صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

الصراع ..والخلاف....في المشهد العراقي
د . يوسف السعيدي

الخلافات القائمة في بلادنا وما يرافقها من صراعات سياسية حينا، واعلامية حينا، ومسلحة احيانا... فانها تنحصر في نوعين من التناقض احدهما اساسي وهو التناقض القائم بين شعب العراق كمعاناة وطموح من جهة، وبين جميع هذه المجموعات من جهة أخرى... ثم تناقض ثانوي وهو القائم بين هذه المجموعات، وهو صراع مصالح في المقام الاول يتمخض عنه صراع سياسي واعلامي ويعززه صراع مسلح...
ولا نظلم احداً ولا نتنكر للتاريخ اذا قلنا: ان هذه الفئات يجمعها جامع واحد ذو ملامح محددة وهي التخلف، ومجافاة العصر، والسعي لاستلاب الوعي من الناس، وفرض العبودية عليهم، والفاقة، والتنافر الاجتماعي، واشغالهم عن الحياة المرفهة الكريمة بحياة موعودة بعد الممات، وشل العقل، بل محوه، وسحق الروح الشغوفة بالحرية والحياة، واحاطة انماط السلوك المختلفة بالتحريم من خلال الفتاوي التي تحرم كل شيء أو من خلال التفسير الخاطئ للدين، ومعاداة المرأة بدوافع الكبت الجنسي المتوارث، وتكفير العلم والعلماء، ثم احلال الطائفية أو العنصرية كايديولوجيا محل العقائد السياسية المعاصرة...
لكن هذه الفئات رغم هذه القواسم المشتركة بينها فانها تبقى في حالة صراع لاسباب عدة:
منها،اولاً، ان التمسك بالطائفية ومحاولة استغلالها لابد وان يقود الى صراع الطوائف، وهذا ينطبق على العنصرية ايضاً....
ومنها، ثانيا، ان حصر الاهتمام بالمصالح الشخصية يدفع الى تنافس حدي يصبح همه الغاء الطرف الآخر بغية الانفراد...
ومنها، ثالثا، ان الاستحواذ على السلطة وتسخيرها لهذه الاغراض يفرض صراعاً سياسيا لا يتوقف عند حدود الحملات الاعلامية المتبادلة بل يقود الى صراعات مسلحة...
ومنها، رابعا، ان كل صراع مسلح يستلزم التفوق في مجال القوة وهذا التفوق لا يتأتى إلا بالمال والسلاح والدعم اللوجستي وهو يدفع بالضرورة الى الاستعانة باطراف خارجية، ومن هنا يحدث التمازج أو (التعشيق) بين الصراعات المحلية والصراعات الاقليمية، واذ يسعى كل طرف اقليمي لحصة اكبر، وكلما حقق مكسباً فانه يطمح بالمزيد، واذ يقتات في الابقاء على مصالحه على تمزق النسيج الاجتماعي، والفوضى، فانه يدفع باستمرار الى تأجيج الصراع...
وحيث حاولنا تبيان سمات هذا التناقض فان التناقض الرئيس، ومع انه رئيس يبدو باهت الملامح، ومدفوعا الى الخلف، فشعب كشعب العراق معروف بموروثه الحضاري، ويسجل التاريخ له انه كان سباقا في تجاوز ما هو تقليدي في الثقافة الاجتماعية، ومن المتفق عليه انه شعب جدلي، وانه (ديكارتي) ان صح التعبير فهو يبدأ بالتشكيك حتى بالمسلمات، وهو شغوف بالحرية، وهو يتطلع الى الرفاهية الاجتماعية، وهو بعكس غيره من بعض الشعوب لا سيما المحيطة به للعقل اقرب منه للخرافة، وللمنطق اقرب منه للهرطقة، والمحتوى احب اليه من اللغو... وهذه الصفات نجدها عند الشيخ والعجوز، وعند الرجل والمرأة، وعند الفتى والفتاة، وحتى عند الاطفال الذين يتسمون بالمشاكسة وكثرة الاسئلة التي يطلق عليها احيانا صفة (محرجة)...
لكن هناك عوامل جعلت التناقض داخل الفئات السياسية المختلفة أكثر ظهوراً منها بين الشعب من جهة وهذه الفئات مجتمعة من أخرى...
منها ان الشعب لم يكن مستعداً لعملية التغييرالتي حدثت في العام 2003 فمن الحق ان الجو الاجتماعي كان رافضاً للوضع لكن هذا الرفض لم يتبلور بعقيدة بديلة أو تنظيمات سياسية ذات فكر متقدم.
ويتبع هذا ثانيا ان التغيير جاء من الخارج وبقوة ليست هي بموضع الثقة، ولم يعرف عنها تبني اهداف مشروعة، أو تقديم تضحيات لوجه الله تعالى....
ومنها، ثالثا، ان القوى السياسية التي ظهرت بعد التحرير ..المعارضة، منها والحاكمة،بعض القوى التي جاءت بعد التحرير قد تربت في الخارج، وكان بعضها من صنع اجنبي، اما القوى الاخرى التي كانت في العراق فقد ظلت بعيدة عن الجو السياسي رغم وجودها في الوطن، وكان ظهورها، بعد التحرير، استغلال فرصة وليس امتداداً لوجود ذي جذور ثابتة في الحياة الاجتماعية لمسافة مقبولة على الأقل...
ومنها، رابعا، ان جميع الحكومات المحيطة بالعراق وجدت ان هذا البلد قد أصبح ساحة مكشوفة اما تغريها بحصة منه أو تخيفها بوجود أخر، يشكل خطراً عليها.... لذلك فهي قد مدت اصبعها في الشأن العراقي وليس بصيغة النشاط الدبلوماسي أنما بصيغة تدريب لعدد من الفئات، وتسليحها، وتسهيل دخولها للعراق....
ومن جانب آخر، خامساً، فان شعب العراق لم يجد بين صفوفه قوة ديمقراطية، تقدمية... حقيقية تؤكد وجوده في الساحة، وتعبر عن همومه وتتبنى اهدافه...
نعم لقد برزت لاحقا العديد من القوى السياسية المناهضة للتخلف والطائفية والعنصرية، والمؤمنة بالعراق، الموحد، الحر، المستقل، الآمن، السعيد، منها دينية، وثقافية واكاديمية، وسياسية، لكن هذه القوى بدأت العمل في ظل اختلال واضح لموازين القوى...
فالجانب المتخلف تسانده حكومات ذات شأن وتغدق عليه بالمال.. والسلاح.. والدعم الاعلامي... وتهدد لغرض حمايته حتى بالتدخل العسكري، كما انها تغلغلت في كل مفاصل الدولة، وراحت تتخذ القرارات بما يعزز نفوذها..
ثم ان هذا الجانب قد هيمن على الحكم وبالتالي على مقدرات الدولة وسخرها لاغراضه، وباختيار امريكي سواء كان مقصوداً أو مجرد نتاج للغباء أو نقص التجربة، والخلل في فهم العراق، والاعتماد في التحليل والمشورة على فئات هي نفسها من أقطاب الجانب المتخلف... في حين جرى اهمال متعمد للعناصر الوطنية الكفوءة، والمخلصة، والنزيهة، والمتحضرة، والتقدمية، وللنخب المثقفة، ولنخب التكنوقراط، وللطبقة الوسطى عموما ولاصحاب الخبرة والتحربة من التكنوقراط والاعلاميين، ورجال الاعمال، ورجال الدين المستنيرين، ومشايخ العشائر الاصلاء العارفين..
وهكذا فان الصراع الحضاري بين قوى التخلف كلها سواء كانت حاكمة أو معارضة من جهة وقوى التقدم التي تمثل الشعب وطموحاته لم يكن متكافئا بحال...
لكن ايماننا على الدوام هو ان مصدات التغيير والقوى المقاومة لحركة التاريخ دائما تستهلك نفسها في محاولة فرض وجودها من حيث ترفض الحياة مثل هذا الوجود، وكما يرفض الجسم الحي السموم والاجسام الغريبة على نسيجه...
كما ان هذه القوى وهو تشعر بالقوة فانها في حقيقة الامر تسير نحو الضعف لأنها على افضل الاحتمالات، في مرحلة الشيخوخة... وفي الوقت الذي تشعر فيه بالامتداد فان هذا الامتداد يقطع اوصالها... لذلك فان صراخها العالي الذي نسمعه الآن هو محاولة لاظهار قوة بدات تتسرب... أو استحضار هذه القوة من الفراغ......

