الربيعي يشير الى ابرز الدروس المستنبطة من الحرب الطائفية في العراق وكيفية اخذ العبر منها

 اشار القيادي في ائتلاف دولة القانون ومستشار الامن القومي السابق د.موفق الربيعي الى عشرة دروس مستنبطة من الحرب الطائفية التي عصفت بالعراق ابان عامي 2006 و2007،كاشفا عن اسبابها وكيفية الاستفادة منها في اخذ العبرة لعدك تكرارها.

وقال الربيعي في بحث موسع اطلع عليه مكتبه الاعلامي أن:" أسباب الحرب الطائفية في العراق مابين سنة (2007-2006) متميزة وينفرد بها العراق وكذلك الحلول التي استخدمت في إطفائها، وهذه الدروس والحلول لا يمكن أن تستنسخ في مناطق ساخنة أخرى من العالم ولكن يمكن الاستفادة منها مرةً اخرى في إجهاض اي محاولات لإشعال حرب طائفية أخرى في العراق . 

واضاف الربيعي الذي عمل مستشارا للامن القومي "لكن يمكن الاستفادة من هذه الدروس في مناطق النزاعات الأخرى في العالم مع الحفاظ عل خصوصية كل بلد وخصوصية كل نزاع ديني او طائفي او عرقي او سياسي او قبلي"،مبينا انه" لابد من ان أُوكد في البدء انني اطرح الدروس التي تعلمتها انا شخصيا وليس بالضرورة تلك التي تعلمها إخواني اللذين شاركوني المسؤولية في تلك الحقبة الزمنية الصعبة". وتتلخص هذه الدروس بعشرة نقاط رئيسية هي..الدرس الأول ( لا يوجد حل أمني-عسكري مطلقا منفردا ولوحده لأي تمرد او نزاع طائفي).

وكما قال لي احد ألقادة العسكريين العراقيين مرة:"سيدي ان هذا ليس عمل الجيش ولا الشرطة لوحدهم انه عمل السياسيين".

ويبين الربيعي انه "في نهاية المطاف فان جذر النزاع او التمرد كان جذرا سياسيا (مصالح سياسية واقتصادية) اي أن مجموعة او شريحة او مكون بشري فقد السلطة والثروة والجاه وبدا يقاتل لاستعادتها.. فإذا كان جذر المشكلة سياسيا فلا بد ان يكون الحل سياسيا"، مشيرا الى ان "هذا لا يعني ان الإجراءات الأمنية لا مكان لها في تحسين فرص الحل السياسي ولكن الاجراءات الامنية لوحدها تعقد المشكلة وتجذرها وتعمقها".

واوضح " ان للإجراءات الأمنية دورا أساسياً ولكن ليس محورياً.. لانه بدون إجراءات أمنيه ضد التمرد سوف يجد المتمردون مناخات سهله لعملهم ويسهل عليهم التحرك والتنفيذ وكذلك لا تكون لديهم النية للاتجاه نحو الحل السياسي وتسحبهم لا بل تدفعهم لاتخاذ قرارات صعبة ويتنازلون عن مواقف مسبقة لصالح العمل والحل السياسي ولكن الإجراءات الأمنية لوحدها تدفع المقاتلين والمتمردين  الى القتال حتى اخر رجل لديهم.. فينبغي إعطاءهم طريق الخروج السياسي الى السلام".

ويستطرد الربيعي قائلا "كان لدى قواتنا المسلحة القدرة العسكرية والأمنية لاحتواء المتمردين والمقاتلين في مناطقهم ولكن لا توجد قوه مهما بلغت من استئصالهم عن بكره أبيهم.. الحقيقية ان الذي دفع المقاتلين الى إنهاء القتال هو أننا وفرنا لهم فرصة العودة الى العمل السياسي وفتحنا الباب أمام عشرات الآلاف الى التطوع في قواتنا الأمنية والعودة بالآخرين الى وظائفهم في الدولة والمجتمع المدني والعشائري".

