صفحة الكاتب : علي حسين الدهلكي

صمت الشياطين .. وتكتيكات داعش !!
علي حسين الدهلكي
لم يعد السكوت على سلوكيات داعش  امرا له ما يبرره سوى التواطؤ والتأييد المبطن لتلك السلوكيات الشاذة خاصة وان من لاذوا بالصمت المدقع هم انفسهم  من اكثر المهرجين  والمتباكين  على الوطن والمواطن .
فبالأمس القريب كانت هنالك اصوات ما برحت تعلو وتهرج في الفضائيات المأجورة والصحف الصفراء لأي سبب كان ما دام الامر يمكن استغلاله للتشهير بالحكومة ورئيسها السيد المالكي .
 واليوم تنكشف عورة هؤلاء الناعقين ويتضح زيف ادعاءاتهم  وتتعرى نواياهم عندما لم ينبسوا بكلمة ادانة واحدة تجاه العمل الجبان والغادر والبعيد كل البعد عن الانسانية والرجولة والمتمثل بقيام عناصر داعش الارهابية بقطع المياه عن محافظات الوسط والجنوب .
فقد شاهدنا ان اعلى سلطة في البرلمان  تصاب السنتها بالشلل التام ولم يستطيعوا الاتفاق على توجيه كلمة ادانة واحدة ، كما شاهدنا اختفاء اصوات بعض السياسيين الذين تميزوا بإعلانهم الاعتزال بين فترة وأخرى .
 ولكنهم يعدلون عن الاعتزال لكي يقولوا ما في جوفهم من تخرصات تجاه الحكومة والمذهب والطائفة ثم يعودوا الى جحورهم ولا يخرجوا منها الا بأمر من السلطان السعودي او القطري او العثماني. 
ولم يعد الكلام تجاه الصامتين يجدي نفعا لأنك اصبحت تنادي من لا حياة له ولهذا فان كلامنا سوف لا يأتي بما نرجوه لكونه اصبح كلام من البشر مع الحجر.
ولكن دعونا نتفحص التكتيك الجديد لداعش والمتمثل بقطع المياه عن محافظات الفرات والجنوب وهل هو تكتيك داعشي ام تكتيك بعثي ؟؟.
 مما لا شك فيه ان ازلام البعث هم اكثر الاشخاص انتماءا وارتباطا بالقاعدة ودليلنا على ذلك ان الذراع الايمن لزعيم داعش ابو بكر البغدادي هو عقيد من الجيش السابق واحد ازلام النظام البعثي ويدعى ( حجي بكر )  والذي قتل في سوريا قبل مدة ليست بطويلة.
كما حصل بعض ضباط النظام السابق على مواقع مهمة في تنظيم داعش وشكلوا اذرع ضاربة لحماية التنظيم وزعيمه وكانوا من اصحاب المشورة والرأي فيه.
وهذا التسلل والزحف في المناصب داخل تنظيم القاعدة من قبل البعثيين مرده ان هؤلاء هم من عشاق المناصب ومن اصحاب الولاءات لمن يعطيهم حتى ولو صفة رمزية تجعلهم يحلمون بأنهم ذات سلطة وجاه وهذه هي مشكلة وعقدة البعثيين النفسية . 
وبالعودة الى تكتيك قطع المياه وتتبع مفاصل تنفيذه سنجد انه تكتيك بعثي بامتياز لأننا نستطيع بسهولة ان نربط بين قطع المياه من قبل بعثيي داعش عن محافظاتنا بقطع المياه عن الاهوار وتجفيفها من قبل زعيم البعث الملعون صدام.
فقد تعرضت الاهوار للتجفيف في التسعينيات من القرن الماضي وتحديدا بعد انتفاضة عام 1991 والتي سميت  بــالانتفاضة الشعبانية، عقابا لسكان الأهوار الذين تمردوا على نظام البعث الصدامي ولم يتبقى سوى 4% من اجمالي مساحتها بعد تجفيف 96% منها .
يقول (كافن يونك) صاحب كتاب (العودة الى الأهوار) (اذا اردت الجنة فهي موجودة هناك بين دجلة والفرات كما ان بين النهرين عالما جميلا ورائعا وأناسا طيبين) .
قد حاول الطغاة في العصور السابقة تجفيف هذه البقعة الحضارية والقضاء عليها وقد باءت محاولاتهم بالفشل كمحاولة الحجاج بن يوسف الثقفي ولكن ارهابي البعث الداعشيين المعاصرين والذين هم الأمتداد الطاغوتي للحجاج استطاعوا ان ينفذوا جريمتهم البشعة بقطع المياه عن محافظات الفرات والجنوب واغراق مدن الانبار.
 وهو ما يدعونا للتأكيد على ان من وضع خطة قطع المياه عن محافظاتنا هم انفسهم من وضعوا خطة تجفيف الاهوار لأنهم ذوات خبرة وإطلاع بهكذا تكتيكات .
 ولعل تكتيك قطع المياه قد كشف عن حجم الارتباط التآمري لبعض الشركاء في العملية السياسية .
فقد اعلن قائد عمليات الانبار الفريق رشيد فليح عن حصولهم على تسجيل صوتي بين بعثي داعشي واحد قادتها يخبر فيه الاخير صاحبه البعثي عن مخاوفه من كون قطع المياه قد يسبب حرجا لبعض اصدقائهم في البرلمان .
وهذا التسجيل يثبت بما لا يقبل الشك ما اكدناه سابقا من قولنا بان للقاعدة حواضن في البرلمان وهم واضحين وضوح الشمس ولكن لعنة الله على المحاصصة والحصانة .
ان تمادي داعش ومن معهم من البعثيين في سلوكياتهم القذرة وإلحاقهم لمختلف انواع الاذى بالشعب العراقي ما كان له ليحصل لولا الغطاء الذي يوفره لها بعض المتنفذين في السلطة ممن اتت داعش بهم لمناصبهم نتيجة المحاصصة اللعينة ،
 وتراخي بعض رؤساء الكتل المعروفة باستماتتها للحصول على المناصب حتى لو تطلب الامر التنازل للشياطين والتملق لهم مقابل حصولهم على بعض الامتيازات والمناصب التي يبغون الحصول عليها لغايات في انفسهم . 
لقد اصبحت التحديات كبيرة وأصبح الواجب يحتم على الحكومة والأجهزة الامنية التصرف بحكمة وبسرعة لتوجيه ضربة قاضية للمجاميع الارهابية من داعش والبعث ليتم بعدها الانتقال الى احالة المتعاونين والمتواطئين مع الارهابيين وإحالتهم للقضاء بالجرم المشهود .
ولكن ما يجب التاكيد عليه هو ان تكتيك داعش تكتيك مكشوف يسهل على قواتنا التعامل معه وافشاله بمساندة الشعب والخيرين من ابناء الانبار الاصلاء.
 خاصة وان الحكومة تمتلك الامكانيات العسكرية واللوجستية لإنهاء هذا التنظيم الارهابي ولكن ذلك يتم من خلال تكتيك يتمثل بأبعاد انسانية وأخلاقية  وخطة محكمة يتم من خلالها تجميع العناصر الارهابية في مكان محدد ليتم ابادتهم بسهولة وهذا الامر سيتحقق قريبا بعون الله .  

