صفحة الكاتب : الشيخ عبد المحسن الجمري

نحن نريد حقوقنا .. هم ماذا بريدون منا ...
الشيخ عبد المحسن الجمري


الاعمال التي جرت ولاتزال تجري لاتخلوا اما ان تكون السلطة في البحرين قد فقدت الامل من البقاء او انها تحمل مشروع ابادي يراد منه ابادة طائفة وانهم قد رسموا لانفسهم اليوم الذي سيأتي من وجهة نظرهم وان هذه الطائفة لا اثر لها في البحرين ، وهذا مشروع البؤساء والمساكين الذين طالت مناماتهم ، وتراكمت عليهم الاحلام ، وهناك فرضية ثالثة الا وهي : ان النظام بمنتهى الحماقة والغباء .

الفرضيات الثلاث بمستوى واحد في قوة الحسابات الاحتمالية وهذا الذي اضطرها الى اللجوء لدول مجاورة تعينها على قمع مجتمع يطالب بادني سقف من حقوقه في الحياة التي حرم منها ولازال يسمع ويرى ما تبقى مما في يده الذي لايقوم بادنى متطلبات العيش كذلك ينهب ويسلب في وضح النهار .

جميع شعوب الخليج مطلعة على معاناة شعب البحرين سهولة الحل لرفع هذه المعاناة ، ولم يندهش العالم من حولنا ، ولم يتسأل : لماذا الامتناع عن الحل ! لماذا تتعمد السلطة في تأزيم الثقة وقد حاول الشعب بناءها مرارا تكرارا ، والصور تشهد كم كانت الحفاوة في جزيرة سترة المنكوبة بملك البلاد حينما زاراها لتنقية الاجواء ، بعد ذلك يكتشف هذا المجتمع الذي ابدى استعداده التام للتنازل عن الدماء التي سفكت في التسعينيات والترحيب بملك البلاد ترحيبا منقطع النظير ، هو نفسه اندهش لما رأى الناس ترحب به ، واذا به يهمش في التعليم والتوظيف والمنح والخدمات المدنية وغيرها ، توزيع غير عادل للثروة ، توزيع جائر متعمد للوظائف ، حرمان من التعليم الجامعي ، اقصاء للطائفة ابدت حسن نواياها وعملت على بناء الثقة بما تستطيع ، نسيت جراحها ، هل اغراهم بنا اننا نسينا جراحنا ، وتغاضينا عن اخواننا الذي قتلوا بدم بارد اماما اعيننا ، وسالت دماؤهم في احضان امهاتهم واخواتهم واخوانهم ، والذي قتلوا في بيوتهم .

ماذا لو ان المقتول من الطرف المقابل قريب المائتين . والمقتول منا اربعة او خمسة ، كيف تكون ردة الفعل اذا ؟

هل سال الخليجيون انفسهم هذا السؤال ؟

هذا على فرض صحة الرواية المخابراتية التي تتهم الحراك الشعبي باستهداف رجال الامن ، لا على فرض ان يكون الحدث مجرد خطأ بشري اودى بحياة رجل امن جاء خطأ في غير موضعه وفي غير مكانه الذي ينبغي ان يكون فيه .

هل سال الامارتيون انفسهم هذا السؤال ؟

هل غضبوا عندما انشكف لهم ان ابناءهم جاؤوا يقتلون شعبا مسالما يطلب بحق مشروع .

مع الاسف حتى ردات فعلهم ليست في الاتجاه الصحيح .

التشكيك في الحادث

اذا كان الحادث كما يدعون فهل يمتلكون الشجاعة في انتداب لجنة تحقيق من الامم المتحدة ؟

اذا كان الحادث كما يدعون اين الدليل المادي على ذلك?

اذا كان الحدث كما يدعون لماذا اخفوا الصور الحقيقة للحظة الانفجار التي اخذت ضمن دقة التوثيق للحوادث?

اذا كان كما يدعون : اين كانت المتفجرات مخبوءة ؟

اما انها القيت باليد على قوات الامن حتى يصدق عليها كما اسمتها وكالة انباء البحرين الهجوم الارهابي .

وهل هذا يبرر استباحة السنابس والديه وتكسير البيوت ، ونهب ما يجدونه كما هي العادة المتبعة مرارا والتي مرت كما مر غيرها دون محاسبة .

لعمري : انه من اوضح الواضحات استهدافنا في الخليج ، واوضح منه اننا باقون وعدالة السماء اقوى من جوركم .

