صفحة الكاتب : مهدي المولى

من اجل انتخابات نزيهة
مهدي المولى
لا شك ان   التشكيك  في نزاهة الانتخابات وفي نزاهة السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات   واتهام الجهتين بعدم النزاهة والخضوع للحكومة لا يدل على من يثير هذه التقولات ويوجه مثل هذا التهم انه نزيه وهدفه انتخابات نزيهة بل دليل على انه  بائس يائس وانه مفلس في هذه الانتخابات وانه لا مكان له في الدورة الانتخابية القادمة لهذا قرر افشال الاخرين من خلال  خلق العراقيل والعثرات والتشكيك  بنزاهة السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات وبالتالي التشكيك بالشعب كله
لا شك هناك سلبيات وهناك مفاسد وهناك فاسدين هدفهم افشال العملية الانتخابية و عرقلة  السير في طريق الديمقراطية لهذا على دعاة الديمقراطية وانصارها ان يكشفوا الفساد والمفسدين اينما كانوا واحالتهم على القضاء على كل من يريد الخير للعراق ومن اسس هذا الخير هو انتخابات حرة ونزيهة تأتي بالانسان الافضل والاكفأ والاكثر نزاهة وامانة وهذا يتطلب من هؤلاء الوحدة والتحرك  وفق شعار نريد انتخابات نزيهة ولا يهمنا من يصل الى الحكم والذي يصل نحن معه واهلا وسهلا به
المعروف جيدا لدينا دستور ولدينا مؤسسات دستورية ولكل مؤسسة مهمة  صحيح ان هذه المؤسسات لا تزال قاصرة في انجاز مهمتها المكلفة بها لظروف موضوعية معروفة من هذه المؤسسات الدستورية  السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات فعلى  انصار الديمقراطية وعشاقها وعلى اهل الامانة والنزاهة العمل بصدق ونزاهة واخلاص لمساعدة هذه المؤسسات الدستورية والوقوف معها من اجل انجاز مهمتها  على الوجه الاكمل والافضل من خلال كشف السلبيات  والانحراف الذي يطرأ عليها لا التشكيك في نزاهتها واخلاصها وعدم احترامها وعدم الانصياع لقرارتها واحكامها
المعروف ان السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات مستقلتان لا يخضعان لاي سلطة اخرى لكل جهة مهمة وصلاحية فاذا خضعتا للحكومة مثلا ونفذت اوامرها او اي جهة اخرى او لرغبات هذا الشخص او ذاك  فهذا يعني ان السلطة القضائية او مفوضية الانتخابات قد خانت المهمة وتحولت الى جهة فاسدة ومفسدة وبهذه الحالة  على الشعب  الغائها والمطالبة باعدام عناصرها ومصادرة اموالهم المنقولة وغير المنقولة  لان فساد السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات يعني ذبح كل العراقيين وتدمير كل العراق
فنزاهة القضاء ونزاهة مفوضية الانتخابات يعني نزاهة العراق والعراقيين يعني بناء العراق وسعادة العراقيين
لهذا على كل دعاة الديمقراطية واهل النزاهة التوجه لبناء قضاء نزيه عفيف مستقل لا تأخذه في الحق لومة لائم وكذلك مفوضية الانتخابات وهذا يتطلب الوقوف معهما واحترامهما وبهذا نمنحمهما القوة والقدرة على تطبيق القانون بدون اي خضوع لاي قوة مهما بلغت تلك القوة
للأسف هناك من يطلق التهم جزافا وبدون  دليل وخاصة الفاشلين  فانهم  يتهمون السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات بالخضوع للحكومة وانهما ينفذان اوامرالحكومة بل هناك من يتهمها بالخضوع  لامريكا وايران ويلبيان اوامرهما وهذا لا يجوز ومن حق السلطة القضائية ومفوضية الانتخابات ان يقيمان عليه الحد
هذا لا يعني الطاعة العمياء والسكوت على كل ما يحدث من مخالفات ابدا  بل يجب معرفة السبب معرفة دقيقة ويجب الرد ايضا قانوني لا انفعالي
 
