلية , , في اعطاءها فرصة المشاركة , كأن اعطى الجزار سكيناً جاهزة لذبح , ويدل على عقم فهم بعض القادة السياسيين  , الذين انساقوا الى النعيم والترف ونسوا طموحات الشعب , ليكونوا الان امناء على مصير الشعب ,  بحجة وجود ( مشعان ) وامثاله  , يشكل نصراً لمشروع المصالحة الوطنية , وفي سبيل الحصول على الولاية الثالثة , وبحجة العزم على بناء العراق , هذه الاوهام , لن تقود العراق الى الخروج من المأزق السياسي , بل تضخيم هذا المأزق نحو الاسوأ والاخطر , واستمرار عمليات النهب والسلب لثروة العراق المالية , وحسب تقرير ممثل اللامم المتحدة في العراق , اشار في تقريره ,  بان مبلغ مقداره 65 مليار دولار نهبت وسلبت من خزينة الدولة وهربت خارج العراق . لذلك ان هذه الانتخابات البرلمانية ,تعتبر محطة لمفترق الطرق , بضياع العراق , اذا استسلم واقتنع الناخب العراقي , الى تأثير هؤلاء القادة الذين فشلوا بكل شيئ , وعمقوا جراح العراق اكثر من اي وقت مضى  , واذا صدق الناخب بوعودهم الوهمية , واذا الناخب ارتضى ان  يبيع ضميره ووجدانه , من اجل حفنة من المال , واذا الناخب  اقتنع بالمشروع الطائفي , بحجة الدفاع عن طائفته من الهلاك , واذا الناخب  لم يختار الاصلح والنزيه والمخلص , واذا لم يسعف الشرفاء والغيارى في ايصالهم الى قبة البرلمان . فعلينا ان نترقب الاسوأ والاخطر , ووضع العراق على كف عفريت مجنون , عندها لم يفد الندم وعض الاصابع , فان الفأس ستقع على الرأس لتنحره , بارادة واختيار المواطن العراقي

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/17



كتابة تعليق لموضوع : السماح للمجرمين بالمشاركة بالترشيح للانتخابات يضرب مصداقية الانتخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق قاسم العقابي
صفحة الكاتب :
  فائق قاسم العقابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بحث التعاون الثقافي والفني بين العراق وايران  : عمر الوزيري

 الموارد المائية تنجز تطهير وتنظيف شط الشطرة في محافظة ذي قار  : اعلام وزارة الموارد المائية

 صلى الله عليك يارسول الله  : د . عبد الهادي الحكيم

 استثمار بغداد تنفي تحويل كراج العلاوي الشمالي الى مول تجاري

 لأنك في دَمِّي  : عماد القصاص

 هل ستغنينا خدمة الهاتف الذكي عن اللجوء إلى فروع البنوك؟

 البيان الختامی لمؤتمر بروكسل يدعو لدعم العراق

 نناصر الاعلامية هيفاء الحسيني بحريتها في إبداء الرأي  : عزيز الحافظ

 الحكومة العراقية تنهي بشكل تام تواجد منظمة خلق في العراق

 هل اعتنق غوته الإسلام ؟؟؟  : رحيم عزيز رجب

 النزاهة النيابية: عثرنا على مخدرات ضمن شحنة ادوية محجوزة في مطار بغداد

 قاض أمريكي يأمر بالإفراج عن عراقيين احتجزتهم إدارة ترامب

 المالكي:إنا ومن بعدي الطوفان  : علي محسن الجواري

 جنود الشطرنج وفرسان الهيجاء  : حميد الموسوي

 الفرق بين مسلمي بورما والعراق  : حيدر محمد الوائلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net