والحديث للربيعي "يعتقد البعض أنه كان ينبغي ان نُجهز عليهم تماماً ونخلص البلاد والعباد من شرورهم ولكنهم ينسون ان مكوناً أساسياً من مكونات شعبنا كان يوفر لهم الغطاء السياسي ويمدهم بالدعم اللوجستي والفتاوى الدينية والمال والمقاتلين.. وانا اسمي هؤلاء المصابين بمرض " وهم الحل الأمني لوحده " ،ان أصحاب الحل الأمني يأتون بمثل ما حدث في سيريلانكا عندما هزم الجيش السيرلانكي حركة نمور التاميل من اجل تعضيد دعواهم في جدوى الحل الامني لوحده واختفت بعدها حركة نمور التاميل الى الابد ولكنهم اغفلوا حقيقتين الاولى ان رئيس النمور ارتكب خطأً جسيماً وهو انه واجه الجيش بطريقه نظامية وهذا خطأً قاتلاً كلفه انه خسر كل الحرب ،والثانية ان الحكومه السيرلانكية ومباشرهً بعد هزيمة النمور قامت بتقديم حلول سياسيه واجراءات وخدمات واعطاء حقوق للاقلية التي كانت تحارب الحكومة ورفعت جميع المظالم التي كانت تمارس ضد ثوار التاميل" .

الدرس الثاني :  ان الحوار السياسي مع المقاتلين ينبغي ان يتزامن  مع الاجراءات الأمنية ضدهم ..اي لاينبغي ان نطالب المقاتلين بأيقاف القتال ثم نبدأ الحوار السياسي ،بمعنى آخر ان السياسة والامن يسيران بجدول زمني واحد ..فكان انفتاحاً سياسياً مع جبهة التوافق في حينها وبنفس الوقت استخدام الاجراءات الامنية ومن اهمها اختراق المجاميع المسلحة ولكن مع الاسف تأخرنا بالحديث والانفتاح على المجاميع المسلحة حتى اواخر 2007 وبدايات 2008".

"ان من المشاكل التي كانت تدور في حينها داخل نقاشاتنا هل نشترط توقف عمليات العنف التي كانت تمارسها المجاميع المسلحة اولاً ثم ندخل في حوار سياسي ام ندخل في حوار سياسي وجزء من اجندة الحوار السياسي هو وقف النار وتسليم السلاح ..وهذه مشكلة عويصة لان الحكومة لايمكن ان تُرى من قبل شعبها انها تحاور "الارهابين" وهم في نفس الوقت يقتلون ابناء الشعب! ..والتحدي الاكبر هو كيف يمكن اقناع  المكون العربي السني الذي يوفر المناخ السياسي والدعم اللوجستي لهم ان هذا المكون يمكن ان يحقق أهدافه التي يراها من خلال صناديق الاقتراع وهي اقل تكلفة له من استخدام العنف والسلاح وهذا قائم من خلال اجراءات عديده منها المؤتمرات الدينية والسياسية والعشائرية والمهنية ومؤسسات المجتمع المدني وكذلك مؤتمرات إقليميه ودوليه في مكة والقاهرة وهلسنكي وغيرها .

"يمكن ان نقنع المقاتلين في طرح سلاحهم من خلال طريقتين هما ان تجفف منابع الدعم المالي واللوجستي والسياسي والديني والبشري من خلال الحل السياسي للمكون العربي السني،و ان يقتنع المقاتل ان المواصلة في طريق العنف يكلفه الكثير..  ولدرجة ان اختيار صناديق الاقتراع سوف يحقق له نفس أهدافه ولكن بكلفه بشريه ومادية اقل ".

ويكشف الربيعي عن " التواصل مع المجاميع المسلحة في تلك الفترة بسريه تامة ولو افترضنا ان هذه المفاوضات تسربت الى الرأي العام في وقتها لحدث هياج شعبي كبير جداً لان الحكومة تتفاوض مع مقاتلين مستمرين بقتل الشعب ولكان  هذا الهياج الشعبي يوقف العملين الأمني والسياسي ويؤخر عمليه الوصول إلى السلام أشهر عده لا بل سنين ولذهبت ارواح بريئة من جراء التأخير" .

ويضيف الربيعي "كان التواصل مع هذه المجاميع ليس بشكل مباشر وإنما كان من خلال وسطاء غير مباشرين بحيث حتى لو انكشف فان ضرره سيكون قليلاً ".

