صفحة الكاتب : مكتب الشيخ محمد تقي المولى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. 

1- استلمنا مهام رئاسة هيئة الحج عام 2006 دون من نقطة الصفر لا مكان و لا ميزانية و لا موظفين و لا ملاك للموظفين و لا مكاتب فروع و لا هيكلية ادارية  ولا بناية يمكن الاستقرار فيها لاستخدامها كمقر لمؤسسة حكومية للانطلاق منها الى تحقيق الاهداف والمهام الموكلة اليها وبالتالي تحقيق الخدمة للحاج العراقي الذي حرم من حقه في اداء الفريضة الخامسة في حج بيت الله الحرام وعلى مدى ثلاثة عقود !

2- بدأنا بتشكيل هيكلية ادارية بالتنسيق والتعاون مع الاطراف الاخرى (شركاء العملية السياسية ) حيث تم تشكيل لجنة من الدكتور فؤاد معصوم و الاستاذ هادي العامري و الدكتور رافع العيساوي  لتقسيم المناصب وفق استحقاقات المحاصصة فتم الاتفاق على التوزيع التالي :

-         وكيل رئيس الهيئة من الاخوة السنة

-         وكيل رئيس الهيئة  من الاخوة الكرد

-          مدير عام عدد 3 من الاخوة الشيعة .

-          مدير عام عدد 2 من الاخوة السنة .

-         مدير عام عدد 1 من  الاخوة الكرد .

تم كتابة وتوثيق الهيكلية الادارية هذه وارسالها الى مجلس شورى الدولة الذي رفعه الى مجلس النواب للتصويت عليه فتم اقرارها من قبل مجلس النواب . 

تضمنت الهيكلية :

- وكيل رئيس الهيئة للشؤون الادارية والمالية

- وكيل رئيس الهيئة للشؤون الثقافية

- مدير عام الدائرة الادارية و المالية و يرتبط بها قسم الفروع و قسم الجوازات .

- مدير عام الدائرة القانونية .

- مدير عام دائرة التخطيط و البرمجة .

- مدير عام دائرة الخدمات و يرتبط بها قسم السكن و الاطعام الخاص بالحجاج .

- مدير عام دائرة الارشاد و البحوث , و تقوم بتهيئة المرشدين وارسالهم مع قوافل الحجاج .

- قسم الاعلام والعلاقات تم تحويلها الى مديرية عامة بعد  التصويت عليها من قبل البرلمان فيما بعد و باقتراح من رئيس الهيئة ليصبح رئيسها بدرجة مدير عام .

- مكتب المفتش العام   

بدأنا بتعيين الموظفين متخذين من بناية غير حكومية مقرا للهيئة بعد أن تم استئجارها في منطقة أمينة وقريبة من المنطقة الخضراء والتي تعد من أرقى مناطق العاصمة في الجادرية و بإيجار سنوي قيمته ثلاثمائة الف دولار سنوياً .

3-  في عام  2008 قمنا بشراء البناية المستأجرة بأجماع أعضاء مجلس ادارة الهيئة على قرار الشراء بمبلغ قدره ستة ملايين دولار و لأسباب عديدة نظرا لحاجة الهيئة الى الاستقرار من اجل الحفاظ على اثاث الهيئة و ممتلكاتها تلافيا للأضرار التي تلحق بالأثاث والمكاتب والوثائق اثناء النقل في الانتقال من مكان الى آخر،  
بعد أن عمد صاحب العقار (المؤجر ) الى رفع  بدل الايجار الى خمسمائة الف دولار سنوياً ، فكان القرار بالأجماع . 

اضافة الى ذلك قمنا بإعادة اعمار احدى البنايات المتضررة وكانت عبارة عن خربة مسكونة من قبل بعض العوائل الفقيرة تجاوزا وهي بقايا احدى البنايات التي كانت تستخدمها الدوائر الأمنية للنظام المقبور في الجادرية حيث تم البدء بإعادة بناءها من جديد وبأربعة طوابق لتدخل عمل الهيئة  بهدف ترسيخ البنى التحتية للهيئة الفتية . 

فتوالى عملنا  لترسيخ البنى التحتية على مستوى فروع و مكاتب الهيئة في معظم المحافظات و بعض الاقضية الساخنة و التي لا تتمكن من الوصول الى مراكز محافظاتها بلغ عدد المكاتب التابعة للهيئة (23) مكتبا في كل انحاء العراق و هي :- 

ت

اسم المكتب

المدينة

1.     

مكتب بغداد الاول

الكاظمية

2.     

مكتب بغداد الثاني

الكرخ/ الغزالية

3.     

مكتب نينوى

الموصل

4.     

مكتب البصرة

البصرة

5.     

مكتب الناصرية

ذي قار

6.     

مكتب العمارة

ميسان

7.     

مكتب الديوانية

القادسية

8.     

مكتب النجف الاشرف

النجف الاشرف

9.     

مكتب كربلاء المقدسة

كربلاء المقدسة

10.           

مكتب ديالى

بعقوبة

11.           

مكتب المثنى

السماوة

12.           

مكتب كركوك

كركوك

13.           

