صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

سيناريو المطر والرصاص
عالية خليل إبراهيم

سيناريو المطر والرصاص                                                                                
تفاعل القصيدة مع الفنون السمعبصرية والتشكيلية في مجموعة "عصفور الصمت"
   من تحديات التجريب الشكلاني التي تواجهها القصيدة الحداثية هو قدرتهاعلى الافادة الممكنة من شعريات الفنون السمعبصرية والتشكيلية ،فبعد ان اجتازت هذه القصيدة خلال مراحل تطورها المتلاحقة "الستينيات ومابعدها"1 مرحلة تطويع الفنون اللسانية المجاورة للشعر(شعرية السرد ،شعرية الدراما)انتقل مجال التنافذوالانفتاح الى مرحلة الكتابة بالخطوط والالوان وبالصورة المتحركة التي تعرف بمرحلة الكتابة البصرية حيث يجري التعبير بالكلمة والرمزمتوازيا مع التعبير بالصورة الثابتة (الرسم )او التعبيربالشريط المتحرك(الفيلم) في استثمار جمالي وادائي لتناغم التعبير بين الكلمة والتخيل من جهة وبين التجسيد وتوظيف الحسية السمعبصرية لايجاد التأثيرمن جهة اخرى ،ولاشك ان اليات تشكيل الصورة الشعرية او التصوير الشعري هي فضاء الانبثاق والتثوير  لهذا التوازي0 وبالرغم ان التجريب في هذا الاتجاه قد بدأ مبكرا الا انه مازال في طور التشكل والتصاعد كما ان السير فيه صعب المسلك وذلك بسبب الفوارق الثابتة في الجنس والماهية بين الفنون اللسانية والتطبيقية 2"0


 فدائما ما يوصف الفن الشعري بانه متفوق على الفنون الاخرى وان الاخيرة هي التي تسعى للحاق به فالفن التشكيلي يروم الوصول لشعرية القصيدة "لانه الاقرب الى عالم الروح بتجاوزه للمكانية المحددة وحسيتها في فن الرسم  واختراق مقولة الزمان ،حيث يتحول الصوت الى كلمة ورمزومادته هي الخيال والفكروعندما يبلغ هذين العنصرين اقصى درجات تطورهما يتم الاستغناء عن أي واقعة حسية"3وبالمثل من ذلك فان الفيلم يسعى للوصول الى تخوم الشعرية والاستعانة بها في التحول في الازمنة والتنقل في الاماكن "ولذا كانت الاشكالية هي كيفية الموازنة بين تدفق الاحداث واندفاعها المتصل وبين الارتقاء بالبناء السردي نحو تمثل الرمز والدلالة في الشعر ،والاداة لهذا التخليق السردي لشاعرية الزمان والمكان هي المونتاج الذي يتيح تلك التلاقيات والافتراقات بين بنى السرد"4 0القصيدة الحديثة بدورها لم تكتف بمجالها  التعبيري (اللغوي) وارتأت الدخول الى عوالم الفن التشكيلي تحت وطاة اغراء (اللون ، السطح ،الكتلة ،الفراغ،الخط،الهندسة ، التنسيق) واستثمار اللذة الحسية لهذه المفردات، اما الدخول الى عالم الفيلم(الشريط المتحرك) فهو اتجاه اكثر اثارة وصعوبة من سابقه وذلك"ان جميع الفنون تطمح الى الحركة والسينما اكثر الفنون شمولا لانها يمكن ان تجمع الصراع البصري البحت للرسم والصراع الحركي للرقص والصراع الصوتي للموسيقى وصراع الرمز للغة وصراع الشخصية في الدراما5
  في مجموعة "عصفور الصمت"للشاعر عبد الستار جبر  الصادرة عن دار الشوؤن الثقافية العامة 2009 ،نجد ان مقولة التفاعل النصي متجسدة فيها بشكل بارز ،فالقراءة المتأنية لقصائد المجموعة تكشف عن بنية مجسمة وليست احادية فالبناء الكلي للفضاء الشعري يكشف عن دأب متواصل لاستبدال في المواقع والبروز والتاثير بين بنية "المجاورة" والتي هي مركزاشعاع الشعرية النثرية المتواشجة مع فنون السرد والدراما والسيناريو من جهة وبين بنية "الاستعارة" التي تجعل من النص اكثر التصاقا بكينونة القصيدة بوصفها معمارا لغويا بالدرجة الاولى وان حاولت الامتداد والتجاوز،بين هذيين البنيتين مع بنية التشكيل في الاحالة الى فضاء اللوحة وهندسة التنسيق العروضي شيد "عصفور الصمت"بوصفه معمارا هرميا مجسم الابعاد لاتفتح مغاليقه الا بتتبع اثر تلك الابعاد0 
الصورة السمعبصرية "السيناريو":
    الصورة السمعبصرية ليست مجرد حالة مرئية فحسب بل هي مركب من الشيفرات الداخلية المتكونة من اللون والعمق والاضاءة والتكوين ،وعند البحث عن التنافذ بين لغة الشعر ولغة الشريط المتحرك فلاشك ان هذا التنافذ لايتحقق الامن خلال الوسيط النوعي بين فن الكتابة  وبين الصورة المعروضة وهوفن السيناريوالذي هو"سلسلة من اليات الاحالة من نسيج النص الادبي وشكله الثنائي (المقروء/المتخيل)الى شكله الثلاثي(المرئي/المسموع/المتحرك)من خلال حركة الة التصوير وحركة الشخصيات وحركة الاشياء داخل اطارالصورة (عملية كتابة بالصورة)" 0الوحدة الصغرى لبث المعلومات في السيناريو هي المشهد وكل مشهد يجب ان يقع في زمان ومكان واحد ويتم تحميله بالتفصيلات والدلالات اما وسائل هذا التحميل فتتنوع ومنها (الاطار) أي انتقاء التفاصيل الاكثر اهمية كاختيار جزء من المكان او جانب من جوانب الشخصية ،والاضاءة حيث تتناوب الموجودات بين الظل والاضاءة و(العمق)أي ترتيب الاشياء والاجسام وفق ابعاد متعددة و(المونتاج) وحركة (الة التصوير) والتلاعب بعنصر( الزمن)0 6 ، في قصيدة "بوصلة الرحيل" هنالك مشهد وثائقي لحياة الناس في جنوب العراق ابان الحرب،يبدأ المشهد بالشكل التالي:
   "على ورق لم تفتض بكارته الحاسبات بعد
                                       سأمنحك بوصلة الرحيل             
 "فجدف بقاربنا الى الجنوب
                           لأملا كفيك بأكداس السمك الميت
                             وبعيون الاطفال الجائعين