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/17



كتابة تعليق لموضوع : الصراع ..والخلاف....في المشهد العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : يوسف الحسن
صفحة الكاتب :
  يوسف الحسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هل التسويات الحقيقية صعبة المنال...؟  : عبد الخالق الفلاح

 موجة حر تضرب عموم مناطق العراق وذروتها الاثنين المقبل

 وسائل حماية المستهلك الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون دراسة تحليلية مقارنة  : د . رزاق مخور الغراوي

 هل ان الديمقراطية هي مرحلة جني الثمار فقط ؟  : رفعت نافع الكناني

 قلب النصرواي وبواسير العطية..!  : حيدر فوزي الشكرجي

 دور تكنولوجيا الامن بتبسيط اجراءات المواطن  : رياض هاني بهار

 "وصاية المرأة"!  : جواد ابو رغيف

 من اللقلق نتعلم  : معمر حبار

 استشهاد مستشارة محافظ صلاح الدين والمالکی ووزارة المرأة ینعیانها

 الزي الموحد ظاهرة حضارية ينبغي الحفاظ عليها  : ا . د . موفق عبدالعزيز الحسناوي

 أين الرئيس يا سادة يا كرام؟  : سمير اسطيفو شبلا

  مغربية تنقل امعاء زوجها في حقيبة على مثن طائرة !!

 مكتبةُ ودار مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة تُبرم بروتوكول تعاونٍ مع الاتّحاد العربيّ للمكتبات والمعلومات...

 ماذا بعد تحرير درعا ... وهل فشلت حرب أمريكا على سورية !؟  : هشام الهبيشان

 كانت هذه الجارية فمن هو سيدها؟  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net