صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

دولة رئيس الوزراء المحترم ...... مجرد كلام
صبيح الكعبي

 
بعد أن طفح الكيل  وفاض الاناء لدى الكثير من المواطنين العراقيين نتيجة لما يعانونه من اهمال لايحتمل وفساد لايسكت عنه ومحسوبية وبيروقراطية لاتطاق , أصابهم الاعياء وقطعت بهم السبل وانتهى بهم المطاف ان يعلنوا ان الدولة ليست لهم وان الممارسات كلها ضدهم واصبحوا اهداف لنبال من تسول له نفسه لضربهم والقضاء عليهم ,وآمنوا بالتغييرعساه أن ينقذهم ويقطع انياب وبراثن آذاهم ويعرفون ان ضريبته الدماء والصبر وطاقة تحمل وهم في مراحله وحالة مخاض بين ان يكونوا او لا , واثبتوا اخلاصهم لدولتهم الجديده بشد آزرها والتفاني لاجلها وبذل الغالي والرخيص لمقدمها , عسى ان يجدوا من يمسح على رؤوسهم بكلمة طيبة او يساعدهم في حل مشاكلهم و يكون عونا لهم في مصائبهم التي يتجرعونها يوميا من ابناء جلدتهم تحديدا بمسميات غير التي اعتادوا عليها او التي كانت اصلا في حياتهم , وقد عرفت ياسيادة الرئيس حجم معاناتهم بزيارتكم الاخيرة لدائرةالمرور العامة من دوائر همومهم وتسليب جيوبهم ومن هناك عرفت كم هي معاناة شعبك التي وضعت يدك على جزء منها في الجنسية والمرور والسيطرات وتأخير المعاملات ووو الكثير لايسع المجال لذكرها الا انك حددت الخلل وعرفت اللعبة وكانت توجيهاتكم بضرورة المتابعه والمحاسبه وحسنا فعلت الا انني احب ان اذكركم ان هناك توجيها سابقا لكم بالاهتمام بمشاكل المواطنين والاسراع بحلها وطلبت منكم بمقال اسميته (( مجرد كلام )) ان تكون المتابعه عبر وسائل الاعلام عن طريق مكاتب الوزارات والدوائر غير المرتبطه بوزاره وان يكون تنسيقا بينهم وبين مكتب سيادتكم الاعلامي حتى تصل اليكم بسهولة وتجد لها الحل الاني , وكما قلت لم ارى بصيص امل بذلك , ولازلت اطالب بهذا السياق , والمشكلة الاخرى سيادة الرئيس تكمن بأن الكثير من الشعب قد عمل بكل امكانياته  ودرجة اخلاصه وانسلخ من واقعه للامرالجديد اثبت فيه عراقيته وحب وطنه وارتدى لباس التغيير وهتف بصوت الوطنية للعراق الاان سياط الظهر اوجعته وسيوف الغدر بترته لمجرد انه راعى القانون ودل على الفساد ومنع الاذى وحارب البغي فكان خنجر البتر حاضر لطعنه في خاصرته وتوجعه ضربا وتجلسه ارضا بحجة انه مشمول بالمسائلة والعدالة لاضير بذلك لان كل الثورات في العالم حددت أطر وقوانين أنتقالية لحماية الثورة من المندسين ورجال النظام السابق سواءا الحزبية منها او الوظيفية لارجاع حق الضحية والاقتصاص من الجناة, وهرعوا بعد اقرار قانون المسائلة والعدالة (10)لسنة 2008مقدمين طعونهم لدى الهيئة التميزية في المسائلة والعدالة وهاهي ترزح  في كابينات المحكمة الموقرة اصابها الاهمال وغطتها الاتربه ,منذ ذلك الحين ولحد الان لا نافذة ضؤ او بصيص نور للحكم فيها او اسقاطها وبقى معلقا لاراتب يذكراومعيشة سوية وظل كما يقول المثل (مثل بلاع الموس) فلاهو بقي بلباس رجال النظام السابق وكافي خيره شره ولاهو محسوب على التغيير الجديد لدولة العراق بعد ان نزعت ملاءته وبانت عورته فلا ورقة توت تغطيه وستر حال يوقيه وحاله ( باكت فجل لتحلين كرسة خبز لاتاكلين واكلي لما تشبعين )
واصدر كتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء الموقر/ الدائرة القانونية العدد/ق/2/5/8/415
في 9/1/2013الذي فسر المادة (16) من قانون المسائلة والعدالة 10في 2008بعد احداث محافظة صلاح الدين وبلمسه ابويه من سيادتكم الذي اجاز ان يصرف الراتب الشهري كاملا لحين بت المحكمة التمييزيه بحكمها , ولم يعمل به من قبل الجهات المختصة وترك وراء الظهر وكأنهم يؤلبون الناس على دولتكم , ثم صدرت التعليمات بتوجيه سيادتكم كاستجابة لمطالب شعبكم بكتاب الامانة العامة لمجلس الوزراء / الدائرة القانونية/ العدد/ق/2/5/27/4613في
14/2/2013القاضي بالغاء كافة قرارات المسائلة والعدالة وبأثر رجعي كون الهئية لم تكتمل بانتخاب الرئيس ونائبه حسب الفقرتين رابعا وخامسا من المادة 2من قانون الهيئة رقم 10لسنة 2008 ولايمكن لها أن تتخذ قراراتها وفق المادة (6) من قانونها الا باكتمال نصابها القانوني
وعدت القرارات باطله ومنعدمه ويلغي الاثار والمركز الذي يؤسسها بأثر رجعي ويعاد الوضع الى سابقه قبل صدوره وتأسيسا على ماتقدم فأن كافة القرارات التي اتخذتها الهيئة تطبيقا لحكم المادة (6) تعد لاغية ولاترتب أي أثر .
دولة الرئيس المحترم
لقد حملونا الكثير من ابناء شعبنا باعتبارنا السلطة الرابعة ان نطالبكم بتطبيق العدالة على كل من لم ينفذ امركم وتوجيهاتكم اتجاه شعبكم لانه عدو ولايريد لدولتكم النجاح والاستقرار فهو متآمر من حيث يعلم او لايعلم فعدم تنفيذ الاوامر والتوجيهات التي تخص شريحة واسعة من الشعب بحد ذاته أداة تخريب ومعول تهديم وفكر خبيث يسعى لتوسيع الهوة بينكم وبين شعبكم فلاوزير نفذ ولارئيس مجلس او محافظ انصف ولامدير عمل وكأن الامر لايعنيهم وعجلة الحياة نسوا انها ستطحنهم بدواليبها.
دولة الرئيس شعبكم امانة في اعناقكم فادوا اليه الجميل لانه تحمل اكثر من طاقة صبره ورفع اثقال على كتفه لايتحملها غيره من الشعوب , فالعدل اساس الملك وشعبك لن ينساك في اي موقف مشرف تقف لانصافه وتحقق سعادته وتنتقم من مناؤيه لانها تصلح الحال وتزيل المعوقات بسفينتك لتبحربماء هادىء لارياح تعصف بها او اعاصير تدمرها والايام حبلى ولم يبق الا القليل من يوم نصبغ فيه الاصابع ونضع البطاقة الانتخابية ونؤشر على من اختار الشعب بدل الطواغيت والمفسدين والارهابيين وما النصر الا من عند الله .
مجرد كلام عسى أن يقرأ او يحدث جلجلة صدى يسمعها من كان قلبه واعيا