   وعلى حصيرة من البردي الناشف والنائم فوق الارض
   تفضل بالجلوس
       ثمان سنين والمطر يهاجر
         والصباح اصبح له طعم الملح"7
تنبئ البداية عن قصدية في خلخلة ثبوتية النص الشعري وفتح نوافذ على فنون مغايرة من خلال تلك المقابلة بين الورق "القصيدة"وبين بوصلة الرحيل"حركية المشهد"فكان هاجس الرغبة في تجاوز لحظة التدوين بما فيها من سكونية وركون الى لحظة تصوير المشهد بما فيها من ودينامية وتشويق0
بعد تبيان هذا الهاجس تتجه عين الكاميرا صوب المجداف"فجدف بقاربنا الى الجنوب"بما تحمله هذه اللفظة من حمولة دلالية فمن ناحية يمثل المجداف والقارب اهم ملمح من ملامح حياة السكان في الاهوار حيث هو وسيلتهم الوحيدة في التنقل والتعارف والاكتشاف(تأطير الصورة بالتفصيل الاكثراهمية) من ناحية اخرى بما تمثله حركة المجداف من ارتدادات حسية لفضاء الصورة البصرية في تزامن حركة المجداف مع سير القارب وانسان الريف الذي يمسك المجداف، والصورة السمعية (صوت المجداف وهويمخر عباب الماء) ،ثم يأتي الشاعر "كاتب السيناريو" الى ذكر مفردة الجنوب ليرسخ البعد المكاني التواصلي مع المتلقي وكأنه صاحب قضية ويدعو الجميع لتبنيها فهو لايترك مساحة للايحاء والمواربة، المباشرة وحدهامن توصله الى اهدافه ولاشك ان المباشرة سمة مهمة من سمات تقديم الوثيقة 0
 ينتقل المشهد الوثائقي من البعد التمهيدي التعريفي  بأجواء الاهوارالى الابعاد الدرامية المحتدمة في الكشف عن معاناة الناس هنالك "لاملأ كفيك بأكداس السمك الميت وبعيون الاطفال الجائعين"هنا تتعاضد الصورة المشهدية المتمثلة بتركيز الاضاءة على اكداس السمك الميت وعيون الاطفال التي تشع بالبؤس والحرمان مع المجاز اللغوي (املأ كفيك بأكداس السمك وعيون الاطفال)و(حصيرة البردي الناشف والنائم فوق الارض) لاستحضار احاسيس مفعمة بالاستنكار والشفقة والرفض والاحتجاج على ما يتعرض له الناس هناك
ان حرب الثماني سنوات وما نتج عنها من تجفيف لمياه الاهوار وقمع للانسان  كانت بمثابة حرب ابادة شاملة للحياة في هذه البقعة من العالم والتي تعد مهدا لاقدم الحضارات في التاريخ،هذا ما افصح عنه المشهد الوثائقي بتصوير مكثف ومركزومباشر ساهمت فيه عين الكاميرا الصادقة الغيرقابلة للتحريف  واطار اللقطة المعبرة ،اما الوسائط اللغوية التي استخدمت بالعبور بالشعر الى ضفاف ا لسيناريو فمن اهمها اعطاء الافعال سمة الانية بالفعل المضارع والامروالفعل كان حركيا،وقد استخدم حرف الجر(الباء) للانتقال من لقطة الى اخرى ،فضاء التنسيق الهندسي للسطر الشعري ساهم بدوره ايجاد التأثير المنشود فنلاحظ ان التنسيق السطري للبيت الشعري "
فجدف بقاربنا الى الجنوب   
                                لأملا كفيك بأكداس السمك الميت
اقرب الى شكل القارب والمجداف في حركتهما على سطح الماء اما السطر الشعري
"وعلى حصيرة من البردي الناشف والنائم فوق الارض" فهو ممتد من اليمين الى اليسار وكانه الحصير المفروش على الارض حيث التنسيق الهندسي للسطر الشعري على سطح الورقة قد ركز من فاعلية التذوق الحسي للمشهد الوثائقي 0 بعد ذلك نلاحظ ان الشاعر"السينارست" لم يكمل المشهد الى مدياته الدرامية القصوى في ان يرتفع به الى ذروة معينة ثم يعود بالانخفاض به الى نهاية مناسبة ،فسرعان ماتعود القصيدة ادراجها الى التحصن بسور الغنائية الرومانسية كقوله:
  "وعدنا على اكتافنا توابيت الخيبة
    يسرقنا بكاء الندم
    فنغرق في دموع التشرد"0
فالشاعر الذي رفض ارتهان اللغة والورق وابحر في عوالم الصورة المشهدية المفعمة بالحركة والفعل والالوان  سرعان ماعاد الى رحم القصيدة (الام)0
  في نص (عقارب متاكلة )هنالك مشهد فيلمي لشتاء حزين متشح بالرحيل والانتظار، يبدأ المشهد بالتالي:
   "اذا
    لنا ميتة اخرى
   ونبدأ من جديد الحكاية
   اقذف الى الموقد جمرتين من قلبك
   كي ترى احتراق الكلمات
   التي بكت من اجل رحيل الجدة"8
