صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: البحرين بين الحوار وحراب السلاح عسكرة البلاد وغدر السلطة ومشاركة الجمعيات السياسية في الإنتخابات القادمة
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
بسم الله الرحمن الرحيم
 
((قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29) ... مِنْ بَأْسِ اللَّهِ إِنْ جَاءَنَا قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ (29) ... (26) وَقَالَ مُوسَىٰ إِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُم مِّن كُلِّ مُتَكَبِّرٍ لَّا يُؤْمِنُ بِيَوْمِ الْحِسَابِ)) صدق الله العلي العظيم 
 
تتعرض ثورة 14 فبراير وكذلك الثوار والقوى السياسية المطالبة بإسقاط النظام إلى حصار شديد من قبل الإستكبار العالمي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ، التي تسعى إلى خنق هذا التيار المطالب بالإصلاحات السياسية الجذرية ، ومن جهة أخرى تضغط أمريكا وبريطانيا على الجمعيات السياسية المعارضة ، خصوصا جمعية الوفاق للمشاركة في إنتخابات مجالس البلدية والإنتخابات البرلمانية المقرر إجرائها في شهر أكتوبر القادم.
ولا تفصلنا عن شهر أكتور إلا أشهر ، ولذلك نرى سيل من الضغوط السياسية الأمريكية والغربية وضغوط عربية وإقليمية على الجمعيات السياسية للمشاركة في هذه الإنتخابات ، إضافة إلى ضغوط شديدة على تيار إسقاط النظام بمحاولات تهميشه وإلغائه أو إقصائه من الساحة السياسية ، ويبدو أن هناك إرادة دولية وإقليمية وعربية لدعم المشاركة في الإنتخابات على حساب دماء الشهداء والآلاف من الجرحى والضحايا والمفصولين والآلاف من المعتقلين والمئات من المطاردين وعلى حساب المئات إن لم نقل الآلاف من المبعدين والمنفيين خارج البحرين.
وفي هذا السياق يسعى الشيطان الأكبر إلى إقناع جمعية الوفاق الوطني الإسلامي بضرورة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية القادمة ، وهناك عمل جاد وحثيث للمشاركة في إنتخابات مجالس البلدية ، وربما يفاجىء شعبنا بقبول الوفاق تحت رحمة الضغوط الأمريكية والبريطانية للمشاركة في الإنتخابات وربما يفاجىء شعبنا بقبول رجال الدين وإعطائهم شرعية للوفاق وسائر الجمعيات السياسية للمشاركة في الإنتخابات بعد خروج الوفاق من العملية السياسية آبان  تفجر ثورة 14 فبراير في عام 2011م
وفي المقابل فإن السلطة تريد حوار خوار في ظل أعواد وفوهات البنادق وعسكرة البلاد بالدبابات والمدرعات وجيوش من المرتزقة وجيش الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة مدعومة بالدرك الأردني وقوات الناتو المتمثلة في القاعدة الأمريكية البحرية في الجفير والقوات البريطانية والمستشارين الأمنيين والعسكريين الأمريكان والبريطانيين.
ففي ظل كل هذه العساكر تتغطرس السلطة ويتغطرس الطاغية وفرعون البحرين ولذلك نراه يعلو في الأرض ويجعل من شعبنا شيعا كما قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم حيث قال عن فرعون: ((إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ)).
إن وجود السلاح ووجود الكم الهائل من جيوش المرتزقة على أرض البحرين إضافة إلى دعم الإستكبار العالمي وأمريكا الشيطان الأكبر جعل من الحكم الخليفي يتكبر ويتغطرس ويحكم لغة السلاح والإرهاب والقمع على لغة الحوار وإعطاء حقوق الشعب العادلة والمشروعة ، ولذلك نرى إصرار الديكتاتور حمد على حكم البلاد حكما شموليا مطلقا وأن يجعل من البلاد ملكية إستبدادية.
لقد أتم شعبنا الحجة على الطاغية حمد وآل خليفة وأعطوهم فرصة يحلموا بها عندما قبل الرموز في السجن في أواخر التسعينات بالحوار داخل السجن وإقناع الشعب بعد ذلك بالمشاركة في التصويت على ميثاق العمل الوطني (ميثاق الخطيئة) ، من أجل تحول البحرين من إمارة إلى ملكية دستورية ، إلا أن الطاغية حمد أرجع البلاد إلى الوراء بالدستور المنحة وإلغاء الدستور العقدي لعام 1973م ، فبعد أن فرض دستور المنحة في 14 فبراير 2002م ، وفعل قانون أمن الدولة من جديد ، ألغى الحياة الديمقراطية وفعل لغة السلاح والقمع والإرهاب والديكتاتورية ، وكشف القناع عن وجهه القبيح وعرف بعد ذلك بالغدر والغيلة والنفاق.
