صفحة الكاتب : نديم عادل

البارزاني يقرع طبول الحرب ..! على من ؟
نديم عادل
نعم ، البارزاني يكشّر عن انياب الغدر ويقرع طبول الحرب .. ولكن على من ..!؟ 
قطعاْ ليس على تركيا التي تضطهد الاكراد وبابشع ما يكون الاضطهاد . وقطعاً ليس على حكّام انقرة الذين يدوسون ويدنسون باحذية جنودهم اراضي شمال العراق يوميا على مرأى ومسمع من مسعود وازلامه دون ان يرف لهم جفن او يندى لهم جبين ، لا بل هم من يسهّل لجندرمة اوردغان دخول العراق والعبث بسيادته واستقلاله وامنه..
وقطعاً ليس على ايران التي تقصف القرى العراقية  وتهدد حياة قاطنيها من ابناء شعبنا الاكراد وقت ماتشاء واين ما تشاء دون ان يجرؤ مسعود او احد افراد عشيرته على ان يعترض او يحتج  ولو بكلمة واحدة تُنطق همساً ..!  
وقطعاً ليس على داعش والعصابات الاجرامية الاخرى والتي تشن حرب ابادة بحق ابناء الشعب العراقي من الموصل وحتى الفاو. هذه العصابات التي اصبحت اربيل وتوابعها احدى اكبر محطاتها اللوجستية بفضل تعاون مسعود وتواطئه معها لضمان جريان نهر الدم في العراق كي يتسنى لكاك مسعود بناء امارته بهدوء ودون ازعاج من المركز الذي يجب ان يبقى مشغول ومشلول لاطول وقت ممكن بمعالجة جراحه النازفة باستمرار .. 
نعم ، البارزاني يفصح عن لؤمه و حقده الاسود على العراق والعراقيين ويهدد باعلان الحرب على الوطن الذي آواه والشعب الذي احتضنه واكرمه .. 
انه يعلن الحرب على العراق وعلى ابناء العراق بكل اطيافهم وتوجهاتهم ..
في تصريح له هذا اليوم اطلقه امام زبانيته وجواسيسه الذين زرعهم ( دستوريا) في جسد البرلمان العراقي تحت اسم نواب الشعب ، صرح بان "الإقليم أقوى عسكرياً واقتصادياً من العراق ويمكنه أن يضغط بقوة على الحكومة العراقية".
واضاف : إن الإقليم يمكنه وقف تصدير النفط العراقي عبر أراضي الإقليم إلى الخارج، بالإضافة الى قدرته على استخدام ورقة الماء للضغط على بغداد.
السؤال هنا موجه الى كافة اقطاب العملية السياسية في العراق بالمطلق و دون استثناء :
من الذي اوصل العراق الى هذا الحال المزري الذي يجعل مسعود وامثاله من المهربين وقطّاع الطرق يعبثون به و بمصيره كما يعبث طفل مجنون و مدلل بدمية . وما هو حجم مساهمتكم انتم ، عمداً او غفلةً او تواطئاً، بذلك ..؟
البارزاني قالها بوضوح وصراحة ، وهو صادق ودقيق في قوله ، بان "الإقليم أقوى عسكرياً واقتصادياً من العراق"
لابل زاد على ذلك ، وإمعاناً في اهانة العراق والعراقيين ، بقوله: "ان الجيش العراقي لم يتمكن من صد هجمات داعش، وحماية الاستقرار، و"نحن نستطيع مواجهة هذا الجيش"
لانريد هنا ان نسأل عن الدور الذي لعبه هو ، مسعود البرزاني وازلامه واعوانه الذين تم زرعهم في كافة مفاصل الدولة العراقية واكثرها خطورةً ،  وبمساعد اسياده الامريكان والصهاينة، في ايصال العراق الى هذا المستوى من الهوان والضعة ، فهذا السؤال يحتاج الى عشرات المقالات  لا بل الى عشرات الدراسات ، ليس للاجابة عليه ، بل فقط للقيام بجرد ، ولو مجرد جرد ، للجرائم وحجم التآمر الذي مارسه البرزاني والذي اوصل العراق الى ماهو عليه الان ..
السؤال موجه الان الى كل اقطاب العملية الاسياسية القائمة في العراق ، من علمانيين على مختلف مشاربهم ..و معممين بمختلف مذاهبهم .. من ساسة واشباه ساسة .. من مناضلين واشباه مناضلين .. من مجاهدين واشباه مجاهدين .. من مفكرين وانصاف مفكرين .. من شرفاء وصعاليك ومن انتهازيين ولصوص وبعثيين خلعوا جلدهم الزيتوني وارتدوا كل الازياء كي ينسجم مظهرهم مع مظهر العراق الجديد ..
السؤال هو:
مسعود الذي عاش طول حياته على الفتات الذي كان ياتيه من اسرائيل وبعض الدول المجاورة للعراق ..
مسعود الذي كان يتقاضى مرتباً شهرياً من مخابرات صدام حسين حتى الشهر الاخير من عام 2002 ..
مسعود الذي قتل آلاف الاكراد من اجل السيطرة على معبر ابراهيم الخليل والاستحواذ على موارد التهريب ..
يقول لكم اليوم وبكل صلافة انه اصبح اغنى من العراق .. !
هل ستصحو ضمائركم وتكفوا ، او على الاقل، تخففوا من بشاعة جشعكم في الدفاع عن مصالحكم الانانية الخاصة ، ام انكم ستحذون حذوه كي تصبحو اكثر غنى منه على حساب شعب لم يذق طعم الراحة لما يزيد عن نصف قرن من الزمان  ..؟
مسعود الذي كان من الضعف لدرجة كان معها عاجزاً عن محاربة خصمة الطالباني واتباعه والذين ما كانوا يملكون من سلاح في حينها سوى بنادق خفيفة مما دفعه للاستعانة بصدام حسين وقواته هاهو يتحداكم جميعاً ويقول لكم انه يمتلك جيشاً عرمرم تم تسليحه وتدريبه باموال العراقيين ومن عرقهم ودمائهم كي يقوم عاجلاً ام اجلاً في سفك المزيد من هذه الدماء قرباناً واضحية لترسيخ أُسس امارة البارزاني ..
حرب البارزاني ستكون عليكم جميعاً دون تمييز ايها السادة.. سنة كنتم ام من المدافعين عن السنة .. شيعة كنتم ام من المدافعين عن الشيعة .. صدريون كنتم ام مجلسيون ام دعويون .. متدينون ام ملحدون .. ديموقراطيون .. يساريون .. يمينيون ..تقدميون .. رجعيون .. متحدون .. اتحاديون .. جميعكم .. جميعكم ، ستكونو في مرمى نيران كاك مسعود و وقوداً لحربه ، الا من كان متواطئ معه او كان له رصيد ما في تل ابيب ..!!!   

