صفحة الكاتب : فادي الحسيني

بوابة المنطقة وتبادل الأدوار: قرار ذاتي أم مخطط أجنبي
فادي الحسيني


لم يمض أكثر من سنة على التقارب المصري التركي، وإذا بالأحداث تعصف بعلاقة ظن البعض أنها خطوة في درب بناء منطقة قوية متماسكة. وبشكل مشابه، حين شهدت العلاقات بين مصر وإيران تقاربا هو الأفضل منذ عقود، تطورت الأحداث لتعيد الأمور إلى نصابها. حال متكرر ومشهد يعيد نفسه، فيكاد يكون مشهداً من عرض مسرحي يعرض تكرارً ومراراً منذ سنوات، فهل هذا التباعد أو التقارب نابع من قرارات ذاتية، أم أن أيادي غريبة تساهم في رسم شكل محدد لعلاقات الدول في هذه المنطقة؟ يدور حديثنا في هذا المقال عن ثلاث دول في المنطقة هي مصر وتركيا وإيران. وكان الكثير من الكتاب العرب والفلاسفة الغربيين قد كتبوا عن أهمية هذه الدول، وتعدى توصيفها حدود الوصف التقليدي للدول بشكلها الحديث، لأسباب عديدة منها التاريخية والثقافية والسكانية، والجيوسياسية والإستراتيجية والعسكرية، وغيرها من الأسباب والعوامل.
البعض تحدث عن دور القوى الإمــبريالية في محاولة منع أي من هذه الدول من النهوض، وتعددت السبل والوسائل، إما بالحصار (حال إيران)، وإما بإنهاكها بالــــحروب وإرباك اقتصــــادياتها (حال مصر)، وإما بعزلها عن محيطها (حال تركيا قبيل وصول حزب العدالة والتنمية).
بعض الكتاب قام بتقسيم المنطقة لدوائر كبرى وصغرى فأصغر، وكانت دوماً هذه الدول الثلاث (مصر وتركيا وإيران) في الدائرة الكبرى الأهم والأخطر لهذه المنطقة، وأتت دول مثل السعودية وسوريا والعراق كدول تطوف في فلك دائرة أصغر، ثم تأتي الدول المتبقية لتطوف في فلك دوائر أصغر وأقل أهمية. يدور حديثنا في هذا المقال عن الدول التي تدور في الدائرة الكبرى، وعلاقاتها بالقوى العالمية، فلم يتوقف الحديث عن أهمية هذه الدول الثلاث عند حدود المنطقة، بل ذهب البعض لوصف هذه الدول الثلاث ببوابة المنطقة. ووفقاً لهذه الرؤية، تتشكل هذه البوابة من ثلاثة أضلاع، عمادها هذه الدول، إن أغلقت هذه الدول أبوابها، حظر الدخول على من هم من خارجها.
رؤية تستحق التأمل والتفكير، وإن عدنا إلى الوراء قليلاً، نجد أنه وفي ظل أوج الدولة العثمانية ‘تركيا’، كان الصراع محتدماً مع الدولة الصفوية في ‘إيران’، وكان العثمانيون يعتبرونها دوماً شوكة وجرحا غائرا يمكن أن يصيب جميع إنجازاتهم في مقتل. وبعد سنين طويلة من الصراع بين العثمانيين والصفويين، أقر الطرفان بأنهما لا يستطيعان أن ينهيا بعضهما بعضا، فأقرّ كل طرف بوجود الآخر، وهدأت هذه الجبهة. وفجأة، تنتفض مصر، التي كانت تعيش تحت العباءة العثمانية، ويذهب محمد علي باشا بعيداً ليصل في تهديده للدولة العثمانية الى أن يكتسح الشام ويقترب كثيراً من الباب العالي.
التاريخ الحديث قدم لنا كثير من الأمثلة والحوادث التي تذهب صوب نتيجة مشابهة، حين كان هناك تقارب بين إيران- إبان زمن الشاه، وتركيا- أثناء حقبة الأتاتوركيين، كانت مصر عبد الناصر بعيدة عن هذا التقارب، إلا أن وصول أنور السادات لسدة الحكم في مصر، جعل هذه الدول الثلاث في معسكر واحد. لم يدم هذا الحال طويلاً، فما أن شقت الثورة الإيرانية صحيفة الأمر الواقع، تبدل الحال، وأصبحت إيران في معسكر مغاير.
ولعل ما حدث مؤخراً يشير وبشكل لا شك فيه إلى دقة هذا التشخيص، فعندما بدأ التقارب التركي الإيراني يذهب بعيداً عن توقعات الجميع، خاصة لدور الأولى في مفاوضات البرنامج النووي الإيراني، وتحدي العقوبات الأمريكية على إيران، كانت مصر إبان عهد حسني مبارك في جهة أخرى تماماً. وفي الوقت الذي لم يختلف اثنان على أن سوء العلاقات المصرية الإيرانية لا يصب في مصلحة أي من البلدين وشعبيهما، كانت العلاقات المصرية التركية فاترة، وهو ما شجع رئيس الوزراء التركي ليكون أول من نادى بتنحي مبارك عن الحكم إبان ثورة يناير 2011.
خلال فترة التقارب التركي الإيراني، شهدت فترة حكم محمد مرسي لمصر تقاربا كبيرا بين مصر وتركيا، وقفزت العلاقات الاقتصادية لنقطة غير مسبوقة بين البلدين. في المقابل بدأ تقارب لم يحدث من عقود في العلاقات المصرية الإيرانية، انعكس بالزيارات المتبادلة، وعلى رأسها زيارة الرئيسين السابقين، المصري محمد مرسي والإيراني محمود أحمدي نجاد، وتم الحديث عن إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد أكثر من 35 سنة من القطيعة.
أحداث الثلاثين من يونيو/حزيران من العام المنصرم غيرت جميع مجريات الأمور، بل أخذتها في اتجاه مغاير تماماً، فتراجعت العلاقات التركية المصرية لدرجة سحب السفراء وتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي، أما العلاقات المصرية الإيرانية فشابها التوتر، خاصة أن وسائل الإعلام الإيرانية تناولت ما حدث في مصر على أنه انقلاب مع استمرار انتقاد المسؤولين في طهران للقيادة المصرية الجديدة. مجلة ‘المونيتور’ الأمريكية قالت انه ‘وبعد عزل الرئيس محمد مرسي احتفلت معظم المنطقة بالتغيير عدا إيران’، ولم يختلف الحال كثيراً في تركيا أيضاً بعد عزل مرسي حين عجت شوارع العديد من المدن التركية منددة بما حدث في مصر.
إن كان لنا أن ننظر للمنطقة بأعين الغريب، يبدو جلياً أنه يجب أن يترك ضلع على الأقل من أضلاع بوابة هذه المنطقة – إن صح وصفها كذلك – منفتحاً للغرباء وكيف لا!
ولكي تتضح ملامح هذه الفرضية، نستذكر دور الدول الاستعمارية التي سعت جاهدة لإجبار دول المنطقة وإبقائها تابعة لها وللقوى الكبرى من خارج إقليمها، فدأبت على زرع حكومات تابعة لها في المنطقة، من خلال تعمد اختيار قيادة تختلف عن النسيج الاجتماعي المكون للدولة (مثلاً حكم سني في بلد ذي أغلبية شيعية أو العكس)، فتبقى الحكومة بحاجة لسند خارجي يعينها ويدعمها للبقاء والاستمرار. هو ذات التكتيك الذي ينطبق على فرضية ‘بوابة المنطقة’ وضرورة ترك ضلع على الأقل منفتحاً للغرباء. فإن كانت علاقة احدى هذه الدولة سيئة مع دولة إقليمية قوية واحدة على الأقل، بحث صناع القرار عن مدد وسند من خارج هذه المنطقة، لتأمين الذات من أي غدر أو حراك مفاجئ، ولكي لا تبقى هذه الدولة منعزلة في منطقة وصفت قديماً بالرمال المتحركة، لشدة تقلباتها وخطورة تطوراتها.
إن ما يحدث من تبدل للأدوار وتحول في شكل نسيج العلاقات الدولية لهو خير برهان على هذه الفرضية، فعلاقات إيران (بعد عزلها عن مصر وتركيا) مع روسيا عبر السنوات الماضية دليل لا يقبل الجدال، وسط تقارب مصر وتركيا من الولايات المتحدة الأمريكية. مؤخراً، حين تباعدت مصر عن تركيا وإيران، بدت العلاقات الأمريكية الإيرانية أفضل حالاً، وحدث تقارب بين مصر وروسيا لم يحدث منذ سنين.
قد يذهب البعض لوضع جميع هذه الطروحات تحت إطار نظرية المؤامرة، والتشكك في النوايا الأجنبية العازمة دوماً على إبقاء هذه المنطقة ممزقة مقطعة الأوصال، لا يجتمع روادها إلا بإرادة من فرقهم، لكن وقبل الذهاب بعيداً لمثل هذه الطروحات، وجب علينا البحث عن أسباب هذا الشتات، وعوامل الفرقة والتيه ووأد الذات.
فما يحدث لنا نقوم به بأيدينا، ولم يقم أحدهم بهذه الافعال نيابة عنا، نبالغ، ونشكك ونكره ونتعصب، فتتباعد العقول، وتتنافر القلوب، ويذهب رباط القربى ولا يعود، ولا نكلف نفسنا لحظة صدق لنتساءل أهي إرادة من السماء، أم أن هناك طرفا غريبا مستفيدا من كل ما يحل بنا من هذا البلاء.
 