    محاولة اخرى للانزياح بالشعر الى تخوم جديدة ،هذه المرة نحو سردية (الحكاية) تروى القصة التي يريد الشاعر اطلاعنا عليها بأسلوبية السرد المشهدي (السيناريو) موضوع الحكاية هو الموت بمعناه المادي (الفقد والرحيل)ومعناه المعنوي(جدب الحياة وخواء الروح) ولاشك ان ثيمة الموت وارتداداتها الفكرية والشعورية ثيمة بؤرية في قصائد المجموعة باكملها فالموت يقف شاخصا بصوره المختلفة مهيمنا على فضاء النص ،هذاما اكده الشاعر في المقدمة"فليس هنالك اكثر موتا من الحياة" ،هكذا اذن الموت والحياة وجهان لعملة واحدة  هي الوجود وليس بينهما تنافر بل تكامل وتناغم ففي طيات كل منهما يختئ الاخر،المدرسة الرومانسية في الفن بمنهجيتاها وثوابتها  اكدت على جملة مواضيع منها الموت ،التشاؤم ،الطبيعة،التصوف وقصائد المجموعة بامتزاجها وتفاعلها مع هذا الموضوعات قد نسبت نفسها للشعرية الرومانسية 0بالعودة الى السرد المشهدي هيأ الشاعر (السينارست) لاجواء المشهد بذكرزمان ومكان الحدث،الزمان فصل الشتاء /المكان (البيت) الحدث(رحيل الجد) الانفعال (الحيرة والالم)بداية المشهد،تتصاعد نار الموقد معلنة احتراق القلب بالحزن لرحيل الجد واحتراق الافكار (الكلمات)باليأس والخوف والانتظار،ينهض فعل الرؤية مع معطيات الحس شاهدا على اختزال الافكار والمشاعر االى صورة متحركة"كي ترى احتراق الكلمات التي بكت من اجل رحيل الجدة"بعد البداية تتصاعد الاحداث:
  "وتدثر بصمت الجدران المرتجفة من الخارج
   هكذا يولد الشتاء من رحم الدموع
    ويموت المطر في العيون
    فتظل الرياح تبحث عن مأوى
                          تطرق الابواب والصمت الذي تكسر في رعشاتنا
     تتشرد في الشوارع
     وعلى الارصفة تسند رأسها الجريح
      لاوقت للأنتظار"0
      يتحرك المشهد على مستويين درامين الداخل/الخارج،البيت/الشارع،الحركة/السكون،الانسان/الطبيعة،الخوف/التمرد وعن طريق المونتاج اللغوي المتمثل بالاستعارة التشخيصية وتراسل المدركات تم الدمج بين الداخل والخارج في صورة واحدة (مشهد واحد)كالاتي:
صمت الجدران(داخل)،المرتجفة من الخارج(خارج) ،يولدالشتاء(خارج)،رحم الدموع(داخل)،يموت المطر(خارج) العيون(داخل) تتشرد في الشوارع(خارج) الصمت الذي تكسر في رعشاتنا(داخل) ،الحزن والغضب على رحيل الجد(رمز الجذور والاصالة) قد استحال الى حالة مرئية من خلال غضب الطبيعة وحزنها في الشتاء فكانت المقابلة بين عنف حزن الطبيعة وسكون حزن الانسان بين الرغبة في التمرد وبين الخوف والاستسلام مشهدا دراميا غاية في التكثيف والشاعرية ،وقد زاد من عمق تأثيرها افعال الحركة وما ترسمه من خلفيات حسية ورمزية للصورة (تبحث عن مأوى،تطرق الابواب ،تتشردفي الشوارع،تسند رأسها)0
  في نص(المطر والرصاص)هنالك سيناريو متكامل بكافة تفصيلاته وجزئياته وامتداداته السردية والدرامية وليس مشهدا مجتزءا كالذي ذكر انفا ،في المطروالرصاص حدث درامي مفصل محكوم بحالة شعورية واحدة وموضوع محدد ومحكوم ايضا بشبكة من المشاهد الفيلمية المتتابعة المتميزة بوجود الاحداث والشخصيات والحوارات 0النص(السيناريو)يحكي قصة مدينة عراقية حدودية تعيش ويلات الحرب والقتال ،يبدأ السيناريو
  "يبكي المطر والرصاص
   فتبتل الارض بالالم
   الاشجار تلبس الحداد
  والطيور المهاجرة تطأطئ الروؤس في موكب التشيع
  ولون العيون الحزينة كالقهوة في فنجان عتيق
   ولوحة البيوت المهدمة تتناثر كزجاج مكسور"0 9
     الشريط المتحرك والقصيدة كلاهما يسعيان للتوحد بالحالة الشعرية  وهنا تتحد القصيدة بالسيناريو لخلق الحالة الشعرية ،يمتزج رمز الحياة(المطر)مع رمز الموت(الرصاص) في خلق مشهد فزع ورعب وخوف من اهوال الحرب،فالرجع المحسوس لصوت ورؤية المطر مع صوت ورؤية الرصاص يحدث احساس بالهلع غير مسبوق،ثم تنتقل الكاميرا للتجوال وتصوير اثار الحرب على الاشجار،الانسان، البيوت ،اما صورة الطيور وهي تتطأطئ الروؤس في موكب التشييع فتلك لقطة نادرة بالغة التأثير فالهدف من الصورة المتحركة هو الوصول الى كينونة اللقطة بوصفها بنية نسقية تمتلك تنوعيات في التعبير والدلالة والتأثير في اللقطة الماثلة  يتحد حزن الارض والبشر بتوديع القتلى  بحزن السماء من خلال صورة الطيورالحزينة في موكب التشيع0ولابد ان ان نشير الى قدرة الشاعر(السينارست) على شحذ طاقات الرؤيا (السمعبصرية) بهذا القدر الاسماء والافعال والتراكيب المختزلة في طياتها لحركة متواصلة ومدركات حسية وشعورية غير متناهية 0
