صفحة الكاتب : عون الربيعي

الشباب .. خيارالتغيير وتحقيق الطموحات
عون الربيعي


الشباب هم روح المجتمع وقلبه النابض ومنهم تنطلق ثورات الوعي والتنوير بوجه الجهل والتخلف وهم ايضا حماة الاوطان وصناع مجد الامم , الشباب ذخيرة نفيسة ورصيد كبير لاي تيار سياسي يمتلك مشروع الدولة التي يرى انها لابد ان تكون عصرية ولن يكون هذا المشروع قابلا للتطبيق او ممكنا دون شريحة الشباب وطاقتهم وحركتهم التي تعتمد المنهج المدروس ولا شي غيره , بناءا على هذا الفهم كيف يمكن لنا ان نتعامل معهم وندعمهم للتعبير عن هذه الحركة والطاقة والروحية ان لم يكن لدينا المشروع القابل للتحقيق والتحول من مجرد فكرة نظرية الى برنامج عمل واقعي وهل يا ترى يمكن لبعضنا مغادرة خانة التنظير والعمل بمقتضى ذلك وكيف يمكن ان يكون ذلك ممكنا وهل تستطيع بعض التيارات والاحزاب من احتواء الشباب عبر برامجها التي تقتصر على تجنيدهم لاغراضها الانتخابية فقط دون ان يكون هناك وسائل عملية لتمكينهم من خوض تجربتهم وتوجيهها لخدمتهم وفي مرحلة ما من العملية السياسية اقتصرت الامور على زج بعض الطاقات الشابة والتي تقيدت بمزاج الكتل وقادة التيارات السياسية فبقيت متعثرة دون فاعلية تذكر اما اليوم فالامر مختلف والكل يراهن على هذه القوة المؤثرة لكن ابرز التيارات السياسية اليوم تماسا واحتكاكا بالشرائح الشبابية هي كتلة المواطن لسببين اولهما انها تمكنت من بناء مؤسسات رصينة تحتويهم دون قصدية التنظيم كمؤسسة الشهيد الحكيم للشباب والرياضة وتنظيمية كتجمع الامل الذي اخذ شأنه يتزايد في وقت قصير جدا والثانية هو كاريزما القائد الشاب صاحب التجربة المتميزة والحركة الدؤوبة ولان السيد عمار الحكيم عايش كافة مراحل الصراع مع النظام البعثي الصدامي ودخل مبكرا عالم السياسة والعمل المؤسساتي والتعبوي وتفوق ايما تفوق لاسباب يمكن حصرها بطريقة تربيته وانحداره من بيت علمائي معروف لذلك يمكن اعتباره الاقرب والاكثر دراية باحتياجات ومتطلبات شبابنا المعاصر وحتى بطريقة تعامله مع هذا الوسط فانه ينظر بطريقة الاخ الاكبر والصديق الحميم والانسان الشفاف وهو ما يدل عليه خطاباته وكلماته ومبادراته وحركته طوال السنوات العشر التي تلت سقوط الديكتاتورية ونظام صدام الغاشم ولعلنا ونحن نطالع صفحات البرنامج الانتخابي لائتلاف المواطن نجد انه يفرد عنوانا للاهتمام بالشباب ويضع برامج عملية هي عين ما يريده الشاب العراقي طالبا موظفا عاملا عاطلا عن العمل او في اي اتجاه وشريحة ينتمي لها شبابنا الثروة الوطنية الفعالة وصناع التغيير وعليه يمكنني القول ان شعبية ائتلاف المواطن في هذه الاوساط التي تدرك الحقيقة وعاشت التجربة مع الكثير من التوجهات والتيارات كبيرة جدا بل طاغية لدرجة ان الاعم الاغلب متخوف من ان يفقد قاعدته الشبابية التي لم يقدم لها شيئا لصالح ائتلاف المواطن الذي قدم ويقدم لهم المزيد والمزيد دون مقابل ليس طمعا باصواتهم وانما لانه يرى ان اولى اولوياته و مسؤولياته رعايتهم واحتضانهم بحكم انهم ابناء هذا الوطن وثانيا وهو الاهم انهم اكثر الطبقات حرمانا بسبب سياسات قديمة يحاول البعض تكرارها وتتلخص في ان احتياجات الشباب تتعاظم مع كثرة ارتباطاتهم وانتقالهم من مرحلة الى اخرى لذا فهم يرون ان جعلهم اسرى الحاجة سيجعلهم منقادين لاقادة وهو ما يرفضه الحكيم وائتلاف رفاق الحكيم الذي تبنوا شعار المواطن ينتصر وسينتصر المواطن العراقي وفي طليعتهم الشباب الواعي المدرك ان عليه جعل الخيار بيده لا بيد غيره ليحقق بالنهاية خير نفسه واهله ووطنه ...

 

  

عون الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/17



كتابة تعليق لموضوع : الشباب .. خيارالتغيير وتحقيق الطموحات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سلام دواي
صفحة الكاتب :
  سلام دواي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عودة 1000 أسرة نازحة الى كرمة الفلوجة

 تفاهة عراقي ..!  : علي سالم الساعدي

 بحث حول المنهج الاخلاقي والسياسي التغييري للامام الكاظم (ع‎ )  : اعلام د . وليد الحلي

 المرجع السيستاني واستحقاقه الجهادي !  : ابو تراب مولاي

 الموانئ العراقية: هيئة القرض الياباني تنهي اعمال مشروع احواض الترسيب PKG.1A  : وزارة النقل

 طريق علي  : عبد الحسين بريسم

 الجيش العراقي يدخل مصفى بيجي من بوابته الرئيسية  : كتائب الاعلام الحربي

  نيسان 2016 فرج أم هرج ومرج..؟  : انور السلامي

 الانبثاق الكوني والنظريات الضمنية (1)  : يحيى محمد

 دوريات نجدة كربلاء تلقي القبض على متهم مطلوب للعدالة وآخر سارق بالجرم المشهود  : وزارة الداخلية العراقية

 التعاون الإسلامي: التمييز ضد المسلمين بأعلى مستوياته نهاية 2018

 المعلم والكتاب المدرسي : من يستعمل من

 استمرار قائد شرطة محافظة كربلاء بعقد المؤتمرات الأمنية من اجل ديمومة الامن والامان في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 خالد بن طلال: تحريم الخروج على ولي الأمر في بلادنا وإجازته في مصر.. كيل بمكيالين وتلاعب بالشريعة

 اجابة سماحة المرجع المعظم الشيخ بشير حسين النجفي ( دامت إفاضاته) حول ركضة طويريج .  : رابطة فذكر الثقافية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net