رد وزارة حقوق الإنسان على تقرير منظمة العفو الدولية حول أحكام الإعدام وعمليات الإعدام

 رد وزارة حقوق الإنسان على تقرير منظمة العفو الدولية حول أحكام الإعدام وعمليات الإعدام

  

 خلال عام 2013 – الجزء الخاص بالعراق

 

1.   على منظمة العفو وغيرها من المنظمات ان تتذكر ان الزيادة في احكام الاعدام او الزيادة بتنفيذ العقوبة لم تأتي من فراغ فالشعب العراقي والدولة العراقية لم  يختاروا الجرائم التي تقع عليهم ولا يستطيعون تجاهل النظام القانوني الواجب التطبيق في مثل حالات القتل المجاني الذي يحدث يومياً للمدنيين الابرياء من قبل هؤلاء المحكومين بالاعدام وامثالهم ان الذين يسقطون جرحى وقتلى يوميا ًفي شوارع المدن العراقية ليسوا متهمين ولامحكومين ليستحقوا ما يجري لهم نحن لان نجري هنا مماثلة انما نذكر فقط ان زيادة الاحكام وزيادة تطبيق العقوبة متاتية من زيادة أعمال الاجرام البشعة التي لا يمكن بأي حال ولا بأي منطق ولا بأي مفهوم تبريرها .

2.   ان احكام الاعدام وتطبيقها بحق الجرائم الاشد خطورة مثل جرائم الارهاب قد تجد لها تبريراً او سنداً من شريعة او قانون او عرف , وهي لا تأتي الا بعد تدقيق وتمحيص وتأني , فبماذا تبرر الجرائم التي تحدث يومياً بدون سبب , والادهى من هذا ان مرتكبوا تلك الجرائم يتفاخرون بها ولا ينكروها كما انهم يصرحون بأنهم على استعداد للأستمرار بالقتل مهما كانت النتائج وان كل الدماء مباحة لديهم وفقاً للافكار التي يعتقدون بها بل انهم  حتى لو وضعوا في السجون فأنهم على استعداد للقتل وادارة اعمال القتل ومحاولة الخروج لمواصلة القتل , فما هو العمل مع مثل هذا الوباء الانساني هل الحل هو الغاء العقوبة او تعليقها ؟ هل سيتوقف القتل أم يقل ؟ ان الذي قتل عشرة اشخاص وهو على الاستعداد والايمان المطلق ليقتل اضعاف هذا العدد هل الافضل للمجتمعات تركه ليقتل مئة او اكثر ؟ وهل هذا من الانسانية بشيء ؟ 

3.   كان الاولى للمنظمة العفو ان تتوقع الزيادة لانها اكيد تعلم بزيادة الاعمال الارهابية , وكان عليها ان ترجع الامور لاسبابها لا ان تذكر النتائج بشكل مجرد , فهذا ليس من المنطق ولا العقل ولا العدالة , وان نظرة بسيطة الى وضع المنطقة وقراءة سطحية لتأثير الوضع السوري على العراق يمكن ان نعلم بزيادة في اعداد المجرمين الذين ياكلون الاكباد ويلعبون الكرة برؤوس قتلاهم قد دخلوا الى العراق وزادت الاعمال التي ياخذون الناس بها رهائن ولذا فلايمكن للعقل البشري ان يرفض عقوبة الاعدام لمجرد ان هناك رأياً فيها وأن كان ذلك الرأي محترماً , ولكن هنالك رأي ومنطق أخر بل هنالك حاجة ملحة في الوقت الراهن , لاننا هنا لانريد الردع فقط وانما نريد التقليل من النفوس البريئة  التي تزهق على ايدي هؤلاء القتلى .

4.   ان عدد المحكومين بالاعدام عام ( 2013 ) والمنفذ فيهم العقوبة , قد يكون رقم كبيراً بالنسبة للمنظمة ولكن ارقام الابرياء الذين سقطوا في شوارع المدن العراقية واسواقها ومساجدها وتجمعاتها المختلفة قد بلغت اكثر من (40)  ضعفاً وعدد الجرحى بلغ اكثر من (12 ) ضعفاً عدا الجروح البسيطة والممتلكات العامة والخاصة وكما في الجدول التالي :

 

حالات الاعدام المنفذه

عدد العمليات الارهابية

عدد ضحايا القتلى

عدد ضحايا الجرحى

169

8.693

6.973

2191

 

وطبعاَ ستقول ( العفو الدولية ) وانصارها ان هؤلاء المحكومين لم يدانوا عن اعمال ارتكبت عام 2013 , نعم هذا صحيح ولكننا لو جمعنا ارقام الضحايا في الاعوام التي ارتكب بها هؤلاء جرائمهم لربما فاقت او تعادلت هذه الارقام , وهنا يأتي السؤال الذي نطرحه على العفو الدولية اذاً لم يعدم هؤلاء ( 169 ) مداماً فكم شخصاً بريئاً يمكن ان يقتل ؟

 

5.   أننا كوزارة كحقوق الانسان نعمل ونؤمن بتوازن انساني بين حقوق المتهمين وحقوق الضحايا ونحن نرى بأن المتهمين في العراق يحضعون بمحاكمات يتوفرلها قدراً كبير اً من ضمانات العدالة المتقدمة واذا ماوجد نقص او خلل في بعض الاجراءات فهذا لا ينفي حدوث الجريمة ولايطعن بالحكم القضائي ونحن نعتقد ان القضاء العراقي اذا ماحصل لديه بعض التأخير او( التقاعس ) كما تسميه ( العفو الدولية ) فهذا متاتي من استقلاليتة (اللامحدودة) والتي هي حسب المعايير الدولية التي تعرفها العفو الدولية من اهم ضمانات العدالة, هذا من ناحية ومن ناحية اخرى فأننا جميعاً والمنظمات كامدافعين عن حقوق الانسان ينبغي ان نعطي الضحايا بعض الامل وبعض العزاء في معاقبة المجرمين والا فقدوا ثقتهم بالمجتمع ومنظماته على كافة المستويات , اليس انصاف الضحايا هو احد معايير حقوق الانسان الدولية والذي هو نفس الاهمية عند حساب المعايير , كما ان عدم الافلات من العقاب ايضاً هو احد اهم المعايير, وذا كان هناك خلاف في فهم المعايير فان قيم المجتمع العراقي ونظامه التشريعي هي الاولى في الاتباع داخل العراق وليس فقط القيم التي تؤمن بها العفو الدولية وغيرها وهذا ما ذهبت اليه مقاصد الامم المتحدة .

 

¨   فيما يتعلق بفداحة وخطورة الجرائم المنظمة التي تقودها الجماعات والعصابات الارهابية ضد الشعب العراقي شعباً وحكومة والتي تطال جميع شرائح المجتمع ولا تستثني احدا و تريد النيل من العملية السياسية والتحولات الديمقراطية التي بدأت بشائرها بعد إسقاط النظام المباد ويمكننا الاشارة الى عدد العمليات الارهابية التي شنها الارهابيون على ابناء الشعب العراقي والتي بلغت (8639) عملية ارهابية جبانة نتج عنها استشهاد (6973) مواطن عراقي وجرح (2191) مواطن عراقي وان استمرار عمل العراق بعقوبة الاعدام يقع ضمن منظورين الاول يتعلق بتطبيق عقوبة الاعدام ضد المدانين بالجرائم الاشد خطورة والمنظور الاخر يتعلق بواجب الدولة العراقية لحماية المدنيين  .

¨   وهذه الملاحظات اشرت خلال تقارير الوزارة للاعوام المنصرمة وقد سبق لنا ان أوصينا بضرورة اتخاذ اجراءات مناسبة للتحقيق في هذه المزاعم الخاصة بالتعذيب وكذلك ضرورة اتاحة حق الدفاع المقدس للسجناء في جميع مراحل التحقيق والمحاكمة من اجل ابطال اية ادعاءات او مزاعم عدم مشروعية الاجراءات التحقيقية او التشكيك في عدالة المحاكمات التي تجريها المحاكم العراقية المختصة .