المشهد الثاني :"البندقية في تابوت رمادي
                 ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
                  ومن فوهتها يتسلل جندي ابله
                 يحدق هنا وهناك
                ثم يسقط في المدن القاحلة
                يحلم بالسجائر والاجساد العارية
                والشاي الساخن امام الموقد
               التي ينبعث منها خيط من دخان الشتاء
               ثم يبكي كالمطر والرصاص"
يبتدأالمشهد بصورة فيلمية ايحائية بندقية ملقاة في تابوت ،اعلان موت البندقية  اشارة لموت فكرة الحرب (اوهام البطولة ،زيف الانتصار) ،الشخصية الرئيسية في السيناريو هو (الجندي الابله) لاشك ان الجندي يحمل هذه السمة لانه يزج بحرب لايعرف اسبابها ولايدرك معناها فهو وغيره من الجنود بلهاء بالضرورة،ترسم سمات وانفعالات الجندي بالتفصيل ،شاب بسيط ،احلامه متواضعة ،يحن الى بيت العائلة حيث حنو الام والاب وجلسات الشاي قرب الموقد(مشهد استرجاعي)،يحلم بأمرأة يتزوجها،لكن الحرب بقسوتها وهمجيتها قد حالت بينه وبين احلامه البسيطة واعطته خيارا واحدا لامفر منه هوالموت فماذا يفعل"ثم يبكي كالمطر والرصاص"
 بعد مشهد المدينة المحتضرة ومشهد الجندي الابله يصور المشهد التالي حياة الجنود على جبهة القتال   :
"هنالك البقية ينحشرون في الخنادق كالجرذان
  ولون الارض يطلي اجسادهم المنكمشة
   يحلمون بالشوارع ،الحانات، السيارات
   ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
-    الليلة هناك مدينة ترقص حتى الفجر
صرخ الجنود ،همس احدهم
    - والغجر
    - ستتعرى احدى المومسات على ضوء القمر
    - والخمر
    -براميل يمكنك السباحة فيها
      هتفوا للنصر
     -هواواوا"
   الجنود الاخرين لايختلفون في الموقف والشعور عن الجندي الابله فجميعهم ضحيةالحرب الطائشة ،كان للكاميرا هنا دور كبير في تصويرمعاناة الجنود وهي تصور ضيق الخنادق وهي تكاد تطبق على اجسادهم وتحبس انفاسهم فيتكورون فيها كالجرذان في المصيدة فكانت عين الكاميرا واطار اللقطة بتركيزها على حجم الخندق وانحشار الاجساد وغبرتها فيه ،الجنود المنكوبون يتناسون مأساتهم بالسخرية والضحك ،يطيرون بخيالاتهم الى مدن اخرى لاتعرف الحرب،مدن النساء والخمروالرقص والغناءفيضحكون ويرقصون  في محاولة للنسيان ،وهتاف الجنود للنساء والخمربدلاعن النصرهو تجريد الحرب من محتواها الايديولوجي، المشهد مكتمل بأحداثه وشخوصه وحواره وخلفاياته الزمانية والمكانية وهو معد للانتقال الى شاشة العرض السينمائي0
  في المشهد التالي تتصاعد المعارك يسردها الشاعر(السينارست) بلغة التصوير السينمائي الرمزية الايحائية:
 "سقط المطر كالرصاص
  فأمتلات الخوذ الحزينة بالماء
  واخذت تقطر من ثقب في القاع الاسفل
  لنرسم خريطة المدن
  مستنقع البقع الملطخة بالدم"
 تلك هي الحرب مطركالرصاص ورصاص كالمطر ،خوذحزينة لقتلى مغدورين،مستنقع ملطخ بالدم
 ونلاحظ زوايا الرؤيا في المشهد(سقط المطر،امتلأت الخوذ،اخذت تقطر،مستنقع الدم) الصور متزامنة
ومكثفة وذات ايقاع صاخب كصخب المعارك ،تكرار حرف القاف في الكلمات كان له اثر في ذلك0
 المشهد الاخير في سيناريو المطر والرصاص فيه عودة للجنود واحلامهم المؤجلة وكانت النهاية
 " فيتبخر الجسد كالدخان
    وتنكمش عيونهم كالنمل"
  لافسحة للاحلام في مدن المطر والرصاص والنهاية حزينة بلا شك0
يعد نص "المطر والرصاص"نصا مهيمنا ضمن قصائد المجموعة فالربط بين ضدين فكرين محسوسين ومكتنزين بالدلالة في اغلب القصائد قد اعطى للشاعر تكنيكا اسلوبيا رومانسيا اختزل فيه  تشائمه ويأسه فلا فرق بين رمز الخصب والحياة (المطر) وبين رمز الموت والقمع(الرصاص)،كلاهما شريكان في وأد الانسان في مدن الحرب،من جهة ثانية ما احتوته هذيين اللفظين من طاقات سمعبصرية امدت الشاعر بمخزون من الصور الثابتة والمتحركة والتشكيلية نسج بواسطتها فضاءات قصائده0
 