مكتب الرمادي

الانبار

14.           

مكتب واسط

الكوت

15.           

مكتب الحلة

بابل

16.           

مكتب الفلوجة

الفلوجة

17.           

مكتب الجزيرة

( تلعفر – سنجار – بعاج )

18.           

مكتب بلد

بلد

19.           

مكتب الدجيل

الدجيل

20.           

مكتب عانة

عنة

21.           

مكتب صلاح الدين

تكريت

22.           

مكتب طوز خورماتو

طوز خورماتو

23.           

مكتب كردستان

( سليمانية- اربيل- دهوك )

و تدار من قبل وزارة اوقاف اقليم كردستان

4 – تم تشكيل  مجلس إدارة الهيئة من السادة الوكلاء و المفتش العام
و المدراء العامين و ممثل عن ديوان الوقف الشيعي و ممثل عن ديوان الوقف السني  و ممثل عن اوقاف كردستان .

5- تم تعيين عدد لا بأس به من الموظفين حتى بلغ الان حوالي الف موظف في مركز بغداد  و مكاتب في المحافظات .

6 – حصلنا على قطع اراضي في معظم المحافظات و تم تشييدها بجهود الهيئة والمتابعة بالتعاون مع مجالس المحافظات ومن تخصيصات ميزانية تنمية الاقاليم اذ أصبحت غالبية أبنية المكاتب املاكا للهيئة في توفير للمال والجهد وبوقت قياسي لا سيما في التخلص من بدلات الايجار, ومن المؤمل تحقيق الاكتفاء الذاتي في ابنية الهيئة تقريبا وحسب الخطط المرسومة للهيئة وبرامجها لتحقيق نسبة (96%) من ابنية مكاتبها ولتسجل املاكا رسمية للهيئة .

7- بعد ان شخصنا الحاجة الى طائرات لنقل الحجاج يوم كانت شركة الخطوط الجوية لا تمتلك اية طائرة , فقمنا بشراء طائرتين و ذلك بموافقة دولة رئيس الوزراء وبعد أن تم التصويت على مشروع الشراء في مجلس الوزراء بهدف التخلص من مشكلة نقل الحجاج واخفاق الشركات المستأجرة وفي ظروف حرجة جدا كان يمر بها العراق وحين ظل معظم حجاج العراق عالقين في المطارات ولأيام عديدة .

بعد ذلك تم شراء طائرتين آخرتين ايضا وبموافقة دولة رئيس الوزراء أيضا ، نجاح الهيئة في توفير أربع  طائرات كان نصرا للعراق في وقت كان فيه يعاني من منع دولي لشراء او استخدام الطائرات العراقية ، الأمر الذي شجع الهيئة لشراء الطائرة الخامسة (الجامبو) وبموافقة دولة رئيس الوزراء و عندها حُلت مشكلة النقل و بدأت الطائرات تعمل في نقل الحجاج و المعتمرين والمسؤولين والوفود الرسمية اضافة الى نقل الجاليات العراقية التي تعرضت الى الخطورة في ليبيا وغيرها اثناء احداث ما يسمى بالربيع العربي ناهيك عن النقل التجاري من والى العراق لتولي ازمة الطيران في العراق الى غير رجعة .

8-بدانا بمشروع العمرة و نقل المعتمرين من داخل العراق مباشرة من ستة مطارات , ولأول مرة انطلاقا من العراق مباشرة في حين  كانت رحلة العمرة مرهقة للمعتمر العراقي سابقا والتي كانت تتطلب السفر برا الى دمشق وعمان والانتظار لأسبوع او اكثر للسفر الى الديار المقدسة عبر الخطوط السورية او الاردنية .

9-تم تشغيل طائرات الهيئة بواسطة الخطوط الجوية العراقية بمبدأ التشغيل المشترك (50%) من الارباح للهيئة و (50%) للخطوط الجوية العراقية في وقت كانت فيه الخطوط الجوية العراقية عاجزة عن تسديد رواتب موظفيها بسبب العجز الموجود و ذلك بسبب عدم وجود طائرات و لا حركة ملاحة جوية بسبب الحضر الكويتي المفروض عليها  .

10-  بلغت ارباح الطائرات للطرفين خلال اربع سنوات حوالي (160) مليون دولار .

11- تم تخفيض كلفة اجور النقل الجوي للحاج الواحد بنسبة 40% اي بمقدار 400 دولار للرحلة الواحدة ذهابا وايابا فأصبحت الاجرة 600دولار بدلا من 1000 دولار في السابق حينما كنا نستأجر الطائرات من شركات اجنبية اي وفرنا لكل حاج (400) دولار ً. نعم هذه هي حقيقة الجدوى الاقتصادية لشراء الطائرات و خدمتها المادية والخدمية للحاج والمعتمر العراقي ناهيك عن العملة الصعبة التي تم توفيرها من خلال ارباحها وترسيخها للبنى التحتية .