لذلك فإن الطاغية حمد يتصور اليوم بأنه قوي بلغة السلاح التي دمر بها البلاد وقهقر بها البحرين وأرجعها إلى الوراء ، وقد باتت السلطة تدرك بطلان لغة السلاح وأضرارها البالغة على مستقبل حكمها ، وأدرك الشعب بأن الإعتماد على الله عز وجل والتوكل عليه هو الطريق إلى النصر المؤزر على فراعنة الزمان.
إن الحكم الخليفي المتكبر والمتجبر يسعى اليوم جاهدا إلى زيادة الإنفاق العسكري وعسكرة البحرين بإنفاق المال العام على شراء الأسلحة الفتاكة للقمع والبطش بالشعب ، وزيادة الميزانية لصالح العسكرة وإستقدام عبيد أجراء مرتزقة من مختلف أنحاء العالم للدفاع عن عرش الطاغية على حساب التنمية والتطوير وبناء الوطن ، في الوقت الذي وصل الدين العام إلى أكثر من 5 مليارات دينار بحريني.
إن البحرين اليوم تعيش مشاكل تنموية وإقتصادية ووظيفية وصحية وتعليمية وفي كل مجالات التنمية والخدمات ، ويأتي ذلك بعد إرتكاب السلطة جرائم حرب بتغيير الخارطة الديموغرافية وتجنيس أكثر من 360 ألف من مختلف أصقاع الأرض لإبقاء الديكتاتورية الخليفية والوقوف أمام أكثرية الشعب المطالب بالتحول الديمقراطي وتداول السلطة بشكل سلمي ورحيل الإحتلال السعودي ورحيل العائلة الخليفية.
إن الحكم الخليفي مصاب اليوم بداء العظمة والجنون بما يقوم به من عسكرة البحرين حيث أكد تقرير عسكري صادر عن معهد ستوكهولم الدولي لبحوث السلام SIPRI  أن البحرين حلت في المرتبة الثانية بعد العراق من حيث نسبة الزيادة في الإنفاق العسكري ، وذلك بمعدل 26% ، ليصل إجمالي الإنفاق العسكري في العام 2013م إلى مليار و236 مليون دولار (467 مليون و208 آلاف دينار بحريني).
وأوضح التقرير أن الزيادة في البحرين بلغت 110% بالمقارنة مع العام 2004م ، في حين لم يتخطى مجموع نمو الناتج المحلي الإجمالي منذ العام 2004م نسبة 60% ، لتصنف البحرين أيضا ضمن أكثر 23 بلدا على مستوى العالم من حيث الزيادة في الإنفاق العسكري. وقال التقرير إنه من المرجح أن الزيادة في الإنفاق على الدفاع في البحرين مرتبط بالمشتريات الأخيرة من الأسلحة التي تستخدم في قمع الإضطرابات الداخلية.
ويأتي هذا الإنفاق الجنوني والتسليح اللامحدود ، إضافة إلى توظيف وإستئجار المرتزقة والتدريب والإدارة العسكرية للقوات الأمنية والعسكرية في البحرين من أجل إبقاء البلاد في ظل حكم ملكي خليفي شمولي مطلق ، وتستغل السلطة الخليفية نفوذها وصلاحياتها المغتصبة من شعبنا بالتصرف في الموازنة العامة بشكل يتناقض مع الشرعية الشعبية ، حيث لا تحوز على أي نسبة من التأييد الشعبي ، وهذا أمر يضع الدول التي تصدر الأسلحة الفتاكة وتزود الحكم الخليفي بأدوات القمع والعسكرة والغازات الكيماوية السامة في مسؤولية أخلاقية وإنسانية أمام المجتمع الدولي.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن ذهاب حكم العائلة الخليفية وحلفائه إلى عسكرة البلاد والإسراف في الإنفاق على السلاح من أجل قمع ثورة 14 فبراير يعزز قناعة شعبنا بضرورة التحول الديمقراطي الجذري برحيل آل خليفة حيث أنهم فقدوا مصداقيتهم وشرعية بقائهم في السلطة ولابد من رحيلهم عن البحرين حتى تستقر البلاد وينعم شعبنا بالأمن والأمان والحرية والكرامة الإنسانية في ظل نظام سياسي تعددي جديد.
إن جماهير شعبنا باتت ترفض التعايش مع الحكم الخليفي والتعايش مع الطاغية حمد الذي عرف بالكذب والخداع والغدر والدجل والنفاق ، وهذا ما شهدناه خلال 13 عاما من المماراسات السيئة للطاغية حمد.