الصورة التشكيلية
   يقول كانت من خلال" تلاقح نقيضين ،هما العقل والمخيلة يغدو العمل الفني شكلا لونا سطحا ،وان الجمال هو تكامل الشئ عن طريق الشكل اذ يصبح من الممكن فهم هذا الجمال دون تصور لهدف محدد0"9
 ومع تصاعد موجة الحداثة اضحت تقنية التشكيل سمة مركزية ضمن فضاءات النص الشعري المعاصربأستخدام الاحالة المباشرة الى فضاء اللوحة اواللون،في مجموعة(عصفور الصمت) هناك حضور واضح للتشكيل على جسد القصيدة حتى تلك التي ارتكزت شعريتها على الكتابة المشهدية(السيناريو) فكما ذكر في قصيدة (بوصلة الرحيل) هنالك تنسيق مميز للسطر الشعري على سطح الورقة يتواشج مع المشهد الشعري المطروح
وفي قصيدة المطر والرصاص كما لاحظنا ذكر الشاعر لمفردة الرسم في المقطع
"لنرسم خريطة المدن
     مستنقع البقع الملطخة بالدم"
فالشاعر يضيق ذرعا باللغة واشتراطاتها فتارة يصفها بقوله"ينوء كاهلنا بتابوت اللغة السوداء"وتارة اخرى يقول عنها"نتوكأعلى عصا اللغة العرجاء"فهواذيعلن عن تمرده على اللغة"الصوت،الرمز"يجد بعضا من ضالته في التشكيل"الهيئة،اللون"0
 في نص" شارع الرماد" هنالك فكرة تطرح شعرا ثم يتم طرح معادل تشكيلي مرسوم بالهيئة والسطح والالوان
"ستظل دمعة الافق في احداق جوعنا
نرسم لها مستقبلا وافرا بالسقوط
نطلق لقبابها الصفراء حمائم الالم،ونسأل؟
اين العالم واللوحة فارغة
الا من كف ذبلت اصابعها
وانفرطت من بينها لهفة اللقاء "(10)0
 بدا الاكتفاء بالاستعارة التشخيصية في"دمعة الافق،احداق جوعنا" لايحلق بالمخيلة الشعرية نحو مدياتها المرجوة منها فكان العدول بها نحو التشكيل فصار الافق قبة/صفراء(هيئة/لون) واصبح الالم حمائم تطوف حول تلك القباب وبذلك انشأت لوحة القباب الصفراء تطوف حولها الحمائم البيضاء الحزينة بوصفها معادلا تشكيليا لدموع الفقراء واستغاثتهم اليائسة بالسماء ،ثم يؤكد الشاعر انتقاله الى فضاء اللوحة بقوله"اين العالم واللوحة فارغة"ثم يضيف"الا من كف ذبلت اصابعها"ودلالة اللوحة وضحها السياق حيث الذبول اليأس والتلاشي،ان طريقة البحث عن معادل تشكيلي للصورة الشعرية(الجزئية) هي التقنية السائدة في الديوان فليس هنالك من تفاعل استغرق قصيدة بأكملها او عدة قصائد انتظمت على هيئة لوحات فنية،ثمة صور تشكيلية بؤرية كررها الشاعر في عدة نصوص من اهم تلك الصور نذكر:
"فالنوارس مشغولة بدفن جثث الاطفال في القواقع"
جاءت هذه اللوحة الشعرية في قصيدة (حائط الموتى) في ذات القصيدة ورد ايضا
"اكثر من قبلة ميتة على شفة نقرتها العصافير" وفي قصيدة (صلب على خريطة الهدوء)
"مثل عصافير تنافست على نقراخر حبة في كف جثة بلاثياب"ورود كلمة العصافير بكثرة وتكراراها عدة مرات تحيلنا الى عنوان المجموعة (عصفورالصمت ) العصافير بدلالاتها اللونية(البياض) والرمزية(الطهارة والنقاء) وبما تمثله العصافير من رغبة في الطيران والانعتاق من الواقع المرير،لكن في الصور الانفة تم عكس المجال الدلالي لانتاج جماليات مغايرة كالذي لمسناه في خلخلة دلالة المطر ومقارنتها بالرصاص،هذه الخلخلة تحدث صدمة التلقي والتأثير ،العصافير استبدلت موقعها(الايجابي) واصبحت مقترنة بدفن جثث الاطفال او نقر الشفاه الميتة لايجاد ما يعرف بجماليات القسوة ،القبح،التشأوم ،الالوان المستخدمة في اللوحات هي الالوان" الرمادية والسوداء،ولون البشرة بأستثناء لون طائرالنورس وهو الابيض فأن جميع الالوان قاتمة وتفتقر للبهجة الغرض منها اشاعة ارتدادات حسية متناقضة ومكثفة بفضاءاتها التشكيلية0 اللغة التشكيلية ارتكزت على حشد التفاصيل وملئ الفراغات من خلال ذكراسماء مسندة تتضمن الفعلية بديلا عن الافعال الصريحة بأمتدادتها التي ربما تخرج الصورة عن اطارالتشكيل لان اهم مايميز الاخيرة هو ايقاف عجلة الزمن وامساك اللحظة الراهنة ،من الاسماء المسندة( النوارس مشغولة،بدفن،قبلة ميتة،على نقر،في كف جثة)0
 ومن الصور التشكيلية التي تكررت اكثر من مرة واحدة ،في قصيدة (عقارب متآكلة) جاءت الصورة
   "فلاي غاية بلا معنى يبدأ يوم اخر
    وانت في مكانك ساعة تآكلت عقاربها
                                فظلت تدور حول نفسها"
في قصيدة (نرجس القنابل) تكررت الصورة بشكل اخر
 "ابعديني عنهم
  عن شراشف قهقهاتهم الملوثة بخجلي
عن عريي المتطايروراء عقارب ساعاتهم الصدئة"
فالشاعر يشبه ذاته بالساعة المتاكلة العقارب (الخواء وضياع المعنى) ولاشك ان هذه الصورة هي لوحة حسية رمزية مكتملة باحالتها التشكيلية(اللون،السطح، الهيئة،الفراغ) ، في (نرجس القنابل) هنالك تحريك لدلالة الصورة حسب تغيرالسياق في القصيدتين فيما كانت (العقارب المتاكلة)ذاتا واستبطانا في اللوحة الاولى اصبحت موضوعا في الثانية،وتلك ميزة للصورة التشكيلية حيث تسمح بأستبدال دلالتها باستمرار0
الهوامش:
1-ينظر تداخل الفنون في القصيدة العراقية الحديثة/كريم شغيدل/12،13 /دار الشوؤن الثقافية العامة/2007
2-المصدر نفسه/18
3-دراسات في الخطاب الجمالي البصري /علي شناوة عباس/16/دار الشؤون الثقافية العامة 2009
4-الخطاب السينمائي من الكلمة الى الصورة/طاهر عبد مسلم/62/دار الشؤون الثقافية العامة2005
5-المصدر نفسه/28
6-المصدرنفسه/22
7-عصفور الصمت /عبد الستار جبر الاسدي/دار الشوؤن الثقافية العامة/2009 /17
8-المصدر نفسه/7
9-المصدر نفسه/35
10-المصدر نفسه/10   
                                                                                                                         