¨   ويمكننا في هذا الصدد الاشارة الى ان هناك اجراءات يقوم بها جهاز الادعاء العام فيما يتعلق بالتحقق في إدعاءات تعرض السجناء للتعذيب ونورد في أدناه ما تم من مخاطبات ومتابعات تتعلق بالسجين السعودي (عبد الله عزام صالح) وعلى النحو الاتي : -

¨ فيما يتعلق بادعاءات تعرض المحكوم (عبد الله عزام صالح) للتعذيب فقد سبق وان تمت مفاتحة رئاسة الادعاء العام – مكتب رئيس الادعاء العام بموجب كتابنا ذي العدد (س/ادعاء/2014/1985) في 6/2/2014 لأجل إعلامنا الإجراءات المتخذة من قبلهم بشان ادعاءات تعرض الموما إليه للتعذيب وإحالته إلى لجنة طبية , ونتيجة لكتابنا المذكور آنفاً فقد قامت رئاسة الادعاء العام – شعبة المتابعة بمفاتحة مقر المدعي العام أمام محكمة جنايات الكرخ بموجب كتابهم ذي العدد (متابعة/حقوق/2014/258/3340) في 19/2/2014 لزيارة الموما إليه والاطلاع على وضعه الصحي والقانوني ومفاتحة المحكمة المختصة بشان عرضه على اللجنة الطبية واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المقصرين , ومن ثم تم التأكيد على كتابنا المذكور آنفاً بموجب كتابنا ذي العدد (س/ادعاء/2014/3595) في 10/3/2014 ومازالت المتابعة مستمرة من قبلنا .

 

 

¨ إما ما يتعلق بإيقاف عقوبة الإعدام  فقد سبق وان أجبنا العديد من الجهات المعنية بموجب العديد من المخاطبات التي تعبر عن وجهة نظر الحكومة العراقية فيما يتعلق بتطبيق هذه العقوبة ناهيك عن توضيح الخطوات التي تخطوها الحكومة العراقية الايجابية باتجاه تقليص عقوبة الاعدام وحصرها بالجرائم الاشد خطورة واشرنا فيها الى النصوص الوطنية التي تتضمن الضمانات القانونية على مستوى الدستور العراقي او القوانين الاجرائية او الموضوعية  .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/08



كتابة تعليق لموضوع : رد وزارة حقوق الإنسان على تقرير منظمة العفو الدولية حول أحكام الإعدام وعمليات الإعدام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مسلم يعقوب السرداح
صفحة الكاتب :
  مسلم يعقوب السرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش يختطف 50 طفلا في نينوى ويعدم 7 من عناصره الفارين في الحويجة

 معركة الحديدة وتغيير معادلات الحرب في اليمن

  الفساد حتى في الامن  : محمد الركابي

 ماذا يعني اعلان "الخلافة"؟  : رضوان مرتضى

 هاكرز صينيون يخترقون هاتف جوجل بيكسل الجديد فى 60 ثانية

 سبعة اجابات ومازال التساؤل قائما؟؟ ـ3  : منظر رسول حسن الربيعي

 مشروع وطني لم يعد حاجة سياسية  : امل الياسري

  هَدَايَا وَدُرُوعٌ  : نزار حيدر

 مديرية الادارة المركزية للحشد تصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة

 تحت شعار ( ضمان حقوق النازحين القانونية واجب وطني) (الندوة الثانية)  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

  التجارة و (التموينية) وطلقة الرحمة !!  : عبد الزهرة البياتي

 همس بارد جداً  : خالد الناهي

 مسيرة عشق الرسول الأعظم  : عائشة بحّان

 دعوة الحوار مع القاعدة الوهابية ماذا تعني  : مهدي المولى

 مستقبل العراق بين صنمية الأشخاص وقدسية المنهج  : حيدر حسين الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net