من جهة اخرى

من اوضح الواضحات ان الحقد الدفين والكبير على الرمز الكبير الشيخ عيسى قاسم لا كما يصرحون ، بل بالعكس ، انهم بودهم ان الشيخ عيسى قاسم ينادي بالعنف ويترك الساحة سائبة ، ولانه صمام الامان في هذه المرحلة ، وهو الذي قاد السلام في هذه المسيرة ، وحافظ على توازن النفوس وتحمل ما تحمل من الشتائم من مختلف الجهات الموالية للسلطة وغيرها ، ولان العناصر الفاسدة في هذا البلد لايعجبهم ان تستمر الساحة الناشطة على منهج السلمية في المطالبة بالحقوق المشروعة امتعضوا اشد الامتعاض ، فلو انه حرض على العنف لما شتموه اكثر مما شتموه .

استهداف الوفاق

الهجوم على الجمعية السياسية الوفاق من قبل عناصر مدنية تحمل السلاح الابيض مدعومة بعناصر من الشرطة نعم الحلول الحكيمة والعقليات المتوازنة ، لعمري ما هي التهمة الموجهة للوفاق ، يريدون الوفاق ان تتخلى عن حقوق الناس وتمشي عناصرها مع عناصر القمع وتقمع الناس حتى تكون من المرضي عنها ؟

اقول للعالم

زوروا البحرين وانظروا الى مآتمنا التي انتهكت ودنست ، ومساجدنا التي هدمت ، وزوروا قبور ابنائنا الذين استهدفوا وقتلوا بدم بارد ، باسوأ ضروب القتل والضلم ، تجولوا في صور الشباب الصغار الذين قتلوا بالايدي والعصي والحجارة وقضبان الحديد في نقاظ التفتيش ، ابحثوا عن 150 قتيل لماذا قتلوا ، ابحثوا عن آلآف المفصولين لماذا فصلوا ولايزال لهم بقية كبيرة لم يرجعوا الى وظائفهم ، ابحثوا عن البعثات والمنح التي حرم منها ابناؤنا ، ابحثوا عن الاوامر الصادرة حتى لدول الجوار المتضمنة فصل ابنائنا واخواننا الذين هاجروا لطلب العيش وحرمانهم من مصدر رزقهم .

هلموا وانظروا الى بيوتنا واراضينا التي هي لنا توزع على غيرنا ممن لهم بيوت واراضي في دولهم ومزارع ، ونحن محرمون منها .

اخيرا : انا اشجب جميع اعمال العنف ، وخصوصا ما هو واضح امام العيان للعالم الصامت عن حقوقنا ، والمتفرج على ظلامتنا .

نحن نقتل والعالم لم يقدم ما يتناسب وحجم الظلم الذي نتعرض اليه

ونهمش على ارضنا ، وتنتزع اللقمة من افواه اطفالنا .
واستهدف حتى تجارنا ، ومؤسساتنا فما هو المطلوب منا ؟

  

الشيخ عبد المحسن الجمري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/06



كتابة تعليق لموضوع : نحن نريد حقوقنا .. هم ماذا بريدون منا ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زينب بابان
صفحة الكاتب :
  زينب بابان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رد على تخرصات ال:[ عفيفي ] !  : مير ئاكره يي

 صراعات تعتاش على كراهيَّة الآخرين  : عبد الخالق الفلاح

 من وراء الوثائق المزورة التي تستهدف قيادات المجلس الاعلى!!؟؟ الجواب معروف  : منذر علي الكناني

 قصيدة يبن فحل الفحول  : سعيد الفتلاوي

 خور عبدالله .. بين النزق الكويتي وصفاقة القرار العراقي  : قحطان السعيدي

 كلمة افتتاح مؤتمر الامام الحسين السنوي في امريكا  : بهاء الدين الخاقاني

 تأملات في سفر أستير.الجزء الأول.((المؤامرة على شوشن تاريخ وهمي أدرج ضمن سفر أستير)).  : مصطفى الهادي

 حقيقة وتاريخ (العصابجي) واللص بركان الراوي....الحلقة الاولى  : سعد الاوسي

 غاباتي تعجُّ بالنّمور/ للشاعرة آمال عوّاد رضوان  : امال عوّاد رضوان

 أول امرأة تترشح لرئاسة جمهورية العراق

 السيد السيستاني خلال استقباله الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة: ان الكتل السياسية اذا لم تغير من منهجها في التعاطي مع قضايا البلد فانه لن تكون هناك فرصة حقيقية لحلّ الازمات الراهنة

 السيد المدير العام الدكتورحسن التميمي يعقد اجتماعا موسعا مع مدراء الاقسام والشعب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 إنها حرب إبادة، إنها السعودية  :  ناهض حتر

  الحيدري يبيع الوهم والجهل  : حسن علي الاحسائي

  اجراء عملية جراحية فوق الكبرى لرفع غضروف قطني منفجر داخل القناة الشوكية في مستشفى اليرموك التعليمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net