                                                                                        
  
 
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/29



كتابة تعليق لموضوع : سيناريو المطر والرصاص
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا الاكبر واستاذنا المبجل محمد جعفر الكيشوان الموسوي اطال الله لنا بقائه في خير وعافية ومتع أبصارنا بنور طلته ولا حرمنا الله فيض كلماته وفواضل دعواته سيدي الأكرم .. كانت ولا زالت دروسكم تثري ثقافتنا ننهل منها ما أستطعنا وعلى قدر طاقتنا البسيطة وبمستوى فهمنا الوضيع فنغترف منها ونملأ أوعيتنا بالمقدار الذي يمكنها ان تحويه. سيدي الفاضل المفضل .. حشاكم من القصور وانتم المشهود لكم بالسبق .. لكنه درسا من دروسكم لنا نحن التلاميذ الكسالى .. درسا في التواضع لتنوير التلاميذ الأغبياء من أمثالي .. على طريقة كبار الأساتذة في الصف الأول . سيدي الفاضل الأفضل ..لست أستاذا ولا أصلح لذلك .. لا أستاذية لي في حضرتكم .. لا زلت كاي تلميذ صغير يبحث عن المعلومة في كل مكان حتى منّ الله علينا بفاضل منه وجوده وكرمه بنبع منهلكم وصفاء ماءه سيدي الأكبر .. لا سيادة لي ولست لها وأدفعها عني فلا طاقة لي بها ولست طالبا اياها أبعدني الله عنها وجردني منها فلست لها بأهل .. فكيف بحضرتكم وأنتم من أبناء الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم وجدكم علي "ع" وجدتكم فاطمة "ع" وما انا واجدادي الا موالي لهم وهم سادتي وسادة ابائي واجدادي لو كانت لي مدرسة لتسنمتم منصب مديرها واكتفيت أنا بدور عامل النظافة فقط ولقمت بإزالة الغبار الذي يعتلي أحذيتكم أثناء سيركم بين الصفوف. واطلب منكم وأنتم من أبناء الحسين "ع" أن تدعو الله لي ان يرشدني الى طريق التكامل وان يرفع عني ما أنا فيه من البله والحمق والتكبر والغرور والسذاجة والغباء والغفلة والانشغال بالدنيا واغفال الحقوق .. أدعو الله وهو السميع البصير دعاء التلميذ الساذج أن يأخذ بإيديكم ويسدد خطاكم وأن يلهمكم المعرفة والعلم اللدني وأن يرزقكم الأنوار الساطعة أنوار محمد وال محمد لتفيضوا بها على تلاميذكم ومنهم تلميذكم الكسول عن البحث والطلب والمقصر في حق أساتذته والمعتر عن فضلهم عليه فأكتسب درجتي اللئم والأنانية حيدر الحدراوي

 
علّق نمير كمال احمد ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : ماهي مدة الوكالة العامة المطلقة في العراق؟

 
علّق نبيل الكرخي ، على  هل كان عيسى روح الله ؟ (إن هو إلا عبدٌ أنعمنا عليه). - للكاتب مصطفى الهادي : بسم الله الرحمن الرحيم موضوع جيد ومفيد، ولاسيما الاستشهاد بما في الكتاب المقدس من ان يوسف عليه السلام كان فيه ايضاً فيه روح الله والتي يمكن ان تعني ايضاً الوحي الإلهي، وكما في الامثلة الاخرى التي اوردها الكاتب. جهود الشيخ مصطفى الهادي مشكورة في نصرة الاسلام المحمدي الاصيل.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : المفكر الفذ والأديب المتألق بنصرة الحق وأهله سيدي وأستاذي المعتبر حيدر الحدراوي دامت توفيقاته مولاي الأكرم.. أثنيت عليّ بما أنت أهله وبما لا أستحقه ولا أراني مستأهلاً له، لكن من يمنع الكريم من التصدق بطيب الكلام إلاّ اللئيم مثلي، أوليس الكلمة الطيبة صدقة، أو ليس خير الناس من نفع الناس، أولست َمن خيارنا وممن لا زلنا ننتفع وننهل من معينك الذي لا ينضب. أرجو ان لا يحسبني البعض المحترم أني أحشو كتابة التعليقات بالأخوانيات كما قالها أخ لنا من قبل. أنا تلميذ صغير أقف أمام هامة شامخة ولكن استاذي يتواضع كثيرا كالذي يقيم من مكانه ليجلسك محله كرما منه وتحننا ومودة ورحمة. لا أخفيك سرا أيها الحدراوي الشامخ وأقول: لكن (يلبقل لك التواضع سيدي). أليس التواضع للكبار والعطماء. أرجو ان لا ترد على حوابي هذا فإني لا أملك حيلة ولا أهتدي لجملة واحدة تليق بعلو قدركم وخطر مقامكم. يا سيدي أكرمتني فأذهلتني فأخرستني. دمتَ كما أنت أيها الحدرواي الأصيل نجما في سماء الإبداع والتألق خادمكم الأصغر جعفر شكرا لا حدود له لإدارة موقعنا المائز كتابات في الميزان الموقرة وتحية منا وسلاما على كل من يمر هنا في هذا الموقع الكريم وان كان مستطرقا فنحن نشم رائحة الطيبين فنستدل بها عليهم.