  

علي حسين الدهلكي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/08



كتابة تعليق لموضوع : صمت الشياطين .. وتكتيكات داعش !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي
صفحة الكاتب :
  وليد المشرفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صحة الكرخ / تعقد اجتماع حول معايير نظام الاعتمادية (المجموعة الرابعة)

 التهجير الرسمي بثياب وزراء وقلوب دواعش!  : قيس المهندس

 المقامة الفراتية  : كاظم الحسيني الذبحاوي

 الديمُقراطِيَّةُ والوَعِي..مَن يَسبِقُ مَن؟! [٤] والأَخيِرةُ  : نزار حيدر

 فرقة العباس القتالية تنعى شيخ مجاهديها

 انطلاق مهرجان الصادقين الشعري وممثل السيد السيستاني: تفجير الكنائس والمساجد إرهاب يبرأ منه أي دين

 قصيدة شهادة الإمام الباقر ( عليه السلام )  : الشيخ احمد الدر العاملي

 التقرير الاسبوعي لأحداث البحرين من 6إلى 12 يناير 2014  : تيار العمل الإسلامي في البحرين

 استهداف مكتب المرجع الفياض بالنجف بعبوة ناسفة دون وقوع خسائر  : وكالة براثا

 قراءة في قصة المدلل للأديب صالح أحمد كناعنة   : سهيل عيساوي

 مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الحادي عشر یطلق منهاج فعالياته  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 تقرير الموصل خاتمة سيئة لبعض السياسيين  : ماجد زيدان الربيعي

 واقعة الطف رجعة للجاهلية  : سلام محمد جعاز العامري

 الوضع الأمني في العراق .... قراءة تحليلية  : محمد حسن الساعدي

 لا مصالحة.. مع السياسيين  : غسان الكاتب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net