اما كل مجموعة  تتهم الاخرين حسب اهوائها ورغباتها والتشكيك بكل شي فهذا لا يجوز بل هذه خيانة للشعب والوطن وهؤلاء جهات مأجورة لاعداء العراق
ليس من حقك ان تشكك بنزاهة عناصر القضاء وامانتهم او نزاهة عناصر مفوضية الانتخابات   وانت في الانتخابات فهذا دليل انك غير واثق بنفسك وهدفك افشال العملية الانتخابية
فهذا مثلا علاوي يتهم السلطة القضائية بعدم النزاهة وعدم الامانة وخضوعها لضغط الحكومة  وكذلك يتهم المفوضية المستقلة للانتخابات    واتهم كل العاملين في المفوضية غير محايدين في عملهم وسخر من اهمية البطاقة الاكترونية وبالتالي لا قيمة لهذه الانتخابات فاصدر حكمه بفشلها لان الامر بيد ايران ونحن نسأله  لماذا تشارك بالانتخابات
لكن عندما تنظر الى التيار المدني الديمقراطي الذي يتزعمه الشيوعيين تراهم في عيد  كبير وبروح متفائلة منتصرة لا تعرف الهزيمة ولا الانكسار مهما كانت الظروف قاسية  والسبب معروف لان غايتهم خدمة الوطن والشعب
لهذا انهم متفائلون جدا بنتائج الانتخابات المقبلة وان فرص نجائحهم افضل بكثير من الفترات السابقة لا شك ان   المواطن عندما يسمع هذا الكلام ويشاهد هذا التفاؤل  هو الاخر يشعر بالسعادة   ويشعر بان ايام الخير قادمة وايام الشر الى الزوال فهؤلاء  لايهمهم الحكم  الذي يهمهم هو انتخابات نزيهة  يشارك فيها كل الشعب الذي يهمهم ان يختار الشعب بارادة الحرة وقناعته الذاتية من يمثله  ان يختار الشعب  المسئول الذي يرعاه ويحميه ويسعده ان يختار الشعب حكومة تمثل كل العراق وكل العراقيين بعيدة عن المحاصصة الطائفية والعنصرية والعشائرية والمناطقية
 
ليت كل السياسين كل المرشحين ينطلقوا من هذا المنطلق ومن هذا التفكير ويتخلوا عن الانانية والمصالح الشخصية وينطلقوا من مصلحة العراق والعراقيين
رغم ان اتهامات وكلمات  البذيئة التي يطلقها احد عناصره وهو فائق الشيخ علي  التي تسئ الى التحالف المدني الديمقراطي   كان المفروض ان يطرح السلبيات والمفاسد ويطلب الاجابة عليها ويحث المفوضية والسلطة القضائية على تطبيق القانون وانجاز المهمة انجازا كاملا  ونقول له  اذا كانت هذه قناعتك بالقضاء وبالمفوضية وبالانتخابات لماذا ترشح نفسك  المصيبة انك مرشح لتيار قناعته مضادة لقناعتك لا يعني لا يرى هناك سلبيات ومفاسد لكنه يراها امر طبيعي لا يمكن القضاء عليها الا بالممارسة والتجربة
لهذا على كل المرشحين التوجه الى الشعب  الى الجماهير من خلال البرامج التي تقدموها من خلال ماذا ستفعلون للشعب ما تزيلون من سلبيات ومفاسد ماذا تخلقون وتصنعون من ايجابيات وخير للشعب
لحققنا انتخابات نزيهة  امينة وبالتالي اوصلنا اهل النزاهة والامانة  وبدأنا في بناء العراق وسعادة العراقيين

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/20



كتابة تعليق لموضوع : من اجل انتخابات نزيهة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وسام الركابي
صفحة الكاتب :
  وسام الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كولشان كمال علي تدعو المراة العراقية للمشاركة الفعالة في العملية الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 جواد البولاني ..بقاء عقلية المعارضة حتى بعد الوصول الى السلطة هي سبب قصور الاداء السياسي  : مكتب وزير الداخلية السابق جواد البولاني

 العتبة العباسية المقدسة نموذج لبناء دولة  : عبد الكاظم حسن الجابري

 قلوبنا واليوم العالمي للقلب!!  : د . صادق السامرائي

 ارتفاع صادرات كردستان من النفط عبر خط جيهان

 ((عين الزمان)) القتل باثر رجعي  : عبد الزهره الطالقاني

 إنه الاقتصاد ياغبي  : عزيز الابراهيمي

 وطني ولو كان شجرةً أو كومةَ حجارة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 صحة الكرخ /  صيانة و اصلاح (950) جهاز حاسوب مع ملحقاتها و اجراء (12) دورة  تخصصية خلال عام 2018     : اعلام صحة الكرخ

 الصناعة الخضراء جديد الباحث لطيف العگيلي  : لطيف عبد سالم

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع السلطة التشريعية تعزيز الخدمات الصحية في عموم البلاد  : وزارة الصحة

 لا ياسيادة الرئيس  : باقر شاكر

 النجف تنهي العمل بـ(9) تماثيل من الشمع لشخصيات دينية وثقافية لوضعها في متحف مشاهير النجف  : نجف نيوز

 السعودية ترفض منح تأشيرة العمرة لنائب رئيس البرلمان الموريتاني لرفضه حصار قطر

 حساسية الروائي وذائقة المتلقي من الكتب النفيســة عن عالم الروايــة للروائــي عبد الباقــي يوســـف  : ناصر الحســن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net