إن حكم الطاغية حمد في البحرين جسد سوءات الحكم الأموي لمعاوية بن أبي سفيان ويزيد بن معاوية ، وقد أشار الإمام علي عليه السلام إلى حكم معاوية قائلا: (واللهِ ما معاويةُ بأدهى منِّي، ولكنَّهُ يَغْدِرُ ويَفْجُرُ، ولولا كراهية الغَدْرِ لكنتُ مِن أدهى النَّاسِ، ولكنْ كُلُّ غُدَرَةٍ فُجرَةٌ، وكلُّ فُجَرةٍ كُفَرةٌ، ولكلِّ غادِرٍ لواءٌ يُعرَفُ بهِ يوم القيامةِ، واللهِ ما أُسْتغْفَلُ بالمكِيدةِ ولا أُستغمزُ بالشديدةِ)).
فمن المؤسف أن الدهاء السياسي إذا ما تحول أداة للغدر والفجور والعبث بالمبادىء والقيم وإنتهاك الحرمات كان كفرا مغلظا ، وضلالا مؤكدا ، وقد أستشهد أمير المؤمنين عليه السلام بحديث مروي عن الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم وهو: ((لكل غادر لواء يوم القيامة يرفع له بقدر غدره ، الا ولا غادر أعظم غدرا من أمير عامة)). وقال عليه السلام (ألا إنه ينصب لكل غادر لواءً يوم القيامة بقدر غدرته). وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة، يُرفع لكلِّ غادرٍ لواء، فقيل هذه غدرة فلان بن فلان).
وقال الإمام علي عليه السلام (الغدر شيمة اللئام) .. وقال: (وإياك والغدر فإنه أقبح الخيانة ، وإن الغدور لمهان عند الله).
إن جماهير شعبنا في البحرين مطالبة اليوم بأن تتمتع ببصيرة سياسية ورؤية ثاقبة للأحداث والتطورات السياسية على الساحة في البحرين حتى لا يسقطوا في حبائل اللعبة السياسية الخادعة لآل خليفة من جديد ، وحتى لا يستغلوا في مواجهة أساليب السياسة المملؤءة بالغدر والكذب والخيانة.
إن الطاغية حمد مثله كمثل معاوية بن أبي سفيان يمارس من المكائد والخداع ما لا يعد ولا يحصى ، لذلك فلا يجب أن يكون شعبنا ساذجا وغبيا في التعامل مع تلك الخداع والمكائد وأنواع الغدر ، وعلى شعبنا أن يتسلح بالوعي والبصيرة لكي لا يسقط في حبائل وألاعيب السلطة الماكرة ، وعليهم تعرية تلك الأساليب لكي لا يسقط ضحيتها الكثيرون من المخدوعين والمضللين ، إذ لا خطر أكبر على الشعوب من (الإستغفال السياسي) وهذا ما تحاول تمريره أمريكا على شعبنا وعلى الجمعيات السياسية ، وهذا ما يحاول الحكم الخليفي تمريره خلال الأشهر القادمة بالضغط على الجمعيات السياسية ومنها جمعية الوفاق الوطني الإسلامية للمشاركة في الإنتخابات البرلمانية ومجالس البلدية ، وسيستخدم الحكم الخليفي العصى الغليضة ضد الجمعيات السياسية وسيمنعها من القيام بمظاهرات ومسيرات مرخصة ليبين لها بأنه صاحب المبادرات وبيده زمام ومقاليد الأمور.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير وقبيل الإنتخابات البرلمانية تحذر من مغبة الإنجرار إلى ميثاق خطيئة آخر وتثبيت شرعية الحكم الخليفي عبر دستور جديد يضفي الشرعية على الحكم الخليفي ويبقيه في ظل ملكية خليفية ، فآل خليفة ليسوا مؤهلين لحكم شعبنا ،وإن الإصلاحات السياسية في ظل حكمهم مجرد سراب بقيعة يحسبه الضمآن ماءً ، ونتمنى أن لا يرجع شعبنا عقارب الساعة إلى الوراء فيقبل ببقاء الطاغية حمد وإفلاته مع رموز حكمه وولي عهده سلمان بحر وجلاديه ومرتزقته من المساءلة والعقاب.
إننا نطالب جماهير شعبنا في البحرين بالإرتقاء بوعيها السياسي وأن تكون محصنة أمام مكائد وخدع الحكم الخليفي والإستكبار العالمي ، وأن تكون مؤهلة لكي تمارس دورها في التصدي للدفاع عن حقوقها المسلوبة برفض شرعية العائلة الخليفية ، وأن تدافع عن كرامتها المهدورة ومطالبها العادلة المشروعة في ظل نظام سياسي ديمقراطي جديد ، وأن من أهم المسؤوليات لقوى المعارضة أن يرتقوا بمستوى الوعي السياسي لدى جماهيرنا ، خشية أن تدجن هذه الجماهير من خلال إعلام الحكم الخليفي ومن خلال المهرولين للإصلاح السياسي في ظل شرعية الحكم الخليفي.
