صفحة الكاتب : سليم عثمان احمد

بشري للرجال : فتوي إرضاع الكبير:حينما تصبح المرأة بقرة حلوبا !؟
سليم عثمان احمد

ليس صحيحا أن كل واقعنا العربي والإسلامي بائس ،وأننا لا نري ونشاهد سوي صور الدماء التي تسيل علي ربي فلسطين الجريحة، وأفغانستان المكلومة، والعراق المغتصب،ودارفور البائسة، و أن المجاعات انتشرت هنا  وهناك، و  ماسي الحروب والاقتتال والنزاعات في كل مكان ،لا يا أخوتي هناك نور في نهاية النفق، وهناك ألوان وردية تنتصب من فوق ركام السواد، والإحباط والحزن الذي عشش في عقولنا وران علي قلوبنا ردحا من الزمن ، هناك بشري سارة معاشر الرجال قبل النساء، من جزيرة العرب ،يجددها ويبعثها إليكم  شيخ من أجل شيوخها ، فيها علاج لكثير من مشاكل الرجال ،لن يحرم من نفعها العميم  سوي( السائقين والخدم )،هي فتوي قديمة جديدة ،جاء بها الشيخ عبد المحسن العبيكان المستشار في الديوان الملكي السعودي ،بعد فتوي الشيخ عزت عطية رئيس قسم الحديث في الأزهر الذي تم إيقافه عن العمل بسبب فتوي أصدرها بجواز إرضاع الموظفة لزميلها في العمل ، وحتي أتمكن من التعليق علي هذه الفتوي المثيرة للجدل . انقل بالحرف جانبا كبيرا مما قاله الشيخ العبيكان .،حول هذه القضية من موقعه الشخصي ، حسب طلب المشرفين عليه
يقول الشيخ العبيكان في فتواه الجديدة بشأن أرضاع الكبير مانصه التالي:
فإن الأصل في الرضاعة أن تكون في الحولين أي ألا يتجاوز عمر الرضيع سنتين لقول الله عز وجل: { وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ}(سورة البقرة آية 233) ولكن أجاز بعض العلماء المحققين رضاع الكبير في حالة خاصة , وهي ما إذا احتاج أهل البيت إلى كثرة دخول الكبير عليهم والسكنى بين ظهرانيهم وبالطبع بدون أن يرضع مباشرة من ثدي المرأة وإنما تحلب له من ثديها في إناء  ويشربه خمس رضعات مشبعات للصغير كما سيأتي نقله عن العلماء, وهذه الحالة تنطبق على من أخذه أهل البيت من ملجأ ولا يعرف له أب ولا أم فأردوا تربيته وأن يكون عندهم مثل الولد أو أن يكون شاب ليس له أقارب سوى أخيه ويضطر للسكنى معه ومع أسرته ويحصل الحرج بكثرة دخوله وخروجه وما شابه ذلك, وممن ذهب إلى جواز إرضاع الكبير عائشة ويروى عن علي وعروة رضي الله عنهم وهو قول الليث بن سعد وعطاء ابن أبي رباح وأبي محمد بن حزم  وشيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم  و الصنعاني و الشوكاني والشيخ محمد صديق خان و الألباني والشيخ أحمد النجمي وغيرهم و استدلوا بقوله عز وجل :{وأمهاتكم اللاتي أرضعنكم} (سورة النساء آية 23) فإنه مطلق غير مقيد بوقت قاله في سبل السلام ,كما استدلوا بما رواه مسلم في باب رضاع الكبير  عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ جَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلٍ إِلَى النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إني أَرَى في وَجْهِ أَبِى حُذَيْفَةَ مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ - وَهُوَ حَلِيفُهُ. فَقَالَ النبي -صلى الله عليه وسلم- « أَرْضِعِيهِ ». قَالَتْ وَكَيْفَ أُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ فَتَبَسَّمَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَقَالَ « قَدْ عَلِمْتُ أَنَّهُ رَجُلٌ كَبِيرٌ » وفي رواية عَنْ عَائِشَةَ أَنَّ سَالِمًا مَوْلَى أَبِى حُذَيْفَةَ كَانَ مَعَ أَبِى حُذَيْفَةَ وَأَهْلِهِ في بَيْتِهِمْ فَأَتَتْ - تَعْنِى ابْنَةَ سُهَيْلٍ - النبي -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ إِنَّ سَالِمًا قَدْ بَلَغَ مَا يَبْلُغُ الرِّجَالُ وَعَقَلَ مَا عَقَلُوا وَإِنَّهُ يَدْخُلُ عَلَيْنَا وإني أَظُنُّ أَنَّ فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ مِنْ ذَلِكَ شَيْئًا. فَقَالَ لَهَا النَّبِي -صلى الله عليه وسلم- « أَرْضِعِيهِ تَحْرُمِي عَلَيْهِ وَيَذْهَبِ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ ». فَرَجَعَتْ فَقَالَتْ إِنِّي قَدْ أَرْضَعْتُهُ فَذَهَبَ الَّذِي فِي نَفْسِ أَبِى حُذَيْفَةَ\"[ أخرجه البخاري في صحيحة كتاب النكاح باب الأكفاء في الدين ( برقم 4800) ، ومسلم في صحيحة ( برقم 1453) وغيرهم واللفظ لمسلم
وحول كيفية الإرضاع يقول الشيخ صاحب الفتوي التالي:
وأما كيفية إرضاع الكبير فكما قاله ابن عبدالبر : \"هكذا إرضاع الكبير كما ذكر، يحلب له اللبن و يسقاه . و أما أن تلقمه المرأة ثديها كما تصنع بالطفل فلا، لأن ذلك لا يحل عند جماعة العلماء . وقد أجمع فقهاء الأمصار على التحريم بما يشربه الغلام الرضيع من( لبن ) المرأة وإن لم يمصه من ثديها وإنما اختلفوا في السعوط به وفي الحقنة والوجور. أنتهي الجزء المنقول عن الموقع .
يذكر أن فتوى العبيكان جاءت رداً على سائل في برنامج تلفزيوني ؛ تم تداولها والقياس عليها في حالة المحرم للمرأة التي تنوي الحج ، والسائق الأجنبي الذي يخدم العائلة ، وكذلك في حالة زميل العمل ، وهو الأمر الذي أراد العبيكان توضيحه من خلال بيانه المشار إليه . والعبيكان قال بوضوح أن السائق والخادم لا يجوز في حقهما الإرضاع . وأحاول التعليق علي الفتوي كالتالي :
أولا : أرجو ان أبين أننا اعتمدت فقط علي هذه الجزئية من فتوي الشيخ وهي تبين بجلاء مقاصد الرجل التي لا نشك  أبدا في أنه احد الشيوخ الذين يصدحون بالحق واحد الدعاة ونحسبه من أهل التقوى والورع والفضل وكونه مستشارا في الديوان الملكي تبين مكانته عند الحاكمين هناك ومن قبل سمعنا اختلافه مع هيئة كبار العلماء في المملكة في أمور عدة وقرأنا كذلك أجازته للمرأة حق تبادل العنف ضد زوجها دفاعا عن النفس حال اعتداءه عليها وكذلك منحها الحق في هجره في حال مارس العنف الحقوقي ضدها .
ثانيا  :نقر بان فتوي الشيخ العبيكان تختلف عن تلك الفتوي التي أصدرها أحد شيوخ الأزهر من قبل والتي أجاز بموجبها للموظفة أن ترضع زميل العمل حتي تكون الخلوة شرعية في العمل .
ثالثا : قيل أن الشيخ العبيكان حصر فتواه في هذا الصدد في حالتين ، أحداهما طفل أخذ من ملجأ لا يعرف له ام او أب او أخ واحتاج للسكن مع أخيه .حتي لا يسبب دخوله وخروجه لبنات البيت وأهله حرجا
رابعا :يتم الإرضاع بأن تحلب المرأة من ثديها الحليب في إناء وتسقيه للكبير (يعني لا تلقمه ثديها كما تفعل مع الطفل)
