صفحة الكاتب : بوقفة رؤوف

الفكرة الدينية السامة
بوقفة رؤوف

 زودت بعض الكائنات الحية بالسم كوسيلة هجومية وأحد أنواع السم مادة تصيب الضحية بالشلل المؤقت فتستسلم للمفترس دون إبداء أي حركة دفاعية بسبب تصلب جسمها وعجزها عن تحريكه , ليتسنى للحيوان المفترس تناول ضحيته بكل هدوء ودون أدنى مقاومة , هذه الخاصية الدفاعية/الهجومية الطبيعية أخذها الفكر وحولها لسلاح هجومي دفاعي يحافظ به على ذاته ويحجز به مساحة على أرض الواقع
هذا الفكر الديني السام الذي يسمم المحيط الاجتماعي في تفاعله معه ببثه الشلل الفكري والجمود المعرفي والغشاوة القلبية والعمه وجروعات من انواع المخدرات والهلوسات الفكرية باسم الدين فان اقتحم الدار باغي ظالم نصبر لأن ذلك من القضاء والقدر ونحن ضعاف لا حول لنا ولا قوة بمجابهته فنفنى و لا نحرز شيء فالأجدر أن نصبر ونحتسب حتى نرزق القوة دون أن نعد لها العدة ولا نستعد لها فتناولنا جرعات من مخدر القدر فأصبح كل ما يحدث من المهانة والذل أمر عادي فالدنيا دار نكد وابتلاء وبدل أن نغير هذا الواقع المرير تكيفنا معه وبدلنا حتى منظومتنا الفقهية معه فجاء فقه تبريري و فكر استسلامي انهزامي يرى في الاستكانة والعجز والذل والمسكنة والضعف صبر على القضاء والقدر وانه ابتلاء والله ما دام يبتلينا فانه يحبنا وكأن المستعمر الغاشم ومن بعده الحاكم الظالم يمارس ربوبية الله علينا ويعاقبنا بدل منه ونحن في خنوع وخضوع نصبر ونحتسب الأجر عند الله
وكذلك مخدر الإرجاء فالظالم حسابه غدا يوم يلقى الله ,فهو يمارس علينا وفينا كل الأفعال و لا رد فعل من قبلنا ,لأنه واحد منا من جلدتنا وملتنا لا نستطيع رد السيئة بسيئة مثلها بل نوكل عليه الله وهو نعم الوكيل
فتحول الفكر الديني الحي المتجدد الدافق الفعّال الى فكر شيئي قبوري سطحي هامد خامل يثير في النفوس الكسل والاستسلام نتمنى غدا أفضل و لا نعمل أن نكون الأداة التي تغير هذا الواقع إلى غد أفضل , حتى في دعاؤنا ندعو الله بأن يهلك الظالمين وأعداء الدين ويعاقبهم بالزلازل والبراكين والأعاصير وقد تناسينا أن السنن الطبيعية شأنها شأن السنن الاجتماعية لا تحابي أحدا وليست بسلاح يستخدمه أحدنا ضد الآخر ,هذه الاتكالية والانهزامية وعجزنا الدفاع عن أنفسنا ورفضنا حتى محاولة التفكير في كيفية الدفاع ونتمنى مع هذا من الله أن يقوم بمهمتنا بدل عنا ,فان كان الدعاء مقرون بالعمل والتوكل مقرون بالسعي والسؤال مرتبط بتسبيب الأسباب , فان الفكر الديني السام شعاره تواكل دون سعي ودعاء دون عمل وتسول بدل التوسل فأصبحنا نعيش في مقبرة مفتوحة يشبه حالنا كثيرا حال الأموات الأحياء نمشي دون هدى ولا تفكير ونتجه في حركة رتيبة جماعية نحو مصدر اي صوت نشتم فيه رائحة الدم ,فقدنا القدرة على النهوض وافتقدنا القدرة على التغيير
إن أصعب أنواع الأسر هو الأسر النفسي ,لأن كرامة الأسير تنمعه من الاعتراف بأسره  والظروف المحيطة به تموهه عن رؤية الحقيقة فلا يعمل على تحرير نفسه حتى ولو خالجت خواطره لحظة تفكير في الأسر النفسي الواقع فيه لأن المحيط الاجتماعي بمضاداته الجمعية الدفاعية  تمنعه من الاستمرار في التفكير في هذه الأساطير والجنون والسحر فيستغفر ربه وسرعان ما يعود إلى رشد القبيلة /الحظيرة وكمثال حي تجسيدي على الأسر النفسي نجد حدائق الحيوانات المفتوحة حيث الحيوانات فيها لا تتواجد وسط أقفاص بل في بيئة تماثل بيئتها الحقيقية لكنها مسيجة تشبه كثيرا القفص الكبير تماثل الأسر الحضاري عند البشر وتلك الحيوانات وان كانت في الأسر فإنها ليس بمعناه الضيق المحدود فتجزم بأنها حرة وهي الأسيرة فلا تبدي أي مقاومة أو محاولة للتغيير وان وقف أحدها وشرح لها الموقف فإنها لا تصدقه وترميه بالخبل والجنون وتنفيذ أجندات أجنبية  , لذلك كان خطر الفكر الديني السام أعظم معوق ومانع ومثبط لمحاولات البناءات الحضارية بسيطرته على الفكر وعلى الدين مفتاحا أي حضارة ولأنه يجعلنا نعيش في أسر حضاري بكل رضا وسرور.

 

  

بوقفة رؤوف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/11



كتابة تعليق لموضوع : الفكرة الدينية السامة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الدين الخضيري
صفحة الكاتب :
  جمال الدين الخضيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متى موعد أول المحرم الحرام لعام 1440 هـ حسب توقعات مكتب السید السيستاني ( دام ظله ) ؟

 أضواء نقدية على بيان مجلس نقابة المحامين العراقيين  : احمد فاضل المعموري

 الشفق الأحمر  : د . ميثاق بيات الضيفي

  حلقات تـوثيقـية لمجاهدي الأهوار والأنتفاضة الشعبانية - الحلقة (1) منطقة الأهوار  : محمد الناصري

 جنة عدن  : محمد زكي ابراهيم

 أمّة العقل!!  : د . صادق السامرائي

 علي عليه السلام بين الغياب و التغيب ...  : احمد ياسين

 المجلس الأعلى لرعاية آل البيت يعلن تفاصيل أول مؤتمرعن شيعة مصر  : صوت السلام

 تأخر إكتمال الكابينة الوزارية.. الأسباب والغايات  : علي فضل الله الزبيدي

 الموارد المائية تحتفل باليوم العالمي للمرأة  : وزارة الموارد المائية

 كندا تعلّق صادرات الأسلحة إلى الرياض بسبب انتهاكاتها المروّعة لحقوق الإنسان

 نشرة اخبار موقع  : رسالتنا اون لاين

 تحت انظار معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم

 الإرهاب في العراق... دوافع ومعالجات  : وارث جواد محمد

 فليشهد التاريخ ...صلاة الخلفاء  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net