صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

دولة الطاغوت الأكبر ..أخطر إفرازات النظام العالمي الجديد
كاظم فنجان الحمامي

أغلب الظن أنكم لم تسمعوا من قبل بنظام ( الأخ الأكبر), ولا نقصد هنا نظام الأسرة العربية, التي يأتي فيها الأخ الأكبر من بعد والده في الإشراف على البيت والعائلة, وتقع عليه مسئولية رعاية والدته, والعناية بأشقائه الأصغر سنا منه, ويتمتع بمزايا وامتيازات واسعة في حدود التقاليد العربية الموروثة. فالأخ الأكبر الذي سنتحدث عنه هنا اكبر من المدن, واكبر من الحكومات كلها, فهو العين الساهرة للنظام العالمي الجديد, وهو الجهاز الرقابي الدولي المركزي, الذي سيتولى مسئولية الاستطلاع العميق في البر والبحر والجو, والذي سيكلف بمراقبة تحركات سكان كوكب الأرض داخل بيوتهم وخارجها, ومتابعة نشاطاتهم اليومية حيثما كانوا, ويتولى رصد مستويات الأداء للحكومات المحلية في الأقطار كافة, وإحصاء مستويات الإنتاج في المعامل والمصانع والورش والحقول والمدارس والمستشفيات, ويقوم بتوجيه المنظمات والاتحادات والهيئات الدولية بصرف النظر عن اختصاصاتها وجنسياتها وأماكن تواجدها, وقد صممه كهنة النظام العالمي بعين واحدة لا يمتلك غيرها, عين قريبة الشبه بعين الأعور الدجال, إن لم يكن هو الأعور الدجال نفسه, فهو يرى الأشياء بعين واحدة, وينظر إلى الأمور بعين واحد, وبإمكانكم مشاهدة هذه العين الواحدة مطبوعة على العملة الامريكية, فئة واحد دولار, حيث وضعوا العين فوق الهرم الفرعوني, وحفروا على قاعدة الهرم تاريخ تأسيس منظمة عبيد الشيطان بالأرقام اللاتينية.
تعود جذور (الأخ الأكبر) لرواية الكاتب الانجليزي (جورج أورويل), التي أصدرها قبل وفاته بعام واحد, وكانت تحمل عنوان (1984) وهي من أروع أعماله الأدبية, ولاقت شهرة عالمية واسعة, وترجمت إلى (62) لغة, ترجمها إلى العربية (أنور الشامي), واختارتها مجلة (التايم) من بين أفضل 100 رواية كتبت بالانجليزية في القرن العشرين, ومنعتها السلطات في الكثير من الدول والمكتبات العالمية, باعتبارها من أخطر روايات الخيال السياسي.
 

كان بطل الرواية (وينستون سميث) يشك بالمنظومات الحزبية والاستخباراتية المسيطرة على البلاد, والتي كانت تعمل تحت اسم (الأخوية), ويتزعمها (الأخ الأكبر), الذي كان يراقب الجميع دائما, ويوهم الناس انه على صواب دائما. كان (وينستون) يتفادى الكاميرات والتلسكوبات التي زرعها (الأخ الأكبر) في البيت والمزرعة ودورات المياه وملاعب كرة القدم, واعتاد (وينستون) على التساؤل عن الماضي الجميل, وكيف كانت الحياة قبل قدوم (الأخ الأكبر) إلى البلاد ؟, وهل الحقائق التي يقولها (الأخ الأكبر) من حين لآخر هي الحقيقة فعلا ؟, أم أنها مجرد أكاذيب ملفقة, وأباطيل مفبركة يفرضها بالقوة عن طريق عناصر (شرطة الفكر), التي تجوب شوارع المدن كما الكلاب السائبة.
من غرائب الصدف أن هذه الرواية تحولت إلى فيلم سينمائي في عام 1984, وصادف أن أنتجت شركة (Apple) في العام نفسه الدفعة الأولى من كومبيوتراتها الشخصية (ماكنتوش), وروّجت لها بإعلان شهير مستوحى من رواية (1984), يظهر فيه مدير مبيعات شركة (IBM) وكأنه (الأخ الأكبر) في رواية أورويل, وهو يراقب الناس ويتحدث معهم من شاشة تلفزيونية عملاقة.
 