 
علّق منير حجازي . ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : ابو ايمن الركابي مع شكري وتقديري . https://www.kitabat.info/subject.php?id=148272

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : السلام عليكم روح الله اي من امر الله وهي للتشريف . وقد ورد في الكتاب المقدس ان نبي الله يوسف كان روح الله كما يقول (فقال فرعون: هل نجد مثل هذا رجلا فيه روح الله؟). وهكذا نرى في سفر سفر العدد 24: 2. ان روح الله يحل على الجميع مثلما حل على بلعام. ( ورفع بلعام عينيه فكان عليه روح الله). وكذلك قوله في سفر صموئيل الأول 11: 6 ( فحل روح الله على شاول).وهكذا نابوت : سفر صموئيل الأول 19: 23 ( نايوت كان عليه أيضا روح الله). لابل ان روح الله يحلّ بالجملة على الناس كما يقول في سفر صموئيل الأول 19: 20 (كان روح الله على رسل شاول فتنبأوا ). وكذلك يحل روح الله على الكهنة سفر أخبار الأيام الثاني 24: 20 ( ولبس روح الله زكريا بن يهوياداع الكاهن). وفي الانجيل فإن روح الله (حمامة) كما يقول في إنجيل متى 3: 16( فلما اعتمد يسوع ... فرأى روح الله نازلا مثل حمامة). وروح الله هنا هو جبرئيل . ولم تذكر الأناجيل الأربعة ان السيد المسيح زعم أو قال أنه روح الله ، بل ان بولص هو من نسب هذه الميزة للسيد المسيح ، ثم نسبها لنفسه ولكنه لم يكن متأكدا إنما يظن وبحسب رأيه ان فيه روح الله فيقول في رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 7: 40(بحسب رأيي. وأظن أني أنا أيضا عندي روح الله). اما من زعم أن المسيح قال عن نفسه بأنه روح الله فهذا محال اثباته من الكتاب المقدس كل ما قاله السيد المسيح هو ما نراه في إنجيل متى 12: 28 ( إن كنت أنا بروح الله أخرج الشياطين). اي بقوة الله أو بأمر الله اخرج الشياطين أو بواسطة الوحي الذي نزل عليه مثل حمامة . وبعيدا عن القرآن ومفاهيمه فإن الأناجيل الأربعة لم تذكر أن المسيح زعم انه روح الله فلم ترد على لسانه . وقضية خلق عيسى تشبه كثيرا قضية خلق آدم الذي لم يكن (من مني يمنى). فكان نفخ الروح فيه من قبل الله ضروريا لكي تدب الحياة فيه وكذلك عيسى لم يكن من مني يُمنى فكان بحاجة إلى روح الله نفسها التي وضعها الله في آدم . وفي كل الأحوال فإن (روح من الله) لا تعني أنه جزءٌ من الله انفصل عنه لأن الله جلّ وعلا ليس مركباً وليس له أجزاء، بل تعني أنه من قدرة الله وأمره، أو أنه مؤيّد من الله، كقوله تعالى في المؤمنين المخلصين كما في سورة المجادلة : (أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه). فكل الاشياء من الله ولا فرق بين قوله تعالى عن عيسى (وروح منه). وقوله : (ما في السماوات وما في الأرض جميعا منهُ).ومن ذلك ارى أنه لا ميزة خاصة لعيسى في كونه روح الله لأن إضافة الروح إلى الله في قولنا (روح الله) لتشريف المسيح وجبرئيل وتعظيمهما كما نقول: (بيت الله) و (ناقة الله) و (أرض الله). تحياتي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : المفكر الإسلامي والأديب المتألق استاذنا ومعلمنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته سلام الله عليكم من مقصرٍ بحقكم معترفٍ بسابقِ أفضالكم لا غرو ولا عجب أن ينالني كغيري كرم خلقكم وحسن ظنكم فمذ ان تشرفت بمعرفتكم ووابل بركم يمطرني كلّما أصابني الجدب والجفاف. مروركم الكريم يدخل السور على قلبي لأمرين: أولهما: وكيف لاتسر القلوب بمرور السيد الحدرواوي فأنت كريم ومن شجرة طيبة مباركة، والكريم عندما يمر بقوم ينثر دررا على رؤوس حتى من لا يستحقها مثلي جودا منك وكرما. وثانيهما: مرورك الكريم يعني انك قبلتني تلميذا في مدرستك وهذا كافٍ لإدخال السرور على القلوب المنكسرة. سأدعو لك ربي وعسى أن لا أكون بدعاء ربي شقيّا ننتظر المزيد من إبداعكم المفيد دمت سيدي لنصرة الحق وأهله في عصر يحيط بنا الباطل من الجهات الأربع وفاعل الخير أمثالكم قليل وإلى الله المشتكى وعليه المعوّل في الشدةِ والرخا. إنحناء هامتي سيدي الشكر الجزيل والتقدير الكبير لإدارة هذا الصرح الأخلاقي والمعرفي الراقي موقعنا كتابات في الميزان والكتّاب والقرّاء وكل من مر مرور الكرام فله منا التحية والسلام

 
علّق ابو ايمن الركابي ، على هل كان يسوع الناصري متطرفا ؟ حوارات في اللاهوت المسيحي 45 - للكاتب د . جعفر الحكيم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم اطلعت على مداخلة لدكتور جعفر الحكيم مع احد البرامج المسيحية التي تبث من امريكا فيما اظن، وقال في المداخلة ان المسيح عليه السلام يسمى بروح الله لأن كانت صلته بالله سبحانه مباشرة بدون توسط الوحي وهو الوحيد من الانبياء من كانت صلته هكذا ولذلك فنسبة الروح فيه كاملة 100%!!!!! ارجو من الدكتور يبين لنا مصدر هذا الكلام. ففي التفاسير ان الاية الكريمة (إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ)، اي روح من الله وتعبير روح الله مجازي يقصد به روح من الله. فهل يظن الدكتور ان لله روح وان نسبتها في المسيح100%؟ ارجو ذكر المصدر، فهذا الكلام غير معقول، لأن الله سبحانه يقول: ((قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلً)). مع ملاحظة اننا في عقائد الامامية نقرأ ان النبي صلى الله عليه وآله كان تارة يتكلم مع الله مباشرة وتارة من خلال الوحي. وموسى عليه السلام اياً كان يتكلم مع الله مباشرة وليس من خلال الوحي فقط. فلا ميزة واضحة للمسيح عليه السلام. ونؤكد على ضرورة ذكر المصدر لطفاً.

