صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

متى تحتضن كل ابنائكَ ياعراق ؟
خالد محمد الجنابي

أحترت ، الى من أوجه السؤال ؟ الى من أقول متى يعود كل المغتربين ؟ الى من أقول متى يلتم شمل جميع العراقيين في وطنهم ؟ بعد ذلك لم أجد سوى العراق من أوجه له السؤال ، سؤالي ، متى تحتضن كل ابنائك ياعراق ؟ ومتى تجفٌ دموع المودعين والمغادرين ؟ ومتى نغلق سجلات المهاجرين ؟ ومتى يعود أحبتنا من غربتهم ؟ متى ، متى ، متى ، ألف متى تغلي في فؤادي ألآن ياعراق ، لكن لاجواب ! لاادري لماذا يجب علينا أن نعاني ونكابد ألم الفراق ؟ ونتنهد بحسرات تشعل الروح والجسد ونذرف الدموع التي تعبت منها العيون ، أوَ تعلم ياعراق كم حجم ألألم حين أذهب الى منازل أحبتي وأجدها موصدة ألابواب والشبابيك ؟ وعبثا أوهِمُ نفسي بأنهم فيها وأطرق الباب لكن ليس من مجيب ! ثم اعود مهزوما أسحب خلفي اذيال هزيمتي ! ثم ابعثر اوراقي لعلي أجد بعض من وريقاتهم تختلط بها ! في كل بقاع ألأرض يترك البعض أوطانهم أختيارا وليس أضطرارا ، فقط فيك ينعكس ألأمر ياعراق ، وحتى ان كان هناك من غادر اختيارا لايجد ألآن مايجعله يتمكن من العودة والبدء من جديد ، العودة تعني يتوجب وجود سكن وعمل وتأمين مقاعد دراسية لمن هم لازالوا يواصلون دراستهم لحد ألآن ، السكن هو المعضلة الكبرى التي تواجه من يريد العودة الى احضان الوطن ولن تتخذ خطوات ايجابية ملموسة بالمعنى المطلوب من قبل الجهات المعنية ، وحتى لو قال البعض ان وزارة الهجرة خصصت قطع اراضي سكنية للعائدين ، فكم من عائلة عادت واستلمت تلك القطع المذكورة ؟ وكم تحتاج العائلة العائدة من الغربة من الوقت والجهد لغرض متابعة ذلك في دوائر الدولة المختلفة ؟ التي تمتلء جدرانها بملصقات مكتوب عليها أتصل على الرقم الفلاني في حال تعرضك الى الابتزاز او التأخير ، وملصقات تدعو الى محاربة الفساد والرشوة ، وملصقات التدخين ممنوع ، وكل تلك الملصقات أفرغت من محتواها مسبقا ، وأن من يقوم بوضعها على جدران الدوائر يعلم ذلك جيدا ، هذا من ناحية السكن ، أما العمل فالحديث عنه طويل ويطول ، والبطالة التي تزداد يوما بعد يوم خير شاهد على ذلك ، فكيف يمكن للمغترب أن يعود ان لم يكن هناك ثمة مورد معاشي يقتات به هو وعائلته ؟ أم انه يعود ويسكن في العراء ويقتات على الهواء ؟ جانب آخر مهم جدا هو معادلة الشهادة الدراسية للعائدين من الغربة ، المتاعب التي يواجهها من يرغب في معادلة شهادته تفوق متاعب الحصول على الشهادة نفسها ، في ظل تنوع الطرق الملتوية التي يبتدعها البعض من موظفي الدولة لغرض عرقلة تمشية معاملات المواطنين لأسباب لايعلمها سوى الله سبحانه وتعالى ، أوَ تعلم ياعراق أنني أشعر بالغربة حين ابتعد عن منطقة سكني لفترة ساعات محدودة ؟ فكيف الحال مع من هم يعيشون في بلاد الغربة ؟ كيف الحال معهم حين يشتاقون لك ياعراق وحين يشتاقون لنسمة من هواءك ، كيف الحال معهم حين يشاهدون بلاد العالم تتعمر وتزهو بالبنيان وانت نصيبك الخراب ، والاسلاك الشائكة والجدران الفاصلة بين المناطق ، علما ان ألمانيا أحتاجت الى عقود من الزمن كي تزيل جدار برلين الذي كان يفصل شطريها الغربي والشرقي ، فكم من عقود الزمن سنحتاج ؟ حتى نرى جميع تلك الجدران الفاصلة قد أزيلت وعادت المناطق تعانق بعضها دون تفريق لهذا السبب أو ذاك ، أو تعلم ياعراق أن احبابك المغتربين يبحثون عنك في الخرائط ويطيلوا النظر الى العَلَمْ الذي يمثل لهم الانتماء لك ؟ فالى متى ستبقى في عيونهم قطعة من ورق واخرى من قماش ؟ ومتى ستفتح ابوابك ياعراق مشرعة لتستقبل كل العائدين ؟ بالحب وألأمل وتنادي بينهم حي على الرجوع ، كي ينعموا بخيراتك التي حرموا منها سنين طوال ، كي يلعنوا جوازات السفر والمطارات التي كرهوا كل مايذكرهم بها فرط مانالت منهم جراحات وفرط ماذرفوا فيها من دموع ، متى ستنتهي سنين القهر ياوطني ؟ متى تحتضن كل ابنائك ياعراق ؟

 

الى كل المغتربين اهدي تلك الكلمات داعيا من الله سبحانه وتعالى أن تنتهي سنوات غربتهم ويعودوا سالمين غانمين الى ارض العراق الطاهرة انه سميع مجيب .

 

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/29



كتابة تعليق لموضوع : متى تحتضن كل ابنائكَ ياعراق ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الشمري
صفحة الكاتب :
  فادي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مما لا شك فيه..السعودية؟؟  : منظر رسول حسن الربيعي

  ماحكم فرض رسوم لزيارة المرضى الراقدين في المستشفيات في غير الاوقات المخصصة لزيارة المرضى ::: انتباه رجاءا  : د . فاتح شاكر الخفاجي

 خيبة واحدة وخمسة جبهات  : جمال الهنداوي

 فعاليات قيادة عمليات الأنبار  : وزارة الدفاع العراقية

 رؤيةٌ مختلفة، اختلافٌ في القراءة!!!  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 كمال الحيدري والرسالة الثانية  : فطرس الموسوي

 الجماهير تساءلت... واجابت  : حميد الموسوي

 ميسان : الإطاحة بموردين للمخدرات والمؤثرات العقلية في إحدى مناطق مدينة العمارة  : وزارة الداخلية العراقية

 عِيال الرحمن والشيطان!!  : د . صادق السامرائي

 الشمس  : جلال حميد

 ديوان الوقف الشيعي يطلق الاستمارة الالكترونية الخاصة بالامتحانات الخارجية للمرحلة المتوسطة والإعدادية  : علي فضيله الشمري

 كتاب ( جذور كراهية عتيدة , الفاتيكان والقرآن للاستاذة الدكتورة زينب عبد العزيز)  : موسوعة نينوى

 السيد نوري المالكي يدعو الشباب الى وحدة الصف

 شاب موصلي يرفع العلم العراقي فوق جامع إعلان “دولة الخلافة“

 الشباب والرياضة: البصرة جاهزة لمباراتي ايران والبحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net