خامسا :لم يبين الشيخ عما اذا كان يحق للمرأة أن تقوم (ببسترة اللبن ) أو حتي تجفيفه ووضعه في علب ومن ثم تقوم بإرضاعه للكبير حتي يكون فردا من أفراد الأسرة ، لا حرج عليه ،يدخل ويخرج كيفما يشاء ومتي شاء  حيث أصبح أخا بالرضاعة للبنات ولا خوف عليهم منه ،
سادسا:لم يوضح صاحب الفتوي إن كان يجوز عمل روب أو زبادي من لبن المرأة ، وهل في حالة صنعت منه جبنا او مشا ثم قدمته للكبير يصبح اخا لها من الرضاعة أم ان الأمر يختلف ،
سابعا : لا يجوز للمراة أن ترضع الخدم والسائقين ، رغم أنهم يدخلون علي النساء ، آناء الليل وأطراف النهار وعلي الوجه الذي لا يرضي الله ، ويأخذون النساء في مشاوير طويلة حتي دون ان يكون معهن محرم ،ولا ندري لماذا يحرم هؤلاء من الإرضاع ،ويتم إرضاع من أخذوا من الملاجئ ، ولعل الدكتور محمد الجميعابي مؤسس دار المايقوما للأطفال فاقدي السند في السودان يأخذ بفتوي الشيخ العبيكان ويسرح كل أطفال المركز علي أهل السودان الراغبين ليس في التبني فالأمر في هذه الحالة لن يصبح أمر تبني، إنما سوف يصبح كل واحد من هؤلاء الذكور اخا بالرضاعة للأسرة التي سوف تقوم بأخذ الطفل ولا يهم إن رضع بعد سن العشرين ،شريطة أن يحلب له في إناء نظيف (بزازة)   وكلما كانت من الحجم العائلي وأشبعت هذا الجوعان كلما ضمنت الأسرة  أنه أصبح فردا يحق له السكن مع الأسرة دون حرج ،
ثامنا : هل يضمن لنا الشيخ العبيكان أن يذهب أرضاع الكبير الذي يلزم دخوله وخروجه علي المرأة في البيت ما في نفسه من ميل فطري تجاه المرأة وأن لا يراود كل منهما الاخر في حال وجدا خلوة في البيت بغياب الزوج والأولاد  الإخوان من الرضاعة؟ وهل يجوز أن ترضع   كل أسرة كل  من يدخل عليها في كل حين من الرجال  للضرورات القصوي  اقتداء بما حدث في عهد الرسول الكريم حينما قامت أحداهن بإرضاع احدهن التزاما بتوجيه الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وازكي التسليم  لها ،وهل نؤمن في زماننا هذا  بشر مستطير يمكن أن يلحق بالرجال والنساء ومفاسد لا أول لها ولا آخر ثم يأتي بعد هؤلاء الشيوخ آخرين فيفتون بجواز إرضاع السائق والخدم  ،شريطة موافقة رب الأسرة ، ثم يأتي أطباء مسلمون حاذقون فيقولون لنا إن حلب المرأة من ثديها اللبن في إناء وتقديمه للكبير الذي حدده الشيخ العبيكان من شأنه أن يسبب له إمراضا معدية ،وبالتالي  يفتي شيخ آخر: أنه لابد من أن تلقمه ثديها ،عملا بالمأثور من القول (الضرورات تبيح المحظورات)
يري بعض الشيوخ أن قضية ( إرضاع الكبير وردت في السنة النبوية بقصة سالم مولى أبي حذيفة، حيث كان سالم مولى لأبي حذيفة واعتقه ثم كان سالم يدخل في بيت أبي حذيفة فكان يتضايق من ذلك، فأمر الرسول زوجته أن تحلب له وترضعه حتى يستطيع الدخول عليها) وقد (احتج بعض أهل العلم على هذه الفتوى، وقالوا هذه حالة خاصة ولايمكن أن تعمم لكنه لا دليل على أنها قصة خاصة بأبي حذيفة وزوجته وإنما لأبي حذيفة ولغيره، مما كانت حاجته مماثلة لحاجة أبي حذيفة) ولذلك نقول نعم  لا يجوز شرعا التهكم بمثل هذه  الفتوى والسخرية منها لأنها صحت عن الرسول وعن عدد من العلماء وهي ثابتة ،ولكننا نتساءل  من الذي يحدد أن فلانا من الرجال الكبار يجوز إرضاعه ،هل هو المفتي أم أي شيخ ام رب الأسرة (الزوج) أم هي المرأة نفسها التي تحتاج لدخول هذا الكبير عليها كل حين؟  