صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

العراق يتنفس,العرب يختنقون!
هادي جلو مرعي

 لم تنفع الجهود الحثيثة التي بذلتها حكومات عربية تشهد بلدانها إضطرابات وتصاعد في العنف وإحتجاجات مطالبة بالإصلاح السياسي أو المشاركة في صناعة القرار ,عدا عن المطالبة بحقوق مشروعة في مجال التوظيف والخدمات العامة,لم تنفع تلك الجهود التي بذلت بعيد الغزو الأمريكي للعراق القادة العرب في دفع التأثير الذي ظنوه سيقوض وجود سلطانهم المتعاقد مع الزمن في دورة لاتنتهي إلا بالموت أو بتدخل خارجي كما حصل مع نظام صدام حسين.

عملت البلدان العربية المعنية على تقويض جهود إرساء الديمقراطية في العراق, ومنع أي تقدم في مجال البناء والإعمار والمشاركة السياسية وإنهاء الوجود الامريكي في وقت مبكر خاصة وإنهم لم يمانعوا وبعضهم ساعد في دخول قوات التحالف الدولي الى بلاد الرافدين,ثم إنهم عجزوا عن التفاعل والتصالح مع تغيير شهدته بغداد لم يوائم تطلعاتهم في عراق لايخرج عن دائرة الحكم العربي التقليدي الجامد المعطل لطموحات الشعوب العربية المحتقرة والتي تثور الآن مثل براكين نيوزلاند وأندونيسيا ولايوقف جبروتها كل آلة القتل والتدمير والإبادة.

كانت الحكومات العربية تخشى إنتقال عدوى الديمقراطية الى عواصمها لتكشف تطلعات شعوبها الى الحرية ,وفي سبيل هذا مارست التضليل الإعلامي ودعمت الإرهاب بكل وسائل الدعم, وصارت تدفع الحثالات من البشر من أصحاب اللحى المشذبة على طريقة بن لادن الى الداخل العراقي ليفجروا الأسواق والبيوت ويهجروا الناس ويبذروا الطائفية بأبشع صورها حتى  خشينا من ذهاب الآمال في عودة العراق الى وضعه الطبيعي كجزء من المنظومة الإنسانية.كل ذلك من أجل إغراق الآلة الأمريكية في المستنقع العراقي ,ورفض القادة العرب الإعتراف بحكومة بغداد وعدوها فاقدة للشرعية بسبب وجود الإحتلال مع إن الوقائع تثبت بالدليل إن جميع البلاد العربية محتلة والكذاب وحده من يدعي عدم قدرة أمريكا في التأثير عليه أو إنه غير منساق لسياسة واشنطن.

بعد سقوط الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وإنتقال الثورة الى مصر واليمن ,خرج العقيد العتيد أبو خميس القذافي بفتوى تأجيل قمة العرب التي كان مزمعا لها أن تعقد نهاية مارس 2011 بدعوى إن العراق بلد غير آمن ويشهد مشاكل أمنية وسياسية وبالفعل أجلت القمة ,وكما في الأساطير القديمة وفي غفلة من التاريخ تنتفض الشعوب العربية من المشرق الى المغرب لتبحث عن هواء جديد بعد أن ملت بقاء حكامها لثلاثين وأربعين عاما ,ولم يكن القذافي المولع بذكرى صدام حسين إلا أول من يثور عليه شعبه بالسلاح والصواريخ وإستعدى عليه المجتمع الدولي ,ثم دخلت الجامعة العربية كطرف في الصراع عدا عن إعلان بلدان عربية مشاركتها في الجهد الدولي لكبح القذافي,وأخذ الإعلام العربي الرسمي والآخر المستقل لكنه ممول من الحكومات يضرب يمينا وشمالا وفي كل الجهات ,وأخذ العرب يتخبطون في تلك المواجهة, وثارت العداوة كما في اليمن وليبيا ومصر وتونس وسوريا ضد الإعلام الممول من حكومات الخليج التي هيجت الشارع القاهري والصنعاني والطرابلسي والدمشقي ,مادفع الحكومات المتضررة لشن هجوم واسع على ذلك الإعلام.

ماحصل في العراق عام 2003 لم ينتقل الى بلاد العرب ,لكن بلاد العرب صارت تلتهب بنيران قدحت شرارتها حكومات لم تفكر بعقل مدرك ,ولم تفهم أن العراق إذا ماحدث فيه حادث مدعوم من مخابرات عربية او إقليمية فإنه سيودي بحياة الأبرياء من المواطنين ,وحين غفى الضمير إنساق القتلة الى دوامة التخريب والتدمير والإيذاء.

العراق يتنفس ويستعد للقمة ولاشأن له بمن سيمثل هذه الدولة أو تلك في مايو القادم فالمسؤولون العرب أكثر من الهم على القلب,بينما الأشقاء يختنقون ,ولعلهم يوما يتنفسون ولاتسرق منهم الثورات.

 

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/26



كتابة تعليق لموضوع : العراق يتنفس,العرب يختنقون!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء
صفحة الكاتب :
  مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش يفجر بئرين نفطيين في الموصل في حقل النجمة

 عضو مجلس محافظة ذي قار يثني على دور مؤسسة الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 الخطاب الحسيني صوت هادر على مدى الزمان/ الجزء الثاني  : عبود مزهر الكرخي

  تربية البصرة تواصل تجهيز المدارس بالكتب والقرطاسية  : وزارة التربية العراقية

 عن الحوار العراقي في حوارية التيار الديمقراطي من اجل العراق

 تفاصيل عن نقل الصلاحيات إلى المحافظات ح6 والأخيرة انعكاس ذلك على واقع البلد إيجاباً وسلباً  : رشيد السراي

 رسالة عاجلة الى خادم الحرمين الشريفين السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حفظه الله... لقد حان الوقت أبا جبريل...فاضرب بأسم الله والله اكبر  : علي السراي

 العتبة الحسينية تنظم مسابقة (خطوة) للتصوير الفوتوغرافي الدولي على هامش مهرجان تراتيل سجادية   : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 العامري یتوعد داعش بـ"حساب عسير" ویؤکد: لم نطلق قذيفة واحدة على الفلوجة

 سطور منسية من طومار اختيار الصديق واختبار الرفيق  : د . نضير الخزرجي

 اعتقال "أمير ولاية الجنوب" بتنظيم القاعدة الارهابي والمخطط لتفجيرين في الديوانية مؤخراً

 خطف ثم غسيل دماغ ثم تعذيب.. حكاية صبي هارب من تنظيم داعش  : رنا احمد

 تطهير أجزاء كبيرة من شمال تكريت ومقتل عشرات الإرهابيين في بابل وبيجي

 أرجوكم {لَا يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ}  : نزار حيدر

 هل مات صدام فعلا.. وأنتهى؟  : زيد شحاثة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net