 
أنتشرت هذه الرواية وذاع صيتها, وكان لها الأثر الكبير على روايات عديدة, نذكر منها: (فهرنهايت 451), و(الرجل الراكض), و(عالم جديد شجاع), وقال عنها المفكر الكبير نعوم تشومسكي: (نعم, لقد تحققت نبوءات أورويل, خصوصا بعد أن وقع ما حذرنا منه, على الأقل في جوهره).
كان تشومسكي على حق حينما أبدى ارتيابه بما تقوم به القوى الخفية المسيطرة على المجتمع الغربي, والتي تسيطر على أهم مفاصل الاقتصاد العالمي, وتتحكم برسم المسارات المستقبلية لمعظم دول العالم, فقد سارعت هذه القوى إلى إطلاق مفهوم (الأخ الأكبر) على منظوماتها المخابراتية, حتى صار (الأخ الأكبر) هو الرمز المعلن للقوى الاستعلائية المستبدة, وهو العين الساهرة على مصالح النظام العالمي الجديد, وصار الرئيس الأمريكي نفسه مجرد أداة وألعوبة بيده, ولا يمكنه التمرد على (الأخ الأكبر), الذي أوصله إلى البيت الأبيض, وأصبح السياق العام في انتخاب رؤساء البيت الأبيض, هو اختيارهم من صفوف الأغبياء والمغفلين, الذين لا يتمتعون بأي موهبة, وذلك لضمان عدم خروجهم عن طاعة (الأخ الأكبر), أما إذا حاولوا التمرد على قواعده, فان مصيرهم كمصير (جون كينيدي), الذي تعرض للاغتيال منذ أربعة قرون, وسُجل اسمه في قائمة المعترضين على برامج (الأخ الأكبر).
 
 
يجسد (الأخ الأكبر) روح الامبريالية العنصرية الشمولية بأقبح صورها, ويستجمع طغيان الطغاة كلهم, ليعيد الناس إلى عصور العبودية والوثنية, ويصادر حقوقهم, ويصنف شعوب الأرض إلى فئتين, فئة فوقية, وفئة دونية, فئة تحمل جينات (الأنا) المقدسة (السوبرمان Superman), وفئة مهمشة تحمل جينات الذل والعبودية (السبمان Subman), فيقسم البشر إلى قوي وضعيف, مسلح وأعزل, سيد وعبد, مقدس ومنبوذ, حكيم وأحمق, قاهر ومقهور, وصولا إلى الخضوع الكلي لطغيان (الأخ الأكبر), والإيمان بنظريته الاستعلائية الرامية إلى فصل الشعوب, وعزلهم في قارتين جديدتين, قارة تضم الغرب وحدهم, وقارة أخرى تضم بقية العالم, في إطار الشعار الذي أطلقه (الأخ الأكبر): (The west & the rest),
 
وستكون الحروب والإمراض الفتاكة, والنزاعات الطائفية, والصراعات القومية, والتنافرات العنصرية من نصيب الأقطار العربية والإسلامية, ومن حصة البلدان الأفريقية الضعيفة, والأقطار الآسيوية الفقيرة, بينما يكون الأمن والاستقرار والسعادة والنعيم وراحة البال من حصة الغرب, الذي سيتسيد على العالم في ظل النظام الاستعماري الجديد, وفي ظل القيادات العربية المتخاذلة, والملوك والأمراء والرؤساء, الذين باعوا أنفسهم للشيطان, وتنكروا لدينهم ومبادئهم, فتواطئوا مع الغزاة والمحتلين, ومنحوهم القواعد العسكرية, والتسهيلات اللوجستية, واشتركوا معهم في اجتياح البلدان الإسلامية, ووصل بهم الرضوخ والإذعان لإرادة (الأخ الأكبر), إلى المستوى الذي صاروا فيه هم الحاضنة الكبرى لأعداء الله, وأعداء الإنسانية, واختفت أنيابهم كلها في مواجهة الغزو, وصاروا ليوثا أمام الغزاة, ليضيفوا الرياح القوية للمهزلة, عن طريق تأجيج النعرات الطائفية, وبث الرعب في قلوب الناس, وزرع الفتن, وإشاعة الفوضى, وتطبيق وصايا زعيمهم الذي علمهم الخسة والنذالة, ولم يعلموا أن شخصية (الأخ الأكبر) هي شخصية كارتونية انطلقت من أعماق أزمة عسكرية وثقافية واقتصادية, تعيشها البلدان الغربية, التي أدركت صعوبة المواجهات التعبوية مع بلدان العالم الثالث, سيما أن شعوب العالم الثالث أصبحت أكثر نضوجا وتفهما لقواعد اللعبة الدولية, فسارع (الأخ الأكبر) إلى الاستفادة من عوامل التفكك الطائفي والقومي, واستثمار ظاهرة الفساد المستشرية في بنيان الحكومات المفسدة, ولجأ إلى شراء ذمم الزعماء, والاستعانة بهم في تهديم أركان الدين بمعاول الطائفية, وتوظيفهم في تسفيه المبادئ الوطنية والقومية.
 