  

نديم عادل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/16



كتابة تعليق لموضوع : البارزاني يقرع طبول الحرب ..! على من ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين علي الشامي
صفحة الكاتب :
  حسين علي الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 همسة في أَذن الرئيس الفرنسي السيد هولاند...المخالب التي نهشت لحوم الفرنسيين بالأمس هي ذاتها التي تنهش بلحومنا كل يوم...والقاتل واحد هو كيان آل سعود الارهابي  : علي السراي

 وسوسة شيطان  : هشام شبر

 أعداء الدين في الميزان  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 بيان/اليوم العالمي للطفل

 الخصم داعش، أم الخمسة دولار ؟  : باقر العراقي

 تحرير الانبار : هروب للدواعش نحو سوريا ومحاصرة الانبار ومقتل 20 ارهابيا

 العبادي: أحد أولويات الحكومة بالمرحلة المقبلة إعادة النازحين لمناطقهم المستعادة

  أقلام أجدادنا!!  : د . صادق السامرائي

 وزير النقل : وضع حجر الأساس ل 20 دار تشغيلية لعوائل ضحايا المسبار  : وزارة النقل

 ضمن مباريات الربع النهائي لكأس السيدة وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الإنسان العاري  : مصطفى عبد الحسين اسمر

  أنا عراقي أنا اقرأ بحلة نجفية  : احمد محمود شنان

 آخِر حُرُوب العِرَاقِييِّن بِالنِّيابَةِ!  : نزار حيدر

 العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسةُ تُطلق اسمَ شهيدٍ من فرقة العبّاس(عليه السلام) القتاليّة على إحدى منشآتها الخدميّة..  : موقع الكفيل

 المصير البت.! لولا انت.؟  : احمد احسان الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net