إننا اليوم بحاجة إلى بناء المنهج الفكري والثقافي لشعبنا برفض الركون إلى الظالم المستبد ورفض التحاكم للطاغوت ، وإن معركة بناء الوعي السياسي لا تقل أهمية عن معركة التصدي السياسي ، وبقدر ما تنتصر الجماهير في إمتلاك الوعي السياسي برفضها لحكم الطاغوت ، يكون إنتصارها في معركة التصدي السياسي ، وبقدر ما تنهزم في الوعي يكون إنهزامها في التصدي وممارسة دورها في التغيير الجذري.
إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير تطالب جماهير الثورة وشبابها الثوري الرسالي المقاوم أن لا يسقطوا أمام القوى المضادة للثورة ، وأن لا يستسلموا للضغوط والتهميش والإلغاء ، وأن يؤمنوا بأن النصر حليف المؤمنين الرساليين ، وإن حكم الطاغوت الخليفي زائل لا محالة مهما إزدادت وسائل البطش والفتك وإن النصر حليف المؤمنين.
إن القوى الكبرى وعملائهم في البحرين مهما ملكوا من وسائل البطش والقتل فإن الهزيمة قادمة لهم لا محالة فإرادة الله والشعوب هي الأقوى.
فيا شعب البحرين العظيم ، إنك تتعرض اليوم إلى محنة هائلة على يد السفاكين والجزارين الخليفيين الذين هالهم غضب الشعب وتململ الجماهير البحرانية بعد أن قيدوها بسلاسل الحديد ، ومن الرعب والإرهاب والقمع ، وخيل للسفاكين ومرتزقتهم وأسيادهم الأمريكان والبريطانيين أنهم بذلك إنتزعوا من جماهيرنا شعورها بالعزة والكرامة ، وجردوها من صلتها بعقيدتها وبدينها وبمجدها العظيم لكي يحولوا جماهيرنا المؤمنة والشجاعة من أبناء البحرين الأبي إلى دمى وآلات يحركونها كيف يشاؤون ، ويرزقونها ولاء (حمد) وولي عهده سلمان بحر وأمثالهم من عملاء التبشير والإستعمار الصليبي بدلا من ولاء الرسول الأكرم محمد وعترته الطاهرة.
إن جماهيرنا ستصبح دائما هي الأقوى من طغاة آل خليفة مهما تفرعن الطاغية حمد وعائلته ، وقد تصبر جماهيرنا ولكنها لا تستسلم على الإطلاق ، وهكذا فوجىء طغاة آل خليفة بأن الشعب لا يزال ينبض بالحياة ، ولا تزال لديه القدرة على أن يقول كلمته وأن يستقيم على مطالبه وشعاراته ومنها يسقط حمد يسقط حمد ، والشعب يريد إسقاط النظام .. وإنتهت الزيارة عودوا إلى الزبارة ، وهذا هو الذي جعل الحكم الخليفي يبادر للقيام بحملات بطش وقمع هائلة لعشرات الآلاف من المؤمنين والشرفاء والثوار الرساليين من أبناء شعبنا ، وحملات السجن والإعتقال والتعذيب والحكم بالإعدام ، وفي طليعتهم القادة والرموز والحقوقيين وسجناء الرأي الذين أستشهد ولا يزال يستشهد الواحد بعد الآخر تحت سياط التعذيب.
إن جماهير شعب البحرين مهما طال عناؤها وطالت محنتها في ظل إستبداد النظام الخليفي الديكتاتوري وجوره وبطشه وفتكه ، فإنها لا يمكن أن تنكسر وأن تتراجع ، وأن تهزم ، مهما كلفها الصمود ، والثبات والإصرار من أثمان باهضة ، وتضحيات كبيرة ، فالنصر في النهاية لجماهيرنا وشعبنا والهزيمة دائما للطغاة والمتجبرين الخليفيين إن شاء الله.
 
حركة أنصار ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين
16 نيسان/أبريل 2014م
http://14febrayer.com/?type=c_art&atid=6690

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير: البحرين بين الحوار وحراب السلاح عسكرة البلاد وغدر السلطة ومشاركة الجمعيات السياسية في الإنتخابات القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد علي الشمر
صفحة الكاتب :
  احمد علي الشمر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net