12- تسارع  تطور ادارة الحج وتقديم الخدمات الى الحجاج العراقيين بلغ المستوى الأفضل مما حمل السلطات السعودية لاعتبار هيئة الحج العراقية في الصف الاول لبعثات حج الدول العربية والرابع بين بعثات الدول الاسلامية ولعامين متتاليين 2012 و 2013واعتبارها الاسرع نموا وتطورا بين اقرانها وباعتراف واعتزاز وزارة الحج السعودية .

13- استطعنا نقل موقع حجاج العراق في منى من المعيصم التي تقع خارج الحد الشرعي الى اقرب نقطة مجاورة لموقع رمي الجمرات وتوفير السكن قرب مسجد الخيف و بخيم مكيفة وجيدة في منى .

14-أصبح الحجاج العراقيون في عرفة يسكنون في خيم جيدة جداً ومكيفة حين بلغت مستويات لم تبلغها الكثير من بعثات الدول المتقدمة .

15- نجحت الهيئة وبالتنسيق مع وزارة الحج في المملكة العربية السعودية على الحصول على اذن هبوط  جميع حجاجها في مطار المدينة المنورة و العودة  من مطار الملك عبد العزيز في جدة و بدون تأخير مما وفر خدمة كبيرة وراحة بدنية ونفسية رائعة  للحاج العراقي الذي اصبح يصل الحرم النبوي الشريف او الفندق خلال ربع ساعة فقط  من نزوله المطار بدلا من الارهاق الذي كان يصيبهم جراء ست ساعات برا من مطار جدة حتى وصولهم الى المدينة المنورة .

16- قامت الهيئة بتجسيد الوحدة الاسلامية والوطنية بشكل واقعي و ميداني حقيقي وبما يجسد الاخوة الاسلامية بين الجميع من خلال عقد الندوات المشتركة و تنظيم مؤتمرات الوحدة الاسلامية و تبادل الزيارات بين حجاج المدن والمحافظات وبث روح المحبة والاخاء فيما بينهم وعدم اشعارهم باي تحسس طائفي و قومي .

17- ارسال مئات المرشدين و المرشدات مع قوافل الحج العراقية و كل حسب مذهبه بهدف ارشاد وتعليم الحجاج للمناسك و تصحيح حجهم.

18- قيام الهيئة بتوفير آلاف النسخ من الكتب الارشادية ودليل الحج لغرض تعليم وارشاد الحجاج وتثقيفه بالقوانين السعودية والتعليمات الواجب اتباعها في الديار المقدسة .

19-الوصول بالعلاقة والتنسيق مع وزارة الحج السعودية  و المؤسسات التابعة لها مثل مؤسسة المطوفين و الادلاء و غيرها الى أعلى مستوياتها  و اللائق بالعراق والعراقيين واتفاق الطرفان  لتقديم افضل الخدمات لحجاجنا الأعزاء  .

20-باختصار فان الهيئة استطاعت أن تنقل الحاج العراقي من المستوى الذي كان فيه تهان كرامته حينما كانوا يتصدقون عليه بفتافيت من التمور او الألبان أو الوجبات في الماضي الصعب ليرتقي استحقاقه الى المستوى الذي يليق به ويحفظ كرامته وهو مرفوع الرأس ، ليعزز من شخصيته الأبية الكريمة من جديد ويعود ليوزع الصدقات ووجبات الطعام والفواكه والألبان الفائضة عن حاجته  الى الاخرين من الفقراء من الدول الاسلامية الاخرى والحمد لله رب العالمين

  

مكتب الشيخ محمد تقي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/25


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : قصتي مع هيئة الحج
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : معمر حبار
صفحة الكاتب :
  معمر حبار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ذكرى استشهاد السيدة أم البنين (عليها السلام)  : مجاهد منعثر منشد

 قسم الرياضة النسوية يدعو النساء من داخل الوزارة وخارجها الاشتراك في القاعة الرياضية   : وزارة الشباب والرياضة

 الجامعة الإميركية في القاهرة تحيي الذكرى السابعة لتفجير شارع المتنبي

 برعاية رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي، وزارة الشباب والرياضة تشارك في الندوة البحثية عن ظاهرة المخدرات واثرها على مستقبل العراق  : وزارة الشباب والرياضة

 ظواهر مسكوت عنها ..أطفالنا في عالم الرذيلة .  : حمزه الجناحي

 مخاوف مشروعه...ام اضغاث احلام  : د . يوسف السعيدي

 الدائرة القانونية تؤكد تنفيذ أحقية تمديد الخدمة الوظيفية لذوي الشهيد لـ68 عاما  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٠)  : نزار حيدر

 قانون الحرس الوطني، إنقاذ لما كان..... مما سيكون.....!  : حيدر حسين سويري

 العمل : احتفالية بمناسبة تنفيذ المرحلة الاولى لبرنامج الحماية الاجتماعية الموقعة مع البنك الدولي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وقفـه مع السيد كمال الحيدري حول دعاء صنمي قريش  : ابواحمد الكعبي

 أوّل مسلمة في الکونغرس الأمریکي تؤدّي الیمین الدستوریّة علی القرآن

 برافو جرمني  : حميد آل جويبر

 المواجهة الأخيرة  : اثير الشرع

 شكرا يوم ميلادي قصه قصيره  : علي البدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net