لا ندري لكن علي كل حال مثل هذه الفتاوي تؤكد ان علماء الأمة وأشياخها ألا من رحم ربك في واد والأمة في واد آخر ، يحاصر الشعب في غزة فلا نري هؤلاء يفتون ويشيرون علي حكامنا بحرمة ذلك ،لا يقولون لهم ما قاله رسولنا الكريم المسلم أخو المسلم ،أنصر أخاك ظالما او مظلوما ،لا يبينون ان جسد الأمة واحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمي،  لا يفتنون بجواز قيادة المرأة للسيارة ، لا يفتون بحرمة بطالة الشباب العربي والمسلم ،لا يفتون باحتكار الحكام للسلطة ، لا يفتنون بحرمة تعذيب الناس في السجون ،لا يرون ان هذه أولويات بل يرون أن قضايا الساعة الملحة  تتمثل في أن تأكل المرأة المسلمة والعربية جيدا وتسمن ويكون لها ضرع مثل أضرع الأبقار الهولندية حتي يتسني لها أرضاع العامل والسباك والنجار وزميل العمل والسائق الذي يوصل البنات الي الجامعة او كما قال الشيخ عائض القرني ساخرا من الفتوي : بأنها من عجائب العصر ومن روائع المصر ،إرضاع الفلبيني والهندي والبنغالي والباكستاني والنيبالي  والسيرلانكي (ولا أدري لماذا لم يذكر السوداني ؟)أهو شديد المص لأثداء النساء من ذلكم الباكستاني ، أم  ربما  لأنه كسول لن يمسك بالثدي الا وهو مستلق علي قفاه  ! يري الشيخ القرني أن.الفتوي   سوف تكون سببا في ان يكون  لنا عدد كبير من الإخوان من الرضاعة ثم نقيم صلواتنا جماعة في البيوت بدلا عن المساجد ،فلا يكون لنا حاجة في البحث عن فيز وتأشيرات لهؤلاء الإخوان الرضاعيون ،وقيل أن امرأة أخذت بالفتيا في إرضاع الكبير فدخل عليها زوجها وإذا هي ترضع السائق الباكستاني وكان كث اللحية ووضعته على الكرسي المقابل وألقمته ثديها، وبينما هو يرضع منها تحرك كرسيّها وكادت تسقط من شدة مصه لثديها فنـزع فمه وصاح: (أمسك لحية) يعني تمسكي باللحية،حتي لا تسقطي أرضا ،الشيخ العبيكان قال أن  (بعض الناس يفهمون الفتاوي فهماً خاطئاً فيردها أو ينتقدها من دون السؤال عن حقيقتها وما تدل عليه). وأضاف أن  (الكثير من المسائل الفقهية غائبة عن عقول الناس) و(الناس أعداء ماجهلوا) ونحن حقا أعداء لمثل هذه الفتاوي غير المضبوطة لأننا فعلا نجهل الدوافع الحقيقة لإصدارها ،ماذا سوف يضيرنا لو لم نرضع الكبار؟هل سوف يعمل من نرضعهم علي تحرير القدس ؟هل سيحل ذلك مشكلة البطالة في الوطن العربي ؟هل ستعالج قضايا الفساد والمحسوبية والرشوة وظلم الإنسان لأخيه الإنسان ؟لماذا لا نفتي بضرورة إرضاع الصغير بدلا من الكبير كم من الصغار يموتون بسبب نقص الحليب والدواء والغذاء في بلدان المسلمين ، رغم التخمة التي تصيب الكثيرين ؟