واضاف الربيعي "تتهم الحكومة من قبل البعض انها استخدمت بعض الاساليب للترضية من خلال الحديث مع المقاتلين والمتمردين  للترضية  وكانت الحكومة فقط تتحدث لهم من خلال وسطاء ولكننا لم نصدق اي شئ من وعودهم ولم نتنازل عن اي مصلحه لهم .. لم نوافق على اي مطلب من مطالبهم،صحيح لو ان الحكومة اعطتهم اي من مطالبهم تحت التهديد يكون ذلك ترضية ولكن الحديث مع المتمردين لا يعني الموافقة على اعمالهم الاجرامية وقبولها ولا يعني اننا اعطيناهم الشرعية كما يدعي البعض.. تحدثنا مع المتمردين  ولكن لم نعطهم حكم العراق كما كانوا يطمحون للعودة الى حكمه ولكننا "أجبرناهم" او "أقنعناهم" بقبول صناديق الانتخابات فيصلا بين مكونات الشعب العراقي والدخول في العملية السياسية والاعتماد على الأساليب السلمية في تحقيق الأهداف التي كانوا يتبنونها والقبول بحكم الأغلبية".

وزار الربيعي "صحيح ان الحديث مع المتمردين في بعض الاحيان يعطيهم الشرعية امام ناخبيهم او يعطيهم انطباعاً خاطئاً  ان  الحكومة  ضعيفة وتتودد لهم وبذلك يرفعون سقف مطالبهم ولكن ذلك لم يحدث الا في مقتبل 2013 في الفلوجة عندما رفع البعض شعار الغاء العملية السياسية والدستور والقوانين الصادرة من مجلس النواب مثل المساءلة والعدالة وقانون مكافحة الإرهاب والمادة الرابعة وهذا له أسبابه الخاصة به".

 الدرس الثالث: المتمردون لا يستسلمون

في البداية كنا نطالبهم بالاستسلام ولكن بعدها قلنا انه يمكن للمتمردين ان يعودوا إلى صفوف القوات المسلحة ويحمون مناطقهم  من الإرهاب والبعض الاخر يعود إلى الدوله كموظفين مدنيين ولم نلح على الاستسلام وتسليم السلاح لان ذلك يُعد أهانه وسوف يرفض نفسياً فكانت الصحوة  ثم أبناء العراق ثم جنود وضباط الجيش العراقي .. كان المتمردون بحاجه إلى ذريعة وسبب وجيه يعطونه إلى قواعدهم التي كانت تدعمهم وهذا الذريعة ينبغي ان تكون مقنعة وكان ذلك أنهم أصبحوا مسؤولين  عن حماية مناطقهم من الإرهاب .. وعلى هذا لا ينبغي على المفاوض مع المتمردين ان يضع شروطا مسبقة قبل بدأ الحوار".

الدرس الرابع: هناك كثير من الظروف التي ينبغي توافرها قبل بدأ النقاش أو الحوار أو حتى التفاوض مع المتمردين وذلك من اجل ان تنجح المفاوضات . واهم هذه الظروف هي :

١-ان الطرفين ينبغي ان يتوصلا إلى قناعة راسخه انه لا يمكن لأي منهما ان ينتصر في هذه المواجهة من خلال الحل الأمني وحده .. وإذا كان احد الطرفان لم يعتقد اعتقاداً جازماً ولديه شك في هذه الحقيقة فسوف يتفاوض مع الطرف الآخر من اجل ان يكسب جولات تعبوية (تكتيكية) ويحصل على منافع على الأرض أو سياسية وسوف تفشل المفاوضات لا محال ..عندما حاول في ٢٠٠٣-٢٠٠٦ المتمردون كل الطرق لإسقاط التجربة في العراق ولم يكن في العراق جيشاً بالمعنى الذي نراه الآن ولا مكافحه إرهاب ولا أجهزه أمنيه واستخبارية وفشل المتمردون في كل محاولاتهم في إفشال النظام الجديد وصلوا إلى قناعة في أواخر ٢٠٠٧ ان طريق العنف مسدود فلا بد من سلوك طريق آخر لتحقيق "مآربهم".