أرادوا جميعا أن يطفئوا نور الله بأفواههم, فأبى الله إلا أن يتم نوره, ووضع سره في أبسط خلقه, إذ ظهر عليهم بائع فقير ضعيف الحال, خاوي البطن, يرتدي أسمالا ممزقة, يتجول بعربته الصغيرة على الأرصفة, يمسك بيده العارية شعلة من نار الثورة على الباطل, كشعلة (كاوا الحداد), قذفها في لحظة غضب بوجه عبد من عبيد (الأخ الأكبر), فسقط صولجانه في الوحل تحت عجلات عربات الفقراء, ثم سقط العبد الثاني في ميدان التحرير, وانهار حكم العبد الثالث في باب العزيزية, وترنح العبد الرابع في ميدان اللؤلؤة, واهتز العبد الخامس في صنعاء, وتعالت أصوات الغضب بنبرة واحدة في كل مكان, من نينوى إلى نواكشوط: (الشعب يريد إسقاط النظام. . الشعب يريد إسقاط النظام), ولن تهدأ صرخاتهم الصاخبة المدوية حتى تتساقط العروش الظالمة, وتندحر الأنظمة الرخيصة الفاسدة, التي باعت نفسها للأخ الأكبر, وسخرت ثرواتها في خدمة الطاغوت الأكبر, وفاتهم أن يعلموا, أن لا شيء دائم في هذا الكون الفسيح, وان البقاء لله وحده, فكل من عليها فان, ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام, وان الأرض سيرثها الذين آمنوا بالله الواحد الأحد الفرد الصمد, ولا مكان فيها للأخ الأكبر, ولا للدجال الأعور, ولا لزبانية واشنطن, ولا لعملاء البنتاغون, ولا مكان فيها لقرود السيرك السياسي, وكلاب السلطات الجائرة الفاشلة.

بسم الله الرحمن الرحيم
((وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ))
صدق الله العظيم

 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/29



كتابة تعليق لموضوع : دولة الطاغوت الأكبر ..أخطر إفرازات النظام العالمي الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض ابو رغيف
صفحة الكاتب :
  رياض ابو رغيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فستان زنوبة : لبنى الجيزاوي

 محافظ ميسان : بلغ عدد المشاريع المحالة لقطاع الطرق والجسور 49 مشروعا بكلفة أكثر من 37 مليار دينار  : اعلام محافظ ميسان

 المغزى القرآني في اﻷمر بالمعروف والنهي عن المنكر  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 توقيت عراقي مشبوه وآخر إقليمي لبيان شيخ الأزهر!  : عباس البغدادي

 رسالة للكتل ألسّياسية التي رشحت نفسها للأنتخابات ألجديدة بلا حياء!  : عزيز الخزرجي

 القوات الأمنية تنهي عمليات تطهير شمال الدجيل وتتأهب لتحرير الشرقاط

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر العمل بتنفيذ حملات خدمية واسعة لإزالة التجاوزات في مركز المدينة التابع لمحافظة كربلاء المقدسةدة تأهيل خط ( حديثة ــ القائم 400 ك.ف)  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 غزة تنتصر (65)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 شعراء نادي الشعر الشباب ينشدون قصائدهم في اتحاد ادباء النجف  : علي العبودي

 التجارة تعلن عن مناقصة لتجهيزها كمية 50000 الف طن من مادة الحنطة  : اعلام وزارة التجارة

 ماذا بعد إعلان نتائج الإنتخابات ؟  : صالح المحنه

 هل روحاني قادر على تطبيق الاعتدال؟  : خليل إبراهيم عبد الرحيم

 قمة المسؤول ووادي المواطن  : غسان الكاتب

 الخدمات السرية للأستخبارات الإسرائيلية منظومة الصهوينية الداعشية اس اي اس اي حقيقة داعش… فيديو هام جدا جدا

 كردستان والإنفصال غباء سياسي أم نشوة مكاسب؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net