. الأزهر اكتفي بعزل الشيخ عزت عطية رئيس قسم الحديث فيه.لأنه تجرأ وأفتي بجواز ان ترضع الموظفة زميلها في العمل ثم تخلع أمامه حجابها وتكشف عن شعرها والله اعلم ثم ماذا؟  والغريب أنه طالب بتوثيق الإرضاع رسميا تماما كالزواج ربما كي لا ينكر الزميل انه أخذ خمسة مصات كاملات من ثدي زميلته وربما تذكر أن بنات الناس ليست لعبا بأيدي زملائهن .شيوخنا الأجلاء لا يريدون أن يجهدوا عقولهم ويعصفوها عصفا حتي يعيدوا قراءة كتب الفقه لتتماشي مع واقعنا الراهن ، نقول ذلك ونطالب به ونخشي أن يتهمنا البعض بأننا زنادقة ومتنطعون وجهلة ونريد نسف السنة الغراء نسفا ، نقول أن من وضعوا كتب الفقه جزاهم الله خيرا ، بذلوا جهودا جبارة حتي حفظوا لنا الدين ، هم رجال ونحن رجال والحكمة تقتضي أن يعيد شيوخنا قراءة كل أسفار السنة ،وإزالة كل ما علق بها من شوائب ،فلا يعقل أن نطالب الناس بضرورة أن نغمس جناحي الذبابة في كوب العصير بحثا عن الشفاء،واذكر أن حملة شعواء أثارها بعض الشيوخ ضد الدكتور الترابي وكادوا ان يخرجوا الرجل من الملة وقد أخرجه كثيرون منهم الان لأسباب أخري لا مكان للتفصيل فيه الان ، لمجرد أن الرجل قال أنه يأخذ بكلام طبيب في موضوع الذبابة ، لكن قولوا لي بربكم ماذا يضيرنا لو استبدلنا كوب العصير الذي سقط فيه الذباب بكوب آخر ، قد يقول قائل : ولم الإسراف والتبذير ولماذا نكون من أخوان الشياطين ؟فنرد أليس تبذيرا أن يرمي  الأغنياء كل يوم مئات الأطنان من أطايب الطعام والناس يموتون جوعا  في أحراش أفريقيا  وبعض الدول العرب ؟.
لن نستغرب في زمن العجائب إن وجدنا البان الأمهات  في الصيدليات ، هذه سودانية وتلك خليجية وهولندية وأمريكية فيختار الكبار من الرجال  ما يروق لهم منها حسب المواصفات التي سوف يضعها لنا بعض الشيوخ، وليس منظمة الصحة العالمية ،وبذلك سيكون من حقهم الدخول والخروج في منازل الناس فيكونوا فيها إخوانا متحابين ،وحتي ذلك الحين لا ينبغي أن تفرط أيما امرأة في ذرة من لبنها لأي كان زميلا كان أو لقيطا أتي من ملجأ ،اللهم الا أن يكون صغيرا ، تحت أي دعوي او فتيا ، فقضيتنا ليست في إرضاع الكبير بل العناية بالصغير تنشئة وتربية وتعليما ،قضيتنا في إصلاح العباد ،سلوكا وعقيدة وليس إرضاعا ، قضيتنا في إصلاح الحكام ، وولاة الأمور ،وليس في إرضاع الكبار،قضيتنا في إصلاح الحكم في البلاد العربية والإسلامية وفي مواكبة روح العصر في كل شئ، وليس في العودة الي الرضاعة والفطام للكبار،ذلك أن الكبار لو عودناهم الرضاعة لن ينفطموا أبدا،ليت شيوخنا يعلمون الناس قيم السماء الحقيقية ،ليتهم لا يفتنون في صغائر الأمور، ليتهم يكونوا محرضين لشعوبهم ناصحين لحكامهم ،لا يخافون في قول الحق لومة لائم  .ليتهم يدعون أرباب العمل لمنح النساء المزيد من الساعات لإرضاع أطفالهن، بدلا من دعوتهن الي إرضاع زملائهم في العمل . فالذين يرضعون بغير فتوي في عالمنا ليسوا قلة حتي نضيف إليهم إعدادا أخري  لنصبح أمة لا هم لها سوي الرضاع .أمة رضع .
لا أكثر الله مثله!!
     قال  أبو العيناء: رأيت جارية مع النخّاس وهي تحلف أن لا ترجع لمولاها، فسألتها عن ذلك، فقالت: يا سيدي، إنه يواقعني من قيام ويصلي من قعود، ويشتمني بإعراب ويلحن في القرآن، ويصوم الخميس والاثنين ويفطر رمضان ويصلي الضحى ويترك الفرض!! فقلت: لا أكثر الله مثله في المسلمين
أمراة حمقاء :
تزوّج رجل امرأة حمقاء، فغاب عنها  ،لما قدم وضمّهما الفراش، سألـها عما حدث في غيبته، فأنشأت تقول:
ما مسّني بعدك من إنسيِّ