الدرس الخامس : لابد من وجود قيادات سياسية فعاله ومؤثره لدى المتمردين "تمثلهم"وتتحدث"باسمهم .. وفي ذلك الوقت كانت جبهة التوافق هي الجناح السياسي للتمرد العسكري في المناطق الغربية .. وهذه "القيادة" للمتمردين ينبغي ان يكون لديها الاستقرار لأخذ المخاطرة في التفاوض نيابة عن المتمردين .. ولابد من القول انه بدون وجود قيادات سياسية قوية وممثل حقيقي للمتمردين لا يمكن ان يتحقق سلاما " ونزعا للسلاح"..واكثر من ذلك لابد ان يتوفر زخم سياسي يدفع الممثلين السياسين للمتمردين ان يخاطروا في مستقبلهم السياسي ويحصلوا على مصالح سياسيه لناخبيهم، ففي خريف ٢٠٠٧ مثلا عندما شعرت " جبهة التوافق" انها سوف تخسر شارعها انسحبت من الحكومة والبرلمان وتوقف الزخم السياسي وأصيبت العملية بنكسة مؤقتة بعدها عادت جبهة التوافق إلى ما كان عليه سابقاً..وبشكل عام لابد من وجود شخص أو أشخاص يؤمنون حقاً وصدقاً بالمصالحة الوطنية وهم مستعدون للتضحية بمستقبلهم السياسي من اجل الوصول إلى نتائج ايجابيه لصالح العملية  السياسية".

الدرس السادس:  تحقيق السلام هو عملية صيرورة مستمرة وتطور وتراكم  وسياق مستمر وليس حدثاً واحداً يسجله التاريخ وينتهي منه .

وهذه العملية المستمرة يجب ان يتزامن معها امل في الوصول إلى حل .

وكذلك تستمر الأطراف في التباحث ولا تغلق الأبواب أمام المتمردين ولا يوضعون أما خيار القتال أو الموت أو الاستسلام..ان إبقاء عمليه التفاوض مستمرة تُبقي الإطراف مشغولة وتبقى  شعله الأمل مضاءة لوجود حل في المستقبل ولا يحدث الفراغ واليأس الذي يضاعف العنف ويتدهور الوضع الأمني بسبب الفراغ السياسي .. وإبقاء عمليه الحوار مفتوحة  يساعد على أداره ألازمه حتى لو لم يتم التوصل إلى حلها .. اي إبقاء الضوء مشتعلاً و الأمل  بالتوصل إلى حل حتى لو لم يكن هناك نفق مشخص ومحدد المعالم.

واكد الربيعي "ان التحدي الذي كان يواجه إبقاء العملية مستمرة هي الاستقطاب الطائفي الذي كان يخدم الطائفيين من الطرفين حيث يرفع منسوب دعمهم الشعبي في داخل المكونات التي يتحدثون بأسمها".

الدرس السابع: هناك دور أساسي لطرف ثالث ممكن ان يلعبه سواء في التنظير أو التنفيذ أو في المفاوضات.

وهنا يشير الربيعي الى  قضايا حساسة منها " رفض  الحكومة العراقية في بادئ الامر تدخل اي طرف أجنبي بينها وبين المتمردين ولكنها أخيراً وافقت على ان "تقبل"  ولو على مضض بدورً قوات الاحتلال الامريكي التي كانت لها حرية أكبر في التحرك السياسي والميداني للدخول في مفاوضات مع المتمردين وكانت قوات الاحتلال عامل  "مساعد وفي بعض الأحيان  "ضاغط" لقبول بعض الحلول الوسطية وكذلك لعب الاحتلال دور "الحكم" في بعض أطوار لعبة "جر الحبل " الأمني والسياسي ..وقد وجدت بعض المجاميع المسلحة والمتمردين أسهل عليهم ان يسلموا أسلحتهم الى الجانب الأمريكي منه إلى الجانب العراقي وكذلك أعطى الجانب الأمريكي بعض التطمينات إلى المتمردين وعلى هذا الاساس نرى بعض أبناء الصحوات أصابهم بعض القلق والشعور بعدم الأمان عند مغادره قوات الاحتلال في نهاية ٢٠١١".