 
علّق محمد حميد ، على تاملات في القران الكريم ح205 سورة الكهف الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الحمد لله الموضوع يحتاج تفريق بين امر الله وارادة البشر امر الله يسير به الكون وكل مكوناته من كائنات حية وغير حيه ومنها الكواكب النجوم الجارية في موازين معينه وارادة البشر هي الرغبة الكامنه داخل فكر الانسان والتي تؤدي به الى تفعيل حواسه واعضائه لتنفيذ هذه الرغبة اي بمعنى ان امر الله يختلف عن ارادة البشر وما ارادة البشر الا جزء من امر الله فهو الذي جعل للانسان القدرة والاختيار لتنفيذ هذه الارادة سواء في الخير او الشر ومن هنا قوله تعالى ( فالهمها فجورها وتقواها ) وشرح القصة ان الخضر سلام الله عليه منفذ لامر الله ويتعامل مع هذا الامر بكل استسلام وطاعة مثله مثل بقية المخلوقات وليس عن امره وارادته هو كبشر مثله كمثل ملك الموت الذي يقبض الارواح فملك الموت ايضا يقتل الانسان بقبض روحه ولم نرى اعتراض على ذلك من قبل الانسان فالله سبحانه ارتضى ان يموت الغلام رحمة له ولاهله مع الاخذ بالاعتبار ان هذه الدنيا فانية غير دائمة لاحد وبقاء الانسان فيها حيا ليس معناه انها رحمة له بل ربما موته هو الرحمة والراحة له ولغيره كحال المجرمين والفاسقين والله اعلم

 
علّق حيدر الحدراوي ، على الرحمة تاج مكارم الأخلاق ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : استاذنا الفاضل وسيدنا الواعي محمد جعفر الكيشوان الموسوي سلم يراعكم وطيب الله أنفاسكم موضوع قيم نحن في أمس الحاجة اليه في زمن تكاد الأخلاق النبيلة الاسلامية ان تتلاشى وابتعاد الشباب عن قيم الاسلام وتهافتهم على الغرب . عظم الله اجورنا واجوركم بإستشهاد الامام زين العابدين "ع" .. لا حرمنا الله من فواضل دعواتكم تلميذكم وخادمكم الأصغر حيدر الحدراي

 
علّق حيدر الحدراوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : سيدنا الفاضل وأستاذنا الأكبر محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته ولا حرمنا الله من ظل خيمته يسرني وانا تلميذكم الأصغر عندما أرى موضوعي بين أيديكم وقد نال اعجاب استاذي الأوحد .. ذلك يحفزني الى الأستمرار طالما استاذنا الاكبر يملك الطاقة والوقت لمتابعة تلاميذه الصغار ويكتنفهم برعايته ويوجههم بسديد أخلاقه الفاضلة . جلعني الله من أفضل تلاميذكم وحفظكم لنا أستاذا فاضلا وسيدا واعيا وجزاكم الله ووفاكم أجر رعايتكم وتفضلكم علينا خير جزاء المحسنين والشكر الجزيل لأدارة الموقع. تلميذكم الأصغر اللائذ بظلكم في زمن ضاعت وندرت ظلال الأساتذة الاكفاء حيدر الحدراوي

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على علاج خرافي (قصة قصيرة) - للكاتب حيدر الحد راوي : رائع وبديع ما قرأت هنا سيدي المفكر المتألق ومفسر القرآن صديقنا واستاذنا الكبير السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته لازلنا نتعلم منكم كل يوم حكمة وموعظة، وانا اكتب اليكم تطفل من يجلس بجواري وقرأ خلسة ما اكتب وتبسم فأثار فضولي فسألته: مم تبسمك يا هذا؟ أجاب متفكهاً: ما الحكمة من نعال ضربته أشعة الشمس حتى ذاب شسعه؟ قلت: الحكمة في ذلك انه هذا الدواء ينفع البلهاء. لا تخلو كتاباتكم من روح الدعابة كشخصكم الكريم هش بش. حرستكم ملائكة السماء وحماكم مليكها دمت لنصرة الحق وأهله إحتراماتنا ودعواتنا خادمكم محمد جعفر نشكر الإدارة الموقرة على النشر

 
علّق Aicha bahhane ، على استفتاء لسماحة السيد السيستاني دام ظله بخصوص فتوى الجهاد الكفائي واستمراريتها : أريد نسخة من نص فتوى الجهاد الكفائي لو ممكن

 
علّق الدكتوره بان امين حسين ، على مدير عام دائرة صحة بغداد/الكرخ يجري مقابلات مع الموظفين والمواطنين للاستماع الى المشاكل وإيجاد الحلول المناسبة لها : السلام عليكم اني الدكتوره الطبيبه بان امين حسين ارجوا التفضل بالموافقة على مقابله السيد المدير العام الدكتور جاسب لطيف المحترم لطرح مشكلتي الخاصه بخصوص عملي الصحي .مع فائق الشكر والتقدير هاتف ٠٧٩٠١٧٩٢٩٨٤

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على عاصمة الدولة العالمية المستقبلية . لماذا غيّر اليهود وجهتهم؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الاخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة منذ مدة تكاد أن تكون طويلة لم اتواصل معك، ويسرني التواصل مع حضرتك لغرض الاستفادة من معلوماتك القيّمة، اليوم اتمنى أن تصل الرسالة للاستفسار لا عن مقالكم المنشور هذا،إنما عن موضوع آخر اطلعت عليه وهو مترجم عن اللغة الروسية من قبل سرى العبيدي، ولا وسيلة للاتصال مع حضرتك بالنسبة لي إلا بهذه الطريقة لاني لا اعرف الاميل لكم، ارجو تنويرنا عن الموضوع وهو بعنوان - كفّ فاطمة - يقول المقال المترجم: هناك رمز ديني في الوسط اليهودي والنصراني والاسلامي ولكن الناس يغضّون الطرف عن هذا الرمز الديني مع أنه موجود في حياة اليهود والنصارى وهو كفّ فاطمة. ارجو تنويرنا مع الشكر الجزيل لحضرتك. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جعفر الحسيني
صفحة الكاتب :
  جعفر الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net