  

فادي الحسيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/12



كتابة تعليق لموضوع : بوابة المنطقة وتبادل الأدوار: قرار ذاتي أم مخطط أجنبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد سليمان العمري
صفحة الكاتب :
  احمد سليمان العمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عقد اجتماع في الهيأة العامة للمياه الجوفية برئاسة السيد المدير العام ظافر عبد الله حسين  : وزارة الموارد المائية

 المتسولون من يقف خلفهم  : همام عبد الحسين

 لقاء بعد فراق طويل  : محمد صالح يا سين الجبوري

 العمل تؤكد ان الوجبة الثالثة للمشمولين بالاعانة الاجتماعية تطلق العام المقبل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الك أرواحنا مرخوصة ياعراق  : احمد الياسري

 ثعالب مذهبنا تأكل أكبادنا...  : حسن حاتم المذكور

 الخدمات السرية للأستخبارات الإسرائيلية منظومة الصهوينية الداعشية اس اي اس اي حقيقة داعش… فيديو هام جدا جدا

 عقيدة التنسيق الأمني تنهار أمام الروح الوطنية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 داود الفرحان يسرق ملابس جمال عبد الناصر الداخلية - 5 -  : وجيه عباس

 زوجتي طارت من النافذة!  : فوزي صادق

 ثمرة حياتي  : محمد تقي الذاكري

 وكيل المرجعيات الدينية بالكويت يجدد دعوته لحذف المناهج الدراسية التي تكفر الشيعة

 نسائيات في حياة الخليفة عمر بن الخطاب  : عزيز الحافظ

 القتل في الثقافة العراقية  : هادي جلو مرعي

 تأملات في النهضة الحسينية ح 4  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net