الدرس الثامن ..ان الإعلان عن الاتفاقات بين الحكومة والمتمردين هي بداية وليس نهاية عمليه السلام لان الوصول إلى اتفاق لا يعني تطبيقه ويمكن ان يتم التوصل إلى اتفاق ونحتاج إلى أسابيع أو اشهر   لتطبيقه فأذا صرفنا جهداً كبيراً من اجل الوصول إلى اتفاق كانت الحكمة تقتضي ان تضاعف الجهد اضعافاً مضاعفة من اجل تطبيق الاتفاق وإلا فسوف  تسقط مصداقية الطرفين، فينبغي ان لانُصاب بوهم ان العملية انتهت بالتوصل إلى اتفاق نظري ولكن ينبغي ان نبدأ من هناك ونقنع الأطراف الأخرى بالتنفيذ وخاصهً القوى الأمنية ".

الدرس التاسع ..من اجل التوصل إلى اتفاق ناجح وفاعل ومستدام لابد لكلا الطرفين ان يتنازلوا عن مبدأ ( أنا الرابح وهو الخاسر) ويجب ان نبحث عن حل (أنا الرابح وهو الرابح ) والمهم هو كيف يرى المكون الذي يمثل كل طرف هذا العمل ..وكانت من أصعب المهام واكثرها تعقيداً هي عمليه تسويق الصحوات إلى المكون الشيعي بعد المجازر الفضيعة التي نالت منه وآلاف الأرواح البريئة التي أزهقت ،ولكن ساعد على ذلك ان الحكومة أبعدت نفسها إعلامياً عن المصالحة مع كل من تلطخت ايديهم بدماء الشعب العراقي.. بعدها بدأنا بتسويق مبدأ العدالة الانتقالية ومبدأ " تزاحم المصالح" ونجحنا في ذلك.

الدرس العاشر.. لا يوجد نزاع في الدنيا مهما كان أمره أو تعمقت أسبابه وجذوره ومهما كان دموياً لايمكن حله والوصول  الى توافق بين أطرافه من خلال تفكيك المشكلة الكبيرة إلى مشاكل صغيره  وتوفير الحل لهذه المشاكل الصغيرة  واحده تلو الأخرى وهذا يصدق في الوقت وعلى الخلاف بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان وكذلك بين الحكومة الاتحادية والمنطقة الغربية.

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/21



كتابة تعليق لموضوع : الربيعي يشير الى ابرز الدروس المستنبطة من الحرب الطائفية في العراق وكيفية اخذ العبر منها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محي دواي التميمي
صفحة الكاتب :
  محي دواي التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  أذناب إيران  : هادي جلو مرعي

 متى نكون أوفياء لسيد الشهداء؟  : عدنان الصالحي

 اعتقال 5 عراقيين وايرانيين بمنفذ زرباطية ضبط بحوزتهم 100 غم ترياك

 ادارة العتبات المقدسة ادارة ذو خصوصية مميزة  : سامي جواد كاظم

 المرجع الديني جعفر السبحاني : الشيعة لن يرضخوا لمنطق القوة

 قصة السيد السيستاني مع المتفوق دراسيا ..  : باقر جميل

 العتبة الحسينية تشارك في مؤتمر اعادة الصدارة الفكرية في نيويورك

 العمل تشارك في معرض بغداد الدولي بدروته الـ(43) بجناح لذوي الاحتياجات الخاصة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المواجهة بين الحشد الشعبي والشيطنة الإعلامية

 صلاة القلب  : نبيل عوده

 وكل أناء بالذي فيه ينضح  : صبيح الكعبي

 عاجل ... كربلاء تشهد انفجار سيارة مفخخة شمال مركز المدينة  : وكالة نون الاخبارية

 الثقافة تنشيط ذاكرة الفكر  : داود السلمان

 الشعائر الحسينية فی استفتاءات حدیثة للسيد السیستانی

 دور المرجعية الدينية في المجال السياسي  : د . رزاق مخور الغراوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net