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/21



كتابة تعليق لموضوع : دولة رئيس الوزراء المحترم ...... مجرد كلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ابو جعفر التميمي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ابو جعفر التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المتحاربين الثلاث  : منتظر العمري

 مؤسسة الشهداء تعلن فتح التقديم لطلبة ذوي الشهداء في معهد الصحة العالي  : اعلام مؤسسة الشهداء

  أمام أنظار السيد رئيس الوزراء  : سعد البصري

 آية التبليغ و أعراب معاصرة ( الجزء الأول )  : عمار الجادر

 ماذا لو اصبح نهج البلاغة دستور العراق  : علاء الساعدي

 نزهة في تاريخ معاوية والامويين  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مع مصطفى في سيرة المصطفى 2  : معمر حبار

 الدستور وليس مريم الريس يا محرر العمود الثامن  : اياد السماوي

 رئاسة مؤسّسة الدليل تبحث الاستعدادات لإقامة المؤتمر الدوليّ الثاني للآثار والتراث  : مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث

 مفارقات المشهد الأدبي الراهن في روسيا  : جودت هوشيار

 زوجة سبير  : د . رافد علاء الخزاعي

 محافظ السليمانية :مساعدات المرجعية الدينية للنازحين في ظل الازمة الاقتصادية ادخلت الفرح والسرور في قلوبهم  : موقع الشرق

 في معنى التاريخ / الامام الحسين نموذجا  : عقيل العبود

 وزارة الموارد المائية تصادق على تأسيس جمعيات مستخدمي المياه في محافظة كركوك  : وزارة الموارد المائية

 قصة/ أزرار المنية  : احمد ختاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net