غير غلام واحد قيسيِّ

ورجل آخر من بَليّ

وثالث جاء من بني عديِّ

ورابع أيضاً أتى من طيّ


وخمسة جاءوا مع العشيّ

وسبعة كانوا على الطويّ

غرّ كرام من بني عليّ

وآخرين معملي المطيّ

من بين كوفيّ ومن بصريّ

ومن تهاميٍّ ومن نجديّ

ما فيهم مَنْ ليس بالمرضيّ

فقام يضربها، فصاحت، فاجتمع الناس، فقال لهم: لولا أني قمت أضربها لعدّتْ عليَّ أهل عرفات ومنى!!

 

  

سليم عثمان احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/29



كتابة تعليق لموضوع : بشري للرجال : فتوي إرضاع الكبير:حينما تصبح المرأة بقرة حلوبا !؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر المتألق ومفسر القرآن أستاذنا الكبير وفخرنا وقدوتنا السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته السلام عليكم بما أنتم أهله ورحمة الله وبركاته في جوابك السابق أخجلتني كثيرا لدرجة أني طلبت من جنابك عدم الرد على رسالتي الهزيلة معنىً ومبنىً. لكنك هذه المرّة قد أبكيتني وانت تتواضع لشخص مثلي، يعرف من يعرفني أني لا أصلح كخادم صغير في حضرتك. فجنابكم فامة شامخة ومفكر وأديب قلّ نظيره في هذا الزمن الرديء، هذا الزمن الخؤن الذي جعل الاشرار يتقدمون فيجلسون مكان الأخيار بعدما أزاحوهم عن مقامهم فبخسوهم أشياءهم. هذه يا سيدي ليست بشكوى وبث حزن وإنما وصف حال سيء في زمن (أغبر). أما الشكوى والمشتكى لله علاّم الغيوب. سيدي المفضال الكريم.. الفرق بيني وبينك واسع وواضح جلي والمقارنة غير ممكنة، فأنا لا أساوي شيئا يذكر في حضرتكم ومن أكون وما خطري وكن مظهري خدعكم فأحسنتم الظن بخادمكم ومن كرمكم مررتم بصفحته ومن تواضعكم كتبتم تعليقا كريما مهذبا ومن حسن تدينكم جعلتم هذا العبد الفقير بمنزلة لا يستحقها ولا يسأهلها. سيدي الفاضل.. جعل الله لك بكل كلمة تواضع قلتها حسنة مباركة وضاعفها لك أضعافا كثيرة وسجلها في سجل أعمالك الصالحة ونفعك بها في الدارين ورففك بها في عليين ودفع بها عنك كل ما تخاف وتحذر وما يهمك وما لا تهتم به من أمر الدنيا والآخرة وجعل لك نورا تمشي به في الناس وأضعف لك النور ورزقك الجنة ورضاه واسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة وبارك لك فيما آتاك "ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا"وجعلني من صغار خدامكم الذين يمتثلون لأوامركم ويزيهم ذلك فخرا وشرفا وتألقا. خدّام المؤمنين ليسوا كبقية الخدم أكررها إلى أن تقبلوني خادما وتلك أمنية اسأل الله ان يحققها لي: خدمة المؤمنين الأطايب امثالكم. أرجو أن لا تتصدعوا وتعلقوا على هذه الرسالة الهزيلة فأنا أحب أن أثّبت هنا أني خادمكم ونسألكم الدعاء. خامكم الأصغر جعفر شكرنا الجزيل وتقديرنا للإدارة الموفقة لموقع كتابات في الميزان وجزاكم اللخ خير جزاء المحسنين. مودتي

 
علّق مجمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السيد الكريم مهند دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته دعوت لنا بالخير فجزاك الله خير جزاء المحسنين أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل دمت بخير وعافية احتراماتي

 
علّق مهند ، على إنّهُ وقتُ السَحَر - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : ذكرتم الصلاة جعلكم من الذاكرين الخاشعين  احسنتم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي
صفحة الكاتب :
  د . عبد القادر القيسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net